sportmob
×

Download App Now !

زلاتان إبراهيموفيتش السويدي أكثر اللاعبين غرورا في تاريخ كرة القدم

النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أحد هؤلاء الفراعنة لدرجة أن غروره يغطي على موهبته وإنجازاته في الكثير من الأحيان، حيث تثبت مواقف مسجلة هنا وهناك بأنه أكبر مغرور في تاريخ اللعبة على الإطلاق
زلاتان إبراهيموفيتش السويدي أكثر اللاعبين غرورا في تاريخ كرة القدم

زلاتان إبراهيموفيتش السويدي أكثر اللاعبين غرورا في تاريخ كرة القدم

     كرة القدم الحديثة بدأت مطلع القرن العشرين كلعبة شعبية بامتياز، حيث كان يلجأ إليها الكثير من أبناء البشر في محاولة حثيثة منهم للاستمتاع والتخفيف من حدة الضغوط العامة المترتبة على حياة الانسان اليومية.

     اللعبة الجماعية المثيرة لم تتوقف عند حدها لتصبح مهنة تتجاوز الحدود الرياضية المتعارف عليها، حيث تنخرط اليوم في كافة الأنشطة المرتبطة بمصير سكان الأرض بما فيها التجارة والاقتصاد فضلا عن الثقافة والسياسة.

     مسيرة التطور المتواصل الذي تسلكه كرة القدم تخلق الكثير من الفرص الذهبية والإمكانيات المتاحة للقائمين على الأنشطة الكروية، كما أنها تقدم العديد من النجوم المتلألئة في سماء عالم الساحرة المستديرة؛ حيث يحظى هؤلاء المشاهير بشعبية عالمية في أوساط عشاق المستطيل الأخضر.

     هذا الاهتمام العالمي الكبير باللاعبين يدفع بعض هؤلاء الرياضيين رويدا رويدا نحو التفكير في كونهم أعلى شأنا من الناس، حيث يصبحون مختالين يعرفون الآخرين على أنفسهم كملوك العالم؛ بل يصل عدد من النجوم إلى درجة من الغطرسة تجعلهم يصرخون بكبرياء في وجه الجميع بما يتضمن عبارة أنا ربكم الأعلى!

     النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش Zlatan Ibrahimović أحد هؤلاء الفراعنة لدرجة أن غروره يغطي على موهبته وإنجازاته في الكثير من الأحيان، حيث تثبت مواقف مسجلة هنا وهناك بأنه أكبر مغرور في تاريخ اللعبة على الإطلاق!

     نود أن نتطرق هنا إلى بعض تصريحات هداف نادي باريس سان جيرمان Paris Saint-Germain السابق لكي يتبين لنا سبب تسميته بـ أكثر لاعب مغرور في التاريخ!

     صرح اللاعب عند انضمامه إلى النادي الباريسي العريق بأنه "صحيح لا أعرف الكثير عن اللاعبين هنا، لكنهم بالتأكيد يعرفون من أنا"! هكذا كانت إطلالته الأولى في العاصمة الفرنسية وأما خاتمته لدى النادي فلم تكن أقل غرابة، حيث قال بأنني "لقد جئت كملك وغادرت كأسطورة" وذلك بعد مغادرته فريق باريس سان جيرمان.

     زلاتان إبراهيموفيتش قام في شهر يونيو حزيران June الماضي بنشر تشكيلته المفضلة من كبار النجوم طوال التاريخ على حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث لم تكن القائمة إلا مفاجأة غريبة تضم 11 (أحد عشر) زلاتان في كل المراكز!

     الشؤون العائلية حتى لم تسلم من لدغة تصريحات زلاتان إبراهيموفيتش المغرورة، حيث أجاب في معرض رده على سؤال عن هدية يقدمها لزوجته قائلا: ماذا أهدي زوجتي في عيد ميلادها؟ لا شيء، فلديها زلاتان!

إليكم بعض عباراته الشهيرة الأخرى:

·        زلاتان لا يقوم بتجارب الأداء (حول عدم انضمامه إلى نادي أرسنال Arsenal F.C الإنجليزي).

·        عندما تشتريني، فأنت تشتري فيراري.

