logo
My Profile

بنيران صديقة وفي آخر اللحظات يحسم يوفنتوس المباراة بفوز ثمين

Sun 01 September 2019 | 8:29

يخطف يوفنتوس فوزا ثمينا من نابولي ليرفع رصيده إلى 6 نقاط

حقق يوفنتوس فوزا صعبا ومثيرا، أمس 31 اوغست آب، أمام نادي نابولي، في مبارة أجريت على ملعب "أليانز ستاديوم"، في الإسبوع الثاني من الدوري الايطالي، ليخطف الثلاث نقاط الثمينة ويرفع رصيده إلى 6 نقاط.

ولم تكن قصة الفوزوحسم المباراة بتلك بسهولة، بل كانت مباراة اتسمت بالقتال بين الفريقن حتى اللحظات الاخيرة من عمر المباراة إلى أن ختمت ببصمة حظ  ليوفنتوس ليحسم النتيجة لصالحه بنيران صديقة.

بدأ الفريقان المباراة بحذر شديد، حتى قام النجم البرتغالي كريسيانو رونالدو بكسر حاجز روتين الترقب والحذر هذا بتسديدة قوية في الدقيقة 4 من المباراة، فتصدى حارس مرمى نابولي أليكس ميريت بقوة لها وأنهى آمال نادي السيدة العجوز.

في الدقيقة 15 يدخل مدرب  نادي يوفنتوس ساري اللاعب البرازيلي دانيلو بعد إصابة المدافع ماتيا دي تشيليو، وما أن مضت دقيقة واحدة فقط حتى استطاع دانيلو ان يدخل الفرحة في قلوب نادي يوفنتوس، بتسجيله الهدف الاول من هجمة مرتدة، حيث تفرد مع حارس  مرمى نابولي ليجعل الكرة تستقر في شباكه من دون مقاومه منه، ولم تهدأ هتافات الفرح لجماهير يوفنتوس على مدرجات ملعب أليانز ستاديوم بعد، حتى اشعل المدرجات مرة أخرى هدف آخر ليوفنتوس بعد أربعة دقائق فقط، وجاء هذا الهدف بأقدام النجم الأرجنتيني غونزالو إيغوايين، لينتهي الشوط الاول بهدفين ليوفنتوس، صاحب الارض والجمهور، مقابل لاشئ  للفريق الضيف، بسيطرة واضحة للفريق المضيف وشلّ قدرات نابولي الهجومية.

أمّا بدايات الشوط الثاني، فلم ينجح نابولي في تسجيل هدفا لتقليص الفارق فقط، بل تلقى هدفا ثالثا ثقيلا سجله البرتغالي رونالدو في الدقيقة 62 من عمر المباراة، وكان من المفترض أن تكون هذه النتيجة دافعا كافيا ليوفنتوس للسيطرة على روح القتال عند نابولي وشلّها ، إلا أن المستديرة المثيرة كانت لها مفاجئات أخرى، لتشعل المباراة بالمنافسه والحماس والترقب، فبعد 4 دقائق فقط من تجسل يوفنتوس الهدف الثالث، يأتي الهدف الاول لنابولي بتسديدة بأقدام المدافع اليوناني كوستاس مانولاس في الدقيقة 66 ، وهدفا تلاه بعد دقيقتين مباشرة سجله المهاجم المكسيكي هيرفينغ لوزانو في الدقيقة 66، وبتقليص الفارق اشتعلت المبارة بينهما بالمنافسه بين فريق يسعي للتعادل وفريق يريد الحفاظ على التقدم.

ولم يخش لاعبو نابولي جدران الدفاع لفريق السيدة العجوز، فاستمروا في هجماتهم حتى نالوا التعادل بعد تسجيل المدافع جيوفاني دي لورينزهدف التعادل، في الدقيقة 81 بضربة رائعة استقرت في شباك حارس المرمى المضيف البولندي فويتشيك تشيزني، وكادت ان تنتهي المبارة بهذه النتيجة بخيبة أمل لجماهير مدرجات أليانز ستاديوم بعد ان كان فريقهم متقدما ب 3 اهداف مقابل لاشي، ألا ان الحظ كان له رأي آخر، فقد منحت الجماهير فرحة بنيران صديقة، بعد أن سجل المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي هدفاً في شباكه عن طريق الخطأ في الدقيقة 92 من المبارة، ليلتقط يوفنتوس أنفاسه ويحصل على ثلاثة نقاط ثمينه بعد مباراة صعبة ومثيرة ومليئة بالمفاجئات.


source: SportMob