logo

تشيلسي يمنح ليفربول لقب الدوري رسميًا بتغلبه على مانشستر سيتي

Thu 25 June 2020 | 21:09

ليفربول بطلًا للدوري الإنجليزي الممتاز رسميًا بعد فوز تشيلسي على مانشستر سيتي

منح تشيلسي رسميًا لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لصالح ليفربول، بعدما تغلب في السبورت موبة الحادية والثلاثين على مانشستر سيتي بهدفين مقابل هدف واحد. 

وبذلك يظل الفارق بين ليفربول المتصدر ومانشستر سيتي صاحب المركز الثاني كما هو 23 نقطة، ومع تبقي 7 مباريات فقط، يحسم الريدز اللقب رسميًا، ويصبح في حوزتهم 19 لقبًا أخيرًا بعد صيام استمر منذ 1990. 

وبدأت المباراة بشكل ساخن، حيث حاول مانشستر سيتي ترجمة سيطرته على الكرة إلى هدف، ولجأ تشيلسي إلى الضغط والمرتدات من أجل التسجيل.

وتعددت المحاولات من كلا الجانبين ولكنها لم تصل إلى الخطورة التي تهدد المرمى، ذلك استمر طوال النصف ساعة الأولى فقط.

ولكن من خطأ ارتكبه كل من ميندي وجوندوان، نجح كريستيان بوليسيتش في خطف الكرة والانفراد بالمرمى ليضعها بنجاح على يمين الحارس إيدرسون.

وبهذا الهدف منح النجم الأمريكي تشيلسي التقدم في الدقيقة السادسة والثلاثين من عمر المباراة لتحتفل جماهير ليفربول التي تنتظر خسارة أو تعادل مانشستر سيتي من أجل حسم اللقب رسميًا.

وبهذا الهدف الذي سجله بوليسيتش أصبح الهداف الأول لمن هم تحت 21 عامًا هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 7 أهداف.

وليس ذلك فقط، بل أن الأرقام التي حققها اللاعب الأمريكي الشاب تواصلت بهذا الهدف، حيث بات ثالث أمريكي يسجل 7 أهداف أو أكثر في موسم واحد من البريميرليج بعد ديمبسي وماك براين.

واستمرت دقائق الشوط الأول بلا جديد، لينتهي النصف الأول من المباراة التي تقام على ملعب ستامفورد بريدج بتقدم تشيلسي بهدف مقابل لا شيء.

وفي شوط المباراة الثاني ظهر مانشستر سيتي بوجه أكثر شراسة، حيث زاد استحواذه على الكرة وأجبر عناصر تشيلسي على التراجع أكثر.

وبعد مرور عشر دقائق فقط من زمن شوط المباراة الثاني منح الحكم ركلة حرة مباشرة لصالح مانشستر سيتي على بعد أكثر من 25 مترًا عن المرمى.

وتولى الدولي البلجيكي كيفين دي بروينه تنفيذ الركلة الحرة ليضعها بطريقة رائعة من فوق الحائط البشري لتسكن الزاوية اليمنى للحارس الإسباني كيبا معلنًا تعادل الفريق الضيف.

وبهذا الهدف، أصبح دي بروينه أكثر لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز تسجيلًا للأهداف من خارج منطقة الجزاء منذ صيف العام 2015 والذي انضم فيه إلى مانشستر سيتي، حيث سجل 16 هدفًا من خارج المنطقة أكثر من أي لاعب آخر.

ليس ذلك فقط، بل أن هذا الهدف جعل دي بروينه أول لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم يسجل 10 أهداف أو أكثر ويصنع 10 أهداف أو أكثر.

ولم يحقق أي لاعب في الدوريات الكبرى هذا الرقم سوى ليونيل ميسي وجادون سانشو وجنابري وأليساني بيلا والخامس هو كيفين دي بروينه.

وكاد تشيلسي يسجل الهدف الثاني وينهي كل شيء في الدقيقة الثانية والسبعين، ولكن كايل ووكر نجح في إخراج تسديدة ميسون ماونت من على خط المرمى.

وتواصلت بعد هذه اللقطة محاولات تشيلسي من أجل تسجيل الهدف الثاني، ليضطر فيرناندينيو لإخراج الكرة من على خط المرمى بيده، وينفجر لاعبو تشيلسي اعتراضًا على حكم اللقاء مطالبين باحتساب ركلة جزاء.

وعاد الحكم إلى تقنية الفيديو من أجل التأكد من صحة اللعبة، قبل أن يحتسب ركلة الجزاء لصالح تشيلسي ويشهر البطاقة الحمراء في وجه فيرناندينيو.

وتولى الدولي البرازيلي ويليان تسديد ركلة الجزاء، ليسجلها في المرمى بنجاح، ويمنح التقدم لصالح تشيلسي في الدقيقة الثامنة والسبعين.

واستمرت محاولات تشيلسي استغلالًا للنقص العددي في صفوف مانشستر سيتي بعد طرد فيرناندينيو، حيث بات السيتي أقل حدة في هجماته وسيطرته بعد حالة الطرد.

هل يتعمد السقوط؟ جوارديولا بارك لليفربول الفوز بالدوري قبل لقاء تشيلسي

ولم تشهد الدقائق المتبقية أي جديد، لتنتهي المباراة بانتصار لتشيلسي يخدم مصالحه في المنافسة على المركز الرابع مع مانشستر يونايتد، ولكن الأهم والعنوان الأبرز هو أن هذا الانتصار يمنح ليفربول لقب البريميرليج رسميًا.


source: SportMob