logo

لابورت يَعد بمساعدة مانشستر سيتي على تصحيح أوضاعه

Wed 22 January 2020 | 18:47

المدافع الفرنسي منتشي بالعودة قبل الموعد المحدد

تنفس مدافع مانشستر سيتي إيمريك لابورت، الصعداء بعودته للملاعب مرة أخرى، بعد تعافيه من إصابته في الركبة، التي أبعدته عن المستطيل الأخضر حوالي خمسة أشهر.

وسجل المدافع الفرنسي حضوره الأول بالقميص السماوي في سهرة أمس الثلاثاء، ضد شيفيلد يونايتد، التي انتهت بفوز حامل لقب البريميرليج في آخر عامين، بهدف نظيف حمل توقيع الهداف التاريخي سيرخيو أجويرو.

وظل لابورت يكافح مع العملية الجراحية التي خضع لها على مستوى الركبة، منذ لحظة الانتكاسة، التي تعرض لها في الموافق الـ31 من أغسطس الماضي، أثناء مشاركته في الفوز على برايتون.

وبعد مشاركته الأول أمام شيفيلد بعد التعافي من الإصابة، قال مدافع بلباو السابق للصحف البريطانية "كان من الطبيعي أن أعود من الإصابة في وقت لاحق، لكني تحدثت مع المدرب لأحصل على فرصة المشاركة في مباراة الثلاثاء".

وأضاف "هو أخبرني بأنني سألعب، وكنت سعيدًا جدًا بالعودة أسرع مما كان متوقعًا. إن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لي، كان ضروري التواجد مع الفريق".

جوارديولا: إيدرسون هو أفضل من يسدد ركلات الجزاء في مانشستر سيتي

وتابع عن أدائه في مباراة الأمس "كان اختبارًا لا بأس به للياقتي البدنية، وكانت مباراة صعبة وقوية للغاية أمام فريق قوي، وأعتقد أننا حققنا نجاحًا جيدًا، لذا أشعر بسعادة مضاعفة بالفوز في مباراتي الأولى بعد العودة من الإصابة".

واستطرد "كان من الصعب علي أن أبقى بعيدًا عن زملائي وهم يرونني أعاني مع الإصابة، لكن الآن يمكنني مساعدة الفريق، ومن المؤكد أنني سأبذل قصارى جهدي لإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، وآمل أن ألعب الكثير من المباراة وأساعد الفريق أكثر وأكثر". وختم بالرد على إطراء مدربه بيب جوارديولا، الذي وصفه بأحد أفضل مدافعي العالم، قائلاً "من الرائع سماع ذلك من هذا المدرب الذي يعتبر من أفضل مدربي العالم، إن لك يكن الأفضل، لذا أنا سعيد لسماع ذلك، لكن ينبغي علي مواصلة العمل الجاد".


source: SportMob