logo
My Profile

بإبداعه في دوره الجديد، ماركينيوس سيقود باريس سان جيرمان في الكلاسيكو

Mon 18 March 2019 | 10:37

الشاب البرازيلي بات يستمتع في مركزه الجديد مظهرًا مستويات جد مميزة...

تسبب الأزمة التي عرفها باريس سان جيرمان هذا الموسم على مستوى وسط ميدانه الدفاعي في اعتماد المدرب "توماس توخيل" على حلول بديلة وإشراك بعض العناصر في مراكز لم يتعودوا عليها سابقًا.

فأدريان رابيو تعرض لعقوبة من طرف الإدارة إثر تمرده ومشاكله المرتبطة برغبته في الرحيل ورغم أنه كان يبدع مع ماركو فيراتي في خط الوسط إلا أن ما صدر منه دفع المسيرين للاستغناء عن خدماته في الفريق الأول، فيما كان الإيطالي "تياجو موتا" قد اعتزل الصيف الماضي مسدلاً الستار على مسيرته.

المدير الفني الألماني استعان مع هذه الوضعية بالمدافع البرازيلي "ماركينيوس" كارتكاز، إذ حفزه على خوض هذه المغامرة التي كانت معالمها غامضة بالنسبة له.

ذو ال24 عامًا كان يعتبر منذ عدة سنوات واحدًا من بين المدافعين الواعدين في الساحة الأوروبية، خاصة وأنه كان يتألق باستمرار ويظهر في المواقف الصعبة، لكنه ضحى بنفسه أيضًا في عدة مناسبات وعوض الغيابات مشاركًا كظهير أيمن، قبل أن يسترجع مكانه الطبيعي كقلب دفاع مجلسًا دافيد لويز وأليكس على دكة البدلاء.

تجربة ماركينيوس الجديدة هذا الموسم بدأت في مواجهة ليفربول الافتتاحية لفريقه في دوري أبطال أوروبا، حيث لم يكن مقنعًا بالشكل الكافي، لكنه عمل على التطور في الأشهر القادمة ليبزع ويتألق بشكل لافت في ذهاب ثمن النهائي أمام مانشستر يونايتد، بل وكان العنصر الذي أوقف خطورة بوجبل وساهم بشكل جوهري في انتصار فريقه "2/0"

نجاحه في ذلك اللقاء أكد اللاعب في إحدى تصريحاته أنه ناتج عن عمل جاد وجبار "أحاول التطور والتركيز في الحصص التدريبية كي أتعلم تقنيات جديدة وتصبح لدي ردة فعل سريعة.

ويبدو أن ماركي بات يستمتع بدوره الجديد ويظهر ذلك بشكل واضح حين يحتفل عقب تدخل ناجح أو إبعاد كرة خطيرة عن مناطق فريقه وربما يسعده ذلك أكثر من تسجيل هدف ما.

وقد انهال النجم الفرنسي السابق "كريستيان كاريمبو"  خلال حواره مع صحيفة "لو باريزيان" بالمديح على البرازيلي مؤكدًا أنه يملك كل مؤهلات النجاح في هذا المركز الجديد

"لديه كافة المؤهلات اللازمة للمرور من قلب دفاع لارتكاز، يعرف جيدًا كيف يتدخل على لاعبي الخصم دون ارتكاب أخطاء كما يستطيع قراءة تحركاتهم، ذلك بالإضافة لرغبته الكبيرة في تحقيق الفوز"

ولا يقتصر عمل ابن السامبا في هذا المركز على العمل الدفاعي فحسب، إنما يساعد أحيانًا رفاقه في الخطوط الأمامية، فباسترجاعه للكرات يهدي رفاقه انطلاقة سريعة ومباغثة وذلك كما حصل في هدف كيليان مبابي أمام الشياطين الحمر.

ويرى اللاعب السابق لباريس سان جيرمان "فابريس أبرييل" أن ماركينيوس قادر على أن يصبح عنصرًا قارًا في مركزه الجديد وليس فقط حلاً ترقيعيًا لوقت محدد.

"في الصدامات القوية في دوري أبطال أوروبا أو أمام فرق الصفوة في الدوري الفرنسي هو قادر على التأقلم وتقديم مستويات جيدة في هذا المركز. سرعته وقدرته على الفوز بالصراعات الثنائية يجعلانه مفيدًا جدًا لباريس سان جيرمان كما أن توخيل لا يملك خيارًا آخر. بإمكانه إشراك باريديس أو دراكسلر، غير أنه هنا  فيراتي الذي يبدع ويبقيهما حلاً ثانيًا، لكن بالنسبة للارتكاز الدفاعي، ليس هناك سوى ماركينوس"

وبعد الإقصاء الهيتشكوكي لباريس سان جيرمان من دوري الأبطال بالخسارة على أرضهم بـ "3/1" أمام اليونايتد، كان ماركينيوس العنصر الذي نفض غبار هذه الخيبة عن فريفه ووقع على أول الأهداف في مواجهة فريقه الموالية أمام ديجون في الليج 1.

المواجهة كانت مهمة جدًا بالنسبة للفريق على المستوى النفسي وقد مهد الطريق بعد ذلك لاتتصار فريقه العريض "4/0" والأن قبيل الكلاسيكو أمام أولمبيك مارسيليا، سيتكلف ماركي بنفس المهام وذلك في فرصة أخرى لإثبات نفسه بقوة.

ويعرف نادي الجنوب الفرنسي صحوة كبيرة وسلسلة نتائج جد إيجابية "6 انتصارات في آخر 7 مباريات"، فقدوم الإيطالي "ماريو بالوتيلي" ساعده كثيرًا في الشق الهجومي ورفع من فعاليته.

وعلاوة على كيمبيبي وتياجو سيلفا اللذان سيتكلفان برقابة المهاجم المشاكس، سيكون ماركينيوس أيضًا مطالبًا بقطع الكرات المنقولة له من العمق ومساعدة رفاقه في الخلف، وذلك ليكون من جديد أهلاً للثقة التي وضعها فيها مدربه على العموم.


source: SportMob