logo

الأسطورة البرازيلي رونالدينيو متهم بالاحتيال بعد أزماته الشخصية

Sun 13 October 2019 | 8:34

أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينيو غني عن التعريف في مجال الأداء الرياضي، حيث كان ساحرا بامتياز لدى ارتدائه قميص نادي برشلونة الإسباني أو قميص منتخب السيليساو الذهبي؛ إلا أن الأيقونة يواجه الآن تهمة الترويج لشركة تحتال على المواطنين في بلاده البرازيل

الأسطورة البرازيلي رونالدينيو متهم بالاحتيال بعد أزماته الشخصية المتلاحقة

     منذ قديم الزمان عندما يتم الحديث عن الرياضة فتؤخذ الأذهان إلى معرض صور رائعة تعكس سماتا إنسانية نبيلة في عالم الخيال الواسع؛ وبالتالي فمن المتوقع أن يكون الأبطال وحتى النشطاء في مجال الرياضة أفضل الناس خاصة لدى المقارنة مع أولئك الذين لا يبدون اهتماما للأنشطة الرياضية.

     المجتمع البشري كان ومازال ملوثا بآثار الأعمال السيئة التي تلقى بظلالها المشؤومة على حياة الانسان، حيث يوجد هنالك دوما أناس لا يلتزمون بالقواعد الأخلاقية المتعارف عليها وفقا للشرائع السماوية أو المبادئ الإنسانية؛ وبالتالي فإن الكرة الأرضية تشهد يوميا جرائم مروعة فضلا عن الحروب الدموية المستعرة في جهات الكون الأربع.

     ارتكاب الأفعال اللاأخلاقية من قبل ذوي السمعة السيئة مثير للاستياء، لكنه معتاد في الكثير من الأحيان حيث لا يفكرون إلا في مصالحهم الشخصية الضيقة؛ أما وقوع الأيقونات البشرية في براثن الفساد فهذا مصيبة كبرى، لأنه من المتوقع أن يكون هؤلاء نماذج إيجابية يقتدي بها السائرون.

     أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينيو

Ronaldinho

غني عن التعريف في مجال الأداء الرياضي، حيث كان ساحرا بامتياز لدى ارتدائه قميص نادي برشلونة

FC Barcelona

الإسباني أو قميص منتخب السيليساو الذهبي؛ إلا أن الأيقونة يواجه الآن تهمة الترويج لشركة تحتال على المواطنين في بلاده البرازيل.

     أجل! النجم السابق رونالدينيو في ورطة بسبب جريمة نصب وذلك بعد معاناته من أزمات عدة تعصف به

مؤخرا لأسباب مختلفة تعكس الإفلاس فضلا عن تراكم الديون بالإضافة إلى تصرفات غير قانونية تسببت في سحب جواز سفره.

     تقارير منتشرة في وسائل الإعلام العالمية مثل صحيفة ماركا

Marca

الإسبانية تفيد بأن نجم برشلونة السابق سيخضع للمثول أمام البرلمان البرازيلي من أجل الإدلاء بشهادته حول القيام بالترويج لصالح شركة متهمة بخداع المواطنين البرازيليين وكذلك النصب عبر أنشطة التسويق الهرمي.

     الشركة التي كان رونالدينيو البالغ من العمر

39

(تسعة وثلاثين) عاما يروج لصالحها تحمل اسم

18K Ronaldinho

حيث لم يكن سفيرا فخريا لهذه الشركة فحسب؛ وإنما يمثل النجم الذهبي السابق شريك مؤسس لها أيضا.

     الشركة المتهمة بالاحتيال كانت مسجلة للأنشطة المعنية بالترويج للساعات والمجوهرات، لكن التحقيقات التي أجرتها السلطات البرازيلية تفيد بأن الشركة متورطة في النصب على المواطنين الأبرياء وذلك عبر التسويق الهرمي المحظور في البلاد.

     محامي النجم البرازيلي السابق يدافع عن موكله قائلا بأن رونالدينيو قرر قطع علاقته بالشركة فور اطلاعه على تغيير نشاطها منذ أسبوعين اثنين، لكن البت في موقفه سوف يتم بعد جلسة استماع في مجلس النواب البرازيلي.

     تجدر الإشارة إلى أنه ليست هذه هي المرة الأولى التي يتعثر فيها رونالدينيو قانونيا، بل واجه مشاكل عدة مع السلطات البرازيلية سابقا؛ حيث كان آخر اتهاماته يعود إلى إقامة مشروع في أرض محمية طبيعية مملوكة للدولة مما تسبب في حرمانه من جواز سفره المعاد إليه مؤخرا وذلك عقب تسديد غرامة قيمتها

1.8

مليون يورو.

سبورت موب

Sport Mob

قسم المتابعة الإعلامية

الساحرة المستديرة فوتبول

Football


source: SportMob