logo

بسيناريو درامي.. توتنهام مورينيو يعبر فريق بلغاري مغمور بشق الأنفس في الدوري الأوروبي

Thu 17 September 2020 | 17:55

مباراة لا تصدق..

انتصر توتنهام بصعوبة بالغة على مضيفه لوكوموتيف بلوفديف بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الخميس على ملعب لوكومتيف في إطار الدور الثاني من تصفيات الدوري الأوروبي.

هذا الدور يُلعب بنظام مباراة إقصائية واحدة لا ذهاب وإياب، بالتالي ففوز السبيرز أمن لهم الوصول إلى الدور الثالث لمواجهة شكينديا المقدوني على ملعب الأخير، وفي حال تجاوزه يصل إلى الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات.

وأضاع توتنهام العديد من الفرص السهلة للتقدم خلال الشوط الأول وكذلك بداية الشوط الثاني، ليأتي العقاب في الدقيقة 71 بهدف لأصحاب الديار عبر جورجي مينشيف.

استفاق السبيرز أخيرًا وتمكن من إدراك التعديل عبر قائده هاري كين من ركلة جزاء تحصلوا عليها في الدقيقة 80 وتسببت في طرد لكاراجارين لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

الدقيقة 83 شهدت نقطة تحول أكبر في المباراة ببطاقة حمراء ثانية تحصل عليها دينيس ألميدا جعلت النادي البلغاري يُكمل المباراة بتسعة لاعبين وسهّلت كثيرًا من مهمة توتنهام، الذي استغل الأمر بأفضل صورة.

البديل تانجي ندومبيلي تمكن من إحراز الهدف الثاني في الدقيقة 85، ليُنهي بذلك على مغامرة بلوفديف الشجاعة ويقي فريقه شر مفاجأة كانت لتغير كثيرًا من شكل موسمه.

ربما الأكثر حظًا بهذا الفوز هو المدرب جوزيه مورينيو خصوصًا وبعد البداية السيئة جدًا محليًا بالهزيمة من إيفرتون بهدف نظيف في ملعب توتنهام بمستوى متواضع للغاية تلقى بسببه العديد من الانتقادات.

الأكيد أن الانتقادات لن تتوقف عن كيفية معاناة السبيرز في مباراة أمام خصم أكبر إنجاز في تاريخه تحقيق لقب كأس بلغاريا، لكن الفوز في النهاية حتى وإن كان جزءًا منه يرجع لظروف المباراة، من شأنه أن يُهدئ الإعلام ولو نسبيًا تجاه المدرب الاستثنائي.


source: SportMob