logo

ستيفانو بيولي يقلل من سقوط تورينو المدوي وينعي كوبي براينت

Mon 27 January 2020 | 20:04

بيولي يوجه رسائل عديدة قبل مواجهة تورينو غدًا..

سيضطر ستيفانو بيولي، المدير الفني لفريق ميلان، إلى إجراء بعد التغييرات على تشكيل الروسونيري، عند مواجهة تورينو، غدًا الثلاثاء، ضمن منافسات ربع نهائي كأس إيطاليا.

ميلان، يتطلع إلى التأهل لنصف نهائي الكأس للمرة الرابعة في أخر 5 سنوات، عبر بوابة فريق والتر ماتزاري.

وقال بيولي، في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة: "لقد حقق الفريق أداءً جيدًا في المباريات الأخيرة، والتي أعادت الثقة لنا في قدراتنا".

وأضاف: "تورينو فريق قوي على المستوى البدني، في المقابل نحن لم نحظ بفترة طويلة للراحة، وبالتالي يتوجب علي تقييم اللاعبين الجاهزين، لاختيار أفضل تشكيل ممكن".

وتابع: "يجب أن نفكر في المباراة التالية، يجب أن نمتلك عقلية أن المباراة التالية هي الأكثر أهمية دائمًا، يجب ألا نفقد طاقتنا في أشياء لا فائدة منها".

مالديني وبوبان يحلمان بنجم بنفيكا في ميلان

وواصل: "نعرف أننا نريد الاستمرار في التطور، أنه سعي جماعي، نتائجنا أصبحت إيجابية، ولكننا نريد أن نتحكم أكثر في إيقاع المباريات، لا تزال هناك احتمالات بأن يكون النصف الثاني من الموسم إيجابيًا".

وتطرق بيولي للحديث عن تورينو الذي تعرض لخسارة مذلة أمام أتلانتا بسبعة أهداف نظيفة، السبت الماضي ضمن منافسات الدوري الإيطالي.

المدرب الإيطالي، أفاد: "تورينو جريح، ويريد أنه فريق جيد، لقد تعرضوا لخسارة كبيرة، وهذا وارد، ولكن نحن مصرون على مواصلة نتائجنا الجيدة".

وتحدث بيولي عن لاعبيه، موضحًا: "دوناروما؟ الدفاع والهجوم أمران منوط بهم جميع اللاعبين على أرضية الملعب، فأنت لن تستطيع الدفاع مع لاعبين تشاهد ولا تعمل".

وأكمل: "جيجيو يمنحنا أفضلية كبيرة، ولكن علينا التأكد أن العمل الدفاعي لا يقع على عاتقه وحده، نحن في حاجة إلى أن نكون أكثر صلابة، هذا رأيي".

واستطرد: "أنتي ريبيتش؟ لقد عاد من عطلة أعياد الميلاد بعزم ودوافع جديدة، لقد كان جيد جدًا في مرحلة الإعداد، يجب على الجميع العمل لإظهار قدراتهم عند الحاجة إليهم".

واسترسل: "اللعب أمام جماهيرنا؟ أنهم رائعون، أنهم لم يقصروا أبدًا في الدعم والشغف، من الجيد اللعب أمامهم وأتمنى أن نسعدهم؛ لأنهم عمونا في أوقاتًا ليست بالهينة".

وانتقل بولي، للحديث عن وفاة كوبي براينت، أسطورة كرة السلة الراحل، مؤكدًا: "لقد كان أحد أعظم لاعبي كرة السلة في التاريخ، ولكنه كان رمزًا أيضًا، كانت فلسفته مثيرة للإعجاب سوار في الحياة أو الرياضة".

وأتم: "أنا شغوف بكرة السلة، وبالتالي شكل خبر وفاته صدمة لي، إنه لأمر مؤسف أن يغادرنا في هذا السن الصغير جدًا".

وفارق براينت (41 عامًا)، الحياة، أمس  الأحد، إثر حادث مأساوي، وقع نتيجة تحطم المروحية الخاصة به.


source: SportMob