logo
My Profile

أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ

Thu 05 November 2020 | 12:32

دعونا نلقي نظرة على بعض من أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ وما حققوه مع النادي.

نادي يوفنتوس لكرة القدم هو أنجح أندية كرة القدم في إيطاليا. لقد فازوا بـ 36 لقبًا في الدوري الإيطالي و 13 لقبًا لكأس إيطاليا، ولقبين في دوري أبطال أوروبا من بين العديد من الكؤوس والألقاب الأخرى.

لا يمكن لناد بمثل هذه المكانة الهائلة أن يحقق النجاح إلا من خلال امتلاك أفضل اللاعبين في البلاد وربما العالم.

وهكذا فقد لعب الكثير من اللاعبين العالميين لصالح نادي يوفنتوس على مر السنين، لذلك نعتقد أنها ستكون فكرة جيدة أن نحدد لكم

أعظم وأفضل اللاعبين في تاريخ نادي يوفنتوس لكرة القدم

.

مع الأخذ بنظر الإعتبار أنه كان هناك العديد من لاعبي يوفنتوس الذين فازوا بجوائز فردية مرموقة مثل الكرة الذهبية والحذاء الذهبي، لذلك كان من الصعب للغاية درجهم في القائمة.

وكان علينا فعل ذلك من خلال وضع اثر هؤلاء اللاعبين على النادي فضلا عن كونهم من  اللاعبين الدرجة الأول من ضمن المواصفات المطلوبة، هؤلاء هم بعض الأساطير على مر تاريخ يوفنتوس لذلك دعونا نرى من درج في القائمة.

أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ

نبدأ قائمتنا مع الأسطورة التشيكي والفائز بالكرة الذهبية، بافيل نيدفيد، الذي يعد من بين أفضل لاعبي يوفنتوس. لذلك دعونا نتعرف عليه اكثر أدناه:

10. بافل نيدفيد

ربما يكون أفضل لاعب تشيكي على الإطلاق، أمضى نيدفيد 8 سنوات في

يوفنتوس

وتم تقسيم مسيرته في السيدة العجوز إلى فترتين مختلفتين.

الأولى كانت السنوات الناجحة للغاية بالنسبة له وللنادي، وتبع الجزء الثاني بعد فضيحة الكالتشوبولي في عام 2006، حيث تم تخفيض ترتيب يوفنتوس على الرغم من كونه بطلاً إلى دوري الدرجة الثانية بسبب إدانته بالتلاعب في المباريات.

على الرغم من أنه كان لاعباً رائعاً ليوفنتوس قبل الكالتشوبولي، إلا أن التضامن الذي أظهره للنادي من خلال البقاء معهم حتى في دوري الدرجة الثانية هو أحد الأسباب التي جعلت جماهير يوفنتوس يحبونه كثيراً.

وهذا هو احد الأسباب التي يعد من بين أحد أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ، نيدفيد الذي كان يُعتبر في ذلك الوقت أحد أفضل اللاعبين في العالم وفاز بجائزة الكرة الذهبية في عام 2003.

كان من الممكن أن يلعب لصالح أي نادٍ كبير في العالم لكنه بقي مع يوفنتوس وساعدهم في العودة إلى الدوري الإيطالي بعد عام واحد.

بافيل نيدفيد الذي لعب لأندية  عديدة مثل سبارتا براغ ولاتسيو سيظل معروفًا دائمًا للفترة التي لعب خلالها لصالح نادي يوفنتوس، حيث مثل السيدة العجوز في 327 مباراة وتمكن من تسجيل 65 هدفًا.

وفاز بـ 4 ألقاب في الدوري الإيطالي، تم إلغاء 2 منها بعد الكالتشوبولي، كما وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2002-03 الذي خسر فيه أمام

ميلان

بركلات الترجيح.

على الرغم من الخسارة إلا انه من جانبه قام بمساعدة يوفنتوس على الوصول إلى ذلك النهائي بالإضافة إلى الفوز بالدوري الإيطالي في نفس الموسم، فقد حصل على الكرة الذهبية وأصبح أحد أفضل اللاعبين في تاريخ يوفنتوس.

مقالات قد تثير إهتمامك:

9. جيامبيرو بونبيرتي

قدم بونيبرتي كل شيء ليوفنتوس، بعد أن أمضى كامل مسيرته التي استمرت 15 عامًا في نادي يوفنتوس. هذا هو سبب تسميته “مستر. يوفنتوس”.

لا يزال يحمل لقبًا فخريًا في النادي وهو بلا شك

أحد لاعبي نادي يوفنتوس الأسطوريين على مر التاريخ

ولكن دعونا أولاً نلقي نظرة على مسيرته كلاعب.

بدأ بونيبرتي مسيرته في يوفنتوس من موسم 1946-47. لعب كمهاجم مركزي بقدرة عالية على الإنهاء بدأ على الفور وهو ما كان كافياً لمدير يوفنتوس في ذلك الوقت ليثق به كمهاجم رئيسي.

وقد رد على ثقتهم به بتسجيله 27 هدفًا والفوز بالحذاء الذهبي، استمر بونبيرتي في الفوز بلقب السكوديتي مرتين في 1950 و 1952 وأصبح فيما بعد قائد النادي في 1954.

كما لعب مع المنتخب الإيطالي في كأس العالم 1950 و 1954 (قائد الفريق في البطولة الأخيرة) وكذلك في 1952 دورة الالعاب الاولمبية.

مع وصول كل من اللاعبين عمر سيفوري وجون تشارلز للنادي، شكل بونيبرتي ثلاثيًا قويًا معهم حيث كان قد انتقل إلى دور الجناح بحلول ذلك الوقت وقاد يوفنتوس للفوز بالعدة من الألقاب.

ساعد الثلاثي السحري يوفنتوس على الفوز بثلاث سكوديتي و 2 كأس إيطاليا مع لقب الدوري الأخير في موسم 1960-1961، والذي سيكون الموسم الأخير لبونيبيرتي كلاعب كرة قدم.

اعتزل كرة القدم بأناقة كواحد من

أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ

وأصبح أفضل هداف في يوفنتوس، برصيد 182 هدفًا في جميع البطولات وهو رقم قياسي احتفظ به لما يقرب من 40 عامًا.

8. جورجيو كيليني

كيليني هو لاعب آخر بقي مع يوفنتوس خلال الأوقات الصعبة التي أعقبت الكالتشيو بولي، وهو أيضًا أحد اللاعبين الأكثر ظهورا في تاريخ السيدة العجوز.

إنه واحد من لاعبين اثنين فقط من بين قائمتنا لأفضل لاعبي يوفنتوس في كل العصور الذين ما زالوا يلعبون كرة القدم حتى اليوم وهو قائد يوفنتوس الحالي.

أمضى كيليني معظم حياته المهنية في اللعب لصالح نادي يوفنتوس، هو حاليًا في عامه السادس عشر في النادي، بعد أن انتقل إلى النادي من

فيورنتينا

في 2005.

أصبح على الفور لاعبًا منتظمًا تحت إدارة كابيلو في موسم 2005-06 وفاز بأول لقب له في الدوري (والذي تم إلغاؤه لاحقًا ومنح للإنتر ). بقي مع يوفنتوس اثناء هبوطه إلى دوري الدرجة الثانية كما عزز مكانه كمدافع يوفنتوس المنتظم.

لقد تذوق أول نجاح محلي حقيقي له في عام 2011، حيث كان جزءًا لا يتجزأ من فوز يوفنتوس بالدوري الإيطالي مرة أخرى.

لقد احب هذا الانجاز كثيرًا لدرجة أنه كرر هذا العمل الفذ كل عام منذ ذلك الحين، لقد فاز بمبلغ لا يصدق قدره 9 سكودتي مع يوفنتوس.

شراكته مع بارزالي وبونوتشي المدعوم من بوفون في المرمى جعلت خط دفاع يوفنتوس أهم عامل في فوز يوفنتوس بالدوري الإيطالي لمدة 9 سنوات متتالية.

ساعد كيليني يوفنتوس في الوصول إلى نهائيات دوري أبطال أوروبا مرتين في موسمين 2014-15 و 2016-2017 والتي خسر فيهما كليهما.

كيليني هو أحد أكثر اللاعبين فوزا بالألقاب في هذه القائمة وحقيقة أنه قد يضيف إلى هذا النجاح لا يزال يجعله أحد أفضل لاعبي يوفنتوس على الإطلاق، وهو جنرال في الدفاع سيُذكر لعقود قادمة.

