logo

رجل رائع_رجل مخيب | أرسنال وتشيلسي

Mon 30 December 2019 | 8:23

تعرف على الرجل الرائع والمخيب لمباراة أرسنال وتشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز..

على الرغم من شوط أول مثالي وأداء مميز في الشوط الثاني، لكن مُنيّ أرسنال بهزيمة لم تكن مستحقة من ضيفه تشيلسي بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت على ملعب الإمارات ضمن منافسات السبورت موبة العشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز.

الأمور كانت في متناول أرسنال، حتى منح لينو التعادل لتشيلسي وفتح الأمور لكتيبة لامبارد في آخر عشر دقائق، وقدّم مايكل أرتيتا مباراة تكتيكية مميزة، لكن الأخطاء الفردية أطاحت بكل جهوده هو وفريقه.

الآن نتعرف سويًا على الرجل الرائع والمخيب في هذه المباراة..

إيمري: علاقتي تدهورت مع أرسنال في شهر والثلاثي الهجومي لم يكن حلاً

رجل رائع: لوكاس توريرا - أرسنال

مباراة مميزة للغاية من توريرا الذي أبدع وأكد على جودته ورد على كل المشككين فيه، كان توريرا نقطة قوة في منتصف ميدان أرسنال، وشكل كابوسًا لكل هجمات تشيلسي المحتملة.

في الوقت نفسه قد قدم توريرا الإسهام الهجومي بتمريرات سريعة ومميزة، وفي الشوط الثاني مع ضغط تشيلسي وتراجع أرسنال المنطقي، كان أفضل لاعب، فتحرك في كل مكان بالملعب ولم يتوقف عن قطع كرات البلوز.

حتى الهدف الأول لم يكن خطأ توريرا، فمن المفترض أن يتحصل على ركلة حرة في كل الأحوال ومن الغريب احتسابه، والمسؤولية كلها تذهب إلى لينو الذي خرج بكل غرابة على الكرة ومنح تشيلسي التعادل بسهولة.

أيضًا، وجب الإشادة بمسعود أوزيل، الذي قدّم مباراة من الزمن الجميل له، ويبدو أن تأثير أرتيتا إيجابي عليه، في الوقت الذي كان فيه أوباميانج من رجال المباراة أيضًا بالهدف الذي أحرزه وبتألقه ومساندته الدفاعية طوال أحداث المباراة.

من الصعب اختيار رجل رائع من تشيلسي، كتيبة لامبارد لم تكن جيدة ولولا أخطاء أرسنال لخرجت مهزومة، في مقابل أداء مميز من توريرا لكن زملائه من أضاعوا الانتصار في النهاية.

رجل مخيب: بيرند لينو - أرسنال

أرسنال قدّم مباراة كبيرة، وكان الأحق بالانتصار، ولكن لقطة واحدة كانت كفيلة بإنهاء كل ذلك، خطأ بدائي لا يحدث من حارس في الدوري الإنجليزي قام به لينو، وأهدى التعادل لتشيلسي على طبق من فضة.

هذا الهدف كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، فسقط أرسنال بعده وبدت علامات الإجهاد من جهة، ومن جهة أخرى انخفضت المعنويات، ولكن هل يتدخل لينو وينقذ الأمور؟ الإجابة كانت لا، فأهدى تشيلسي هدفًا ثانيًا بتعامل غريب جدًا مع كرة أبراهام.

على مدار 85 دقيقة كان أبراهام من أسوأ لاعبي المباراة، ولكن في لحظة واحدة منح تشيلسي الثلاث نقاط، كما كان كانتي من أسوأ اللاعبين في الملعب، ولكن خطأ لينو كان كافيًا ليكون أسوأ لاعب في المباراة، فهو من قلب المعطيات بأتم معاني الكلمة.


source: SportMob
أخبار ذات صلة