sportmob

بعد 38 عاما ليفربول يثأر من فلامنجو ويتوّج بطلا في كأس العالم للاندية

حسم نادي ليفربول بقيادة يورجن كلوب نهائي كأس العالم للاندية لصالحه امام فلامنجو البرازيلي ليتوّج و لأول مرة في تاريخة بلقب هذه البطولة القاريّة
بعد 38 عاما ليفربول يثأر من فلامنجو ويتوّج بطلا في كأس العالم للاندية

تربع ليفربول على كرسي الزعامة حينما ازاح منافسه في مباراة نديّة وتنافسية أمام فلامنجو البرازيلي، في مباراة لم يتوقف فيها التحدي لآخر لحظة ، استطاع الريدز بقيادة كلوب الفوز والتربع على كرسي الزعامة على جميع فرق العالم، ليتوج أفضل نادي في العالم في مونديال الاندية.

نهائيات الأمس لنادي ليفربول التي لم تكتمل

استطاع ليفربول بعد عقود من كسر طلسم النهائيات غیر المکتملة والتي يخرج منها ليفربول خاوي اليدين، فقد عاش تجربة الخسارة في ثلاث نهائيات في بطولة كأس العالم للأندية، اثنان منها في نسخة البطولة القديمة التي كان يطلق عليها " الإنتركونتيننتال " ومرة في نسختها الجديدة التي انطلقت عام 2000 بعنوان كأس العالم للأندية والتي هي مستمرة إلى الآن.

النهائي الاول: في عام 1981، في العاصمة اليابانية طوكيو، حيث واجه ليفربول في بطولة الإنتركونتيننتال في مباراة النهائي نادي فلامنجو البرازيلي إلا ان الريدز أخفق في حسم المباراة لصالحة وخسر خسارة ثقيلة بثلاثة أهداف مقابل لاشئ، لذلك تعتبر مباراة امس 21 ديسمبر الجاري في الدوحة وفوز ليفربول ردّ اعتبار في خسارة طوكيو، وثارا ليفربوليا من فلامنجو بعد مرور 38 عاما.

النهائي الثاني: في عام 1984 أمام نادي إندبندنتي الارجنتيني في بطولة الإنتركونتيننتال، وانتهت المباراة أيضا بخسارة ليفربول بهدف مقابل لاشئ لصالح النادي الارجنتيني.

النهائي الثالث: في عام 2005، حيث واجه ليفربول نادي ساو باولو البرازيلي في النسخة الثانية من كأس الاندية الجديدة الحالية، وخسر ليفربول أمام ساو باولو البرازيلي بهدف مقابل لاشئ في النسخة التي اقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو.

يويفا أفضل إتحادات كرة القدم في العالم

اكتملت أمس في الدوحة النسخة السادسة عشر من بطولة كأس العالم للاندية بتتويج نادي ليفربول الإنجليزي، وفي الحقيقة هو تتويج للاندية الاوربية التي اثبتت ان الإتحاد الاوربي لكرة القدم "اليويفا" هو أفضل إتحاد كروي في العالم.

فقد خاضت الفرق الاوربية النهائي 15 مرة من أصل 16 نسخة من البطولة، بينما خاضت فرق امريكا الجنوبية 13 نهائي من اصل 16 نسخة، فازت الفرق الأوربية 12 مرة باللقب من اصل 16 نسخة بينما فازت فرق إتحاد إمريكا الجنوبية" الكونميبول" 4 مرات بالكأس من أصل 16 نسخة، وهذا يكشف عن أفضلية اليويفا على أتحاد امريكا الجنوبية لكرة القدم " الكونميبول".

ليفربول أفضل فريق في العالم

إنّ مباراة ليفربول التي خاضها أمام فلامنجو كانت مباراة نديّة، جمعت بين فريقين أشعلا شعلة التنافس والتحدي طوال المباراة.

