logo

أونزوي يُعلن إصابته بمرض خطير وبرشلونة يقف داعمًا كبيرًا له

Thu 18 June 2020 | 14:20

نبأ تعيس للغاية..

قرر خوان كارلوس أونزوي، حارس مرمى برشلونة السابق ومدرب سيلتا فيجو الأسبق، اعتزال مهنة التدريب بعدما أُصيب بمرض التصلب الجانبي الضموري، الذي من شأنه أن يؤدي إلى شلل في الحركة.

أونزوي كان مساعدًا للويس إنريكي في تدريب برشلونة بالفترة بين 2014 وحتى 2016، ويُزعم أن كان له دورًا كبيرًا في تحقيق البرسا الثلاثية التاريخية عام 2015، لدرجة أنه رُشِّح لخلافة إنريكي فيما بعد.

قبل ذلك عمل أيضًا أونزوي ضمن الطاقم الفني للمدرب التاريخي بيب جوارديولا كمدرب لحراس المرمى بالنادي الكتالوني، وبعد أن ترك إنريكي تدريب البرسا ولم يقع الاختيار عليه لخلافته، تولى تدريب سيلتا فيجو ثم جيرونا.

ويبلغ أونزوي من العمر 53 عامًا فقط، وحتى اللحظة لم يكتشف العلم علاجًا لمرض التصلب الجانبي الضموري، ما يعني أنه إذا ازدادت صحته سوءًا فيمكن أن يُصاب بأعراض أكثر خطورة مرتبطة بالجهاز العصبي.

المرض يُصنف على أنه أحد الأمراض المميتة، حيث يموت نصف المصابين به في أقل من ثلاث سنوات، و80% في أقل من 5 سنوات، والغالبية 95% في أقل من 10 سنوات، كما أنه يُعد من الأمراض النادرة أيضًا.

وعقد أونزوي مؤتمرًا صحفيًا في كامب نو أعلن فيه نبأ المرض والاعتزال، وقد حضره نخبة من لاعبي برشلونة الأسطوريين ككارلوس بويول وجوردي ألبا وجيرارد بيكيه وكذلك جوزيب ماريا بارتوميو رئيس النادي.

وخلال حديثه قال أونزوي "في فبراير أخبرني الطبيب أنني مريض بالتصلب الجانبي الضموري، حتى الآن لا يوجد علاج لهذا المرض، فقط أتناول الدواء حتى يُبطئ من تقدم المرض في جسدي".

كما أضاف "أتأقلم بشكلٍ جيد مع الوضع الحالي، أنا محظوظ بما حدث لي في حياتي بشكلٍ عام. لن أقوم بتدريب أي فريق آخر بعد الآن، أركز فقط على تدريب فريقي، فريق مرضى التصلب الجانبي الضموري".

يذكر أن العالم الفيزيائي الشهير ستيفن هوكينج كان من أبرز من عانوا ويلات هذا المرض، والنبأ الذي قد يكون مطمئنًا لأونزوي أن هوكينج اكتشف مرضه في سن 21 وتوفي بعد مدة طويلة، تحديدًا في سن 76.

 


source: SportMob