logo

ماذا يحدث عندما تستهل السعودية مشوار تصفيات المونديال بالتعادل؟

Tue 10 September 2019 | 20:06

الأوضاع غير مطمئنة والتعادل فأل شؤم..

بأداء مخيب وتعادل غير مُرضٍ، بدأ المنتخب السعودي مشواره في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، أمام نظيره اليمني بثنائية لكل منهما، على ملعب البحرين الدولي.

الأخضر تأخر في اللقاء مرتين ثم تمكن من العودة بالتعادل بهدفي هتان باهبري وسالم الدوسري، لكنه ظهر ضعيفًا دون حلول هجومية وغير قادرًا على السيطرة على وسط الملعب، الدفاع كذلك سيطر عليه سوء التمركز والتغطية.

هذا اللقاء هو الأول الرسمي للفرنسي هيرفي رينار؛ المدير الفني، مع الأخضر، لكنها بداية سيئة، تلقى بعدها عديد الانتقادات والاتهامات بسوء اختيار التشكيل المناسب.

فماذا يقول تاريخ السعودية عندما تستهل مشوارها بالتعادل في التصفيات؟

حدثت مرة وحيدة فقط من قبل أن يتعادل الأخضر في مباراته الأولى خلال 11 مرة خاض بها مشوار التصفيات سابقًا، بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم 1986 بالنظام القديم، حيث كانت المجموعة تضم فقط السعودية والإمارات.

خاض الأخضر اللقاء على أرضه وخرج بخسارة نقطتين ثمينتين بالتعادل 0-0، ثم خسر في الإياب بهدف وحيد، ليودع التصفيات مبكرًا ويفشل في تحقيق حلم جمهوره.

في تصفيات هذا العالم المنتخب السعودي أمامه فرصة كبيرة لتعويض تعادله، لا يزال أمامه سبع مباريات أمام سنغافورة، فلسطين، أوزبكستان واليمن السعيد، ليعود للمونديال بعدما شارك في النسخة الأخيرة روسيا 2018.


source: SportMob
أخبار ذات صلة