logo

فاولر يدافع عن صلاح: هل تهاجمونه لأنه مصري؟

Mon 28 January 2019 | 15:00

روبي فاولر أسطورة فريق ليفربول يدافع عن محمد صلاح هداف الريدز ضد اتهامات التمثيل وخداع الحكام، ويتساءل إذا ما كانت تلك الانتقادات تطوله لأنه مصري.

نتقد روبي فاولر أسطورة فريق ليفربول ما يتعرض له النجم المصري محمد صلاح هداف ليفربول من هجوم في الفترة الأخيرة بعد سقوطه المتكرر بحثًا عن ركلات جزاء.

جاء هذا في مقال صحفي كتبه فاولر لصالح صحيفة "ديلي ميرور" وتساءل من خلاله إذا ما كان صلاح يتم الهجوم عليه بذلك الشكل لأنه من خارج إنجلترا.

وكتب فاولر: "لم أكن يومًا مناصرًا للغطس وإذا ما حصلت على الفرصة للتسديد سأسدد ولن أقع، رغم ذلك أهز رأسي انزعاجًا وغير مصدق للانتقادات المتوجهة لمحمد صلاح في الأسابيع الأخير وما يقوله عنه الجميع ويبدو أنهم كانوا يتوقون لقوله وكيف أنه غشاش".

"الهجوم على صلاح مستدامًا وعدائيًا للغاية وأنا أتساءل لماذا الأمر بذلك السوء، لماذا الهجوم أسوأ من ذلك الذي تعرض له هاري كين في الموسم الماضي على سبيل المثال أو مايكل أويل وديفيد بيكهام من قبله، وأنا هنا لا أحاول أن أفردهم".

"علينا أن نكون أكثر حذرًا كمشجعين كرة قدم، ونحتاج لنتوقف ونفكر فيما إذا كان يتم استهداف محمد صلاح بسبب أصله ومن أين أتى في الأساس، كلامي يبدو نمطي نوعًا ما لكن هل يتم استهدافه لأنه لاعب قادم من خلف البحار؟!".

"لا أحاول هنا أن أتغاضى عن الغوص والتمثيل، فأنا شخصيًا لم أفعل ذلك أبدًا، حتى لو كان هناك من لا يزالوا يقولون إنني قمت بالغطس في واقعة ديفيد سيمان، صحيح يومها لم يلمسني لكن إن لم أقفز لكان أحدًا منا قد تعرض للأذى، وهناك أيضًا تلك الواقعة أمام مانشستر سيتي التي حصلت فيها على بطاقة صفراء، ذلك أغضبني كثيرًا ولا زلت استاء كلما فكرت فيما حدث، رغم كل ذلك فأن قواعد كرة القدم قد تغيرت".

"لا أنكر أن محمد صلاح قد قام بالتمثيل بعض الشيء أحيانًا، وأحيان أخرى كان يسقط بمنتهى السهولة لكن دعونا نتحدث عن شيئان هامان للغاية، أولًا من لا يقوم بذلك في الوقت الحالي؟ ثانيًا فصلاح يتعرض للضرب فعلًا في كل مرة يسقط فيها، في الواقع لقد تعرض للضرب المتوالي لمدة 18 شهرًا وإذا لم يسقط بطريقة تجعل الحكام يرونه أنه يتعرض للضرب كيف يمكنه أن يحصل على القرارات المناسبة، لا يمكن أبدًا".

"في مباراة مانشستر يونايتد وأرسنال الأخيرة مر بوجبا بالكرة وضُرب من الخلف لكنه لم يسقط وسدد الكرة ثم خسرها ولم ينل ركلة حرة، بعدها بقليل مر من جديد وتم شده من الخلف بشكل بسيط فسقط فورًا لأنه يعلم أنه إذا ما حاول تسديد الكرة سيفشل من جديد ويخسرها، ولن يحصل على خطأ، الأمر في النهاية ليس بالبساطة التي يظهرها الجميع".

"إذا كان محمد صلاح غشاش لهذا الحد الذي يحاول الجميع تصويره به إذا لماذا كانت ركلة الجزاء التي سددها في نهاية ديسمبر الماضي ضد نيوكاسل هي الأولى له في الأنفيلد منذ 18 شهرًا، فكروا في ذلك قليلًا، في ذلك الوقت كان قد سجل حوالي 50 هدفًا في الدوري الإنجليزي لا يوجد منهم أي هدف قبل مباريات البوكسينج داي جاء من ركلة جزاء في ملعب ليفربول".

"ركلة الجزاء أمام نيوكاسل ربما لم تكن صحيحة أو تستحق الخطأ لكن كم مرة يجب تعرض قبلها للضرب ولم يحصل على ركلة جزاء لأنه لم يسقط والحكم لم يرى المخالفة، حتى تلك الكرة أمام كريستال بالاس والتي لم يتم احتسابها لا شك أنه كان هناك تداخل فيها، وكان مهاجمًا أخر غير صلاح ليحصل على ركلة جزاء بسببها، نعم الأوقات تغيرت عن ذلك الزمن الذي كرهت فيه السقوط، لكن الصورة النمطية حول اللاعبين من الخارج ربما لم تتغير بالشكل الكافي بعد".


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.

أخبار ذات صلة
تابع آخر أخبار كرة القدم الفارسية