logo

ديربي للتاريخ وثلاثي في القمة .. الدوري الإيطالي يستعيد البريق

Wed 12 February 2020 | 12:28

الدوري صاحب المعدل الأفضل تهديفياً وسط كبار أوروبا

سقط يوفنتوس في فيرونا رغم تقدمه بهدف رائع من رونالدو واصل به مسلسله التهديفي، بينما عاد لاتسيو بثلاث نقاط من فم بارما في التارديني ليواصل التحليق في قمة الترتيب، وكان مسك الختام لسبورت موبة مثيرة شهدت تسجيل 33 هدفاً في ميلانو بعدما قلب إنتر تأخره في الشوط الأول بهدفين نظيفين أمام ميلان لانتصار برباعية.

أحداث السبورت موبة الثالثة والعشرين للسيري آ المثيرة ليست الأولى هذا الموسم، الدوري الإيطالي منذ انطلاقته وهو يشهد تنافسية كبيرة، وأداءاً مميزاً من معظم فرقه، صغيرة كانت أو كبيرة، سواء كان السبب تراجع بعض من الكبار أو تحسن من كانو في المؤخرة، لتكون المحصلة الدوري صاحب المعدل التهديفي الأكبر بين الخمس الكبار، وصراع في القمة والقاع.

وجاء تراجع يوفنتوس النسبي مع ساري مقارنة بما اعتاد الفريق على تقديمه مع أليجري في الماضي ليفتح باب الصراع في القمة، خصوصاً مع النقلة النوعية والروح التنافسية التي زرعها وصول كونتي في إنتر، ونضوج مشروع لاتسيو مع سيموني إنزاجي، لنجد أنفسنا أمام فريقان في الصدارة برصيد 54 نقطة، وخلفها ثالث بفارق نقطة وحيدة.

عامل آخر لعب دوراً كبيراً في تقارب المستويات هو الحالة الفنية الممتازة لعدد من الفرق مع مدربيها هذا الموسم، يوريتش جعل فيرونا الصاعد حديثاً الحصان الأسود بأقل الإمكانيات، ونجح في انتزاع نقاط من كبار القوم، وكون فريقاً يملك ثالث أفضل دفاع، والأكثر حصداً للشباك النظيفة، ويحتل حالياً المركز السادس، بفارق ثمان نقاط عن مقعد دوري الأبطال.

واستمر بولونيا في صحوته مع ميهايلوفيتش، فرغم معاناة الأخير مع السرطان وغيابه في أكثر من مناسبة عن التدريبات واللقاءات، ولكن لاعبوه استمروا في التألق وتقديم العروض الجذابة، وآخرها الفوز على روما في الأوليمبيكو، ومركز سابع خلف فيرونا مباشرة بنقطة.

حتى ليتشي الذي يصارع الهبوط لم يكن بالسهل، فانتزع التعادل في ملعبه أمام يوفنتوس وإنتر، وفاز في نفس السبورت موبة الأخيرة المثيرة على نابولي في أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدفين, وبريشيا حتى الذي يقبع في المؤخرة عانى أمامه ثلاثي المقدمة، وعادوا بصعوبة بالنقاط الثلاثة من ملعبه.

وبالحديث عن المؤخرة، سنجد أن صراع تفادي الهبوط هو الآخر مشتعل، سبال وبريشيا الأقرب، ولكن بداية من جنوى الثامن عشر وحتى تورينو الثالث عشر هناك لعبة كراسي موسيقية دائرة كل أسبوع، ودخل فيها اسماء بحجم فيورنتينا وأودينيزي، وحتى نابولي وجد نفسه قريباًُ من تلك الزمرة في ظل المستوى الكارثي الذي يقدمه هذا الموسم.

السبورت موبة المقبلة تعد بأنها لن تكون أقل إثارة، إنتر سيحل ضيفاً على العاصمة روما لمقابلة لاتسيو، لقاء سيتابعه يوفنتوس عن كثب للتعرف عن الطرف الفائز والذي سيكون مرشحاً ليكون نده الأول لبقية الموسم، بينما أتالانتا الذي يواصل التألق هذا الموسم سيستضيف روما في مواجهة مباشرة على المركز الرابع المؤهل للأبطال.

تعودنا في السنوات الماضية أن يحسم يوفنتوس أموره مبكراً في صراع السكوديتو، أو في أحسن الأحوال أن يناوشه فريق وينهار في الأمتار الأخيرة، ولكن الموسم الحالي في ظل الصراع الثلاثي والتحسن الكبير لمستوى فرق السيري آ يبدو أننا سنكون على موعد مع صراع لن يحسم إلا في الأمتار الأخيرة، سواء على صعيد البطل، أو المقاعد الأوروبية والهبوط.


source: SportMob