logo

تحليل | أرسنال × مانشستر يونايتد – كما تُدين تُدان

Mon 11 March 2019 | 7:06

وإليكم أبرز النقاط الفنية من مواجهة ملعب الإمارات.

عرف أرسنال كيفية إيقاف قطار مانشستر يونايتد في الجولة الـ30 من الدوري الإنجليزي، ويشعل صراع المركز الثالث.

صراع مُشتعل بين سقوط توتنهام المتتالي، واستقافة الشياطين الحمر، وكذلك محاولات أرسنال استعادة ما فقده مؤخرًا، وتشيلسي المترنح بين النتائج الإيجابية والسلبية.

سولشار عرف طعم الخسارة في الدوري الإنجليزي، بعد ريمونتادا باريس سان جيرمان بدوري الأبطال، لكنه فشل في التفوق للمرة الثانية على إيمري، بعد لقاء كأس الاتحاد.

وإليكم أبرز النقاط الفنية من مواجهة ملعب الإمارات.

كما تُدين تدان

لم يعترف مدرب ورئيس ولاعبي باريس سان جيرمان باستحقاق الخسارة من مانشستر يونايتد في دوري الأبطال، قد يكون وقع الخسارة ثقيلًا، لكن أن تتلقى 3 أهداف من 3 هجمات هي صدمة.

مباراة اليوم كانت على النقيض، مانشستر يونايتد يحاول ويهدر الفرصة تلو الأخري، في حين سدد أرسنال 3 كرات على المرمى من أصل 14 جاء منها هدفين.

هدف من خطأ دي خيا، وركلة جزاء يشكك البعض في صحتها، هو ما حدث منذ أيام في حديقة الأمراء، خطأ بوفون وركلة جزاء أثارت الجدل حتى وإن كانت صحيحة.

عرف أرسنال كيفية استغلال نقص يونايتد وفرض سيطرته على أرضية الملعب بشكل قوي، واستغل قوته الهجومية وتحرك الفريق كوحدة واحدة، في الخلف والأمام، على عكس يونايتد الذي تخبط بعض الشيء.

مدرب المباريات الكبيرة

يمتاز إيمري بقراءة المباريات الكبيرة، وأرقامه في مواجهات التوب 6 في الدوري، قد لا تكون في صالحه بشكل كبير، إلا مع بعض التعديلات سيكون أرسنال فريق أقوى من الوقت الحالي، وقادرًا على مجابهة العديد.

بداية بخسارتين من تشيلسي ومانشستر سيتي، في أول جولتين، مازال يتحسس طريقة مع الفريق، فرض التعادل على يونايتد وليفربول وفاز في الديربي أمام توتنهام هي حصيلة ما قدمه بالدور الأول.

في الدور الثاني، خسارة من ليفربول بخماسية، ثم من مانشستر سيتي، لكنه فاز على تشيلسي واليوم على يونايتد وتعادل مع توتنهام، في الإجمالي فاز في 3 وتعادل في 3 وخسر 4، وهو تحسن ملحوظ لأرسنال الذي أصبح الطرف الأضعف في الأعوام الأخيرة أمام الكبار.

ما يميز انتصارات أرسنال مع إيمري، أنها بمثابة ضربة للخصم، ففوز على توتنهام أبعد الديوك عن صراع الدوري بعض الشيء، فوزه على تشيلسي أدخل البلوز في حالة شك خرج منها بصعوبة ولازال يعني من تبعاتها، الفوز اليوم على الشياطين الحمر، قد يُنهى الأيام السعيدة لسولشار مع يونايتد.

اللمسة الأخيرة

14 تسديدة على مرمى لينو، منها فقط 4 أمام لينو، لكن فشل لوكاكو وكذلك راشفورد في تسجيل الأهداف.

لوكاكو سجل 6 أهداف في آخر 3 مباريات، دخل اللقاء وهو يعرف أنه صاحب الكلمة العليا، لكنه فشل في هز شباك لينو الذي تألق في مباراة اليوم.

فرصتين محققتين أهدرهما، أي نصف فرص يونايتد المحققة، وفشل في استغلال تخبط أرسنال الدفاعي، والفشل في التمركز الصحيح.

يونايتد مازال يعاني من تبعات الإصابات المتعددة، وعانى في الأونة الأخيرة، لكنه كان يعرف كيفية الخروج من كل مأزق بشكل جيد، اختبار أرسنال فشل فيه حتى لا نُحمل البلجيكي المهمة وحدة، لكنها ناقوس خطر من أجل مقعد دوري أبطال ينتظره الجميع.


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of it's content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.