logo

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ الدوري الألماني

Thu 28 January 2021 | 7:10

سنلقي نظرة على لاعبي خط الوسط المبدعين في البوندسليجا لمعرفة من هم أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ الدوري الألماني

 

تشتهر كرة القدم الألمانية بطريقتها المنظمة والصعبة في خطي الهجوم والدفاع والربط بينهما، هذا الانسجام يتحقق حين يتحمل كل لاعب على أرض الملعب مسؤولياته المرسومة له وبشكل دقيق. 

هذه الطريقة المنظمة في لعب كرة القدم والتي هي السمة المميزة لكرة القدم الألمانية يتم تحقيقها في كثير من الأحيان من قبل لاعبي خط الوسط المميزين الذين هم في قلب كل ما يحدث على أرض الملعب.

سنسلط الضوء هنا على أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق، هولاء الذين قاموا بدورهم بشكل رائع وتركوا بصمة واضحة في المدرسة الكروية الألمانية.

 

على الرغم من أن كرة القدم الألمانية حاضرة منذ عقود عديدة ، إلا أن

الدوري الألماني

بنسخته الحالية  تاسس عام 1963 ، لذلك عندما نتحدث هنا عن أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني ، سنتحدث عن نجوم خط الوسط الذين تالقوا في البونسليجا بنسخته الحالية وليس قبلها. 

 

تابعوا معنا أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني 

 

وباعتبار ان نادي

بايرن ميونخ

عملاق الدوري الالماني، والفائز باكثر من نصف نسخ البوندسليجا السابعة والخمسين إذ فاز البافاري ب 29 نسخة فمن الطبيعي ستكون اغلب أسماء قائمة

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني

من هذا النادي العريق.

فمن هم هولاء النجوم الذين استحقوا ان يكونوا ضمن هذه القائمة ياترى؟  تابعوا معنا هذه القائمة الممتعة.

خافي مارتينيز

لاعب خط الوسط

خافي مارتينيز

مواليد سبتمبر 1988، الذي انضم لنادي بايرن موينخ في عام 2012، ويعد من بين أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني، والاكثر تتويجا مع النادي.

حيث فاز بثمانية ألقاب في الدوري الألماني ، و

دوري أبطال أوروبا

مرتين، كان آخرها في الموسم السابق 2019-2010، وكأس العالم للأندية مرة واحدة مع بايرن ميونيخ، وفاز مع منتخب إسبانيا بكأس العالم لاول مرة في تأريخه في مونديال جنوب افريقيا 2010، وكأس أمم اوروبا في عام 2012. 

يحظى خافي مارتينيز بثقة جميع المدربين الأربعة الذين عمل معهم في نادي بايرن ميونيخ ، وقد عمل في ظل تكتيكات مختلفة وأسلوب لعب مختلف، لكنه كان دائمًا مميزا ومنتجًا في ظل أي تكتيكات وخطط.

وعلى مدار 9 مواسم مع بايرن ميونخ كان خافي مارتينيز يثبت نفسه في كل موسم ويقدم افضل الاداء سواء في خط الوسط او قلب الدفاع.

شارك خافي مارتينيز بايرن ميونخ في 253 مباراة وسجل  14 هدفًا في 9 مواسم مع البافاري.

مقالات قد تثير إهتمامك:

  يبدو أن مارتينيز يقضي أيامه الأخيرة كلاعب بايرن ميونيخ، حسب ما تشير التقارير الرياضية، هذا اللاعب الذي اجبر جميع المدربين الذين لعب تحت إداراتهم بان يعتمدون عليه ويكون اساسيا في الفريق على طول مشواره الكروي في الدوري الالماني بقميص بايرن موينخ.

يعد خافي مارتينيز من اللاعبين الذين يمتلكون المهارات الدفاعية المتنوعة والوعي التكتيكي وكان ينسجم مع خطط المدربين المتغيرة بشكل واعي وذكي.

 على سبيل المثال كان المدرب الاسباني

بيب جواردويلا

يقوم بتغير التشكيلة عدة مرات في المباراة الواحدة،  وكان خافي مارتينيز ينسجم مع هذه التغيرات بسهوله دون ان يقل مستوى ادائه.

 فهو يستحق ان يكون ضمن قائمة أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق.

 

هربرت فيمر

 

هو أول لاعب في نادي

مونشنجلادباخ

يظهر في قائمة

أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق

، لكنه بالتأكيد لن يكون الأخير.

لاعب الوسط المميز هربرت فيمر من مواليد نوفمبر 1944، اضم لنادي بوروسيا مونشنغلادباخ في عام 1966 واستمر يلعب في صفوف الفريق لعام 1978، شارك في 366 مباراة وسجل 51 هدفا.

في البداية كان مهاجمًا ، الا انه كان يتميز بقدرته على التحمل والنشاط والحركة لذلك انتقل ليلعب في مركز الدفاع في جلادباخ، وكان ينجح دائما في  وقف هجمات الخصم واستعادة السيطرة وتهيئة الفرص لزملائه في الفريق. 

لقد أصبح أسلوبه المميز في اللعب الجاد مثالا يحتذى به  في الطريقة التي يجب أن يلعب بها أعظم لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني حاليا.

ساعد ويمر جلادباخ في تحقيق نجاح غير مسبوق حيث فاز بخمس مباريات في الدوري الألماني وكأس الاتحاد الألماني لكرة القدم وكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في عام 1975.

 كما شارك أيضًا في 3 نهائيات كبرى لألمانيا الغربية ، مما ساعدهم على الفوز باليورو عام 1972 بتسجيله هدفًا في النهائي وبعد عامين حقق مع منتخب بلاده الفوز بكأس العالم ضد هولندا 1974. 

يعد لاعب الوسط المميز هربرت فيمر من أعظم اللاعبين الالمان في جيل السبعينيات وكواحد من أعظم لاعبي نادي مونشنجلادباخ ، يستحق يُطلق عليه لقب أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق

باستيان شفاينستيجر

ربما يكون

باستيان شفاينستيجر

هو أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني المعروف على الإطلاق بين مشجعي كرة القدم اليوم ، خريج أكاديمية بايرن ميونيخ للشباب. 

على الرغم من أن باستي بدأ مسيرته كلاعب خط وسط ، الا انه ايضا يلعب على الأجنحة ، إلا أنه سرعان ما تم نقله إلى مواقع مركزية أكثر حيث تم استخدام قدراته بشكل أفضل وأصبح أحد أفضل لاعبي خط الوسط في جيله ، ولاسلوبه المميز في اللعب فقد حاول العديد من اللاعبين الذين جاءوا بعده تقليده.

أطلق على شفاينشتايجر لقب محرك خط الوسط أو العقل المدبر لخط الوسط أو المايسترو خلال مسيرته بسبب قدرته على قراءة اللعبة وفرض إيقاع اللعب. 

كان يلعب عادة كصانع ألعاب ونجح في العمل الدفاعي أيضًا بسبب قدرته المذهلة على التحمل، سمح له موقعه باستعادة الكرة في كثير من الأحيان .

أما في الهجوم ، حقق ضربات شفاينشتايجر القوية العديد من الأهداف لألمانيا و نادي بايرن ميونيخ.

مقالات قد تثير إهتمامك:

على الرغم من أنه لعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لنادي مانشستر يونايتد وفي الدوري الامريكي لنادي شيكاغو فاير الا انه قضى اغلب مسيرته الكروية في بايرن ميونخ حيث تمكن من الفوز بـ 8 ألقاب في الدوري الألماني ، و 7 ألقاب في بطولة كأس المانيا، وكأس العالم لكرة القدم ، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة. 

كما ساعد ألمانيا بشكل كبير عندما فاز المنتخب بكأس العالم في 2014 ، بعد أن احتل المركز الثالث في نسختين من نهائيات كأس العالم معهم.

 لقد ترك شفاينشتايجر إرثًا كبيرا، فهو لا يعتبر أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني في كل العصور ، بل هو ايضا أحد أفضل اللاعبين الألمان على الإطلاق ، مما يجعله لاعبا استثنائيا.

 

فيليكس ماجاث

يعرفه مشجعو كرة القدم اليوم من مشواره مع  بايرن ميونيخ أو

فولفسبورج

أو

شالكه 04

، الا انه في هذا المشوار الكروي المميز، عرف كأحد أفضل لاعبي خط الوسط على الإطلاق في البوندسليجا من خلال تألقه في نادي 

هامبورج إس

في خلال المرحلة الذهبية للنادي في السبعينيات والثمانينيات. 

لعب ماجاث في مراكز مختلفة في الملعب، إذ لعب كلاعب خط وسط مهاجم ، مما سمح له بالقدرة على  تسجيل الاهداف بشكل متكرر. 

واصبحت بعض أهدافه هي الأهم في تاريخ النادي حيث سجل في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية وكأس أوروبا (المعروف الآن باسم دوري أبطال أوروبا) وساعد هامبورغ على الفوز في كلتا البطولتين.

