sportmob
×

Download App Now !

فرج عامر كاشفًا أسرار جديدة عن نهائي الكأس 2018: حاكموا الاتحاد في ميدان عام

رئيس سموحة يصف ما يرفض الكشف عنه بفضيحة العصر في الكرة المصرية
فرج عامر كاشفًا أسرار جديدة عن نهائي الكأس 2018: حاكموا الاتحاد في ميدان عام

أعاد محمد فرج عامر؛ رئيس نادي سموحة السكندري، فتح ملف نهائي كأس مصر 2018 بين فريقه والزمالك، مؤكدًا أنه بمثابة فضيحة العصر.

النهائي أقيم بين الأبيض والفريق السكندري في 15 من مايو عام 2018 إلا أنه سبقه عدة أزمات، على رأسها تمسك سموحة بجلب حكام أجانب لإدارة اللقاء وهو ما رفضه اتحاد الكرة ومجلس القلعة البيضاء كذلك.

وأضاف: "أتوا بالكابتن محمد فاروق في آخر مباراة له في حياته التحكيمية ووعدوه أن يعمل في الشركة الراعية بمبلغ كبير بشرط فوز الزمالك، وحدث ما حدث، وأثناء المباراة أجهر الكابتن أحمد مجاهد وآخرين من أعضاء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بأنهم يتمنوا فوز الزمالك، حتى يُباع السوبر بأموال كثيرة، حيث سيكون بين الأهلي والزمالك، وتم سرقة الكأس من سموحة بفضيحة وفجر قبل النهاية بدقيقتين".

رئيس سموحة تابع: "هاني أبو ريدة قال لي أنا لا أفهم سبب هذا الاحتقان، قلت له أنت السبب، لقد كان ترتيب الأوراق وصنع النتائج وسرقة التعب والمجهود هي أبسط لعب اتحاد كرة القدم السابق، الذي يجب أن يحاكم علنًا وفي ميدان عام على ما ارتكب من جرائم في حق كرة القدم المصرية".

واختتم: "الأهم من ذلك أن الأخ أحمد مجاهد عشماوي الكرة المصرية سابقًا، أرسل لي تهنئة بالعيد، أي أن يقتل القتيل ويمشي في جنازته، والله العظيم إذا قلت كل ما عندي وما شاهدته علنًا والذي يعرفه كل من له علاقة بالوسط الكروي ستكون فضيحة العصر".

يذكر أنه في النهائي آنذاك كان سموحة متقدمًا بهدف وحيد قبل نهاية الوقت الأصلي بأربع دقائق قبل أن يدرك كاسونجو التعادل للزمالك، ويخطف الفارس الأبيض اللقب بركلات الترجيح بفوزه 5-4.

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: