logo
My Profile

كيف رفع الدعم الحكومي من قيمة الدوري السعودي ومستواه التقني؟

Thu 22 August 2019 | 9:48

الدعم المالي الضخم للحكومة السعودية كان له دور جوهري في الارتقاء بجودة كرة القدم في البلاد...

بات دوري المحترفين السعودي واحدًا من بين أكبر المنافسين في السوق العالمية وذلك بعد الدعم الحكومي الضخم لمختلف الفرق، إذ تم ضخ ما يقارب ال660 مليون دولار للعمل على الرفع من جودة اللاعبين في البلاد.

هذا المشروع الضخم جعل البطولة المحلية وجهة أكثر جاذبية سواءً بالنسبة للاعبين، المدربين أو حتى المشجعين الذين باتوا يتابعون المسابقة بشغف ودقة أكبر خاصة وأن التغييرات كثيرة وتشمل عدة جوانب تتماشى مع الهدف المنشود والمتمثل في جعل الدوري واحدًا من بين أفضل 10 دوريات في العالم.

نائب الوزير الأول ووزير الدفاع الأمير محمـد بن سلمان بن عبد العزيز كان داعمًا جوهريا ومؤيدًا لعدة خطوات في هذا المشروع المنطلق الموسم الماضي بثورة على مستوى سوق الانتقالات، إذ تم رفع عدد اللاعبين الأجانب المسموح به في كل فريق من الفرق ال16 المشاركة ل8 عناصر.

ويتواجد حاليًا 109 لاعب أجنبي قادمين من 42 دولة و6 قارات مختلفة في الدوري، ما أدلى لارتفاع القيمة السوقية للمسابقة عمومًا وأصبحت تقارن أكثر وأكثر بالدوري الياباني، الكوري الجنوبي أو حتى الصيني.

نسبة الإنفاق في سوق انتقالات دوري المحترفين السعودي ارتفعت بـ 485,4 في المائة مقارنة مع سنة 2017 وذلك في رقم هو السادس في الترتيب العالمي، فقد تفوق حتى على الدوري البرتغالي والهولندي ولا تسبقه سوى الدوريات الأوروبية ال5 الكبرى أي الدوري الإنجليزي، الإسباني، الألماني، الإيطالي والفرنسي.

أما على مستوى إيرادات النقل التلفزي، نجد الدوري السعودي في المركز السابع عالميًا وهو ترتيب مميز جدًا في قائمة يتصدرها البريميرليج متبوعًا بالبوندسليجا والليجا.

القيمة السوقية ارتفعت أيضًا بالنظر للحضور الجماهيري، إذ تعدى الموسم الماضي ال10 ملايين في مختلف الملاعب والميادين وذلك كأفضل حصيلة محلية في تاريخ المسابقة.

السماح للعائلات بالتوجه لحضور المباريات في الملاعب لأول مرة في التاريخ ساهم في هذا الإنجاز كما جذب من جهة أخرى أكثر أنظار الرعاة، فقد باتوا يستثمرون بشكل أكبر مستفيدين من التطورات الضخمة والثورة التي يعرفها الدوري.

 نجد من جهة أن بطل النسخة الماضية من المسابقة لم يُحدد لغاية السبورت موبة الأخيرة، إذ تمكن النصر حينها من خطف اللقب من منافسه الشرس الهلال كما أنه هناك في مؤخرة الترتيب كان الصراع على أشده ولم نعرف هوية من هبطوا للدوري الرديف حتى أخر سبورت موبة.

جدير بالذكر أن النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا تشهد تأهل 3 فرق سعودية للدور ربع النهائي والحديث هنا عن الاتحاد، النصر والهلال.


source: SportMob