logo

هل يجيد زيدان لعب دور المنقذ؟ - التاريخ يجيب

Tue 12 March 2019 | 7:47

للمرة الثانية يتراجع زين الدين زيدان عن قرار مصيري اتخذه.. فهل حالفه التوفيق في المرة الأولى؟

لا صوت يعلو عن أصداء عودة زيدان لتدريب نادي ريال مدريد، الأمر لا يعود لما قدمه زيدان مع النادي الملكي فقط، بل يعود لأنه كان أمرًا غير متوقعًا وفقًا لشخصية زيدان، سواء كان لاعبًا أو مدربًا.

اعتاد زيزو الخروج من الباب الكبير سواء كان لاعبًا أو مدربًا مهما كانت الإغراءات، عند اعتزاله لعب كرة القدم خرج وهو وصيف لبطل العالم وأفضل لاعب في البطولة وثاني أفضل لاعب في عام 2006، كما أن عقده مع ريال مدريد لم يكن قد انتهى بعد، ولكنه اتخذ قرارًا نهائيًا بالاعتزال رغم مطالبات الجميع له للتراجع عن قراره نظرًا للمستوى الاستثنائي الذي قدمه في كأس العالم والذي دل على أن زيدان كان قادرًا على اللعب لعام أو عامين إضافيين مع صفوة الأندية الأوروبية.

لم يتبع زيدان خطوات العديد من نجوم جيله بالذهاب للدوري الأمريكي أو إحدى المسابقات الخليجية للعب بعيدًا عن الضغوط وجني الأموال، بل فضل إنهاء مسيرته بقميص ريال مدريد.

اتخذ زيزو قرارًا مشابهًا لإنهاء مسيرته التدريبية مع ريال مدريد، فبعد تتويجه التاريخي بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات على التوالي، فاجأ الجميع بقرار رحيله عن قلعة سانتياجو بيرنابيو، واتسم بذكاء اتخاذ قرار الانسحاب في التوقيت المثالي ليتذكره الجميع خروجه من الباب الكبير لاعبًا ومدربًا.

ولكن بعد عدوله عن قراره وعودته لتدريب ريال مدريد في دور المنقذ لإنقاذ هيبة الفريق بعد موسم كارثي، تذكر الجميع القرار الوحيد الذي تراجع زيدان عن اتخاذه وهو العودة للمنتخب الفرنسي بعد الاعتزال الدولي.

زيدان الذي كان قد توج مع الديوك بكأس العالم 1998 ويورو 2000، كان قد اعتزل اللعب الدولي عقب يورو 2004، حيث أنه كان قد حقق كل ما يتمنى أي لاعب أن يحققه بقميص منتخب بلاده.

عانى المنتخب الفرنسي في التصفيات المؤهلة لكأس العالم عام 2006 بعد اعتزال زيدان وتورام ومكاليلي وليزارازو وديسايه، ولكن النداء الوطني أجبر زيدان على التراجع عن قراره، وعاد لحمل شارة منتخب الديوك ليعود معه مكاليلي وتورام وينقذ منتخب فرنسا، بل يؤهله لنهائي كأس العالم أيضًا للمرة الثانية خلال ثماني سنوات.

كانت هذه هي المرة الوحيدة التي تراجع فيها زيدان عن قراره، ولحسن حظه خرج من الباب الكبير أيضًا، فهل يكررها، أم يعض أصابع الندم على لعب دور المنقذ للمرة الثانية؟


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.

أخبار ذات صلة
تابع آخر أخبار كرة القدم الفارسية