logo

قبل نهائي السوبر.. زيدان لا يعرف الفشل في النهائيات

Sun 12 January 2020 | 1:45

هل يحافظ زيدان على سجله الذهبي في النهائيات؟

جرت العادة أن يكون ريال مدريد هو الطرف الفائز في النهائي في حال كان مدربه هو زين الدين زيدان، على الرغم من أن الرجل لم يتولى تدريب الفريق سوى 3 مواسم فقط إلا أنها شهدت 8 نهائيات فاز بها جميعًا.

الرجل تولى تدريب ريال مدريد في منتصف موسم 2016، كان الفريق قد خرج من كأس ملك إسبانيا بعد إشراكه لدينيش تشيرتشيف الموقوف في مواجهة قادش، ليكمل معه رحلة الدوري ودوري أبطال أوروبا.

الدوري خسره ريال مدريد بفارق 3 نقاط فقط بعد منافسة ملحمية، ليصل الفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا الأول مع زيدان ويفوز على أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح ويحسم المدير الفني الفرنسي لقبه الأول مع الفريق الملكي.

الفوز بدوري الأبطال نتج عنه خوض مواجهة السوبر الأوروبي أمام إشبيلية بطل الدوري الأوروبي، ليحسم الفريق الملكي المواجهة في الوقت الإضافي بثلاثة أهداف لهدفين، ويفوز زيدان بالنهائي الثاني واللقب الثاني له مع الميرينجي.

في ديسمبر شارك الفريق الملكي في كأس العالم للأندية في اليابان، وخاض المباراة النهائية أمام كاشيما إنتلرز الياباني، وبعد تمديد المباراة إلى الوقت الإضافي أيضًا نجح ريال مدريد في الفوز بأربعة أهداف مقابل هدفين وحسم ثالث الألقاب تحت إمرة المدير الفني الفرنسي.

في موسم 2017 أكل ريال مدريد الأخضر واليابس، وفيما عدا كأس ملك إسبانيا توج الفريق بكل شيء متاح، فعاد إلى أحضانه لقب الدوري الغائب منذ 2012، وجدد التحدي وحافظ على لقب دوري أبطال أوروبا، وذلك حين خاص زين الدين زيدان النهائي الرابع له مع الفريق الملكي والثاني له في دوري أبطال أوروبا، الخصم حينها كان يوفنتوس ودُكت شباكه بأربعة أهداف للا شيء ليعلن ريال مدريد فضلًا جديدًا من السيطرة الأوروبية.

التتويج بدوري أبطال أوروبا كالعادة يؤدي بالبطل إلى السوبر الأوروبي ثم كأس العالم للأندية، فجاء في البداية السوبر الأوروبي بالانتصار على مانشستر يونايتد بقيادة جوزيه مورينيو بهدفين مقابل هدف واحد والتتويج بسادس الألقاب في خامس النهائيات، ويواصل زيدان علامته الكاملة في حقبة ذهبية.

بعدها خاص زين الدين زيدان النهائي السادس في السوبر الإسباني أمام برشلونة، ونجح في حسم اللقب بعدما فاز على الفريق الكتالوني ذهابًا وإيابًا بخمسة أهداف لهدف واحد في مجموع اللقائين، محققًا لقب السوبر المحلي لأول مرة في تاريخه ومضيفًا إياه إلى مجموعة ألقابه.

بعدها حسم نهائي كأس العالم للأندية من جديد بهدف لكرستيانو رونالدو في النهائي السابع، ليضيف البطولة رقم 8 له في فترة قصيرة وفي معدل خيالي لمدرب قادته الصدفة إلى كتابة التاريخ.

وفي اللقب التاسع والأخير لزيدان مع ريال مدريد خلال النهائي الثامن الذي يخوضه، فاز الفريق الملكي على ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد مواصلًا هيمنته على لقب دوري أبطال أوروبا ومحققًا إياه للمرة الثالثة على التوالي، ليضيف زيدان اللقب الثالث عشر في المسابقة الأوروبية الأغرق إلى خزائن ريال مدريد.

بعدها قدم زين الدين زيدان استقالته من تدرييب الفريق الملكي، قبل أن يعود من جديد بعدها بـ 8 أشهر فقط إلى منصبه عقب فشل خولين لوبيتيجي ومن بعده سانتياجو سولاري اللذين تمت إقالتهما.

وبعد الانتصار على فالنسيا في الدور نصف النهائي من كأس السوبر الإسباني بنظامه الجديد، يستعد الرجل لخوض النهائي الأول له في الحقبة الجديدة والتاسع له مع ريال مدريد في كلتا الحقبتين، وبعدما حقق العلامة الكاملة بالانتصار في 8 نهائيات من أصل 8، سيكون أمام تحدٍ جديد في لقاء أتلتيكو مدريد مساء الأحد، إما أن يحافظ على سجله الذهبي الخالي من الهزايم في النهائيات، وإما السقوط للمرة الأولى.

زيدان يحتاج الفوز في هذه المباراة لإضافة لقب في الحقبة الجديدة يجدد الثقة ويعطيه الدافع والحماس خاصة بعد التطور الذي حدث للفريق خلال الفترة الأخيرة، وهو ما سيزداد إذا حصل الفريق على لقب معنوي، لذا تبدو حاجة الريال للقب أكثر من مجرد كأس سيرفع أو حفاظ لزيدان على سجله الخالي من الهزائم في النهائيات.

فيديو | تحدي "اللغة العربية" للاعبي ريال مدريد

أخيرًا، سيميوني يحتاج إلى اللقب للسبب ذاته، مع فارق الحالة بين حالة فريقه وحالة ريال مدريد، ومع وجود دافع إضافي حيث هُزم الرجل من زيدان في النهائي الوحيد الذي جمعهما في دوري أبطال أوروبا موسم 2016، أسباب كثيرة تجعل المباراة خاصة من نوعها، فضلًا عن كونها ديربي مدريد الساخن دائمًا.


source: SportMob