logo

قميص رونالدو عشق ومال

Tue 22 October 2019 | 5:40

هل حقا أن مبيعات قميص رونالدو في اليوفو قد غطت صفقة شرائه؟

لا يخفى على أحد أن نسبة مبيعات قميص رونالدو سواء- حينما كان يلعب في النادي الملكي أم  بعد انضمامه لنادي يوفنتوس الإيطالي-هي أعلى نسبة مبيعات مقارنه بأي نجم كروي آخر، حتى غريمه في المستطيل الاخضر النجم الارجنتيني لونيل ميسي.

 في إحصاء نشرته الصحيفة الالمانية "بيلد" حينما كان رونالدو نجما في نادي ريال مدريد، أكدت الصحيفة فيه أن مبيعات قميص النجم البرتغالي في كل انحاء العالم ليس لها منافس، وأن مبيعات قميصه لوحده دائما ما تتخطى المليون قميص، بينما هناك أندية  عملاقة لا يتخطى مبيعات قميص جميع لاعبيها ونجومها المليون قميص من المبيعات.

الشئ الذي شاع بعد انتقال صاروخ ماديرا إلى يوفنتوس، أن اليوفي استطاع أن يستعيد  كل المبلغ الذي دفعه لانتقال كريستيانو رونالدو إلى صفوفه عن طريق مبيعات قميصه، فهل حقا مبيعات قميص النجم الكروي تعوض النادي المبلغ الذي دفعه لشرائه؟ أم أن هذا لا يحدث إلا مع النادي الذي يحتضن رونالدو فقط ؟

من المعروف أن يوفنتوس قد حقق أرباحا ماليه قياسية بمجرد انتقال رونالدو صاحب 33 عاما  له في صيف 2018 بصفقة مقدارها 105 مليون يورو، وراتب سنوي مقداره 30 مليون يورو، فقد نشرت الصحف الرياضية أن السيدة العجوز استطاع  بيع مايقارب 520 الف قميص باسم رونالدو في 24 ساعة فقط، فقد ازدحم عشّاق الكرة وعشّاق رونالدو ويوفنتوس في المتاجر لشراء قميصه الجديد في كل انحاء العالم، فإذا ضربنا قيمة القميص البالغة 105 يورو مع عدد المبيعات لعرفنا ان ما يقارب 54 مليون يورو قد دخلت في جيب يوفنتوس  قبل ان تطأ قدم رونالدو تورينو، س وهذا المبلغ هو نصف مبلغ صفقة شراء رونالدو من ريال مدريد، وغن هذه الأرباح أرباح قياسية واستثنائية لا تحدث الا مع رونالدو.

إلا ان التقارير الرياضيه  لطالما تؤكد انه من المستحيل أن تغطي مبيعات قمصان النجم الكروي صفقات شرائه، فهذا الموضوع من المسائل غير الواقعية و تعدّ اكذوبة إعلامية،  ويرجعون السبب في ذلك إلى أن النادي لا تتعدى نسبة أرباحه من بيع القمصان  إلا  10 إلى 15 %، كما حددتها عقود الرعاية والاعلان، صحيح ان المبيعات اذا ارتفعت تزيد من حجم أرباح النادي، ولكن ليس إلى حدّ بحيث تكون مبيعات قميص اللاعب سببا في سدّ مبلغ الصفقة  بالكامل، فهذا مستبعد،  فهل حقا ان يوفنتوس استطاع إسترجاع المبلغ الذي دفعه لشراء رونالدو من مبيعات القميص الذي يحمل اسم صاروخ ماديرا؟

نعم، فقط مع عشق رونالدو وإدراة يوفنتوس قد حدث هذا.

ليس هناك شك ان عشّاق الكرة يحملون عشقا فائقا للنجم البرتغالي، وأن قميصه قبل قدومه  للسيدة العجوز كان أكثر القمصان مبيعا من اي نجم آخر،  فهو معشوق الملايين من عشاق الكرة الساحرة، فاجتمع هذا العشق المليوني مع عوامل وإدرة استثنائية وقت قدومه الى اليوفو، وحدث ما قد يعتبره المتابعون الرياضيون انه إكذوبه.

 استطاع  يوفنتوس ومن مبيعات قميص رونالدو فقط من استرجاع المبلغ الذي دفعه النادي  للريال لانتقاله، فقد اجتمع كل من العشق والإدراة الناجحة وضربات الحظ  لتحقيق الارباح الكبيرة، لذلك استعاد يوفنتوس  المبلغ بأسابيع، لكون نسبة الربح الخاصة بيوفنتوس من بيعها كانت عاليه، لا تقتصر على 10 % .

إنّ يوفنتوس وبحركة اقتصادية استثمارية ناجحة استطاع ان يجني من نسبة الربح العالية الأرباح الاستثنائية لكونه هو الذي يقوم بالتسويق والبيع، ونسبة الربح للشركة الراعية  كانت قليلة جدا تمثلت 10% فقط.

  اجتمعت هذه العوامل مع العشق الجماهيري للنجم البرتغالي ليحقق النادي أرباحا منقطعة النظير لليوفو، إضافة لهذه الارباح فقد ازداد أعداد المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي بمعدل 68% للنادي الايطالي ، ومن جهة أخرى فإن النادي الإسباني ريال مدريد قد خسر مليون متابع من متابعيه على مواقع التواصل الإجتماعي بمجرد أن رحل عنه صاروخ ماديرا.


source: SportMob
أخبار ذات صلة