 وكان لفريق فلامنجو سيطرة كبيرة ولعبو بشكل رائع في كلتا الشوطين الأصلين، لكن في آخر المطاف اصطدم بصخرة لم يستطيعوا تجاوزها في الريدز وهي روح القتال من أجل النصر إلى آخر لحظة، وكانت الحالة البدنية تدعم دوام التحدي لدى ليفربول، بينما لم تجد ههذ الخلفية البدنية القوية في فلامنجو، وقد قال مدرب فلامنجو أنطونيو جيسيوس عن هذه المواجهة: " يجب ألا ننسى أن ليفربول هو أقوى فريق في أوروبا ، وكان فلامينغو مساويًا لهم، في أول 95 من المباراة سيطرنا على المباراة ببعض الأحيان، ولكن في النهاية واجهنا ناديًا كبيرًا".

وقد أرجع المدير الفني لنادي ليفربول يورجن كلوب فوزه في هذه المباراة إلى عقلية النصر التي يتمتع بها فريقه، وهذه العقلية تجعل اللعب يتميز بالتركيز والإبداع والتلاحم وقراءة الخصم بصورة جيدة، فقال كلوب في مؤتمر صحفي عقب مباراة البطولة" لعبنا مباراة رائعة وقدمنا كرة جيدة وخلقنا الفرص، لكنها كانت مباراة محتدمة وقوية، العقلية الانتصارية والأجواء الرائعة هي التي دفعت لاعبي الفريق للنجاح".

 

البرازيلي فرمينيو يفتح شفرة مواطنية ويسجل هدفه القاتل

لم تحسم المباراة بوقت مبكر بل كانت عبارة عن قتال في الوقت الرسمي للمباراة، واستمر هذا القتال ليجر الفريقين إلى شوطين اضافيين، استطاع البرازيلي روبرتو فيرمينو ان يكسر شفرة مواطنية في نادي فلامنجو ويخترق الدفاع ليسجل هدف اللقاء الوحيد والقاتل، في الوقت القاتل أيضا، حيث سجله في الدقيقة 9 من الشوط الاول الاضافي، من تمريرة جاءت من النجم السنغالي ساديو ماني ليضعها البرازيلي في شباك مواطنه دييجو ألفيس.

 حتى ان كلوب قد اثنى على الكرة البرازيلية سواء كانت من ضمن فريقه او فريق الخصم حيث قال:" كنا الفريق الأفضل ولكن فلامنجو فريق مميز للغاية أيضاً… لدينا ثلاثة لاعبين برازيليين في فريقي ومن سجل الهدف كان برازيليا ولكنني أرفض المقارنة في المستويات. ورغم هذا، فإن كل فريق برازيلي تجده لابد وأن تجد فيه لاعبين مميزين".   

الريدز قبل أعياد الميلاد، ينهي العام بثلاث بطولات قاريّة

بطولة دوري أبطال اوربا" شامبيونزليج": قبل ست أشهر أستطاعت كتيبة يورجن كلوب في إحراز لقب دوري أبطال أوربا، فقد واجه ليفربول مواطنيه توتنهام هوتسبير في 1 حزيران الماضي في نهائي أبطال اوربا على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في العاصمة الإسبانية مدريد حيث انتهت المبارة بهدفين سجلهما محمد صلاح وديفوك أوريجي.

بطولة السوبر الأوربي: وقد واجه ليفربول مواطنه تشيلسي في 14 من أغسطس على ملعب فودا فون في مدينة اسطنبول التركية، وانتهت المباراة بتتويج ليفربول بعد فوزه على مواطنه بضربات الترجيح.

بطولة كأس العالم للاندية: حيث واجه امس ليفربول فلامنجو البرازيلي وحسمت المباراة في الشوط الاول من الوقت الإضافي بهدف سجله البرازيلي روبرتو فيرمينو على شباك مواطنه حارس مرمى فلامنجو دييجو ألفيس.

وقد عبر عن فرحته مدافع ليفربول الهولندي  فيرجيل فان دايك الحاصل على أفضل لاعب اوربي في اغسطس الماضي واصفا هذا العالم بانه افضل عام على ليفربول حيث تصريح صحفي في قطر بعد انتهاء مباراة النهائي" سنة 2019، كانت سنة عظيمة على ليفربول، وأفضل سنة في مسيرتي الكروية بشكل شخصي".

الكرة الذهبية تذهب لمحمد صلاح في البطولة

حاز نجم نادي ليفربول ونجم المنتخب المصري محمد صلاح على الكرة الذهبية في بطولة كأس العالم للاندية التي نظمتها الدوحة كافضل لاعب في كأس العالم للاندية 2019، وقد نال هذه الجائزة على خلفية ادائه الرائع الذي قدمه في المباريتين اللتين اشترك فيهما ليفربول في هذه البطولة.

الاولى كانت أمام نادي مونتيري المكسيكي، في 18 من ديسمبر الجاري، في الدور نصف النهائي من البطولة، في استاذ خليفة الدولي والتي انتهت بهدفين لليفربول مقابل هدف واحد لمونتيري والتي حصل فيها محمد صلاح على جائزة رجل المباراة كأفضل لاعب.

والمباراة الثانية هي مباراة النهائي التي اجريت امس والتي توّج فيها ليفربول بلقب كاس العالم للاندية لاول مرة في تاريخه.

 وقد قال محمد صلاح بعد الفوز بلقب البطولة وبالكرة الذهبية في مقابلة حصرية مع شبكة (بي إن) القطرية: "سعداء جدًا باللقب، جئنا من أجل اللقب وأعتقد أننا لعبنا بشكل جيد، بالنسبة لي، لا أقتنع بالجوائز الفردية، المهم الأداء الجماعي، كل اللاعبين أدوا بشكل جيد، وأشكرهم وأهديهم هذه الجائزة".

وذهبت الكرة الفضية للاعب فلامنجو برونو هنريكي الذي توّج فريقه بالوصافة، والكرة البرونزية للاعب نادي الهلال السعودي كارلوس إدواردو الذي احتل فريقه المركز الرابع في البطولة.

كلوب يحلّق من الدوحة ليهبط على القمر

وصف يورجن كلوب في مؤتمره الصحفي  الذي انعقد الجمعة 20 ديسمبر قبل مباراته أمام فلامنجو بيوم بان فوز ليفربول بكأس العالم للاندية سيكون أشبه بالهبوط على القمر؛ لكونه أول مرة سيححقه في تأريخه، حيث قارن مهمته في فينال كاس العالم للاندية بمهمة "ابولو11" المكوك الفضائي الذي نفذ علية اول رواد الفضاء اول عملية هبوط على سطح القمر، حيث قال" لا اعرف كيف تتعامل مع بطولة لم تحققها من قبل، الأمر يشبه الهبوط على سطح القمر".

يورجن كلوب الذي حاز على جائزة أفضل مدرب في العالم في سبتمر يعرف جيدا اين يضع قدمه وكيف يحصن فريقه ويبنينه بشكل يستطيع ان يتحمل الضغوطات وحدّة المنافسة في البطولات؛ ولاخشى بطولة لم يحققها بعد بل يستطيع ان يهبط على سطح قمر البطولات، ومن المحتمل انه سوف يخطف لقب الدوري الانجليزي الممتاز لهذا الموسم بعد ان اخفق في إحرازه الموسم الماضي إذ ذهب اللقب إللة فريق مانشستر سيتي و اكتفى هو بالوصافة، وكما استطاع ان يكسر النهائيات غير المكتملة في الدوحة لبطولة كأس العالم للاندية يستطيع ان يكسر طلسم الفشل في تحيق الدوري المحلي الذي يحيط بالريدز من ام 1992.

 

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: