logo

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

Sat 26 December 2020 | 14:00

من هم أعظم لاعبي كرة القدم في أمريكا الجنوبية ؟ ومن هو لاعبك المفضل من نصف الكرة الجنوبي؟ فأذا اردت ان نساعدك في اختيارك ، فتابعنا أدناه ونحن نتناول الافضل في مقال تحت عنوان أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

 

ولدت كرة القدم في انجلترا، وسيظل العالم اجمع  ممتنًا ومدينا  لهذه الهدية الرائعة إلى الأبد، ورغم ان الساحرة المستديرة ولدت في اوروبا  الا انها  اكتسبت مكانة خاصة في قلوب وثقافة دول أمريكا الجنوبية ، مما أدى الى ان يرافق  جميع اطفال هذه القارة حلم  بان  يصبحوا أفضل لاعبين كرة القدم في العالم ، فهم يمارسون هذه الهواية في كل زقاق وشارع وعلى سطوح المنازل. 

إنه لمن دواعي الفخر دائمًا أن نرى أن لاعب كرة قدم محترف نشأ في الأحياء الفقيرة في بلد مثل البرازيل أو الأرجنتين ، ليلعب بعد ذلك في أكثر الأندية شهرة في العالم ،  مثل

ريال مدريد

،

برشلونة

،

يوفنتوس

، و نادي

ميلان

، أو اندية

الدوري الانجليزي الممتاز

، ثمّ يعيش في قصر كبير في إنجلترا أو إسبانيا ، واغلب نجوم كرة القدم العالمين الذين قدموا من امريكا الجنوبية  انحدروا من هكذا حياة ملئية بالصعوبات وقلبوا حياتهم رأسا على عقب ليكونوا الافضل في عالم كرة القدم وفي عالم الثراء والحياة المريحة.  

وهذا ينطبق على أعظم لاعبي كرة القدم في أمريكا الجنوبية على الإطلاق الذين كانت لديهم بدايات صعبة ، لكنهم تمكنوا من التغلب على العقبات وأصبحوا نجوما وستجدهم هنا في لائحة 

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

.

 قد تكون فضوليًا الآن أكثر  لمعرفة من هولاء النجوم ، ولهذا السبب قمنا بإعداد قائمة بأعظم لاعبي كرة القدم في أمريكا الجنوبية على الإطلاق. 

بالطبع هناك العشرات من لاعبي أمريكا الجنوبية،  ولكن لايمكن ذكرهم جميعا في هذه القائمة ، لذلك  سوف نكتفي بذكر 12 لاعبا فقط للاختصار.

تابعوا معنا قائمة أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

فيما يلي قائمة باسماء اللاعبين الذين سوف يتناول  بعد ذلك مسيرتهم الاحترافية هذا المقال وهذه الاسماء كالتالي: 

  • رونالدينيو

  • خوسيه لويس شيلافيرت

  • كارلوس فالديراما

  • روبرتو كارلوس

  • كافو

  • زيكو

  • ألفريدو دي ستيفانو

  • ماني جارينشا

  • رونالدو نازاريو

  • ليونيل ميسي

  • دييجو مارادونا

  • بيليه

الآن بعد أن عرفنا من هم

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

، دعونا نلقي نظرة أكثر تفصيلا  عن حياتهم ومشوارهم الاحترافي. 

رونالدينيو

اول لاعب في قائمة

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

، النجم العالمي المعتزل  البرازيلي

رونالدينيو غاوتشو

(رونالدو دي أسيس موريرا) لاعب المنتخب البرازيلي من عام 1999-2013.

اصبح صاحب  39 عاما، نجما الاندية الأوربية العملاقة مثل نادي برشلونه الإسباني و نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، ونادي ميلان الإيطالي.

لاعب السامبا الذي أضاف لكرة القدم لمسة إستثانية لا تشبه أحد، وكان صانع ألعاب من الدرجة الاولى، تألق  في نهاية التسعينات، واصبح  العقد الأول من الإلفية الثالثة مسيرته الحقيقية، حقق فيها الكثير من الإنجازات الجماعية والفردية، وابهرت مهاراته المدربين ونجوم الكرة وعشاق الساحرة المستديرة فاختير كأفضل لاعب في  العقد من 2000 الى 2009، من قبل مجلة وورلد سوكر. 

لايمكن ان تجد احدا  لا يعرف رونالدينيو؟ رونالدو دي أسيس موريرا ، او للاختصار يسمى  رونالدينيو،هو بلا شك أحد أعظم لاعبي كرة القدم في العالم فقد كان يزيّن الملاعب  بأسلوبه الجميل في اللعب،  وحين يلعب لا يمكن للمرء ان يتوقف للحظة من  مشاهدة رونالدينيو ، حيث غالبًا ما كان البرازيلي يذهل المشاهدين بقدراته الساحرة في المراوغة ، والتمريرات السريعة  ، والخدع ، والركلات الحرة ، وكل التقنيات الجميلة التي يمكن أن تخطر على البال.

بدأ رونالدينهو مسيرته الأوروبية، في صفوف  نادي

باريس سان جيرمان

الفرنسي، حيث انتقل عام 2001 إلى أوروبا في العاصمة الباريسية بصفقة 5 مليون يورو، وفاز مع النادي على البطولة الاوربية كأس إنترتوتو، وسجل  25 هدفا في 86 مباراة محلية وقارية، في موسميين، وبما ان رونالدينهو لا حدّ لطموحه الذي هو أكبر من النادي الباريسي.

بعد تالقه مع نادي العاصمة تلقى عرضا مغريا من برشلونة فقبله على الفوز لكون الانضمام الى البارسا اعظم حلم كان يراوده. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

انضم رونالدينيو  الى

برشلونة

في عام 2003 بصفقة مقدارها 30 مليون يورو، لعبؤ في صفوف النادي الكاتالوني خمس سنوات اي حتى عام 2008، وكانت معظم انجازاته التي حققها هي في مشواره الاحترافي مع البلوجرانا، شارك في 207 منهم 130، إذ شارك في 207 مباراة سجل فيها 94 هدفا، فاز في 130 مباراة منها، وتعادل في 43 مباراة وخسر في 34 مباراة. 

وفاز مع البارسا بكأس السوبر الإسباني 2005 و 2006، وفاز بدوري أبطال أوربا 2006 ، ولقب الليجا لمرتين .

انتقل رونالدينو بعد مشوار ناجح مع البارسا الى

الدوري الايطالي

في 2008،  منضما لنادي إيه سي ميلان، بصفقة بلغت 24.1 مليون يورو، وقد شارك مع النادي في 95 مباراة وسجل 26 هدفا، ومن إنجازاته الجماعية انه قد فاز مع نادي ميلان بلقب الدوري الإيطالي في الموسم 2010- 2011 .

لم يتألق رونالدينو مع ميلان كما فعل مع البارسا وخصاة في موسمه الاخير مع النادي الايطالي لذلك قرر الرحيل الى دوري بلاده منضما لنادي

فلامنجو

ونادي  اتليتيكو مينيرو.

فاز مع منتخب بلاده بكأس العالم الذي نظمته اليابان وكوريا الجنوبية في عام 2002، فاز رونالدينيو بعد جوتئز عالمية منها الكرة الذهبية من قبل مجلة فرانس فوتبول لافضل لاعب في عام 2005، جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم لسنتي 2004 و 2005 حينما كان يلعب مع برشلونه، جائزة أفضل لاعب في فريقه في دوري ابطال اوربا 2005 -2006 ، جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية 2013 .

خوسيه لويس تشيلافيرت

عادة ما يحصل لاعبو خط الوسط والمهاجمين أو حتى المدافعين على الاهتمام والشهرة  والمحبوبية من قبل عشّاق كرة القدم على مر السنين ، إلا أن حراس المرمى لا يتلقون نفس القدر من الحب الذي يحظى به الآخرون وأحيانًا تُترك جهودهم دون تقدير.

 اما هذه القائمة  فلم تغفل عن حرّاس المرمى، فقد تضمنت احد اعظم حرّاس المرمى  وهو حارس المرمى البرغوايايي

خوسيه لويس تشيلافيرت

هو بلا شك أحد أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية. 

ولد في لوك ، باراغواي ، بدأ الحارس بطول 1.88 متر (6 قدم 2 بوصة) بدا مسيرته الاحترافية  مع نادي سبورتيفو لوكينو في موطنه واستمر في اللعب في العديد من الأندية الأخرى طوال عشرين عامًا من حياته. بالطبع ليس تشيلافيرت واحدًا من أفضل حراس المرمى في جيله فحسب ، بل هو أيضًا أحد افضل  حراس المرمى في العالم ، وهو الحارس الاكثر تسجيلا للاهداف في العالم. 

خلال سنوات احترافه  ، نجح خوسيه لويس تشيلافيرت في تجسيل 8 اهداف دولية مع منتخب بلاده في  67 مباراة وهذا الرقم اثار اعجاب الجميع ، وايضا سجل 15 هدفا لصالح الاندية التي لعب في صفوفها.

احترف تشيلافيرت في

الدوري الارجنتيني

  منضما لنادي سان لورينزو من عام 1984 حتى عام 1988، وشارك في 122 مباراة. 

ثم لعب لصالح نادي

ريال سرقسطة

الاسباني  من عام 1988 حتى عام 1991، وشارك في 90 لقاء وسجل هدفا واحدا. 

ومن الدوريات التي احترف فيها خوسيه لويس تشيلافيرت هو الدوري الفرنسي حيث انضم لصفوف نادي ستراسبورغ مشاركا في 52 لقاء وسجل هدفا واحدا. 

عاد مرة اخرى تشيلافيرت ليحترف في الدوري المحلي لبلاده حيث لعب في صفوف نادي 

بنيارول

لموسمين وسجل في كل موسم 4 اهداف. 

انضم تشيلافيرت لمنتخب بلاده في عام 1989 حتى عام 2003، وكان اول حارس مرمى ينفذ ركلة حرة مباشرة في تاريخ كأس العالم 1998 في فرنسا، في المباراة التي لعب فيها  منتخب برغواي امام المنتخب البلغاري.

اختير افضل حارس مرمى في العالم لثلاث مرات في الاعوام 1995 و1997 و1998 ،  وقد اوقف 3 مباريات دولية  من قبل الاتحاد العالمي لكرة القدم، حينما بصق تشيلافيرت على البرازيلي روبرتو كارلوس في تصفيات كأس العالم 2002 في اليابان وكوريا الجنوبية، مما اضطر التغيب لمباريتين من دور المجمواعت في مونديال 2002. 

كارلوس فالديراما

اللاعب الكولومبي الدولي الشهير 

كارلوس فالديراما

الذي لقلب في بلده  كولومبيا ب "الطفل الجديد"، يلعب في خط الوسط والهجوم، يعتبر من اهم الهدافين في العالم و أحد أفضل لاعبي كرة القدم عبر تأريخ منتخب  يعتبر من اهم الهدافين في العالم و أحد أفضل لاعبي كرة القدم عبر تأريخ منتخب كولومبيا ، حجز فالديراما مقعدا له في لائحة أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية .

كسب النجم الكولومبي شهرة كبيرة في العالم  في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي بسبب ما يملك من  مهارات كروية وكذلك بسبب قصة وتسريحة شعره  الغريبة اليت جعلت منه لاعبا معروفا.  

حصل على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في أمريكا الجنوبية في عامي 1987 و 1993 ، ، واختير كارلوس فالديراما في عام 1999 من بين افضل 100 لاعب في القرن العشرين، كما اختاره النجم البرازيلي بيليه 2004  من بين لاعبي قائمة افضل 125 لاعب على قيد الحياة في الذكرى المئة لتاسييس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا". 

أمضى فالديراما معظم حياته الاحترافية  في  قارتي أمريكا الجنوبية وأوروبا ،  فقد احترف في الكثير من الاندية منها ميلوناريوس، ديبورتيفو كالي، مونبلييه،

ريال بلد الوليد

، أتلتيكو جونيور، ميامي فيوشن، تامبا باي موتيني ونادي كولورادو رابيدز وغيرها من الاندية.

مقالات قد تثير إهتمامك:

وقد اعتزل  كارلوس فالديراما كرة القدم وهو لاعب في صفوف نادي نادي كولورادو رابيدز الأمريكي في عام 2003، وله من العمر 42 عاما. 

وقد نال شهرة واسعة بسبب قصة شعره التي تسمى بالفروة الشقراء حيث يظهر  فالديراما فيها بشعر طول اشقر مجعد، وقد شارك كارلوس فالديراما مع منتخب بلاده في 111 لقاء دولي وسجل 12 هدفا.

روبرتو كارلوس

النجم البرازيلي

روبرتو كارلوس

من مواليد ابريل 1973، الذي يعدّ أعظم ظهير أيسر في تاريخ كرة القدم، فبالطبع سيحجز له مقعدا في قائمة

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

، وقد حقق كارلوس مسيرة احترافية ناجحة مع افضل الاندية في العالم وابرزها إنتر ميلان الايطالي ونادي ريال مدريد الذي فاز معه بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات.

 وقد فاز كارلوس مع منتخب بلاده بكأس العالم  في عام 2002 الذي نظمته كل من اليابان وكوريا الجنوبية.

احترف كارلوس في الكثير من الاندية خلال مشواره الاحترافي مثل يونياو ساو جواو، أتلتيكو مينييرو، بالميراس، فنربخشة، كورينثيانز، أنجي ونادي دلهي ديناموز. 

ولكن اغلب مسيرة كارلوس الاحترافية كانت في صفوف الميرنجي حيث انضم النجم البرازيلي في عام 1996، واستمر مع الفريق حتى عام 2007، شارك مع الفريق الابيض في 370 لقاء وسجل 47 هدفا.

تميز روبرتو كارلوس بضرباته الحرة بعيدة المدى التي يرهب صوتها القوي مدافعي وحرّاس المرمى لفرق الخصوم، ومن ضرباته الحرة المباشرة التي علقت في ذاكرة عشّاق كرة القدم تلك الضربة التي نفذها كارلوس امام منتخب فرنسا ، حيث خاض الفريقان في عام 1997 مباراة ودية، وسدد كارلوس الكرة  بقوة  من مسافة 36 مترا، فانحرفت الكرة بشكل جميل لتستقرهدفا جميلا  في شباك حارس المرمى الفرنسي

فابيان بارتيز

الذي بقى حائرا مذهولا من الهدف الجميل. 

فاز روبرتو كارلوس بالكثير من الجوائز الفردية اهمها الكرة الفضية البرازيلية لثلاث مرات، الميدالية الفضية لافضل لاعب في العالم 1997، جائزة الاتحاد الاوربي مرتين 2002-2003، المركز الثاني في جائزةالكرة الذهبية لعام 2002، جائزة القدم الذهبية 2008، وغيرها من الجوائز.

 

كافو 

 

لا احد ينسى الاسم الكبير ماركوس إيفانجليستا دي مورايس المعروف باسم 

كافو

احد ابرز المدافعين في عالم كرة القدم، واكثر اللاعبين تتويجا لطول مسيرته الاحترافية سواء مع منتخب بلاده ومشواره الدولي او مسيرته الاحترافية مع الاندية وخاصة  في الدوري الايطالي مع نادي

إيه سي ميلان

، ونادي العاصمة الايطالية 

روما

، حيث اغلب مشواره المروي في صفوف الناديين.

يدخل كافو قائمة  أفضل المدافعين في تأريخ إيه سي ميلان وروما ، وبكل جدارة ،  بل ان كافو لايعتبر من بين افضل المدافعين في تأريخ الناديين  بل يعدّ من بين أفضل المدافعين في تأريخ كرة القدم، بفضل ما يمتلك هذا الاسطورة من مهارات وتكتيكات كروية جعلت منه الحجر الاساسي لكل فريق ينضم اليه.

كافو الذي ولد في يونيو 1970 في البرازيل بدأ مشواره الاحترافي في نادي ساوباولو ولعب في صفوف الفريق من عام 1990 حتى عام 1994، شارك مع الفريق ف 95 مباراة وسجل 6 اهداف.

انتقل كافو للاحتراف في قارة اوروبا وانطلق من الدوري الاسباني منضما لنادي ريال سرقسطة من عام 1994 حتى عام 1995، شارك في 16 ، ثم عاد لبلاده ليلعب في نادي جوفنتودي ونادي بالميراس حيث خاض مع الفريق 35 مباراة.

عاد كافو مرة اخرى للاحتراف في قارة اوروبا وهذه المرة من بوابة الدوري الايطالي، فانضم لنادي روما ليقضي مع الفريق 6 مواسم من عام 1997 حتى عام 2003، خاض مع فريق العاصمة 163 لقاء وسجل 5 اهداف.

 وقد افتتح كافو اهدافه مع روما بهدف رائع سجله في شباك إنتر ميلان حيث استطاع ان يتفوق على خمسة لاعبين دفاع من فريق الخصم ثم قفز في الهواء ليستلم تمريرة من قبل اللاعب جوزيبي بيرجومي ليضرب بعد ذلك الكرة بقدمه اليسرى لتستقر في شباك حارس المرمى جيانلوكا باليوكا.

مقالات قد تثير إهتمامك:

ومن بين اهم مسيرة في حياة كافو كانت مع نادي إيه سي ميلان الايطالي إذ انضم له في عام 2003 حتى عام 2008، وشارك مع الفريق في 119 مباراة وسجل 4 اهداف، فاز مع ميلان بلقب الكالتشيو في الموسم 2003-2004، وحصل فريقه على المركز الثاني في بطولة

دوري ابطال اوروبا

بينما ذهب اللقب لفريق ليفربول الانجليزي بكرلات الترجيح في نهائي دوري الابطال لعام 2005، ولكن ثأر كافو وفريقه من الريدز في دوري ابطال 2007 حيث فاز ميلان بنتيجة هدفين لهدف واحد لليفربول ليتوج بطل البطولة .

والأهم من ذلك كله ، مشواره العريق مع منتخب بلاده، حيث انضم لمنتخب بلاده في عام 1990 حتى 2006، شارك كافو مع منتخب بلاده في 3 مونديالات لكأس العالم ، توج كافو مع فريق السامبا باثنين منها وهي  المرة الاولى  في 1994 والمرة  الثانية في 2002 ، وحصل الفريق على مركز الوصيف في كأس العالم 1998 الذي نظمته فرنسا وتوّجت به ايضا. 

فاز كافو بعدة جوائز فردية اهمها اختياره في تشكيلة الفريق المثالي لاميركا الجنوبية اربع مرات، واختير افضل لاعب في امريكا الجنوبية عام 1994، ومن ضمن تشكيلة الفريق التأريخي لكأس العالم 2002، وفي فريق القرن 21 في عام 2009. 

زيكو 

آرثر أنتونيس كويمبرا ، المعروف عادة باسم 

زيكو

 ، المولود في مارس 1953،  من بين افضل اللاعبين البرازيلين، مدرب حالي، ويعدّ من بين أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية.

على الرغم ان زيكو لاعب خط الوسط  لم يحترف في اكبر الاندية الاوربية كما فعل اغلب نجوم امريكا الجنوبية الا انه لايمكن ان لا يدرج اسمه في لائحة الافضل في تأريخ امريكا الجنوبية في عالم كرة القدم. 

انطلق زيكو في مشواره الاحترافي من فريق فلامنجو البرازيلي الذي يعشقه ويشجعه منذ نعومة اظافره،  حيث لعب في صفوف النادي من عام 1971 حتى عام 1983، خاض مع الفريق 212 مباراة وسجل للفريق 123 هدفا.

 وكان التجربة الاوروبية الوحيدة التي خاضها  زيكو هو مع الدوري الايطالي حيث انضم لنادي

 أودينيزي

 من عام 1983 حتى عام 1985، وخاض مع الفريق 39 مباراة وسجل 22 هدفا.

لم تسغرق تجربة زيكو الاوروبية اكثر من عامين ليعود مرة اخرى لبلاده منضما لناديه السابق الذي يعشقه  فلامنجو ليلعب اربع اعوام من 1985 حتى عام 1989، حيث شرك مع الفريق في 37 مباراة وسجل 12 هدفا.

قام زيكو بتجربة احترافية جديدة وهو الاحتراف في 

الدوريى الياباني

 منضما لنادي كاشيما أنتلرز الياباني من عام 1991 حتى عام 1994، خاض 45 مباراة وسجل 35 هدفا. 

ولقد كان من افضل اللاعبين البرازيلين الذي لعبوا في صفوف المنتخب الاول، حيث خاض زيكو اول مباراة دولية له مع منتخب بلاده في عام 1976 واستمر يلعب بقميص منتخب السامبا حتى عام 1988، شارك في 88 مباراة دولية وسجل 52 هدفا. 

وقد شارك مع فريق بلاده في كأس العالم 1986 وقد عانى زيكو آنذاك من الاصابة التي منعته ان يظهر بمستواه المعهود، ولم تكن الاصابة هي الوحيدة التي جعلت من مونديال المكسيك خاطرة سيئة له،  بل اقصاء منتخب بلاده من دور الثمانية على يد الفريق الفرنسي بضربات الترجيح.

 في تلك  مباراة التي تعدّ من اجمل ما حفظ في أرشيف كأس العالم،  حينما يلتقي الكبار، حيث باتت المباراة حدثا حزينا لزيكو إذ  اضاع النجم البرازيلي  ركلة جزاء حاسمة لبلاده ، ولم تكن المباراة غريبة لزيكو فقط بل لكل نجوم المنتخبين حيث اضاعوا ركلات الترجيح مثل نجم فرنسا ميشيل بلاتيني والنجم البرازيلي سقراطس. 

درب زيكو الكثير من الاندية منها كاشيما أنتلرز، سينترو دي فوتبول زيكو، فنربخشة، بونيودكور، أوليمبياكوس،  نادي الغرافة القطري، ومن المنتخبات فقد درب زيكو منتخب اليابان من عام 2002 حتى عام 2006، ومنتخب العراق لعام واحد. 

ألفريدو دي ستيفانو

المهاجم الارجنتيني 

ألفريدو دي ستيفانو 

من مواليد يوليو 1926، وهو من اساطير نادي ريال مدريد حيث يعتبر من ضمن لائحة الاكثر تسجيلا للاهداف للنادي الملكي، وقد شكل هذا اللاعب الكبير مع الاسطورة المجرية

 بوشكاش

 خطا هجوميا استثنائيا مما  جعل ريال مدريد يسيطر على الفرق الاوروبية في بطولة دوري ابطال اوروبا في الخمسينات.

ويحتل ألفريدو دي ستيفانو المركز الثالث في قائمة الهدّافين التأريخين لريال مدريد، إذ ياتي  بعد 

كريستيانو رونالدو

 

نجم نادي

 

يوفنتوس

 

الايطالي

 

 الذي يحتل المركز الاول برصيد 450 هدفا، وفي المركز الثاني رائول غونزاليس الاسباني برصيد 323 هدفا، اما رصيد ألفريدو دي ستيفانو برصيد 308 هدفا، يعتبر هولاء النجوم الثلاثة  الاكثر خلودا في ذاكرة عشّاق الميرنجي. 

ولطالما أعاد النجم البرتغالي رونالو في مشواره مع النادي الملكي ذكريات انجازات ريال مدريد في الخمسينيات والستينيات تلك الفترة الذهبية بقيادة الاسطورة  ألفريدو دي ستيفانو.

فاز ألفريدو دي ستيفانو مع الميرنجي بالكثير من الانجازات، حيث انضم الى النادي الملكي من عام 1953 حتى عام 1964، شارك مع الفريق في 282 وسجل 308 هدفا، ويعتبر اسطورة من اساطير النادي وفاز بأول خمس كؤووس في دوري ابطال اوروبا للنادي الاسباني. 

لعب ألفريدو دي ستيفانو مع ثلاثة منتخبات وهي المنتخب الاسباني والارجنتيني والكولومبي، لكن اغلب مشاركته الدولية كانت مع المنتخب الاسباني  حيث انضم من عام 1957 حتى عام 1961 خاض 31 مباراة دولية وسجل 23 هدفا دوليا. 

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

وقد كان لألفريدو دي ستيفانو الى الدوري الاسباني منضما للنادي الملكي قصة اثارت الجدل والخلاف بين الغريمين التقليدين برشلونة وريال مدريد،  حيث كان النادي الكاتالوني قد اتم اجراءاته الاخيرة لضم النجم الارجنتيني  الا ان دي ستيفانو اختار الفريق الابيض في اللحظات الاخيرة واصبح رياليا في عام 1953.

لقب دي ستيفانو من قبل مشجعي ريال مدريد  بالسهم الابيض وكان معروفا بغزارة الاهداف التي ساهمت في هيمنة النادي الملكي في المنافسات المحلية والقارية، انتقل الى نادي اسبانيول في عام 1964.

توفي دي ستيفانو في عام 2014 ، عن عنر يناهز 88 عاما في العاصمة مدريد. 

ماني جارينشا

ومن بين نجوم قائمة أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية، الدولي البرازيلي مانويل فرانسيسكو دوس سانتوس المعروف باسم

ماني جارينشا

من مواليد اكتوبر 1933، يتميز جارينشا بمهارته في المراوغة والتحكم بالكرة مما اذهل مشاهدي كرة القدم في العالم.

لم يحترف ماني جارينشا في اوروبا بل قضى كل مسيرته الاحترافية في امريكا الجنوبية وخاصة مع نادي  بوتافوغو ريغاتاس  البرازيلي حيث لعب لمدة 13 عاما من عام 1953 حتى عام 1965، شارك في 614 لقاء وسجل 245 هدفا. 

و احترف  بعد ذلك في عدة اندية لفترات قصيرة مثل نادي كورينثيانز، ونادي بورتوغيشا كاريوكا، و

أتلتيكو جونيور

، فلامنجو، واخرها نادي أولاريا في عام 1972.

استدعي ماني جارينشا لانضمام للمنتخب البرازيلي في عام 1858 حيث شارك الفريق في كأس العالم 1958 المونديال الذي نظمه السويد، استطاع جارينشا ان يقود منتخب بلاده للتويج بالكأس على حساب البلد المضيف السويد،  ولم يفعل ذلك بعده الا الاسطورة مارادونا حينما قاد الارجنتين بمفرده  في كأس العالم في المسكيك عام 1986.

وكان اول ظهور له مع المنتخب في المباراة الثالثة من دور المجوعات في مونديال 1958 امام الاتحاد السوفيتي، وكان ظهوره برفقة الاسطورة بيليه.

استطاع جارينشا ان يسجل هدفه الدولي الاول في الدقائق الثلاث الاولى من المباراة بعد ان راوغ 4 مدافعين،  وقد نالت عبقريته الكرويه اعجاب العالم آنذاك.

استطاع ماني جارينشا ان يفوز في ذلك المونديال بكأس العالم والكرة الذهبية والحذاء الذهبي وهو اول لاعب يفوز بهذه الجوائز الثلاثة في بطولة واحدة. 

توفي مبكرًا عن عمر يناهز 49 عامًا في ريو دي جانيرو بالبرازيل.

رونالدو نازاريو

التالي في قائمة

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

، هو النجم البرازيلي رونالدو لويس نازاريو دي ليما،

رونالدو

من مواليد سبتمبر 1976، في ريو دي جانيرو بالبرازيل ، احترف في عدة أندية كبيرة ومشهورة في اوروبا مثل برشلونة وريال مدريد وإنتر ميلان وإيه سي ميلان، يشغل حاليا منصب رئيس نادي ريال بلد الوليد الاسباني.  

لعب مع منتخب البرازيل في  98 مباراة دولية وسجل 62 هدفا، فاز مع منتخب بلاده بكأس العالم عام 1994، المونديال الذي نظمته الولايات المتحدة الامريكية ، وتوّج الفريق البرازيلي على حساب المنتخب الايطالي،  بدأ مسيرته الاحترافية في سن 17 وظهر لأول مرة بقميص بلاده  في مباراة ودية في ريسيفي امام المنتخب الارجنتيني في 23 مارس عام 1994، لكن رونالدو  لم يشارك في تلك  المباراة.   

يمتاز رونالدو بتمريراته الدقيقة، وقدرته البدنية والسرعة واقتناص الفرص امام  المرمى، وقد جعلته هذه المواهب من اعظم الهدّافين في العالم بل يحتل هذا النجم البرازيلي المركز الثاني في قائمة 

أفضل هدّافي كأس العالم على مدى التأريخ

برصيد 15 هدفا بعد الالماني ميروسلاف كلوزه برصيد 16 هدفا.

احترف رونالدو في اندية اوربية كبيرة مثل برشلونة لموسم واحد 1996-1997، شارك في 37 مباراة وسجل 34 هدفا، واحترف ايضا في نادي إنتر ميلان من عام 1997 حتى عام 2002، شارك في 68 مباراة وسجل 49 هدفا.

عاد رونالدو مرة اخرى الى الدوري الاسباني منضما لنادي ريال مدريد من عام 2002 حتى عام 2007،  خاض مع النادي الملكي 127 مباراة وسجل 83 هدفا، فاز مع الريال بلقب الدوري مرتين وبكأس السوبر الاسباني لمرة واحدة.

مقالات قد تثير إهتمامك:

حصل رونالدو على العشرات من الجوائز الفردية من أهمها ، الفوز بالكرة الذهبية مرتين في عامي 1997 و2000   

جائزة افضل لاعب في العالم حسب تصنيف الفيفا لثلاث مرات 1996-1997-2000

الفوز بجائزة الاتحاد الاوربي للاندية كافضل لاعب في اوروبا للموسم 1997-1998

الفوز بالحذاء الذهبي في كأس العالم 2002 برصد 8 اهداف، افضل هداف في اوروبا 1996، هداف الدوري الاسباني في الموسم 1996-1997،  افضل هداف في الدوري الهولندي افضل لاعب في كأس العالم للاندية 1994-1995، وغيرها من الجوائز.

ليونيل ميسي

 

النجم الارجنتيني

ليونيل ميسي

من مواليد يونيو 1987، من اعظم مهاجمين برشلونة بل أهم و أفضل مهاجم في العالم، وكذلك من أفضل المهاجمين في تأريخ امريكا الجنوبية، تلك الموهبة التي لن تتكرر، يلعب ميسي في الاجنحة لكنه يتواجد كمهاجم صريح، ميسي الاسطورة الارجنتينية الذي فاز بالكرة الذهبية ست مرات فاز بها اول مرة وهو في العشرين من عمره، فرغم صغر سنّه وكان في بداية  انطلاقته الاحترافية مع برشلونة الا انه نافس الكبار وخطف الكرة الذهبية بموهبته الفطرية.