قضى  فيليكس ماجاث 10 مواسم في نادي هامبورغ ، حيث ظهر في 385 مباراة وأحرز 63 هدفًا ، وساعد الفريق في الفوز بثلاثة ألقاب في الدوري الألماني وكأس الكؤوس الأوروبية وكأس أوروبا.

 و مثل ألمانيا الغربية في  43 مباراة دولية  وساعدهم في الوصول إلى نهائيات كأس العالم مرتين في عامي 1982 و 1986 ، والتي خسرها  المنتخب الالماني كلاهما.

 وفاز مع المنتخب في  يورو 1980 ، وبالتالي اصبح من أكثر اللاعبين الألمان تتويجًا على الإطلاق، وبات واحدا من أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني في كل العصور.

 

مايكل بالاك

يعد مايكل بالاك أحد أكثر لاعبي كرة القدم الألمان موهبة ولكنهم غير محظوظين على الإطلاق ، والذي صنع لنفسه اسمًا أثناء اللعب مع كايزرسلاوترن و

باير ليفركوزن

ولاحقًا بايرن ميونيخ وسرعان ما أصبح أحد

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني

 

على الرغم من سلسلة مبارياته غير المحظوظة في النهائيات ونصف النهائي ، إلا أن بالاك لم يفز بالعديد من الألقاب مثل بعض أفضل اللاعبين على الإطلاق ، لكن لا شك في أنه كان أحد أفضل اللاعبين في العالم

 

بدأت مسيرة بالاك في شيمنيتسر وسرعان ما انتقل إلى كايزرسلاوترن في عام 1997 وفاز في النهاية بأول لقب له في الدوري الألماني في موسمه الأول هناك.

 بعد موسمين ، انتقل إلى باير ليفركوزن ، حيث أسس اشتهر كموهبة عالمية.

 ربما كان أحد المواسم الأفضل والأكثر حظًا في مسيرته هو موسم 2001-02 حيث سجل 23 هدفًا رائعًا لكن باير ليفركوزن انتهى به المطاف في المركز الثاني في الدوري الألماني و في دوري أبطال أوروبا ايضا وكان الاسوأ هو الحصول على المركز الثاني في  كأس العالم 2002 أيضًا، حيث ذهب اللقب الى الفريق البرازيلي.

يُعد بالاك هدافًا بارعًا للغاية كلاعب خط وسط ، وكان معروفًا بحضوره القوي بالإضافة إلى تعدد مواهبه  في الملعب. يمكنه الدفاع وكذلك المساعدة في الهجوم. 

لقد كان جيدًا في الكرات الهوائية ولديه قدرة لا تصدق في التسديد عن بعد، كما ساعدته تمريراته الطويلة المثالية في خلق العديد من الفرص لزملائه في الفريق. 

قضى بالاك  4 مواسم في نادي

تشيلسي

بين عامي 2006 و 2010 ، الا انه قضى اغلب مسيرته الاحترافية في الدوري الألماني ، خاصة مع باير ليفركوزن وبايرن ميونيخ .

 وفاز بأربعة ألقاب في الدوري الألماني و 3 القاب في كأس المانيا.

مقالات قد تثير إهتمامك:

 بالإضافة الى حصوله مع منتخب بلاده على مركز الوصيف في كأس العالم 2002 ويورو 2008. 

كما قاد منتخب ألمانيا إلى المركز الثالث في كأس العالم 2006 وأصبح أحد أفضل الهدافين على الإطلاق. ترك بالاك إرثا يجعله بالتأكيد من بين أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق وأفضل اللاعبين الألمان ، وهذا شيء لم يحققه سوى القلّة. 

محمد شول

كان

محمد شول

المولود في كارلسروه من بين اللاعبين  الألمان المنحدرين من أصول تركية والذين حققوا نجاحًا حقيقيًا على المستويين الدولي والنادي.

 بدأ مسيرته في نادي كارلسروهر المحلي قبل أن ينضم إلى بايرن ميونيخ في عام 1992. هناك أصبح أحد أفضل لاعبي خط الوسط المهاجمين في جيله وواحد من أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني.

خلال فترة احترافه ولمدة  15 موسما في بايرن ميونيخ ، صنع شول نوعًا من الإبداع والذوق إلى بايرن ميونيخ الذي يبدو أن معظم لاعبي خط الوسط الألمان يفتقرون إليه عمومًا. 

غالبًا ما استخدم هذا الإبداع لفتح الفرق للسماح لفريقه بايرن ميونيخ بمزيد من فرص التسجيل بالإضافة إلى تسجيله في العديد من المناسبات بنفسه ، حيث سجل أكثر من 10 أهداف في موسم واحد ، خاصة في العقد الأول من مسيرته في بايرن ميونيخ.

على الرغم من أنه كان لاعباً لامعاً ، إلا أن مسيرة شول أعاقتها العديد من الإصابات وشارك مع بريرن ميونخ  في 468 مباراة وسجل فيها 116 هدفاً. 

بالنظر إلى الألقاب التي فاز بها ، يصبح من الواضح تمامًا سبب كونه أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق ، حيث فاز بـ 8 ألقاب في الدوري الألماني ، و 5 ألقاب في بطولة

كأس المانيا

، وكأس الاتحاد الأوروبي مرة واحدة ودوري أبطال أوروبا مع بايرن ميونيخ، و فاز منتخب  ألمانيا  و بمساعدته ببطولة يورو 1996. 

أندرياس مولر

اللاعب الوحيد في القائمة من نادي

شالكه 04

والذي حجز له مقعدا في قائمة  على

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني

، هو

أندرياس مولر

على الرغم من أنه على مستوى النادي ، لعب مولر أيضًا مع

إينتراخت فرانكفورت

، حيث بدأ وانتهى مسيرته ، بوروسيا دورتموند ويوفنتوس. 

لقد كان لاعب خط وسط موهوبًا للغاية وكان ناجحًا في كل مركز لعب فيه زفي كل نادي انضم اليه ، خاصة مع دورتموند، وهو من وضع  قوانيا حديثة لمركز لاعب الوسط في الدوري الالماني.

لا يعد أندرياس مولر لاعب وسط فقط بل هوصانع ألعاب ، لم يكن آندي مولر يفتقر إلى الموهبة لذلك تألق في كل مركز يلعب فيه. 

قدرته الممتازة على التمرير إلى جانب قدراته على السيطرة على الكرة ورؤيته الرائعة سمحت له بخلق العديد من الفرص لتسجيل الأهداف لزملائه في الفريق. 

بالإضافة إلى أن مولر كان رائعًا أيضًا في الكرات الهوائية وكان بإمكانه تسديد تسديدات قوية بكلتا قدميه مما سمح له بالتسجيل كثيرًا وحتى في بعض الأحيان يلعب كمهاجم ثان.

مقالات قد تثير إهتمامك:

فاز آندي مولر بلقبين في الدوري الألماني ، ولقب واحد في كأس المانيا، ولقب دوري أبطال أوروبا مع دورتموند بالإضافة إلى الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مع

يوفنتوس

و مرتين بكأس المانيا  مع شالكه 04.  

فاز أندرياس مولر مع منتخب المانيا بكأس العالم واليورو 1996 ، مما جعل نفسه أحد أعظم اللاعبين الألمان على الإطلاق بالإضافة إلى كونه أحد أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق.

غونتر نيتزر

يعدّ

غونتر نيتزر

أحد أكثر اللاعبين إبداعًا في تاريخ ألمانيا وأحد أعظم لاعبي خط الوسط في الدوري كان قد شكل غونتر نيتزر ثنائيا ناجحا مع النجم  فيمر، لاعب آخر في هذه القائمة.

  كان في الفترة الذهبية  في بوروسيا مونشنجلادباخ خلال السبعينيات ، عندما سيطر النادي تمامًا على البوندسليجا. أصبح نيتزر أول ألماني يلعب مع ريال مدريد وانتهى به الأمر بالفوز بلقبين في

الدوري الإسباني

و

كأس الملك

.

من اللاعبين المعاصرين الالمان الحالين الذي يشبه باللاعب غونتر نيتزر هو مسعود اوزيل، حيث يكون كسولا احيانا في ادائه، وقد غطي هذا النقص الذي يعاني منه غونتر نيتزر في نادي جلادباخ زميله في الفريق لاعب الوسط هربرت ويمر.

أما مع المنتخب الالماني لم يكن محظوظًا لأنه لم يلعب دورًا رئيسيًا بسبب افتقاره إلى الاداء الثابت، ورغم ذلك استطاع الفوز مع فريقه  بكأس الأمم الأوروبية وكأس العالم عامي 1972 و 1974 على التوالي.

قضى غونتر نيتزر اغلب مسيرته الاحترافية في الدوري الالماني مع نادي جلادباخ حيث فاز مع الفريق بلقبين في البوندسليجا، ومركز الوصيف في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي.

وبعد انقضاء 10 مواسم مع جلادباخ انتقل غونتر نيتزر الى نادي ريال مدريد من عام 1973 حتى عام 1976، شرك مع النادي الملكي في 85 مباراة وسجل 9 اهداف.

اشتهر غونتر نيتزر بتمرايرات الرائعة وركلاته الحرة الدقيقة حيث اصبح من بين أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق، و حصل على لقب أفضل لاعب ألماني في العام مرتين في حقبة كان فيها جيرد مولر وفرانز بيكنباور.

ولفجانج  أوفيراث

كان

ولفجانج أوفيراث

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني لولا لوثار ماتيوس ولكن حتى الآن احتل المركز الثاني في رأينا. 

أحد لاعبي النادي الواحد ، قضى أوفراث كامل حياته المهنية في اللعب مع إف سي كولن، على الرغم من أن جلادباخ وبايرن ميونيخ كانا في ذلك الوقت من الفرق العملاقة في الدوري الألماني ، ولكن مع ذلك أثبت أوفراث نفسه  من خلال مساعدة نادي

كولن

في الفوز بالألقاب وكذلك مساعدة منتخب ألمانيا بشكل كبير في 3 بطولات مختلفة لكأس العالم.

اشتهر أوفيراث بتقنياته وقدمه اليسرى الممتازة ، وقد برع في كونه لاعب خط وسط مهاجمًا لأنه غالبًا ما كان يسجل الأهداف بالإضافة إلى خلق فرص التهديف لزملائه في الفريق بمهاراته التمريرية الاستثنائية.

لعب أوفراث مع إف سي كولن في 768 مباراة وسجل عددًا لا يصدق من الاهداف بلغ  287 هدفًا ساعدهم في الفوز بلقب الدوري الالماني مرة واحدة.

مقالات قد تثير إهتمامك:

وهو أيضًا واحد من 7 لاعبين حصلوا على ميداليات كأس العالم الأولى والثانية والثالثة في كأس العالم 1974 و 1966 و 1970 على التوالي. 

وحصل على الكثير من الجوائز لما قدمه من اداء رائع مع المنتخب الالماني ونادي إف سي كولن، لذلك اصبح أوفراث أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الألماني على الإطلاق.

 

لوثار ماتيوس

من غيره يمكن أن يكون على رأس قائمة أعظم لاعبي خط الوسط في البوندسليجا على الإطلاق سوى

لوثار ماتيوس

العظيم.

يعتبر على مستوى العالم  أحد أعظم لاعبي خط الوسط في كل العصور ، ماتيوس لعب للعديد من الفرق خلال مسيرته لكنه قضى أكثر من نصف مسيرته في بايرن ميونيخ ، سواء في المراكز الهجومية وفي وقت لاحق من  مسيرته لعب في دور دفاعي وهجومي، ساعد لوثار ماتيوس كل من نادي بايرن ميونخ وإنتر ميلان و منتخب ألمانيا في الفوز بالعديد من الألقاب.

 

بدأ ماتيوس مسيرته المهنية في نادي جلادباخ في عام 1979 وظل يلعب في صفوف الفريق  حتى عام 1984 ، على الرغم من أنه لم يفز بأي ألقاب كبرى مع جلادباخ ، فقد تمكن من الفوز ببطولة يورو 1980 مع ألمانيا.

في عام 1984 انضم ماتيوس  إلى بايرن ميونيخ وتمكن من الفوز بثلاثة ألقاب في الدوري الألماني وبوكال في الدوري الألماني.

 

نجح بايرن أيضًا في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 1987 ، لكن على الرغم من تقدمه 1-0 في غالبية المباراة ، فقد تلقى هدفين في وقت متأخر وخسر المباراة النهائية أمام

بورتو

البرتغالي.

 

انتقل  ماتيوس إلى إنتر ميلان ، حيث تمكن من الفوز بدوري الدرجة الأولى للدوري الايطالي وكأس الاتحاد الأوروبي.

و قاد ألمانيا إلى المجد في كأس العالم في عام 1990 وحصل على الكرة الذهبية في وقت لاحق من ذلك العام عن الدور الذي لعبه في الفوز بكأس العالم.

عاد ماتيوس إلى بايرن ميونيخ في عام 1992 ، وبقي لمدة 8 سنوات ، وفاز بـ 4 ألقاب أخرى في الدوري وكأس الاتحاد الأوروبي

 

ماتيوس الذي كان هدافًا بارزًا في اول انطلاقته ،  ثم أصبح لاعبًا دفاعيًا أكثر في سنواته الأخيرة.

 بصفته الفائز بجائزة الكرة الذهبية ، وهو أسطورة في ألمانيا وكرة القدم بشكل عام ، سيظل ماتيوس إلى الأبد أحد

أفضل لاعبي خط الوسط في تأريخ  الدوري الألماني

، فضلاً عن كونه أحد أفضل لاعبي خط الوسط على الإطلاق عالميا.

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

 


source: SportMob