sportmob

رئيس الشباب السابق يشرح أسباب أزمة الفريق والحلول المناسبة

الرئيس قال أنه خدم النادي 60 عامًا ولم يحصل على العضوية الذهبية
رئيس الشباب السابق يشرح أسباب أزمة الفريق والحلول المناسبة

شرح محمد جمعة الحربي رئيس نادي الشباب السعودي السابق أسباب أزمة الفريق الحالية وتراجع نتائجه في الدوري السعودي، كما وضع الحلول المناسبة وأبرزها الاعتماد على اللاعبين الشباب في الفريق ومنحهم الوقت والفرصة الكاملة.

وانتقد الحربي كذلك خلال حواره مع صحيفة الاقتصادية السعودية آلية الحصول على العضوية الذهبية في الأندية السعودية، موضحًا أنه لا يمتلك المال اللازم لنيل تلك العضوية في الشباب وكذلك غيره، رغم أنهم خدموا النادي بإخلاص وتفانٍ لمدة طويلة.

الشباب يُعادل رقمه الأسوأ في تاريخ الدوري السعودي للمحترفين

وأضاف الحربي " وضع الفريق الأبيض حاليًا لا يسر، ونتائجه السلبية التي ظل يحققها كانت متوقعة جراء البداية غير الموفقة وعدم الاستقرار الفني. الإضافات السيئة للاعبين الأجانب توضح أنهم لا يمكن أن يقدموا للنادي، وكذلك المحليون يعدون رجيع أندية، ولو إدارة النادي اعتمدت على الصاعدين من الدرجات السنية لكان أفضل، فهم لن يلاموا، بل سيصبر عليهم حتى يكتسبوا الخبرة".

أضاف "الشباب يعيش وضعا نفسيًا سيئًا، واستمراره في تلقي الخسائر يؤثر في اللاعبين، ويجب إخراجهم من الأزمة ومن ثم معالجة الأخطاء تدريجيًا، ومن أفضل الحلول تكوين لجنة فنية من قدامى لاعبي الشباب أصحاب الخبرات الجيدة والنظرة الثاقبة حتى يسهموا في اختيار الأجانب والمحليين، تفاديًا للعشوائية وعدم إرهاق النادي ماليًا".

تابع قائلًا حول آلية الحصول على العضوية الذهبية "يجب أن يكون لها آلية خاصة وتمنح لمن خدم النادي وأنجز وحقق عديد البطولات التاريخية، وشخصيًا لا أملك 100 ألف ريال حتى أحصل على هذه العضوية، لكني خدمت الشباب 60 عامًا وغيري كثيرون خدموا أنديتهم وحققوا إنجازات إلا أنهم عاجزون عن الحصول عليها".

"اتحاد القدم السعودي مطالب بالتركيز على البنية التحتية من أجل مستقبل الكرة السعودية بشكل عام، ومتى ما كانت الأندية قوية وقدمت مواهب كروية أصبحت المنتخبات قوية وحافظت على سمعتها، والآن لا أرى هناك لاعبين مميزين في المنتخب السعودي عدا الثنائي سالم الدوسري وسلمان الفرج، ويجب استقطاب أصحاب الخبرات، لأن الشهادات وحدها لا تكفي، ونحن لدينا نجوم سابقون يجب أن يستفاد منهم في بناء جيل جديد".

وأتم الرئيس السابق للشباب مؤكدًا أن وجود سبعة لاعبين أجانب في الأندية خاطئ ويرهقها ماليًا ويخفي المواهب، مقترحًا لإدارات الأندية إنشاء صندوق خاص بدعم اللاعبين القدامى والمسؤولين الذين يخدمونها ويحققون لها إنجازات ويتم تأسيسه بنسبة 1% من دخل كل مباراة، وتتاح الفرصة للجمهور لدعمه وتوضع له آلية خاصة، لافتًا إلى أن الهلال هو أفضل من يبدأ بالتجربة لأنه الأجهز.

يُذكر أن الشباب يتواجد في المركز العاشر من جدول ترتيب دوري محمد بن سلمان للمحترفين برصيد 15 نقطة بعد مرور 12 سبورت موبة، جمعها من 4 انتصارات و5 هزائم و3 تعادلات.

مصدر: SportMob