logo

أفضل مباريات العودة لكرة القدم لعام 2021

Thu 05 May 2022 | 13:45

كرة القدم لعبة لا يمكن التنبؤ بها وهناك دائمًا فرصة لتغيير الأمور. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن أفضل مباريات العودة كرة القدم لعام 2021.

كرة القدم لعبة مليئة بالعواطف واللحظات السحرية. من أفضل المشاعر في العالم لعشاق كرة القدم أن يروا فريقهم المفضل يعود من الخسارة ويفوز في نهاية مباراة صعبة.

يمكن أن تكون مباريات كرة القدم غير متوقعة. في غضون لحظات يمكن أن يتأخر الفريق الذي يعد متقدما بعدة الأهداف. هذه الأنواع من مباريات العودة بعد خسارة قطعية هي التي تجعل مشاهدة المباراة هواية مثيرًا للغاية. ببساطة لا أحد يخرج من الملعب او يبتعد عن التلفاز حتى يطلق الحكم صافرة النهاية.

يطلق على هذه المباريات اسم المعجزات فهي ستبقى محفورة في ذكريات الجماهير لكلا الفريق وبالاخص الفائز. الآن دعنا ننتقل إلى قائمة أ

فضل مباريات العودة لكرة القدم لعام 2021

.

أفضل عودة لكرة القدم لعام 2021:

في المقالة التالية سنقص كل مباراة حسب الترتيب الزمني، من خلال ذكر أفضل مباريات العودة لعام 2021 في كل بطولة. من المباريات النهائية إلى مباريات دوري أبطال أوروبا، إلى الانتصارات المحلية والمستضعفين الذين يفاجئوننا لتحقيق الفوز ضد فرق مليئة بالنجوم، ستقرأ كل ما ذكر في تكملة المقال هنا.

بايرن ميونخ - ماينز 05

  • التاريخ:

    3 يناير 2021

  • الدوري/ البطولة:

    الدوري الألماني - الجولة الرابعة عشر

  • المكان:

    أليانز أرينا

واحدة من أفضل مباريات العودة لكرة القدم في عام 2021 كانت مباراة بايرن ميونخ وماينز 05. كانت المباراة الأولى لكلا الفريقين في عام 2021 ، وبالتأكيد لعبة سوف يتم ذكرها لكلا الجانبين لأجيال. قد يعود بايرن إلى صدارة الجدول بفوزه على فريق ماينز الذي يعد حاليًا في مراكز الهبوط وبفارق أربع نقاط عن منطقة الأمان.

المدير الثالث لنادي ماينز هذا الموسم، هو المدير المؤقت يان سيويرت الذي يتولى تدريب نادي لأول مرة. قام بأربعة تغييرات على الجانب بعد ان هزمه بوخوم في كأس المانيا قبل عيد الميلاد، وكان إديميلسون فرنانديز من بين أولئك الذين تم استدعاؤهم.

بدأت المباراة بشكل متوقع إذ بدأ بايرن ميونيخ بالهجوم والسيطرة على الملعب والاستحوذ اكثر على الارض. ولكن على الرغم من هيمنة بايرن ميونيخ، سجل

ماينز

هدفين في الشوط الأول وترك الجميع في حالة صدمة.

وسجل جوناثان بوركات الهدف الافتتاحي في الدقيقة 32 من المباراة بعد موجة ضغط جيدة.  الزوار لم يتوقفوا عند هذا الحد، وسجلوا هدفا آخر قبل صافرة نهاية الشوط الأول من قبل ألكسندر هاك.

اذ وصل المدافع إلى القائم البعيد ليسدد بقوة ركلة حرة لبروسنسكي في شباك نوير. كان على بايرن أن يعمل بجد قبل الشوط الثاني لأن الخط الدفاعي للمضيف كان يستغل بشكل منتظم من قبل ماينز.

بعد إجراء تبديلين في الشوط الأول، اتخذ هانسي فليك قرارًا بإخراج اثنين من المدافعين وإحضار مدافع ولاعب وسط لإثبات أنه يقوم بإجراء تغييرات. بدأ بايرن ميونيخ النصف الثاني وهو متحمس للتعويض عن تأخره، مهاجمًا يسارًا ويمينًا، واستغرق الأمر 11 دقيقة لتعويض ما فعله ماينز بهم في 45 دقيقة.

سجل هدفي التعادل جوشوا كيميش وليروي ساني. كان التحول رسميًا بالكامل من باب المجاملة من مصدر غير متوقع. سجل نيكلاس سولي الهدف الثالث لبايرن حيث انحرفت تسديدته قليلاً قبل أن تسدد في الزاوية البعيدة.

ولكن لم تكن هذه هي النهاية وتمكن بايرن من تسجيل هدفين آخرين، كلاهما بواسطة ليفاندوفسكي. انتهت المباريات بنتيجة 5-2 لصالح بايرن حيث أظهروا مرة أخرى أنه لا ينبغي العبث معهم داخل أرضهم.

لايبزغ ضد بوروسيا مونشنغلادباخ

  • التاريخ:

    17 فبراير 2021

  • الدوري/ البطولة:

    الدوري الألماني - الجولة 23

  • الملعب:

    ريد بول أرينا

من بين

أفضل مباريات العودة لكرة القدم لعام 2021

مباراة آر بي لايبزيغ و بوروسيا مونشنغلادباخ. كان على نادي لايبزغ أن يفوز في كل مباراة في تلك الفترة حتى لا يفقدوا فرصتهم في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

من ناحية أخرى، احتاج مونشنغلادباخ إلى تحقيق نصر أكبر حتى يتمكن من الحصول على فرصة التأهل أي من البطولات الأوروبية الممكنة. دخل كلا الفريقين المباراة بفرق كاملة ولعبوا بأفضل تشكيلاتهم.

تقدم مونشنغلادباخ في وقت مبكر جدًا من المباراة حيث تم احتباس ركلة جزاء بعد 6 دقائق فقط من المباراة. ركلة جزاء سجلها جوناس هوفمان ومنحت الضيوف التقدم. المهور لم يتوقفوا عند هذا الحد واستمروا في الهجوم.

ضاعف مونشنغلادباخ تقدمهم في الدقيقة 20 حيث سدد ماركوس تورام من وسط منطقة الجزاء إلى الزاوية اليمنى، بمساعدة بريل إمبولو. انتهى الشوط الأول بهذه الأهداف أي بنتيجة 2-صفر للزوار.

قدم جوليان ناجيلسمان بديلاً مفاجئًا حيث أخرج أفضل لاعب له، مارسيل سابيتزر، وأحضر ألكسندر سورلوث. لكن هذا التغيير نجح عندما صنع سورلوث الهدف الأول لـ

لايبزيغ

في الدقيقة 57.

تعادل فريق ريد بولز في نهاية المطاف في المركز 66 بمساعدة من يوسف بولسن. تسديدته بقدمه اليمنى من خارج منطقة الجزاء التقت بالشباك في الزاوية اليسرى السفلية. منذ ذلك الحين تحولت اللعبة إلى مباراة تشبه كرة السلة اذ كان كلا الفريقين في حالة هجوم.

بشكل مثير في الدقيقة 93 من الوقت الإضافي، سجل البديل المشكوك فيه نفسه ألكسندر سورلوث هدف الفوز لفريق لايبزيغ من ركلة ثابتة وأشعل النار في الملعب حيث سرقوا النقاط الثلاث.

فرنسا أمام سويسرا

  • التاريخ:

    28 يونيو 2021

  • الدوري/ البطولة:

    يورو 2020 - دور الـ16

  • الملعب:

    الملعب الوطني (بوخارست)

أعطانا يورو 2020 بعضًا من أروع ذكريات كرة القدم في عام 2021 وكانت هذه المباراة بالتأكيد إحداها. كانت مباراة فرنسا وسويسرا بالتأكيد واحدة من

أفضل مباريات العودة في كرة القدم في عام 2021

. كان بطل العالم وزعيم مجموعة الموت، فرنسا بكل قواها في مواجهة امام سويسرا، الفريق الثالث من المجموعة الأولى.

وبلغت قيمة تشكيلة المنتخب الفرنسي في اللعبة 570 مليون يورو، بينما بلغت قيمة تشكيلة المنتخب السويسري 270 مليون يورو. لكننا نعلم جميعًا أن كرة القدم ليست لعبة أرقام، بل هي لعبة شجاعة وذكاء.

بدأت سويسرا المباراة بثقة كبيرة وأحرزت الهدف الأول في الدقيقة 15. انجرف

سيفيروفيتش

داخل منطقة الجزاء وبركلة عرضية من زوبر التي تخطت بسهولة لوريس سجلوا الهدف الاول. انتهى الشوط الأول بهذا الهدف الفردي، لكن في الشوط الثاني عادت فرنسا بقوة إلى المباراة.

عادوا إلى المباراة، وسجلوا ثلاث مرات في شباك سومر. كريم بنزيما مرتين في الدقيقتين 57 و 59 وهدف بوغبا في الدقيقة 75 ليضمن فوز أبطال العالم.

لكن هذه لم تكن النهاية. سويسرا بقيادة قائدها جرانيت تشاكا لم تفقد الأمل، كانوا يتطلعون للرد وهذا بالضبط ما فعلوا. وتقدم سيفيروفيتش بالمباراة بعد ذلك بثلاث دقيقتين، لكنهم كانوا بحاجة إلى هدف آخر لتحقيق التعادل على الأقل والانتقال إلى الوقت الإضافي.

هدف جاء في الثواني الأخيرة من المباراة حيث وصل جافرانوفيتش إلى تمريرة تشاكا المتقطعة عبر الوسط وسدد الكرة في مرمى لوريس في الزاوية اليسرى السفلية.

انتقلت اللعبة إلى الأوقات الإضافية. كانت

فرنسا

غاضبة، لكنها متعبة للغاية من الرد ورأت سويسرا فرصها أكثر في ركلات الترجيح. لذلك، بعد 120 دقيقة انتهت المباراة بنفس النتيجة بنتيجة 3-3، وتركت ركلات الترجيح لتحديد الفائز.

سجلت أول أربع ركلات جزاء لكلا الجانبين بشكل ممتاز، حيث تم تسجيل 8 ركلات جزاء متتالية. احتل اللاعب السويسري أدمير محمدي المرتبة الخامسة وسجل ركلة الجزاء بسهولة. كان كيليان مبابي هو التالي. اللاعب الذي تساوي قيمته في ترانسفر ماركت تشكيلة سويسرا بأكملها.

لكن هذه لعبة قلوب. أنقذ سومر ركلة الترجيح الحاسمة من مبابي وانتقلت سويسرا إلى ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية بعد الفوز بضربات الترجيح.

انجلترا أمام الدنمارك

  • التاريخ:

    7 يوليو 2021

  • الدوري/ البطولة:

    يورو 2020 - نصف النهائي

  • الملعب

    : ملعب ويمبلي

ليلة أوروبية أخرى في ويمبلي، وليلة أخرى لا تنسى لكلا الفريقين. كانت الدنمارك التي تعاني من الحدث المفجع الذي حدث لإريكسن، مفاجأة البطولة في الدور نصف النهائي بينما كانت إنجلترا مصممة على بلوغ نهائيات كأس الأمم الأوروبية للمرة الأولى في تاريخها على أرضها.

عرفت

إنجلترا

أن المباراة قد تنهار إذا لم يتمكنوا من تأمين مكانهم في النهائيات ضد الدنمارك وهو تعادل أسهل إلى حد ما، مقارنة باللعب امام إسبانيا أو إيطاليا. بدأت إنجلترا بتشكيلة 4-2-3-1 مقابل 3-4-3 للدنمارك.

بدأت المباراة  في استحواذ الفريقين بشكل متساو حيث كان بإمكاننا رؤية الكثير من الشد العصبي بين الجانبين بينما فقدوا الكرة أكثر قليلاً من المعتاد. لكن الدقيقة الفاصلة كانت الدقيقة 30 حيث وضع دامسجارد الدنمارك في المقدمة بتسجيل هدف مذهل.

دامسجارد قدم هدفا للدنماركيين بتسديدة رائعة من ركلة حرة. أيقظ هذا الهدف إنجلترا وحتى بعد مرور 10 دقائق تعادلوا في المباراة. حيث سجل ساكا من عرضية مثالية في منتصف الملعب الهدف. وكان في متناول يد انجلترا التسجيل إذا لم يتراجع كيير.

على الرغم من أن هذا منحهم الأمل في تحقيق العديد من الأهداف، إلا أن الشوط الأول انتهى بالتعادل 1-1. أما الشوط الثاني فكان عبارة عن وعاء ساخن من الفشار ومباراة لا تنسى. بدأت إنجلترا تبدو أكثر وأكثر خطورة مع استمرار المباراة. كان كاسبر شميشيل يقضي ليلة رائعة، حيث كان يحمل فريقه بالكامل خلف كتفيه.

لكن بغض النظر عن هجمات الإنجليز، ظلت الدنمارك ثابتة في دفاعها. كان الشوط الثاني بدون أهداف لكن مشاهدته كانت أكثر إثارة من الشوط الأول. جاء الوقت الإضافي بعد ذلك بينما شعر الفريقان بالتعب وتمكنا من رؤية ذلك في أرجلهم.

ومع ذلك، كانت إنجلترا عازمة على الفوز بالمباراة في اللعب المفتوح بدعم جماهير وطنها ومنعها من الدخول في ركلات الترجيح حيث كل شيء يعتمد على نسبة 50/50. أخيرًا في الدقيقة 104 تدخل هاري كين وسجل الفائز في المباراة لصالح الاسود الثلاث.

سدد كين ركلة جزاء سيئة التي استطاع شمايكل بسهولة صدها. ومع ذلك فقد اخطئوا بتمريرة في منتصف المرمى وانقض كين على الكرة المرتدة ليسجل. فازت إنجلترا بالمباراة بنتيجة 2-1 وانتقلت لمواجهة إيطاليا في النهائيات.

البرتغال أمام أيرلندا

  • التاريخ:

    1 سبتمبر 2021

  • الدوري/ البطولة:

    تصفيات كأس العالم الدور الاول - مجموعة. أ - الجولة الرابعة

  • الملعب:

    ملعب ألغارفي

كان السباق في تصفيات كأس العالم في المجموعة A معظمها بين البرتغال وصربيا، لكن إيرلاند ما زالت تملك الفرصة للتأهل. لعبت البرتغال في منزلهم وكانت ميزة لهم.

تألفت تشكيلة فريقهم من بعض أفضل المواهب في أوروبا مثل روبن دياس، وجواو كانسيلو، وبالينها، ودييجو جوتا، بينما لا يزالون في بدايات مثل باتريسيو وبيبي وبرونو سيلفا وبرونو فرنانديز. كما أن قائد هذا الفريق لم يكن سوى أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، كريستيانو رونالدو.

من ناحية أخرى، ربما كانت الأسماء الأكثر شهرة لعشاق كرة القدم هم لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز مثل سيموس كولمان لاعب إيفرتون، مات دوهرتي من توتنهام، وشين دافي لاعب برايتون.

بدأت المباراة بقيادة البرتغال للهجوم، كما كان متوقعًا وكان كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة لهم. كانت اللحظة الأولى المهمة في المباراة في الدقيقة 15 حيث تم احتساب ركلة جزاء للفريق المضيف. أفضل منفذ ركلة جزاء في العالم وقف وراءها، وأهدر الفرصة.

أضاع كريستيانو رونالدو ركلة الجزاء الأولى منذ سنوات أثناء اللعب مع السيليساو. استغلت إيرلاند لحظة الإحباط هذه ووازنت المباراة لصالحهم وتمكنوا من استغلال فرصهم بشكل أفضل وقبل صافرة نهاية الشوط الأول بقليل، سجلوا هدفًا. ومنح جون إيغان التقدم لأيرلندا برأسية رائعة من ركلة ركنية.

كان البرتغاليون غاضبين، لذا فقد قدموا كل شيء في الشوط الثاني. كانوا يعلمون أن الخسارة في المباراة لا تضع فقط سحابة من الشك على فرصهم في الانتقال إلى كأس العالم، بل إنها تحرجهم أيضًا أمام المشجعين.

مرت الدقائق لكن البرتغال أهدرت الفرص الواحدة تلو الأخرى. بمجرد نفاد التبديلات، وبدا أن الآمال ضاعت، انتقل منقذهم إلى العمل. في الدقيقة 89، وجد البرتغالي أن الأمر استغرق منهم عرضية واحدة دقيقة باتجاه رونالدو ليقوم بسحره.

عادل رونالدو المباراة بالتمريرة العرضية من جونكالو جيديس. بدا أن الجميع في الملعب، بما في ذلك الفريقان، راضون عن التعادل لكن رونالدو كان لديه خطط أخرى. في الثانية الأخيرة من المباراة، تم تقديم عرضية أخرى في منطقة جزاء إيرلاند، وهذه المرة لم تكن بتلك الدقة لكن الأمر لا يهم.

قفز كريستيانو رونالدو بطريقة ما إلى الوراء، ووصل إلى الكرة وبرأسية مثالية وجدت الشباك للمرة الثانية في 5 دقائق، وفاز بالمباراة كلها بمفرده، تاركًا العالم يقدر وجوده في ملعب كرة القدم.

مانشستر يونايتد ضد فياريال

  • التاريخ

    : 29 سبتمبر 2021

  • المنافسة

    : مجموعة دوري ابطال اوروبا. و - الجولة الثانية

  • الملعب

    : أولد ترافورد

أخيرًا أول مباراة لنا في دوري أبطال أوروبا من المقال، وما أفضل طريقة لإعادة سرد ما حدث في مسرح الأحلام. تعادل الفريقان في آخر مبارياتهما في المجموعة وكانا مستعدين لإظهار قوتهما.

كان مانشستر يونايتد، بصفته المضيف، هو المرشح الأوفر حظًا للفوز بالمباراة، لكن أدائه المحلي أثار قلق جماهيره. فياريال، بعد أن قدم أداءً سيئًا في الدوري الإسباني، كان يأمل في العودة إلى المسار الصحيح بفوزه خارج أرضه على أحد عمالقة أوروبا.

بدأت المباراة ولم تكن تبدو كما هو متوقع. كان فياريال مهيمنًا على الاستحواذ وأظهر رباطة جأش جيدة حقًا في الهجمات بينما كان مانشستر عادةً يمرر الكرة في نصفه ويفشل في إجراء أي تغييرات كبيرة.

من الآمن أن نقول إنه لولا تصديات دي خيا الجيدة، لكان من الممكن أن يخسر مانشستر الشوط الأول، لكن لسوء الحظ بالنسبة لفريق فياريال، حدث ذلك وانتهت المباراة بلا شيء في الدقيقة 45.

في الشوط الثاني، بدأ فياريال في صنع الفرص وتسجيلها. سجل باكو ألكاسير الهدف الافتتاحي للغواصات في أولد ترافورد في هجوم مضاد منظم جيدًا.

لكن الانتصار استمر 7 دقائق فقط. سدد فرنانديز ركلة حرة على حافة منطقة الجزاء على اليمين، الذي تركها تسقط وضربها بلطف ككرة الطائرة، ووجهها عبر الجمهور إلى الزاوية السفلية. تحولت المباراة إلى نتيجة 1-1 والآن لدينا عادت المباراة إلى القمة في دوري أبطال أوروبا!

بعد هذه الأهداف، بدأت المباراة تغلي. بدا مانشستر يونايتد خطيرًا في الهجوم ولعب في مكان مرتفع على أرض الملعب واستخدم فياريال كل من هجماته المرتدة بحكمة ليفتح مرمى دي خيا.

لقد كانت معركة متكافئة، وكما كانت المباراة على وشك الانتهاء، أخذ السيد دوري الأبطال الأمور في يده. إنها عرضية رائعة من فريد على اليسار للينجارد. يقوم ببراعة بلمسها باتجاه رونالدو، ويسددها كريستيانو رونالدو من زاوية ضيقة جدًا على يمين منطقة الجزاء.

حصل رولي على يده، لكن لا يمكنه منع الكرة من العثور على الزاوية العليا. رونالدو جعل الجماهير تذهب الموزة كما انتهى عمل آخر في مسرح الأحلام.

بلجيكا أمام فرنسا

  • التاريخ

    : 7 أكتوبر 2021

  • المنافسة:

    دوري اوروبا - نصف النهائي

  • الملعب:

    ملعب أليانز

بعد مواسم مخيبة للآمال في بطولة أوروبا 2020، كان الفريقان يتطلعان إلى الوصول إلى النهائي عندما يمكن أن يتنافسان على ملعب جوزيبي مياتزا في إيطاليا. كانت المباراة من بين

أفضل المباريات العودة في التاريخ.

وصلت بلجيكا إلى هذه المرحلة من المسابقة بعد أن احتلت صدارة المجموعة الثانية في الدوري، في حين أن البلوز فعل ما يكفي لإنهاء البطولة متقدمًا على البرتغال، ووصلوا إلى القمة في المجموعة الثالثة.

دخلت بلجيكا المسابقة كأفضل فريق في العالم، بينما كانت فرنسا بطلة كأس العالم. كان على الفائزين مواجهة أسبانيا بقيادة لويس إنريكي في النهائي.

بدأت اللعبة وبدا كلا الفريقين جادًا ومستعدًا للعب. بدت فرنسا خطرة مع وجود مبابي وبنزيما وكان هجوم بلجيكا مرنًا وهجومیا.

لكن في نهاية الشوط الأول كانت بلجيكا هي التي استغلت أفضل ما لديها من فرص حيث ذهبت إلى غرفة الملابس 2-0 لصالحها، بفضل هدفين سجلهما يانيك كاراسكو وروميلو لوكاكو.

في الدقيقتين 37 و 40 من المباراة. سجل كلا الهدفين من قبل كيفن دي بروين.

في الشوط الثاني بدأت فرنسا تبدو أكثر انضباطًا، وتمكنت من الدفاع والهجوم معًا وارتكاب أخطاء أقل في التمرير. هذا الإيقاع جعل هدفهم الأول في المباراة حيث هز كريم بنزيمة الشباك في الدقيقة 62.

تمامًا مثل بلجيكا في الشوط الأول تمكنت فرنسا من تسجيل هدف آخر بسرعة كبيرة. وحصلت فرنسا على ركلة الجزاء ووقف كيليان مبابي الذي ساعد الهدف الأول بالفعل خلف ركلة الجزاء ليسجل الهدف الثاني. كنا نشهد لحظات جميله من كرة القدم.

في الدقيقة 87 استعادت بلجيكا التقدم في المباراة لكن إعادة الفار أظهرت أن لوكاكو كان متسللاً قبل أن يسدد عرضية من كاراسكو.

الآن حان الوقت لفرنسا للاقدام على عودتها وقد فعلوا ذلك بأناقة. الهجوم المضاد السريع يرى ثيو هيرنانديز يندفع نحو منطقة الجزاء، وبدلاً من التمرير إلى بنزيما قرر الذهاب إلى المرمى.

كان هذا هو القرار الصحيح حيث مرت تسديدته القوية أمام كورتوا وبدا مارتينيز وفريقه مذهولين. فرنسا 3، بلجيكا 2.

اسبانيا ضد فرنسا

  • التاريخ: 10 أكتوبر 2021

  • المنافسة:نهائي الدوري الوطني

  • المكان: ملعب جوزيبي مياتزا

تطلعت إسبانيا للفوز بأول لقب لها منذ نجاحها في يورو 2012 بالإضافة إلى أول قطعة من الألقاب تحت قيادة لويس إنريكي. واستمروا في الفوز على إيطاليا المكونة من 10 لاعبين 2-1 في المرة الأخيرة، منهينًا الرقم القياسي لأبطال أوروبا في 37 مباراة بدون هزيمة في جميع المسابقات.

أما بالنسبة لفرنسا فقد كانت هناك دراما متأخرة في مباراتهم ضد بلجيكا حيث عادوا من التأخر 2-0 في الشوط الأول ليفوزوا 3-2 بفضل العودة الرائعة التي اختتمها ثيو هيرنانديز بالفوز في الدقيقة 90. يتطلع أبطال العالم إلى التعافي من الصيف المخيب للآمال في منطقة اليورو برفع الكأس اليوم.

بدأت المباراة وشعرنا بثقل المباراة بوضوح شديد. كونهما محترفان، تمكن كلا الفريقين من إدارة هذا الضغط بشكل جيد للغاية.

من ناحية أخرى كانت إسبانيا تحاول إيجاد طريقة لاختراق خط دفاع فرنسا حيث كانت فرنسا تستخدم 5-3-2 مع ظهير جناحين، بينما احتفظت أيضًا بالكرة والضغط على أعلى مستوى ممكن. اقترب الشوط الأول من نهايته على هذا النحو بينما وجه كلا الفريقين بعض التهديدات لبعضهما البعض لكن تصديات حراس المرمى حالت دون إحراز أي أهداف.

في بداية الشوط الثاني استعان الفريقان بالوتيرة الهجومية محاولًا تسجيل هدف، وكانت إسبانيا هي التي سجلت الهدف الأول في الدقيقة 63. تمريرة بينية رائعة من بوسكيتس إلى أويارزابال، الذي ضاعف ركضته بشكل مثالي وسدد تسديدة منخفضة عبر المرمى وفي الجانب البعيد من الشبكة.

ردت فرنسا بسرعة ليدرك بنزيمة التعادل 1-1. يمرر مبابي الكرة بداخله، ويقتحم منطقة الجزاء من اليسار ، ويلقي نظرة سريعة على سيمون. ويسدد كرة رائعة عالياً فوق الحارس وفي الزاوية العلوية البعيدة.

أخذت المباراة منعطفاً هائلاً بعد هذه الأهداف حيث كان الفريقان يخافان من خسارة المباراة النهائية. لكن في النهاية، كانت فرنسا هي التي أكملت عودتها مرة أخرى في نفس الأسبوع الذي فاز فيه مبابي باللقب مع فرنسا. يبتعد هيرنانديز عن أزبيليكويتا ليمرر الكرة إلى مبابي وقد نجح في الوصول إلى المرمى.

يندفع سايمون بعيدًا عن خطه ليغلق الزاوية الموجودة على يسار المرمى، لكنه يقوم بتسديدة منخفضة تحت الحارس وفي مؤخرة الشبكة.

بدأت إسبانيا بشكل حاد في الهجوم على حد سواء لم يكن لديها من يسجل هدفًا آخر لهما ويمر عبر دفاع فرنسا القوي. أضافت فرنسا ميدالية ذهبية أخرى في مجلس الوزراء في النهاية.

سبارتاك موسكو - ليستر سيتي

  • التاريخ: 20 أكتوبر 2021

  • المنافسة: مجموعة الدوري الأوروبي. ج - الجولة الثالثة

  • المكان: ملعب اوتكريتي

جاء أصحاب الأرض في هذه المباراة في المركز الثاني في المجموعة الثالثة بعد هزيمتهم 1-0 على أرضهم أمام ليجيا وارسو بفوزهم 3-2 خارج أرضه على نابولي. جلسوا في المركز السابع في الدوري المحلي.

في غضون ذلك احتل الزائرون المركز الأخير في المجموعة بعد أن أضاعوا تقدمًا بهدفين على أرضهم أمام نابولي في مباراتهم الأولى بالتعادل 2-2 قبل أن يخسروا 1-0 خارج ملعبهم على ملعب ليجيا وارسو في مباراتهم الثانية. لقد جلسوا في المركز الحادي عشر في الدوري الإنجليزي لكنهم هزموا مانشستر يونايتد 4-2 في مباراتهم قبل هذه المباراة.

كونه صاحب الأرض افتتح سبارتاك المباراة بهجوم قوي وفي غضون 10 دقائق ، كانوا متقدمين 1-0. الهدف فقط جعل المشجعين المتحمسين يذهبون أكثر وحشية، وأكثر خوفًا من لاعبي ليستر الأنيقين.

مع استمرار المباراة وجد ليستر نفسه وبدأ باللعب بإيقاع ولكن تمامًا كما كان يفعل شيئًا ما استقبلت شباكه الهدف الثاني في وقت متأخر من الشوط الأول. استجاب ليستر وفقًا لذلك وسجل هدفًا، لكن صافرة الحكم منعتهم من المضي قدمًا.

انتقل كلا الفريقين إلى غرف الملابس سويًا ولكن كان هناك فرق كبير في الروح المعنوية. عندما خرج كلاهما بدا أن الكثير قد تغير. بدأ ليستر الاشتعال حارًا حيث سجل باتسون داكا هدفين في الدقائق العشر الأولى من الشوط الثاني متحدًا مع آخر سجله في الشوط الأول ، وحصل على أول ثلاثية أوروبية له.

ثم أجرى ليستر بعض التغييرات للدفاع عن تقدمه وبناءً عليه. أجرى سبارتاك تغييرات لإعادة تقدمه. في الدقيقة 80 بسبب إستراتيجية سبارتاك الشاملة للهجوم، وجد باتسون داكا مساحة في دفاع الخصم وتمكن من تسجيل هدف آخر مما منح الثعالب التقدم بهدفين.

نجح سبارتاك في التسجيل مرة أخرى في وقت متأخر من المباراة ، لكن لم يكن الأمر أكثر من مجرد تسوية حيث انتهت المباراة 4-3 لصالح الضيوف.