مقالات قد تثير إهتمامك:

7. باولو روسي

أمضى باولو روسي 4 مواسم فقط في يوفنتوس، لكنه جعلهم جميعًا مهمين لأنه فاز عمليا بكل شيء في وقته انذاك مع النادي.

وهو معروف بإذلال أحد أكثر الفرق البرازيلية المحبوبة في كأس العالم 1982، بتسجيله ثلاثية ضدهم في ربع نهائي كأس العالم تلك لكن مسيرته كانت أكثر من ذلك بكثير.

على الرغم من أن الروسي كان في الأصل لاعبًا شابًا في يوفنتوس، إلا أنه صنع اسمًا لنفسه بعد انتقاله إلى فيتشنزا.

فاز بالتالي في دوري الدرجة الثانية ودوري الدرجة الأولى في عام 1977 و 1978، ولكن في وقت لاحق في عام 1980 توقفت مسيرته المهنية.

وذلك بسبب تورطه في فضيحة مراهنة  والتي لا يزال يعتقد أنه تم نصبها من أجله، ونتيجة لذلك تم حظره من لعب كرة القدم لمدة سنتين.

بعد ذلك عاد إلى يوفنتوس كلاعب وفاز معهم بدوري الدرجة الأولى 1981-82. على الرغم من أنه نادراً ما لعب في الدوري، فقد تم اختياره لتشكيلة المنتخب الإيطالي في كأس العالم 1982.

واستعاد ثقتهم به حيث سجل 3 ضد البرازيل في ربع النهائي، وهدفين ضد بولندا في نصف النهائي و هدف ضد

ألمانيا

في الاخير.

حصل على كأس العالم الحذاء الذهبي برصيد 6 أهداف، كانت مآثره في كأس العالم سببًا كافيًا له للفوز بجائزة الكرة الذهبية وجائزة أفضل لاعب في العالم في عام 1982.

في أول موسم كامل له بعد كأس العالم، ساعد يوفنتوس على الفوز بكأس إيطاليا والوصول إلى نهائي كأس أوروبا (المعروف الآن باسم دوري أبطال أوروبا) من خلال أن يصبح أفضل هداف في كلتا المسابقتين.

كان موسمه التالي أكثر نجاحًا بشكل ملحوظ حيث فاز بلقبه الثاني في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بتسجيله 13 هدفًا.

تلاه انتصاراته بكأس الكؤوس الأوروبية وكأس السوبر، في موسمه الأخير مع يوفنتوس فاز أخيرًا بكأس أوروبا، وبالتالي وضع اسمه في تاريخ النادي كأحد أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ.

6. زين الدين زيدان

لا يحتاج زين الدين زيدان إلى أي مقدمة او تعريف، حيث يعتبره الكثيرون أعظم لاعب كرة قدم على الإطلاق. إنه مرتبط في الغالب بـ

ريال مدريد

لأنه كان ناجحًا معهم حقًا وأنهى مسيرته هناك.

إنه أيضًا أحد أعظم مدربيهم على الإطلاق الذين قادوهم إلى 3 ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا.

قبل كل ذلك صنع زيدان اسمًا لنفسه في يوفنتوس وفاز عمليا بكل شيء يستطيعه لاعب كرة القدم ان يفوز به. بعد تألقه في بوردو في عام 1996  انتهى به الأمر للانضمام إلى البيانكونيري.

فاز بألقاب متتالية في دوري الدرجة الأولى الإيطالي في أول موسمين له مع النادي، كما وصلوا إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسمين لكن انتهى بهم الأمر بالخسارة أمام دورتموند وريال مدريد.

بعد موسمه الثاني في يوفنتوس شارك زيدان في كأس العالم 1998 حيث كانت بلاده فرنسا تستضيف البطولة. لقد لعب دورًا كبيرًا في مساعدة فرنسا على الفوز بكأس العالم لأول مرة على الإطلاق.

ونتيجة لذلك فاز بجائزة الكرة الذهبية وجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم في عام 1998. كما لو أن كان هذا لم يكن كافيًا لجعله واحدًا من

أفضل لاعبي يوفنتوس على الإطلاق

.

فإنه فاز بجائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم مرة أخرى في عام 2000 حيث ساعد هذه المرة فرنسا على الفوز ببطولة يورو لعام 2000 أمام إيطاليا في المباراة النهائية.

على الرغم من أنه تمكن من الفوز بدوري أبطال أوروبا في ريال مدريد، إلا أنه يمكن القول إن أفضل سنوات زيدان قضاها في يوفنتوس.

ساعده يوفنتوس في رحلته ليصبح أحد اعظم اللاعبين على الإطلاق من خلال وضعه في طليعة كرة القدم الأوروبية.

اما هو فساعدهم على الفوز بالعديد من الألقاب بما في ذلك لقبي سكوديتي، لهذا السبب سيتم تذكره دائمًا كأحد أساطير يوفنتوس على مر التاريخ.

مقالات قد تثير إهتمامك:

5. دينو زوف

يعتبر الكثيرون زوف أحد أعظم حراس المرمى في تاريخ كرة القدم. لسنوات عديدة وقف بعض من أعظم حراس المرمى الإيطاليين في ظل العظمة التي تركها كحارس.

وبحق أثبت ذلك مرارًا وتكرارًا سواء على مستوى النادي أو البلد، اذ كان جزءًا لا يتجزأ من نجاحهم. إنه حقًا أحد أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ ولكن المثير للاهتمام أن هناك حارس مرمى آخر يعلوه في هذه القائمة!

بحلول الوقت الذي انتقل فيه زوف إلى يوفنتوس، كان قد بلغ من العمر 31 عامًا وكان أحد المخضرمين في اللعبة، ولكن مع بعكس حقيقة تدهور معظم اللاعبين مع تقدم العمر، تحسن زوف لدرجة أنه فاز بكأس العالم ودوري الدرجة الأولى في عام 1982 عندما كان عمره 40.

في المجموع فاز بـ 6 ألقاب في الدوري الإيطالي مع نادي يوفنتوس وكأس إيطاليا مرتين، كما وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين مع النادي لكنه خسر في كلتا المناسبتين. على الرغم من فوزه بكأس أوروبا (المعروف الآن باسم الدوري الأوروبي) مع يوفنتوس.

لم يكن زوف أبدًا حارس مرمى متباه، حيث كان يفضل دائمًا الحذر والاتساق على التصدي أو الأداء المتميز.

لقد كان جيدًا حقًا في قراءة أنماط هجوم الخصم واستخدم هذا لتنظيم خط دفاعه، ربما يكون قد فعل ذلك بشكل أفضل في مونديال 1982 حيث فازت إيطاليا بكأس العالم بأداء دفاعي رائع بقيادة زوف.

لقد أثر أسلوبه في حراسة المرمى على العديد من حراس المرمى المعاصرين بما في ذلك جيجي بوفون من يوفنتوس، وجعله أحد أساطير اللعبة بالإضافة إلى أحد

أعظم اللاعبين في تاريخ يوفنتوس

.

4. غايتانو شيريا

لقد فاز غايتانو شيريا بكل شيء يستطيعه لاعب كرة القدم ان يفوزه وهذه ليست مبالغة. يُعتبر على نطاق واسع أحد أعظم المدافعين في كل العصور وهو بالتأكيد أحد أساطير يوفنتوس في كل العصور.

وقد تمادى البعض إلى حد وصفه بأنه أفضل لاعبي يوفنتوس على الإطلاق، لكن دعونا نرى كيف حصل على كل هذه الألقاب .

بدأ شيريا الذي كان من أصل صقلي مسيرته المهنية في أكاديمية أتالانتا للشباب في سن 15، ثم تمت ترقيته إلى الفريق الأول بعد عامين حيث أصبح لاعبًا منتظمًا حتى جاء يوفنتوس يطلب توقيعه.

بعد موسمين في أتالانتا وقع شيريا مع يوفنتوس بعمر 19 عامًا فقط وسيستمر في اللعب معه حتى تقاعد من كرة القدم بعد 15 عامًا.

شكّل شيريا شراكة قوية في الخلف مع كلاوديو جينتيل وأنطونيو كابريني، حيث جعلوا جنبًا إلى جنب مع دينو زوف كحارس مرمى دفاع يوفنتوس منيعًا. وكانوا أحد ركائز نجاح يوفنتوس في تلك الحقبة خاصة على الساحة الأوروبية.

فاز شيريا بـ 7 ألقاب في الدوري الإيطالي، وكأسين إيطاليين، وكأس الاتحاد الأوروبي مرة واحدة وكأس أبطال الكؤوس ودوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس الانتركونتيننتال مرة واحدة مع يوفنتوس.

وهو واحد من 9 لاعبين فقط فازوا بكل شيء في النادي، على المستوى الذي يستطيعه أي لاعب أوروبي  بالإضافة إلى فوزه بكأس العالم 1982 مع إيطاليا.

لم يكن فقط جزءًا من يوفنتوس الذي فاز بكل تلك الألقاب بل كان عمودًا وجنرالًا لهذا الفريق ولهذا السبب هو أسطورة بين مشجعي البيانكونيري.

حتى أنه تم تسميته باسمه سواء في ملعب يوفنتوس الحالي أو ملعب ديلي ألبي السابق، توفي للأسف عن عمر يناهز 36 عامًا بعد عام من اعتزاله كرة القدم، لكنه سيظل إلى الأبد أحد

أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ.

مقالات قد تثير إهتمامك:

3. جيانلويجي بوفون

يعتبره الكثيرون أعظم حارس مرمى على مر التاريخ، جيجي بوفون كان في القمة طول العمر المهني اي قمة هرم كرة القدم.

يبدو أنه وجد ينبوع الشباب لأنه لا يزال يلعب حتى اليوم وهو في مستوى جيد مثل أي حارس مرمى في نصف عمره.

سمحت له هذه المسيرة الطويلة بتحطيم العديد من الأرقام القياسية بما في ذلك أكثر اللاعبين ظهورًا في الدوري الإيطالي بـ 649 ظهورًا.

كما انه صاحب اعلى عدد من الشباك النظيفة من قبل حارس مرمى مع 296 عددًا مذهلاً من الشباك النظيفة و 45.6٪ نسبة الشباك النظيفة.

قد يتطلب الأمر مقالة كاملة لذكر جميع إنجازات بوفون الفردية، ويكفي القول إنه تجاوز ما كان يعتقد أنه من الممكن للاعب القيام به.

ولكن قبل أن يصبح أسطورة اليوم، بدأ مسيرته المهنية في مستويات الشباب في

بارما

ثم تبع ذلك ظهوره الاحترافي الأول قبل أن يبلغ 18 عامًا.

فاز بكأس إيطاليا وكأس الاتحاد الأوروبي مع بارما، قبل أن ينضم إلى يوفنتوس في 2001 مقابل 52 مليون يورو والتي كانت حينها رسوم انتقال قياسية لحارس المرمى.

لعب بوفون مع يوفنتوس 17 موسماً متتالياً قبل أن ينضم إلى باريس سان جيرمان في موسم 2018-2019 لمدة عام واحد وبعد ذلك عاد إلى يوفنتوس.

لقد فاز بـ 12 لقبًا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي في 18 موسمًا مع يوفنتوس، تم إلغاء اثنين منها بسبب الكالتشيو بولي ولكن حتى مع 10 ألقاب في الدوري الإيطالي لا يوجد لاعبون فازوا بالعديد من الدوريات مثله. كما فاز بـ 4 ألقاب في كأس إيطاليا مع البيانكونيري وظهر في 3 نهائيات لدوري أبطال أوروبا، وقد خسرها جميعًا.

كان بوفون الملقب سوبرمان رشيقًا للغاية وجيدًا صد الكرات في الهواء في أوج مسيرته. إنه جيد للغاية في تنظيم خط الدفاع ومثل لاعب آخر من بني احد أفضل لاعبي يوفنتوس في كل العصور، دينو زوف، فهو موثوق به في المرمى.

ومثل زوف كان أيضًا أحد أعمدة المنتخب الإيطالي حيث ساعدهم في الفوز بكأس العالم 2006، حيث كان له سجل 5 شباك نظيفة في البطولة.

سيُذكر بوفون بلا شك باعتباره أحد أفضل اللاعبين في كل العصور، بالإضافة إلى كونه أحد لاعبي يوفنتوس الأسطوريين على الإطلاق.

وبعمر 42 عامًا لا يزال لديه بعض القوة المخفية فيه ويمكنه تحسين جميع سجلاته بشكل جيد!

مقالات قد تثير إهتمامك:

2. ميشيل بلاتيني

يعتبر بلاتيني أحد أعظم اللاعبين الأوروبيين على مر التاريخ، لقد كان بالفعل لاعبًا راسخًا واسمًا مألوفًا عندما انضم إلى يوفنتوس في عام 1982 وأصبح أكثر نجاحًا في الوقت الذي لعب فيه للسيدة العجوز.

بالإضافة إلى ميسي ورونالدو هو أحد اللاعبين القلائل الذين فازوا بثلاث كرات ذهبية، وقد فعل كل ذلك خلال فترة وجوده في يوفنتوس.

الملقب بالملك (le Roi) لمهاراته القيادية على أرض الملعب، لعب كلاعب خط وسط هجومي يتمتع بتحكم كبير في الكرة وقدرات استثنائية في التمرير والمراوغة.

لقد كان أيضًا لاعبًا جيدًا في تنفيذ الركلات الحرة والركلات الترجيحية، وكلاعب خط وسط كان لديه عين جيدة على الهدف أيضًا حيث سجل باستمرار أكثر من 20 هدفًا في الموسم.

مع يوفنتوس نال بلاتيني لقبين في الدوري الإيطالي، كأس إيطاليا مرة واحدة وكأس الكؤوس الأوروبية مرة واحدة لكن إنجازاته التتويجية جاءت في دوري أبطال أوروبا حيث ظهر مرتين في النهائي كلاهما مع يوفنتوس.

وساعد يوفنتوس في الفوز بأول لقب له في دوري أبطال أوروبا عام 1984- 85 ضد ليفربول. وأحرز بلاتيني الهدف الوحيد في المباراة من ركلة جزاء كانت مشبوهة.

على الرغم من أن مسيرته اللاحقة بعد التقاعد قد شوهت اسمه، فلا يمكن إنكار أنه سيكون إلى الأبد أحد أعظم اللاعبين الفرنسيين بالإضافة إلى أنه أحد أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ.

1. أليساندرو ديل بييرو

المركز الأول في قائمتنا

لأفضل لاعبي يوفنتوس على الإطلاق

يذهب لأليساندرو ديل بييرو. إنه أفضل هدافي يوفنتوس على الإطلاق (290 هدفًا) وكذلك اللاعب الذي حقق أكبر عدد من المباريات (705) مع النادي.

لكن فترة لعبه في يوفنتوس لا يمكن التعبير عنها بالأرقام فقط، لأنه كان يعني أكثر من ذلك بكثير لمشجعي يوفنتوس وحتى لمشجعي كرة القدم بشكل عام.

بدأ اللعب مع بادوفا عندما كان مراهقًا وبعد موسمين خاطر يوفنتوس وجلبه إلى تورينو. ترك كل شيء راكضًا للإنضمام ليوفنتوس وسرعان ما أصبح لاعبًا منتظمًا.

غالبًا ما كان يلعب كمهاجم مساعد وهو دور يسميه البعض "9 ونصف" حيث ساعد في تسجيل الأهداف وكذلك تسجيلها.

كان جيدًا بشكل خاص في تنفيذ الركلات الحرة وركلات الترجيح حيث سجل 106 أهدافًا من الركلات الثابتة. فاز بـ 6 ألقاب في الدوري الإيطالي بالإضافة إلى كأس إيطاليا الأولى والأهم من ذلك لقب دوري أبطال أوروبا مع يوفنتوس.

إلى جانب رافانيلي وفيالي وباجيو، شكّل ديل بييرو فريقًا قويًا من يوفنتوس فاز بالدوري الإيطالي بعد 8 سنوات في موسم 1994-1995، وواصلوا تحقيق ثنائية بفوزهم بكأس إيطاليا.

وقد ساعدهم لاحقًا في موسم فوزهم بدوري أبطال أوروبا في 1995-96 بتسجيله ست مرات في المسابقة، كما لعب دورًا كبيرًا في فوز إيطاليا بكأس العالم 2006 على فرنسا.

كان ديل بييرو أحد هؤلاء اللاعبين الذين لعبوا من أجل الشارة بدلاً من اسمه، أمضى 19 عامًا في يوفنتوس وقاد النادي لمدة 11 عامًا.

بعد الكالتشيو بولي قرر البقاء مع النادي على الرغم من كونه في مقتبل مسيرته، قادهم للعودة إلى دوري الدرجة الأولى والسنوات الصعبة التي تلت ذلك.

حتى فازوا بالدوري مرة أخرى في 2011-12 وبعد ذلك غادر النادي لإنهاء مسيرته في الخارج. سيظل إلى الأبد أفضل لاعبي يوفنتوس على مر التاريخ بالإضافة إلى أنه واحد من أكثر لاعبي كرة القدم المحبوبين والأعظم على الإطلاق.

 

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob