logo

أجمل خمس مواجهات حاسمة بين ألمانيا والارجنتين

Wed 09 October 2019 | 10:43

مباراة تجمع بين الماكينات الالمانية وراقصي التانغو يعني المتعة والتنافس والتحدي

صراع القمم الشامخه يمكن ان نطلق هذا العنوان على كل مبارة يخوضها المنتخب الالماني والمنتخب الأرجنتني، صراع يخلق المتعة، المنافسة، وروح التحدي، وكل هذا يضفي جمالا على جمال كرة القدم.

 حينما يتقابل هذان العملاقان يسجلان في أرشيف تاريخ كرة القدم أجمل ما تشاهده العين، ويخفق له القلب في المستطيل الاخضر، ولطالما علقت أغلب المباريات التي خاضاها  معا في فكر الأجيال جيل بعد جيل، منذ أن تقابل الفريقان أول مرة في مدينة مالمو في السويد في كأس العام عام 1958 حيث انتهت بفوز الألمان بنتيجة 1-3. إن الذي يزيد المتعة في مواجهة القمم؛ هو أنّ أغلب مواجهات الفريقين  تكون أدوار الاشد منافسة كان تكون في النهائي أو الربع و النصف النهائي من مونديالات كأس العالم، فيعطي المواجهة المزيد من الاهتمام والاثارة.

ليس هناك أجمل من مواجهة بين مدرستين مختلفتين في كرة القدم، مدرسة راقصي التانغو بروحها التي تضفي على اللعب العفوية والفنية  في ذات الوقت، ومدرسة الماكينات الألمانية المنظمة بروحها المتصفة بالدقة و الإنتظام والتخطيط، مدرستان مختلفتان لكنهما يتكاملان في إنتاج المتعة والفن والمنافسة.

واجهت ألمانيا الارجنتين مايقارب 22 مرة  من المواجهات الرسمية والودية، فازت الارجنتين فيها 9 مرات بينما المانيا 7 مرات وتعادلا في البقية. إنّ الكثير من هذه المواجهات كانت في مونديالات كأس العالم، حيث تحضر المنافسة والتحدي لذلك غالبا ما تكون هذه المواجهات ثمينة ينتظرها الملايين من عشّاق كرة القدم في جميع العالم.

هذه خمس مواجهات تعدّ من أجمل المواجهات بين راقصي التانغو والماكينات الالمانية خلدت في الذاكرة، وسجلت في ارشيف الأبداع والتميّز الكروي:

المواجهة الأولى: نهائي مونديال 1986 في المكسيك

وهي من المباريات التي رشحها المكتب الدولي للعواصم الثقافية وولاية كوليما المكسيكية لتكون من ضمن التراث الرياضي التاريخي للعالم بقدر ما قدمته من جمال التنافس ومتعة التحدي، انتهت هذه المباراة بفوز الارجنتين بنتيجة 3-2 ، فالمباراة التي تسجل فيها 5 أهداف هي مباراة تتسمّ بالجنون والإثارة بين العمالقة ، سميّ هذا المونديال بمونيدال مارادونا الذي قاد بلاده للتتويج باللقب، وقدم إداءا رياضيا رائعا جعلته يحصل على جائزة لاعب القرن من قبل الفيفا.

المواجهة الثانية: نهائي مونديال 1990 في العاصمة الإيطالية روما

وهي مباراة الانتقام كما تسميها الأقلام الرياضية، إنتقام الماني من راقصي التانغو، ورد إعتبار عن هزيمة نهائي مونديال المكسيك التي جعلت من دموعهم تنهمر، مواجهة جميلة خطفت الابصار وحبست الانفس، انتهت بفوز ألمانيا التي خطفت الكاس قائلة للارجنتين انها نوبتنا. كانت النتيجة 1- صفر لصالح الماكنات من هدف وحيد سجله أندرياس بريمه من ضربة جزاء جاءت من صافرة الحكم الفرنسي جول كوينيو في الدقيقة 85 وهي دقائق قاتلة من عمر المباراة.

المواجهة الثالثة: في الربع النهائي من مونديال 2006 في المانيا

لم تحسب بإنها مباراة دور الثمانيةعند عشاق الكرة، بل اعتبرها العالم مباراة حاسمة بقدر مباريات الفينال، وهي مساوية من حيث أهميتها مع مبارايات نهائي كاس العالم بين الفريقين عامي 1986 و 1990 . أقيمت هذه المباراة في برلين، كان الفريقان  قد قدما في هذا المونديال مستوى رائعا من الإداء ففرضا احترامهما على الجميع، فكان من الصعب التكهن بمن سيفوز في هذه المواجهة التي تعتبر قمة في التحدي والمنافسة.  لم تحسم المباراة في وقتها الرسمي ، فقد انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما، ثمّ حسمها الالمان بضربات الترجيح  بنتيجة 4- 2  ليكون حارس مرمى الالماني ينز ليمان نجما متألقا و بطلا لكل المانيا بعد تحطي عقبة راقصي التانغو.

 

المواجهة الرابعة: مباراة ربع النهائي من مونديال 2010  في جنوب افريقيا

هذه المباراة الأصعب والأقسى على الفريق الارجنتيني، أقيمت في ملعب غرين بوينت، قد ذلّ الألمان راقصي التانغو برباعية كاملة بدون ردّ، وسحق الفريق الارجنتيني في دور الثمانيه وخرج مبكرا من المونديال، وكان الفريق الالماني له الإفضلية من اول المبارة حتى آخرها وقدم عرضا هجوميا وتكتيكيا وبدا بالتهديف ليقضى على قدرة الفريق الارجنتني في تسجيل الاهداف او تقليص الفارق، وقد نال فريق الماكينات اعجاب كل العالم في هذا المونديال فقد كان فريقا متكاملا من حيث القدرات الهجومية والدفاعية.

المواجهة الخامسة: نهائي مونديال 2014 البرازيل

تقابل العملاقان في نهائي مونديال البرازيل في ملعب ماراكانا في العاصمة ريو دي جانيرو، وهذا النهائي الثالث بين البلدين في تاريخ مونديالات كأس العالم، كانت من المباريات الصعبه التي اتسمّت بالنديّة والتحدي، عجز الفريقان من تسجيل ايّ هدف في عمر المباراة الرسمي، ثم جاء الهدف الوحيد للماكينات في الدقائق القاتلة، وذلك في الدقيقة 113 من عمر المباراة، إذ  سجله ماريو غوتزه، لتفوزألمانيا بكأس العالم للمرة الرابعة في تاريخها، ولم يستطع ليون ميسي الاسطورة الارجنتينية بان يقود فريقه للتتويج وإحراز اللقب كما فعل الاسطورة مارادونا عام 1986 ،مع ان البرغوث الارجنتني  فاز بجائزة أفضل لاعب في مونديال البرازيل.


source: SportMob
أخبار ذات صلة