·        كأس العالم من دوني لا تستحق المشاهدة، لذا لا فائدة من انتظاره.

·        الدوري الأمريكي لكرة القدم أضعف بكثير من الدوريات الأوروبية، حيث لا أجد هنا لاعبين في نفس مستواي أو حتى قريبين منه.

·        أنا فيراري وسط فيات الدوري الأمريكي. أشعر كأنني سيارة فيراري تلعب بجوار سيارات فيات، حيث لا يمكن أن تتحول فيراري إلى فيات ولا العكس قد يحدث.

·        أنا الدوري الأمريكي!

     يقال بأن الدنيا حظوظ؛ فلو لم يكن هؤلاء النجوم محظوظين، هل كان بإمكانهم أن يصبحوا هكذا متغطرسين؟! ما الذي يقدمه لاعبو كرة القدم للبشر لكي يستحقوا كل هذا التركيز العالمي على أنشطتهم الرياضية أو حياتهم الشخصية؟!

     لو لم تكن هنالك كرة القدم أصلا، هل كان يشعر الكون بنقصان حاد يبرر ضرورتها؟! هل وجود هكذا نجوم مختالين يساعد الانسان على المضي قدما نحو حياة أفضل؟! ألم يحن الوقت بعد ليفكر المرء مليا في جدوى مثل هكذا ألاعيب؟!

     تجدر الإشارة إلى أن زلاتان إبراهيموفيتش الذي أكمل قبل 4 (أربعة) أيام عامه 38 (الثماني والثلاثين) من العمر (ولد في 3 أكتوبر تشرين الأول سنة 1981) يندرج في قائمة الهدافين من الطراز الرفيع، حيث كان يسجل الأهداف بغزارة سواء لصالح الأندية التي لعب في صفوفها أو عند تمكين المنتخب السويدي من التغلب على خصومه.

     النجم السويدي الذي سجل أكثر من 500 (خمسمائة) هدف طوال حياته المهنية الحافلة بالإنجازات، اشتهر بأسلوب لعبه المبدع والصلب حيث كان يمكنه من السيطرة على الكرات الهوائية فضلا عن كونه معروف بدقة تسديداته القوية؛ وبالتالي حصد 32 (اثنتين وثلاثين) بطولة رياضية.

     زلاتان إبراهيموفيتش اختار اللعب في الدوري الأمريكي لكرة القدم عند نهاية مسيرته الكروية، حيث يلعب الآن لصالح نادي لوس أنجلوس غلاكسي [أو لوس أنجلوس جالاكسي] LA Galaxy الأمريكي.

     اللاعب السويدي يندرج ضمن قائمة أكبر الهدافين في الدوري الأمريكي، حيث سجل 30 (ثلاثين) هدفا رائعا في هذا الموسم ليصبح ثاني الهدافين بفارق 4 (أربعة) أهداف عن الدولي المكسيكي كارلوس فيلا Carlos Vela مهاجم نادي لوس أنجلوس إف سي Los Angeles FC وهو أصغر من زلاتان إبراهيموفيتش بـ 9 (تسعة) أعوام.

     كل هذه الإنجازات جعلت السلطان زلاتان إبراهيموفيتش لاعبا مرحبا به وهو شيخ بمعايير كرة القدم العمرية، حيث ربما سوف يعود إلى القارة العجوز للعب مجددا في صفوف أحد الأندية العملاقة ولم لا؟! أليس أحد الفرق الكبيرة التي كان النجم يسجل الأهداف النظيفة لصالحه سابقا، أصبح الآن متعثرا؟!

     هل سوف يحتفل العالم بعودة الأسطورة السويدي إلى نادي مانشستر يونايتد Manchester United F.C الإنجليزي من جديد وهو ختيار يقوم أمثاله من نفس الفئة العمرية بالإشراف على تدريب بعض الأندية الأوربية العريقة؟! ألن تعطيه هذه العودة المحتملة زخما لكي يزيد من درجة غروره؟!

سبورت موب Sport Mob

قسم المتابعة الإعلامية

الساحرة المستديرة فوتبول Football

مصدر الصورة الأصلي:

https://www.theringer.com/

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: