logo
My Profile

ميركاتو الهلال - المحافظة على قوام الفريق أهم من الصفقات الرنانة

Wed 21 August 2019 | 10:59

لهلال على غير العادة كان متريثًا بشكل كبير خلال فترة الانتقالات الحالية

ماجد جزر        

تنتظر جماهير نادي الهلال السعودي مشاهدة فريقها مجددًا على الصعيد المحلي، حيث تنطلق مسابقة الدوري السعودي للمحترفين موسم 2019\2020 غدًا الخميس، من أجل العودة إلى تحقيق لقبه الماضي والذي فقده الموسم الماضي لصالح غريمه وجاره النصر.

الهلال الذي يبدأ الموسم بإدارة جديدة تحت قيادة فهد بن نافل يأمل في تخطى أخطاء الموسم الماضي، فبرغم أن نادي القرن الآسيوي قد نافس حتى السبورت موبة الأخيرة من دوري الأمير محمد بن سلمان إلا أن اللقب قد ذهب بفارق نقطة واحدة فقط لصالح النصر الذي تصدر برصيد 70 نقطة.

الهلال على غير العادة كان متريثًا بشكل كبير خلال فترة الانتقالات الحالية، حيث لم يشهد صفقات رنانة صاحبة أسماء كبيرة.

وكان الشغل الشاغل لإدارة الحالية هي كيفية اختيار اللاعبين الأجانب السبعة بعد تقليص العدد من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم في ظل توفر خيارات عديدة.

بداية من حراسة المرمى، فقررت الإدارة التخلي عن الدولي العماني علي الحبسي من أجل استغلال مكانه للتعاقد مع مدافع آسيوي وهو ما كان بالفعل، حيث ضمت المدافع الكوري الجنوبي هيون سو جانج، في صفة وصفها الكثير بالممتازة خاصة مع خبرات اللاعب الكبيرة على الصعيد القاري.

وقررت الإدارة تصعيد الحارس نواف الغامدي ليُصبح الحارس الثالث في صفوف الفريق، دون الحاجة للتعاقد مع حراس أجانب في ظل ثبات مستوى عبدالله المعيوف.

الخط الدفاعي تم تدعيمه بعناصر محلية سواء عائدون من الإعارة أمثال عبدالله الحافظ، أو تجديد عقد متعب المفرج، وأخيرًا كان التعاقد مع اللاعب السعودي أمير كردي قادمًا من الدوري اليوناني، ليتواجد في مركز الظهير الأيمن.

أما على مستوى خط الوسط الهجومي، فنجحت الإدارة بعد صراع طويل جدًا ومفاوضات مكثفة مع نادي بنفيكا البرتغالي في الحصول على عقد المتألق كاريلو، والذي يمتلك إمكانيات كبيرة جدًا وكان الإبقاء عليه قرارًا هامًا نظرًا لصعوبة تعويضه بنفس قيمته الفنية.

على الصعيد الهجومي تعاقد الهلال مؤخرًا مع اللاعب السعودي المتألق صالح الشهري على سبيل الإعارة قادمًا من نادي الرائد، وبالتأكيد تُعد صفقة هامة بالتحديد في دوري أبطال آسيا من أجل الاستفادة باللاعب.

ويبقى المركز التي تعمل الإدارة على دعمه هو وسط الملعب المدافع، لذلك تتحرك الإدارة بكل قوة من أجل التعاقد مع الدولي الكولومبي جوستافو كويلار لاعب نادي فلامنجو البرازيلي الحالي، والذي قد يكون إضافة قوية ورائعة يحتاجها خلال في تكوين فريق قوي لا يُقهر.

ولكن نقطة الخلاف الأخرى بين الإدارة الحالية والجماهير هو اللاعب البرازيلي كارلوس إدواردو، حيث يبقى مصيره غامضًا حتى الآن، حيث تُشير بعض التقارير إلى إمكانية رحيله في حال وصول كويلار إلى صفوف الزعيم قبل نهاية الميركاتو الصيفي.

الأمر الأهم من التعاقدات كان حفاظ الإدارة على بقاء لاعبين أصحاب إمكانيات خاصة أمثال الفرنسي بافتيمبي جوميس والإيطالي سبيستيان جيوفينكو وسالم الدوسري.

في النهاية يُمكن تقييم ميركاتو الهلال الصيفي حتى الآن بالتعامل بحرص كبير من أجل المحافظة على قوام الفريق الأساسي من الموسم الماضي، ومن الواضح أن الإدارة رممت دفاع الفريق بشكل جيد بضم اللاعب الكوري الجنوبي، وأخيرًا بالتأكيد في حالة انضمام كويلار خلال الأيام المُقبلة فيُمكن وصف سوق الانتقالات بالممتاز.


source: SportMob