مانشستر يونايتد vs أتالانتا

  • التاريخ: 20 أكتوبر 2021

  • المنافسة: مجموعة دوري ابطال اوروبا. و - الجولة الثالثة

  • المكان: أولد ترافورد

مباراة مانشستر يونايتد و أتالانتا كانت إحدى  أفضل مباريات العودة في كرة القدم. استمر الضغط في التراكم على أولي جونار سولسكاير بعد أداء ضعيف في الخسارة 4-2 أمام ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز في ذلك الأسبوع.

جاء فوز يونايتد الأخير في هذه المسابقة ، حيث سجل كريستيانو رونالدو في وقت متأخر للغاية ليهزم فياريال 2-1 بعد الهزيمة أمام يونج بويز في مباراتهم الأولى.

أما أتالانتا فقد تصدر المجموعة بعد فوز وتعادل في أول مباراتين. لقد دخلوا هذه اللعبة دون هزيمة على الطريق عبر جميع المسابقات حتى الآن هذا الموسم ، لكن هذا كان مسرح الأحلام وكان للمنافسة السيد دوري أبطال أوروبا.

بدأت المباراة وآخر شيء يمكن أن تراه هو قيام مانشستر يونايتد بأكثر من 5 تمريرات متتالية في نصف المنافسين. كان أتالانتا مهيمنًا تمامًا في كل جانب من جوانب اللعبة وحصلوا على مكافأتهم في الدقيقة 15 حيث سجل باساليتش الهدف الأول.

لم يغير هذا الفريق المضيف لأن الضيوف كانوا لا يزالون يهاجمون على مضض. نتيجة؟ الهدف الثاني سجله مريه دميرال في الدقيقة 30 ليمنح آلهة التقدم بهدفين. كان ذلك في النصف الأول حيث بدت مشجعي أولد ترافورد محطمة.

مع اقتراب الشوط الثاني ، بدأ يونايتد في الضجيج. لقد كانوا يمرون بشكل أفضل بكثير ويلتقطون إيقاعًا للتواصل مع بعضهم البعض. وجاءت نتيجة هذا التناغم في الدقيقة 53 حيث هز راشفورد الشباك بتسديدة مقوسة بفضل تمريرة دقيقة من برونو فرنانديز.

هذا الهدف بالإضافة إلى الأداء ، ألقى بعض الأمل في قلب جماهير يونايتد. مرت 20 دقيقة صعبة حتى حصل يونايتد على ركلة ركنية. كانت الزاوية الأولى سيئة ، لكن سانشو أبقىها على قيد الحياة على اليمين. قام بلفها مرة أخرى إلى الوسط وقام كافاني بضربها في المنتصف.

أخطأها لوفاتو وركض إلى ماجواير الذي أطلقها في الزاوية السفلية القريبة. كان الملعب كما لو أنك فجرت قنبلة وسط الحشود ، وكانت الروح على السطح وظل المصور يظهر السير أليكس فيرجوسن في المدرجات.

لكن لا يمكنك أن تقضي ليلة درامية في دوري أبطال أوروبا، دون أن تنتهي بشكل دراماتيكي من الرجل الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في دوري أبطال أوروبا. بعد 5 دقائق فقط من هدف ماجواير، تم إخلاء ركلة ركنية لفرنانديز، لكن يونايتد يبقيها على قيد الحياة ويمرر شو عرضية رائعة من اليسار وكان كريستيانو رونالدو يحوم في المنتصف ويقف أمام بالومينو ليأخذها في النهاية.

سدد رأسه في شباك موسو من مسافة قريبة ليضع يونايتد في المقدمة. تثبت للعالم لماذا لا يمكنك أبدًا حذف اسمه من قائمتك عندما تتحدث عن أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.

حاول أتالانتا جاهداً المغادرة بنقطة واحدة على الأقل، لكن أجواء أولد ترافورد كانت صعبة للغاية. انتهت المباراة بنتيجة 3-2 حيث عاد اليونايتد مرة أخرى في مباراتهم الثانية على التوالي في دوري أبطال أوروبا بمساعدة لاعبهم الرئيسي، كريستيانو رونالدو بالطبع.

حقق رونالدو العديد من هاتريكات خلال مسيرته المربحة، ويبدو أنه جيد جدًا في جعلها حتى أنه وصل إلى قائمة أفضل عودة لعام 2021، ثلاث مرات.

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.