logo

مارسيلو يودع نادي ريال مدريد

Tue 14 June 2022 | 9:15

نادي ريال مدريد يقيم حفل وداع للبرازيلي مارسيلو

ودع الظهير البرازيلي المخضرم

مارسيلو دا سيلفا

نادي

ريال مدريد

بعد 15 عاما قضاها في ملعب سانتياغو برنابيو, بعد حفل وداع اللاعب البرازيلي.

وقد أكد الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو صاحب الـ34 عاما أنه لا يفكر بالاعتزال في الوقت الحالي ولا يزال متحمسا لمواصلة اللعب لسنوات أخرى, علما أنه سيكون لاعبا حرا مع انتهاء عقده نهاية يونيو الحالي.

وقاد نشر ريال مدريد في بيان رسمي: "أن النادي أن قد أقام حفل وداع لقائدنا مارسيلو في المدينة الرياضية لريال مدريد، ترأسه رئيس النادي فلورنتينو بيريز".

وبعد حفل الوداع قد تحدث اللاعب مارسيلو إلى وسائل الإعلام في غرفة الصحافة بالمدينة الرياضية لريال مدريد.

كما أعرب مارسيلو في المؤتمر عن امتنانه لجميع الأشخاص في ريال مدريد وعائلته وكل الذين ساعدوه في تحقيق أحلامه، فتوجه لهم بالقول: "وعدت نفسي ألا أبكي اليوم.. أريد أن أشكر زملائي في الفريق والمدربين".

ولعب مارسيلو في صفوف ريال مدريد منذ شتاء 2007 قادما من نادي

فلومينينسي

البرازيلي، ما يعني أنه قضى 15 عاما تقريبا داخل جدران قلعة "سانتياجو برنابيو".

وحقق مارسيلو كل الألقاب المحلية والقارية الممكنة بقميص الميرنجي، وختم هذا الموسم برفع كأس دوري أبطال أوروبا كقائد للفريق.

ووقع البرازيلي عقده مع "اللوس بلانكوس" عام 2006 ولديه عدد كبير من الألقاب بما في ذلك خمسة ألقاب لدوري أبطال أوروبا وأربعة ألقاب لكأس العالم للأندية وستة ألقاب في الدوري الإسباني، ليودع نجم كرة القدم النادي الذي "وصل إليه فتى ورحل عنه رجلا".

ونشر زميله السابق البرتغالي

كريستيانو رونالدو

  أنه "أحد أكبر النجوم الذين تقاسم معهم الذكريات في القلعة البيضاء".

ولم يكشف مارسيلو عن مستقبله لكنه رفض الاعتزال أو العودة إلى موطنه الأصلي البرازيل، ملمحا إلى أنه يريد الاستمرار في اللعب في أوروبا وفي ناد سيشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

أخبار قد تثير إهتمامك:

 


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.