logo

تييري هنري: السيرة الذاتية

Thu 25 February 2021 | 11:30

دعونا نلقي نظرة على حياة احد أعظم المهاجمين على الإطلاق و احد أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي على الإطلاق، سنقدم لك السيرة الذاتية لـ تييري هنري في هذه المقالة.

تييري هنري هو بلا شك أحد اهم لاعبي كرة القدم. ساعد الفرنسي في إعادة اختراع اهمية و حركات و تقنيات المهاجم و الجناح أثناء اللعب مع نادي أرسنال و برشلونة في أوج مسيرته الكروية. سرعته الفائقة و تقنيته و ذكائه إلى جانب قدرته المدمرة في إنهاء المباراة بتسجيل الاهداف و تقديم التمريرات الحاسمة جعلت هنري واحدًا من أفضل الذين لعبوا كرة القدم على الإطلاق و حصل على حذاءين ذهبيين أوروبيين متتاليين بالإضافة إلى 4 احذية ذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز. علاوة على ذلك ،صبح أيضًا صاحب اكبر عدد من الاهداف في نادي أرسنال على الإطلاق برصيد 228 هدفًا.

فاز هنري بكأس العالم و هو في سن الـ 21 عامًا فقط، و حصل على مسيرة مليئة بالألقاب من كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين و كأس الدوري الإنجليزي الممتاز مع  نادي أرسنال مرتين، و جاء أحدهما في نهاية موسم له الذي لم يخسر فيها، إلى أيامه مع بيب جوارديولا في نادي برشلونة حيث حققوا سداسية من الألقاب في موسم واحد. بأخذ الاعتبار بسجلاته العديدة و جوائزه و إنجازاته يمكن قول الكثير عن الأسطورة تييري هنري، لذا انضم إلينا حيث نلقي نظرة دقيقة على حياته و مهنته في السيرة الذاتية لـ تييري هنري.

السيرة الذاتية لـ تييري هنري

في هذه السيرة الذاتية الموجزة لتييري هنري نلقي نظرة دقيقة على كيف أصبح أحد أعظم المهاجمين في تاريخ كرة القدم، بدءًا من أيامه في لعب كرة القدم في ضواحي باريس إلى هيمنته المطلقة على الدوري الإنجليزي الممتاز و سنواته في في نادي برشلونة مع المدرب جوارديولا و أخيراً أيامه الأخيرة كلاعب في الدوري الأمريكي لكرة القدم:

معلومات عامة عن تييري هنري

دعونا نبدأ السيرة الذاتية لـ تييري هنري بمعلومات عامة عن اللياقة البدنية و مركز اللعب و عن عائلته:

من هو تييري هنري؟

  • الاسم الكامل:

    تييري دانيال هنري

  • الاسم المستعار:

    الملك، تيتي هنري، ملك هايبري، فا فا فوم

  • المهنة:

    لاعب كرة قدم سابق و مدرب حالي

اللياقة البدنية لـ  تييري هنري

  • الطول:

    1.88 م (6 قدم 2 بوصة)

  • لون العين:

    بني

  • لون الشعر:

    أسود

  • الوزن:

    83 كجم

معلومات كرة القدم لـ تييري هنري

  • مركز اللعب:

    مهاجم

  • الظهور الاحترافي لأول مرة:

    31 أغسطس 1994

  • رقم القميص

    : 14

تاريخ ميلاد تييري هنري و المعلومات الشخصية

  • تاريخ الميلاد:

    17 أغسطس 1977

  • مكان الميلاد:

    ليس يوليس، فرنسا

  • الجنسية:

    الفرنسية

طفولة تييري هنري و كيف نشأ

ولد تييري هنري لأبوين من جزر الأنتيل، أنطوان و ماريز، في ضاحية ليس أوليس في باريس، و تاريخ ميلاده هو 17 أغسطس 1977. حب والده لكرة القدم جذب تييري الشاب نحو الرياضة لدرجة أنه يدعي أن ذكرياته الأولى هي و هو يلعب كرة القدم مع والده.

قضى تييري هنري جزءًا كبيرًا من طفولته في لعب كرة القدم في اثنين من أندية كرة القدم المحلية، مثل نادي ليز أوليس و نادي باليزو و لاحقًا نادي ويري شيتون حيث حصل هناك على أول فرصة كبيرة له، حيث كان يراقبه الكشاف ارنولد كاتالانو من نادي موناكو، الذي عرض توقيع عقد مع هنري لنادي موناكو شريطة أنه يلتحق أولاً لصالح أكاديمية كليرفونتين الفرنسية الشهيرة.

على الرغم من أن درجات مدرسة هنري كانت ضعيفة و كانت أكاديمية كليرفونتين مترددة في البداية في قبوله، فقد التحق في نهاية المطاف بالأكاديمية المرموقة و عند الانتهاء من دراسته انضم إلى أكاديمية موناكو في عام 1992 في الوقت الذي لم يكن فيه مدرب الفريق الأول لموناكو سوى أرسين فينجر.

المسيرة المهنية لـ تييري هنري

سنلقي نظرة على

المسيرة المهنية لـ هنري كلاعب

كرة قدم في الفرق المختلفة التي لعب لصالحها طوال مسيرته في هذا القسم من السيرة الذاتية لـ تييري هنري، و كل ذلك بدأ منذ انضمامه إلى نادي موناكو:

المسيرة الكروية لتييري هنري

أولاً دعونا نلقي نظرة على مسيرة تييري هنري على مستوى النادي و ثم على مستوى المنتخب الفرنسي:

موناكو

بعد التوقيع مع نادي

موناكو

بدأ هنري اللعب لفرق الشباب و ترك انطباعًا ممتازا لمدرب نادي موناكو أرسين فينجر، و لعب هنري أول مباراة احترافية له في 31 أغسطس 1994 في خسارة 2-0 أمام نادي نيس. ترك فينغر منصبه بعد بضعة أسابيع مع تولي جان تيغانا منصبه، لكنه ترك بصمته في النادي بإعطاء الشاب تييري أول ظهور له.

مقالات قد تثير إهتمامك:

تحت قيادة جان تيجانا تم إعطاء دور أكبر للاعبين مثل هنري و تريزيجيه الذين قدم فينجر للفريق الأول. هنري الذي وقع أول عقد احترافي له في عام 1995، واصل مساعدة نادي موناكو في الفوز ب

دوري الدرجة الأولى

في موسم 1996-1997. كان هنري الشاب ذي الإمكانات الهائلة بالنسبة للنادي و بعد عام ساعده في الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بتسجيله 7 أهداف في المسابقة، و هو رقم قياسي في ذلك الوقت للاعب فرنسي.

تابع هنري هذا النجاح بكونه جزءًا كبيرًا من تشكيلة كأس العالم 1998 و ساعد منتخب بلاده على رفع الكأس للمرة الأولى على الإطلاق بتسجيله 3 أهداف في المسابقة و أصبح هداف فرنسا في البطولة. و تبع هذا الإنجاز انتقاله إلى العملاق الإيطالي نادي يوفنتوس في يناير 1999.

يوفنتوس

سيكون النادي التالي من

مسيرة تييري هنري الكروية

أكثر ما ينسيانه المشجعين حيث انضم إلى الفريق الإيطالي العملاق،

يوفنتوس

بمبلغ 10.5 مليون جنيه إسترليني في يناير 1999. في نادي يوفنتوس لعب هنري في الغالب خارج مركزه في خط الوسط أو حتى كجناح و فشل في أن يقدم افضل ما لديه كلاعب. قرر ان ترك النادي بعد 6 أشهر سيكون الأفضل و ذكر لاحقًا بخلافات مع مدرب نادي يوفنتوس في ذلك الوقت، لوتشيانو موجي كسبب تركه للنادي.