وقد جمع ميسي في اللعب  بين مركز الهجوم وصناعة الالعاب وهذا النجم يعدّ  افضل لاعب  في تاريخ برشلونة واكثر لاعبي النادي  الكاتالوني تسجيلا للاهداف، ويعدّ ميسي من بين افضل صانعي الالعاب في العالم فقد بلغت تمريراته في القرن الواحد والعشرين 324 تمريرة حاسمة في 892 مباراة.

ولم يلعب البرغوث منذ احترافه كرة القدم الا لفريق البارسا حيث انضم اليه في كل الفئات العمرية حتى صعد للعب في صفوف الفريق الاول في عام 2004

ويتميز ليونيل ميسي بمهارة المراوغة و دقة التمرير و سرعة التهديف لذلك لقبه البعض بالفضائي أو أنه جاء من كوكب آخر لإدائه الإستثنائي الذي يمتع به عشّاق كرة القدم.

ويعتبر"ليو" ملك الثنائيات، إذ سجل 120 ثنائية في الليجا، وملك الركلات الحرة بعد أن سجل 50 هدفا من الضربات الحرة.  

لم تكن موهبة ميسي وليدة التدريب والجهد الفرديي فقط بل هي موهبة فطرية فقد مارس ميسي كرة القدم بشغف كبير  وهو في سنّ الطفولة، حيث كان يلعب في بلاده 1992-1995 في فريق غراندولي.

ثم انضم لفريق الناشئين نيولز أولد بويز 1994-1999،  وهو فريق تحت سنّ 13 عاما.

انتقل النجم الارجنتيني بعد ذلك  الى اوربا وهو في سنّ الخامسة عشر، بعد ان  اكتشف موهبته عن طريق نادي برشلونة فانضم في 2001-2003 لفريق برشلونه تحت 15 عاما، ومن ثم لفريق برشلونة الاول وهو لم یبلغ 17 عاما.

ومنذ 2004 وميسي يسجل الانجازات  في الفريق الكاتالوني على المستوى الاسباني والاوروبي والعالم.

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

فاز ليونيل ميسي بـ 34 لقبا في بطولات محلية وأوروبية، فقد فاز في  الدوري الإسباني مع فريقه العريق برشلونة ب10 القاب في الدوري الأسباني، وفي دوري أبطال أوربا فاز ب 4 ألقاب، وفي كأس السوبر الأوربي 3 ألقاب وكأس العالم للأندية 3 ألقاب، وكأس ملك إسبانيا 6 ألقاب، وكأس السوبر الإسباني 8 ألقاب.

 فاز بداية ديسمبر 2019  بالكرة الذهبية للمرة السادسة في مشواره الكروي،  وبجائزة افضل لاعب للعام المقدمة من قبل الاتحاد العالمي لكرة القدم" الفيفا "في شهر سبتمبر 2019، وقد فاز بالحذاء الذهبي الاوروبي لثلاثة مواسم متتالية، وقد حاز ميسي على جائزة البيتشتيتشي للموسم الثالث على التوالي بعد تسجيله 25 هدفا هذا الموسم السابق  2019- 2020، في الدوري الاسباني، يعتبر ليونيل ميسي من اروع الموهب التي امتجتها امريكا الجنوبية فيستحق بلا منازع ان يكون ممن يتصدرون قائمة

أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية

 .

دييجو مارادونا 

يأتي في المركز الثاني في  قائمة أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية، الأسطورة الارجنتيني الراحل

دييجو ماردونا

، احد افضل الاعبين في العالم من مواليد 30  اكتوبر في عام  1960، في لانوس الارجنتين، يلعب في مركز الوسط ومهاجم صريح، ومدرب.

 تميز النجم الارجنتيني بمهارة المراوغة فهو يستطيع ان يتجاوز عدة مدافعين من الفريق الخصم بسرعته المعهودة،  كما لديه تحكم كبير على الكرة، ويتميز بتمراراته الدقيقة فهو لم يكن مهاجما فقد بل هو صانع العاب من الدرجة الاولى، وقد سجل في مشواره الكروي 310 هدفا ومرر 175 تمريرة حاسمة في 590 مباراة.

بدأ مارادونا مشواره الاحترافي في نادي أرجنتينوس جونيورز 1976-1981، وشارك مع الفريق في 167 لقاء وسجل 116، واحترف ايضا في نادي بوكا جونيورز لعام واحد سجل 28 هدفا وشارك في 40 مباراة.

بدأ مارادونا مشواره الاحترافي الاوروبي في عام 1982 في الدوري الاسباني منضما لنادي برشلونة ولعب في صفوف االنادي الكاتالوني  سنتين شارك مع الفريق في 36 لقاء وسجل 22 هدفا.

اما مشواره الحقيقي فقد كان في نادي جنوب ايطاليا حيث انضم النجم الراحل الى نادي

نابولي

من عام 1984 حتى عام 1991، شارك في 188 مباراة وسجل 81 هدفا، فاز مع الفريق بلقب الدوري الإيطالي: 1986–87، 1989–90 ، كأس إيطاليا: 1986–87 ، الدوري الأوروبي: 1988–89 ، كأس السوبر الايطالي 1990. 

احترف مارادونا بعد ذلك في نادي

اشبيلية

الاسباني لعام واحد وفي عام 1993 عاد ليلعب في الدوري الارجنتيني منضما الى نادي نيولز أولد بويز ثم نادي بوكا جونيورز. 

ولقد كان له مشوارا رائعا مع منتخب بلاده  انمضم للفريق الاول في عام 1977 واستمر يمثل بلاده تى عام 1994، شارك في 91 مباراة دولية وسجل 34 هدفا، قاد منتخب بلاده للفوز بكأس العالم في المكسيك عام 1986 حلى حساب المنتخب الالماني. 

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

فاز الاسطورة الارجنتيني بالعشرات من الجوائز الفردية التي لايمكن ذكرها جميعا سوف نذكر أهمها وهي: الكرة الذهبية في كأس العالم تحت 20 عام 1979 ، لاعب العام في الأرجنتين: 1979، 1980، 1981، 1986 ، الكرة الذهبية في كأس العالم: 1986 ، الحذاء الفضي في كأس العالم: 1986 ، هداف كأس إيطاليا: 1987–88 ، الكرة البرونزية في كأس العالم: 1990 ، أكثر من مرر تمريرات حاسمة في كأس العالم: 1986 ، جائزة لاعب القرن للفيفا: 2000 ، قاعة مشاهير كرة القدم الإيطالية: 2014 ، أسطورة ماركا: 1999 وغيرها من الجوائز. 

  صدم العالم برحيل الاسطورة الارجنتيني في 25 نوفمر الماضي اثر اصابته بنوبة قلبية بعمر يناهز 60 عاما وقد وارى الثرى في احدى ضواحي العاصمة الارجنتينية بوينوس أيرس وسط حشود هائلة من المشيعين، حيث خرجت الارجنتين بشبابها وكهولها لتلقي النظرة الاخيرة على جثمان اسطورتها الخالدة.

بيليه

يتصدر قائمة أفضل لاعبي كرة القدم في تأريخ أمريكا الجنوبية الاسطورة البرازيلي إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو المعروق باسم

بيليه

، من مواليد 23 اكتوبر 1940، ترس كوراسویس، البرازيل.

 ويعتبر بيليه في بلده بطلا قوميا، كما وصفه رئيس البرازيل جانيو كوادروس في عام 1960،  فقد كان له ثقلا سياسيا لنشاطه الانساني والسياسي، لقب في بلده باللؤلؤة السوداء، و ملك كرة القدم ، والملك بيليه .

 عندما يتحدث الناس عن كرة القدم ، وفي أي مكان في العالم ، فإن اسم بيليه سيتخلل اي حديث عن الساحرة المستديرة،  لان بيليه يعدّ  أعظم لاعب كرة قدم في التاريخ المعروف بحركاته الرائعة واهدافه الجميلة . 

تشكل مشواره الكروي الذهبي- هذا الفتى الفائز بكأس العالم  لثلاث مرات - مع نادي سانتوس البرازيلي وفريقه الوطني . 

مقالات قد تثير إهتمامك:

حيث انضم بيليه لنادي

سانتوس

في عام 1956 واستمر يلعب في صفوف الفريق حتى عام 1974 اي لمدة 18 عاما، شارك مع الفريق في 638 لقاء وسجل 619 هدفا، وسجل بيليه اول هدف له مع النادي وهو في سنّ 16 عاما، وفاز بجائزة الهدّاف في اول موسم له مع سانتوس، فاختير للانضمام للمنتخب البرازيلي ليبدأ مشواره الرائع في المحافل الدولية. 

اول

كأس عالم

شارك فيه بيليه كان في السويد 1958 وكان يبلغ من العمر 17 عاما، ابهر جميع العالم بمهاراته وتسجيله للاهداف، حيث سجل ثلاثة اهداف في شباك المنتخب الفرنسي في مباراة النصف نهائي من المونديال ليقود فريق بلاده لخوض النهائي امام الدولة المضيفة السويد، فسجل بيليه هدفين في النهائي وتوّج المنتخب البرازيلي بكأس العالم على حساب السويد بنتيجة 5-2. 

وفي

كأس العالم 1962

ايضا توّجت البرازيل باللقب ورافق بيله الفريق الا انه لم يشارك في النهائي بسبب الاصابة. 

وفي

كأس العالم 1970

سجل بيليه 4 اهداف في البطولة وقاد فريق بلاده لتتويج بكأس العالم على حساب المنتخب الايطالي، وقد سجل بيليه في نهائي البطولة هدفا واحدا وانتهت المباراة بنتيجة 4-1 لصالح فريق السامبا. 

فاز بيليه بجائزة لاعب القرن في عام 1999، مشاركا هذا اللقب مع الاسطورة الارجنتيني الراحل ديييجو مارادونا. 

اعتزل بيليه كرة القدم بعد ان خاض في مشواره الاحترافي 1363 مباراة وسجل 1281 هدفا، فهو اكثر من سجل اهدافا في تاريخ كرة القدم وقد ادخل هذا الرقم  في

موسوعة غينيس

للارقام القياسية.  

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

 

 


source: SportMob