logo

مفاجأة.. راموس يطلب راتبًا فلكيًا لتجديد عقده مع ريال مدريد!

Wed 22 July 2020 | 16:52

يبدو أن الأمور لن تكون على ما يرام..

زعمت صحيفة "سبورت" أن سيرخيو راموس، قائد ريال مدريد، قد طلب راتبًا كبيرًا من أجل الموافقة على تمديد عقده الحالي مع النادي الملكي.

عقد الدولي الإسباني ينتهي في صيف 2021، ما يجعله حرًا للانتقال أينما شاء مجانًا بدايةً من يناير المقبل، غير أن اللاعب والنادي لديهما رغبة مشتركة في تجديد التعاقد.

راموس بعد التتويج بلقب الدوري الإسباني خرج للإعلام وأعلن عن أنه يريد الاستمرار في ريال مدريد حتى نهاية مسيرته الكروية واعتبر أن الأمر برمته في يد فلورنتينو بيريز، رئيس بطل الليجا.

"سبورت" قالت في تقريرٍ لها أن راموس يود أن يتحصل سنويًا على 17 مليون يورو في عقده المقبل مع ريال مدريد، بينما هو حاليًا يتفاضى فقط 12.5 مليون يورو.

بالنسبة للاعب الأندلسي فإن هذا هو العقد الأخير له تقريبًا في كرة القدم نظرًا لتقدمه في العمر، لذلك فهو يطمح في أن يتمكن من جمع أموالًا طائلة من خلاله، بيد أن الأمر لا يُعجب إدارة الريال بحسب ما قاله التقرير.

إدارة بيريز تريد تجديد عقد راموس بالفعل ولكن مع تخفيض راتبه الحالي، ليتحصل على 10 ملايين يورو بدلًا من 12.5، الأمر الذي بالطبع لن يلقى قبول اللاعب بأي حال من الأحوال.

عدم قدرة إدارة مدريد على دفع الراتب الذي يطلبه راموس ينبع من أزمة كورونا، حيث خسر النادي 30% من مقدراته المالية نتيجة لما خلّفته الأزمة من آثار سلبية بتوقف إيرادات مدرجات سانتياجو برنابيو والاشتراكات والرعايات وغيرها.

يبقى الأمر حاليًا في طور التفاوض بين الطرفين، ومستقبل راموس على المحك، لكن الأكيد أن إدارة الريال تُعاني بسبب كورونا من جهة، ومن الصعب منح لاعب في الخامسة والثلاثين من عمره راتبًا فلكيًا كالمطلوب من جهة أخرى.

يذكر أن راموس من أجل تجديد عقده في السنوات الماضية قد لعب بورقة الرحيل إلى مانشستر يونايتد ومن خلالها ارتفع راتبه ليصبح 12.5 مليون، ليبقى السؤال، هل يلعب مجددًا بورقة الانتقال إلى أمريكا أو أي نادٍ أوروبي آخر للضغط على إدارة بيريز؟


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.