ارسنال

بعد فترة فاشلة إلى حد ما مع نادي يوفنتوس كان هنري مستعدًا للانتقال إلى نادٍ جديد حيث لم يكن هناك ناد مكان أفضل من النادي الانجليزي

أرسنال

، و هو نادٍ يديره الرجل الذي لعب هنري أول ظهور له تحت قيادته، أرسين فينجر. في البداية أثار انتقال هنري 11 مليون جنيه إسترليني إلى جانب افتقاره إلى الأهداف في الأشهر الأولى له في نادي آرسنال، بعض الدهشة لكن هنري سرعان ما عوض نادي أرسنال بأعداد كبيرة من الاهداف.

مقالات قد تثير إهتمامك:

اعتقد فينجر أن هنري يمتلك قدرات مهاجم و بدأ في وضعه في هذا المركز على الرغم من ان هنري نفسه كان يعتقد بأن أفضل مركز له هو أن يلعب كجناح. لكن ذكاء فينجر بدا أنه يؤتي ثماره حيث أنهى هنري موسمه الأول مع نادي آرسنال برصيد 26 هدفًا في جميع المسابقات.

بدأ هنري بعد ذلك رحلته ليصبح أعظم لاعب في الدوري الإنجليزي، حيث سجل باستمرار أكثر من 30 هدفًا في الموسم. جاء الإنجاز الأول للنجاح مع نادي أرسنال في موسمه الثالث حيث رفع نادي أرسنال ثنائية كأس الاتحاد الإنجليزي و

الدوري الممتاز

في موسم 2001-02. سجل هنري 32 هدفاً و صنع 23 هدفاً في الموسم التالي و كان وصيفاً في جائزة أفضل لاعب في العالم في العام.

اثبت موسم 2002-2003 أنه موسم تاريخي حيث واصل نادي آرسنال مشواره في الدوري الإنجليزي الممتاز بدون أي هزيمة، حيث تم اختيار هنري و زملائه في التشكيلة. و ساهم هنري بشكل كبير بتسجيله 39 هدفاً في جميع المسابقات التي أكسبته الحذاء الذهبي الأوروبي، كان مرة أخرى وصيفًا في جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم.

تبع ذلك الحذاء الذهبي الأوروبي في موسم 2004-05 و تبعه هنري بقيادة أرسنال كقائد في نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2005-06. و مع ذلك خسر نادي ارسنال المكون من 10 لاعبين بنتيجة 2-1 أمام نادي برشلونة. الموسم الذي أعقب إصابة هنري بعدد لا يحصى من الإصابات التي أبقته على الهامش فيما كان من المقرر أن يكون آخر موسم له في نادي آرسنال.

برشلونة

بعد خسارة معظم موسم 2006-07 في نادي آرسنا قرر تييري هنري الانتقال إلى نادي

برشلونة

في صفقة بقيمة 20.6 مليون جنيه إسترليني، معربًا عن عدم يقينه بشأن مستقبل نادي آرسنال بسبب رحيل ديفيد دين و المدرب أرسين فينجر، اذ كان ذلك سبب انتقاله.

جنبا إلى جنب مع ليونيل ميسي و صامويل إيتو صنع هنري ثلاثيًا مخيفًا بعد تعديل بسيط في الموسم الأول تولوا السيطرة على الدوري الأسباني في موسم 2008-2009 تحت إدارة بيب جوارديولا. هنري الذي لعب في الجناح الأيسر سجل 26 و صنع 10 أهداف أخرى و واصل نادي برشلونة الفوز بكل ألقاب ذلك الموسم، و أكمل الموسم بنيله السداسية.

مقالات قد تثير إهتمامك:

في موسمه الثالث في نادي برشلونة لم يكن هنري محبوبًا و بدا الشاب بيدرو و كأنه يحل محله أكثر فأكثر. ثم قرر الابتعاد عن نادي برشلونة في صيف 2010.

نيويورك ريد بولز

في يوليو 2010 بعد مسيرة طويلة و ناجحة إلى حد ما في 4 من أصل 5 بطولات الدوري الأوروبية الكبرى، قرر تييري هنري الانتقال إلى الدوري الأمريكي لكرة القدم وك انت وجهته هي نادي

نيويورك ريد بولز

. واصل هنري الذي كان يبلغ من العمر 33 عامًا اللعب مع فريق ريد بولز لمدة 4 مواسم و نصف، حيث لعب دور القائد و صانع الألعاب.

كما لعب في فترة إعارة قصيرة لمدة شهرين في نادي أرسنال في يناير من عام 2012 عندما عاد هنري لملء افتقار نادي أرسنال إلى المهاجمين الذين كانوا في استدعاء من قبل منتخباتهم الوطنية. سجل هدفين في تلك الفترة، أحدهما ضد نادي ليدز في كأس الاتحاد الإنجليزي مع تمريرة قدمه اليمنى المميزة و الآخر هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل الضائع ضد نادي سندرلاند.

مقالات قد تثير إهتمامك:

بعد ذلك عاد هنري إلى نادي ريد بولز ليلعب الموسمين الأخيرين من مسيرته و أصبح قائد فريق ريد بولز طوال تلك الفترة و قدم 37 تمريرة حاسمة بالإضافة إلى تسجيل 52 هدفًا. كما قاد ريد بولز للفوز بأول لقب له في تاريخ النادي و الذي كان درع الأنصار في عام 2013. تقاعد من لعب كرة القدم بعد ذلك بموسم و تولى وظيفة كناقد في قناة سكاي سبورتس بعد بضعة أشهر.

على المستوى الدولي

يحمل تييري هنري الجنسية الفرنسية و قد حصل على فرصة أول ظهور له مع فرنسا في يونيو 1997. و استمر في الظهور في تشكيلة المنتخب الفرنسي في كأس العالم 1998، و سجل 3 مرات عندما فازت فرنسا بالمسابقة. بعد عامين نالت فرنسا مرة أخرى الكأس، و هذه المرة في بطولة اليورو حيث سجل هنري مرة أخرى 3 أهداف و حصل على ميدالية ذهبية أخرى.

بطولتان مخيبتان للآمال في كأس العالم 2002 و يورو 2004 تلاهما فوز كأس القارات بينهما و لكن في كأس العالم 2006 ساعد هنري و زيدان و تورام و فييرا فرنسا مرة أخرى في الوصول إلى النهائي لكنهم خسروا أمام إيطاليا في ركلات الترجيح.

مقالات قد تثير إهتمامك:

مرة أخرى تبعت ذلك بطولتان مخيبتان للآمال في يورو 2008 و كأس العالم 2010 حيث تم إقصاء فرنسا من دور المجموعات في كلا المسابقتين. جاءت آخر مباراة كلاعب دولي لهنري في آخر مباراة في دور المجموعات في كأس العالم 2010 ضد جنوب أفريقيا، و بعدها اعتزل كرة القدم تاركًا سجل و رقم قياسي لأفضل هداف في تاريخ منتخب فرنسا و ثاني أكثر اللاعبين نيلا للالقاب.

أسلوب اللعب

بدأ تييري هنري مسيرته كجناح بسبب سرعته الفائقة و قدرته على مراوغة اللاعبين امامه و لكن على مدار مسيرته نجح في تنفيذ كل تلك القدرات لتشكيل طريقة جديدة للعب كمهاجم، أسلوب يستخدم المهارات التقليدية مهاجم مع جناح سريع.

أثبت هذا المزيج أنه قاتل للعديد من المدافعين حيث مكن هنري من تجاوزهم إما بالكرة عند قدميه أو الركض بسرعة خلفهم. في الحقيقة كان هنري لاعب مهاجم متعدد في لاعب واحد. يمكن أن يكون جناحًا أو لاعبًا بلا مركز لعب محدد أو مسدد لركلات عن بعد.

مقالات قد تثير إهتمامك:

و لكن ربما كان الشيء الأكثر إثارة للدهشة في اللاعب هنري هو حقيقة أنه كان جيدًا تقريبًا في تقديم المساعدة مع عدد من التمريرات التي لا يستطيع حتى أفضل صانعي الألعاب تكرارها. ساعد في تشكيلة نادي آرسنال 4-4-2 في موسم الذين لا يقهرون اذ اظهر هنري كل هذه القدرات بشكل مثالي، حيث كان يتحول بسلاسة بين مركز الجناح و مركز مهاجم.

أهم التصريحات عن تييري هنري

يعتبر الكثيرون أن هنري أحد أعظم المهاجمين على الإطلاق. أدى اسلوبه الخاص المتمثل في مزج دور المهاجم و الجناح معًا إلى ظهور جيل جديد من المهاجمين الذين عملوا بشكل أساسي خارج منطقة الجزاء من خلال خلق فرص لأنفسهم و كذلك للاعبين الآخرين من حولهم، و بالتحديد لاعبين مثل ليونيل ميسي و مؤخرًا كيليان مبابي.

حصل هنري على لقب أفضل لاعب في الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين بالإضافة إلى فوزه بـ 4 أحذية ذهبية من الدوري الإنجليزي الممتاز و حذاءين من الاحذية الذهبية الأوروبية، لكنه للاسف تم تجاهله في احتفالات الكرة الذهبية و أفضل لاعب في العالم مرتين و ربما يعد من بين أعظم اللاعبين الذين لم يفوزوا بهذه الجوائز.

مقالات قد تثير إهتمامك:

هنري هو أيضًا واحد من ثلاثة لاعبي نادي أرسنال فقط لديهم تمثال خارج استاد الإمارات. لا يزال أفضل هداف للنادي على الإطلاق و يعتبر بشكل عام أعظم لاعب في تاريخ نادي ارسنال.

اسلوب الاحتفال بالاهداف

على أرض الملعب أظهر تييري هنري بعض الغطرسة و التنافسية التي أظهرها أيضًا في معظم احتفالاته بهدفه. كان لديه مجموعة متنوعة من الاحتفالات تتراوح من اشارة خاصة لمعارضيه إلى الصمت او إلى انتزاع علم الزاوية أو مجرد صراخ قديم.

و لكن مما لا شك فيه أن احتفاله الأكثر شهرة بالأهداف هو الذي قام به بعد تسجيله في مرمى نادي توتنهام في عام 2002. بعد تسجيله أحد أهدافه المذهلة من مسافة 70 مترًا منفردًا، ركض هنري طوال الطريق إلى حيث كان مشجعي نادي

توتنهام

يجلسون خلف شباك نادي آرسنال، الهدف و انزلق على ركبتيه.

مقالات قد تثير إهتمامك:

كان تييري هنري واحدًا من أكثر الرياضيين المرغوبين للقيام بالتسويق خلال أوائل العقد الأول من القرن الحالي، حيث عمل مع علامات تجارية مثل نايك و بيبسي و بوما و حتى لرينو. أصبح إعلانه لرينو الذي استخدم فيه تعبير فا فا فووم، الذي يعني الحياة أو العاطفة شائعًا للغاية و أصبحت هذه العبارة لاحقًا أحد ألقابه.

كما تحدث هنري بكثرة عن العنصرية في كرة القدم و شارك في العديد من الحركات المناهضة لهذه القضية.

حادثة مع المدرب الإسباني لويس أراجونيس  والتي وصف فيها هنري بـ "القرف الأسود" تسببت في إطلاق شركة نايكي لحملة تسمى "Stand Up Speak Up" و التي كان هنري جزءًا كبيرًا منها.

حياة تييري هنري الشخصية

لن تكتمل السيرة الذاتية لـ تييري هنريبدون ذكر ملعومات عن حياته الشخصية. لذا اكمل بينما نلقي نظرة على قصة حياة تييري هنري و علاقاته و عمله الخيري في مقالنا عن السيرة الذاتية لتييري هنري.

الأسرة و الأطفال و العلاقات

على الرغم من شهرته عاش تييري هنري دائمًا حياة شخصية هادئة إلى حد ما. الفرنسي هو شخص عادي و ليس لديه علاقات عامة رفيعة المستوى. تزوج تييري هنري من عارضة الأزياء الإنجليزية نيكول ميري في يوليو من عام 2003 و أنجب الزوجان طفلهما الوحيد، تي، في مايو 2005.

أنهى هنري و ميري زواجهما في عام 2008 بعد أن دفع هنري تسوية طلاق قدرها 10 ملايين جنيه إسترليني. كان يواعد أندريا راجاسيتش منذ عام 2008 و لديهما ابن اسمه تريستان ولد في عام 2012.

هناك حقيقة أخرى مثيرة للاهتمام حول هنري و هي أن ديانة تييري هنري هي الإسلام و أنه في الواقع تحول إلى الاسلام بعد أن تحدث إليه أصدقاؤه من المنتخب الوطني، مثل ريبيري و أبيدال الذي يتبعون ديانة الاسلام. و أكد ذلك في مقابلة مع قناة الجزيرة الرياضية في ديسمبر من عام 2008.

الاعمال الخيرية

شارك تييري هنري في العديد من المؤسسات الخيرية على مر السنين مثل مؤسسة التليف الكيسي و صندوق التليف الكيسي. و هو أيضًا جزء من فريق اليونيسف و الفيفا و ظهر في العديد من المباريات الخيرية.

مثل المباراة التي لعب فيها هنري  وزملاؤه الحاصلون على كأس العالم 98 ضد فريق كل النجوم يضم العداء الجامايكي يوسين بولت. ذهبت عائدات المباراة إلى مؤسسة ميسينيت كاردياك الخيرية و صندوق أطفال العالم.

في الآونة الأخيرة قام روبي سافاج، لاعب نادي بلاكبيرن السابق ببيع قميص هنري الذي سجل فيه الهدف رقم 100 في نادي أرسنال بإذن هنري لجمع الأموال لمؤسسة NHS بعد تفشي جائحة فيروس كورونا.

المشاكل القانونية

هدف اليد لـ تييري هنريضد جمهورية أيرلندا في مباراة تصفيات كأس العالم 2010 منع الأيرلنديين من الوصول إلى كأس العالم، و بعد ذلك هددت جمهورية أيرلندا بإجراءات قانونية ضد الفيفا لكنها حسمت القضية لاحقًا خارج المحكمة. هذه هي القضية القانونية الوحيدة التي تورط فيها المهاجم الفرنسي إلى حد ما.

اهم الإحصائيات المهنية لـ تييري هنري

حان الوقت لمراجعة بعض الإحصائيات المهنية لهنري في هذا القسم من السيرة الذاتية لـ تييري هنري في كل من الأندية التي لعب فيها و المنتخب الفرنسي:

على مستوى النادي

لا تكتمل السيرة الذاتية لـ تييري هنري بدون إحصائياته العامة في الأندية التي لعب فيها، بدءًا من نادي موناكو حيث ظهر لأول مرة كمحترف في 31 أغسطس 1994 و استمر في تسجيل 28 هدفًا في 141 مباراة مع الفريق الفرنسي مما ساعدهم على تحقيق لقب الدوري الفرنسي.

ثم انتقل إلى نادي يوفنتوس حيث مكث نصف موسم ظهر في 20 مباراة و سجل 3 أهداف فقط قبل انتقاله الكبير إلى نادي أرسنال في بداية موسم 1999-2000. واصل هنري مسيرته الناجحة مع نادي آرسنال، حيث ظهر في 370 مباراة و سجل 228 هدفًا بالإضافة إلى أكثر من 100 تمريرة حاسمة.

بعد 8 مواسم ناجحة مع نادي آرسنال و نيبله 4 ألقاب كبرى شق هنري طريقه إلى الدوري الإسباني و العملاق الكتالوني برشلونة، حيث ظهر في 121 مباراة و سجل 49 هدفًا و حصل على 5 ألقاب كبرى. ثم انتقل إلى نيويورك ريد بلوز في

الدوري الامريكي لكرة القدم

حيث لعب 135 مباراة و سجل 52 هدفًا قبل اعتزاله كرة القدم في 2014.

على المستوى الدولي

في أول ظهور له مع فرنسا في يونيو 1997 أصبح هنري أفضل هداف في تاريخ منتخب فرنسا برصيد 51 هدفًا. و هو أيضا ثاني أكثر لاعبي فرنسا مشاركة في المباريات الدولية بعد ليليان تورام بـ 137 مباراة.

على مستوى التدريب

شغل تييري هنري وظيفتين إداريتين حتى الآن. كانت وظيفته الأولى في نادي موناكو حيث أدار نادي طفولته في 20 مباراة بنسبة فوز تبلغ 20٪. ثم عاد إلى الدوري الامريكي لتدريب مونتريال امباكت.

لقد حقق فوزًا بنسبة 31 ٪ في 29 مباراة أدارها في نادي مونتريال.

أهم القاب تييري هنري

في القسم الأخير من السيرة الذاتية لـ تييري هنري نلقي نظرة سريعة على إنجازاته، سواء كان على المستوى الجماعي أو إنجازات فردية، طوال سنواته في دوري الدرجة الأولى الفرنسي إلى سنواته الأخيرة في اللعب مع نادي أرسنال و برشلونة و تقاعده في نهاية المطاف في الدوري الامريكي.

في أول ظهور احترافي له مع نادي موناكو في موسم 1994 أصبح هنري جزءًا لا يتجزأ من فريق موناكو الذي فاز بدوري الدرجة الأولى الفرنسي في موسم 1996-1997. ثم انضم إلى نادي يوفنتوس في 1999 لكنه غادر إلى نادي أرسنال بعد ستة أشهر فقط حيث فاز بلقبين في الدوري الممتاز و كأسين للاتحاد الإنجليزي.

بعد 8 مواسم مع نادي آرسنال انضم هنري إلى نادي برشلونة في عام 2007 و فاز بلقبين في الدوري الإسباني، و دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، و كأس

ملك إسبانيا

مرة واحدة و كأس العالم للأندية قبل أن يغادر في 2010 إلى نيويورك ريد بولز، حيث مكث لمدة 4 مواسم و فاز لدرع الأنصار في عام 2013، ثم اعتزل كرة القدم بعد عام.

مع 51 هدفًا و 123 مباراة لفرنسا أصبح هنري أفضل هداف في البلاد و شارك في 4 نهائيات كأس العالم و 3 القاب في اليورو. فاز ببطولة كأس العالم 1998 و يورو 2000 مع فرنسا و كذلك كأس القارات في 2003.

على المستوى الفردي هنري هو أحد أكثر اللاعبين الأوروبيين نيلا للالقاب بعد أن فاز بـ 4 أحذية ذهبية في الدوري الانجليزي و حذاءين ذهبيين متتاليين في أوروبا. لقد كان وصيفًا مرتين لجائزة أفضل لاعب في العالم لعام لفيفا و مرة واحدة لجائزة الكرة الذهبية و هو أيضًا أفضل هداف لنادي أرسنال و فرنسا على الإطلاق. يمكن كتابة مقال كامل عن إنجازاته الشخصية و لكن للأسف نحن نقترب من نهاية

السيرة الذاتية لـ تييري هنري

.

و بهذا نختتم مقالنا لحياة أحد أعظم المهاجمين على الإطلاق نتمنى أن تكون قد استمتعت بهذا المقال!

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob