sportmob

وسجّل" الدون" هدفه ال "700 "

كريستيانو رونالدو مسيرة مستمرة من الإبداع والأرقام القياسية
وسجّل" الدون" هدفه ال "700 "

في المبارة التي خاضها المنتخب البرتغالي أمس 11- اكتوبر 2019، أمام منتخب لوكسبمرج، في إطار تصفيات البطولة المؤهلة لكأس أمم اوربا 2020، والتي انتهب بفوز المنتخب البرتغالي بثلاث أهداف دون رد، حيث سجل احد هذه الأهداف مهاجم يوفنتوس رونالدو في الدقيقة 65 من عمر المباراة.

وبتسجيل هذا الهدف، لم يضمن كريستيانو رونالدو الفوزفقط الذي عزز بهدف ثالث سجّله زميله غوزالو غوديس في هذه المباراة، بل أصبح الهدف تتويجا لرونالدو، وعلامة فارقة في تأريخه الإحترافي، حيث أكمل من خلاله رقما تأريخيا له متمثلا ال "700" هدفا، سجلها في 973 مباراة.

  فقد ذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية، أن "الدون" قد وصل للرقم 700 من الإهداف في مسيرته الكروية سواء مع فريق بلاده أو الأندية التي لعب فيها كالنادي البرتغالي " سبورتينج لشبونة"، النادي الانجليزي"مانشستر يونايتد"، النادي الإسباني "ريال مدريد" والنادي الإيطالي "يوفنتوس".

 وصل رصيد الاسطورة  رونالدو من خلال تسجيل هذا الهدف في تصفيات كأس اوربا 2020 الى 6 اهداف في ثلاث مباريات، بينما وصل رصيده من الأهداف الدوليه التي سجلها بقميص بلاده إلى 94 هدفا، في 161 مباراة دولية قد مثّل فيها "الدون" فريق بلاده.

إنّ هذا الرصيد من الأهداف الدولية جعلت منه يقترب من الرقم القياسي للأهداف الدولية المسجلة باسم المهاجم الإيراني "علي دائي" الذي بلغ رصيده 109 هدفا دوليا، وربما سوف يكسر رونالدو مستقبلا هذا الرقم القياسي لكونه مايزال يعيش النجوميّة في المستطيل الاخضر، والفرصة أمامه متاحة من حيث مستواه العالي ومسيرته الإبداعية، فنجم إبداعه مايزال في أكمل بريقه، وباستطاعته تسجيل المزيد من الأهداف لكسر هذا الرقم القياسي.

أما أهدافه المتبقية من 700 هدفا فقد سجلها في الأنديه التي لعب فيها، بمعدل 5 أهداف سجلها للنادي سبورتينج لشبونة في 31 مباراة، وسجل 118 هدفا في 292 مباراة خاضها مع نادي مانشستر يونايتد ،  وسجل 451 هدفا للنادي الملكي في 438 مباراة، وسجل 32 هدفا في 51 مبارة خاضها مع نايه الحالي يوفينتوس الايطالي.

إنّ الشي الجميل في الامر أنّ الكثير من هذه الأهداف كانت أهدافا حاسمة كما وصفتها الصحيفة، حيث سجّل كريستيانو رونالدو 168 هدفا في الدقيقة 76 وما بعدها، لذلك اطلقت عليه الصحيفة بانه ملك اللحظات الحاسمة، فتسيجل الأهداف في مثل هذا الأوقات لحسم المباريات يشير على مدى دقّة وإرادة اللاعب وامكانية المسك بزمام الأمور داخل الملعب، فالوقت عنصرا مهما في المستطيل الاخضر وعدم الخوف منه ومواصلة الإبداع يعني التركيز والثقة والتميّز.

أما المنتخبات التي سجل في شباكها رونالدو أكبر عددا من الاهداف، والتي تعد من ضحايا "صاروخ ماديرا"فهي منتخبات كل من أرمينيا والسويدو لاتيفيا و أندورا، أذ اودع في شباك كل منها خمس أهداف.

 اما أكثر ضحاياه من الأندية في مسيرته الاحترافية، فقد احتل نادي إشبيلية الإسباني المرتبة الأولى في القائمة، فسجل كريستيانو في شباكها 27 هدفا، ثم يليه نادي اتلتيكو مدريد في المرتبة الثانية بمعدل 25 هدفا.

انضم الأسطورة كريستيانو رونالدو إلى نادي العظماء بعد أن أتمّ رصيده 700 هدفا ، وهو النادي الذي يشمل اللاعبين الذين سجلو 700 هدفا او أكثر، مثل الأسطورة البرازيلي  بيليه واللاعب المجري بوشكاش والهداف البرازيلي الخطير روماريو .

مسيرة  النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مستمرة، وقوسه مازال يطلق السهام  ليصيب المزيد من الأهداف، لذلك سوف لن يتوقف عند هذا الرقم وسيستمر بأثبات نفسه ليكون في صفوف الأساطير في كرة القدم بتسجيل أكبر عدد من الأهداف والإنجازات ويكون أسما لامعا تفتخر به البرتغال، الجدير بالذكر أن ناديه البرتغالي الذي انطلق منه ليبدأ مسيرته " سبورتنج لشبونه" يدرس فكرة تغيير اسم ملعبه ليحمل اسم اسطورتهم البرتغالية واللاعب السابق لنادي كريستيانو رونالدو تكريما له وافتخارا به.

مصدر: SportMob