sportmob
×

Download App Now !

قمة إنجليزية مكسيكية، تجمع ليفربول ومونتيري في الدوحة

يخوض اليوم ليفربول الانجليزي ومونتيري المكسيكي مباراة قبل النهائي في بطولة كأس العالم للاندية
قمة إنجليزية مكسيكية، تجمع ليفربول ومونتيري في الدوحة

انطلقت البطولة العالمية للأندية، في الدوحة العاصمة القطرية الاربعاء 11 ديسمبر الجاري 2019، حيث تستضيف ههذ المدينة النشطة النسخة السادسة عشر للبطولة حتى يوم 21 ديسمبر الجاري.

يشارك في هذه البطولة العالمية أبطال الإتحادات القارية الستة، الذين أحرزوا لقب أبطال القارة، وهم ست فرق، بالإضافة إلى مشاركة بطل الدوري في البلد المستضيف.

أمّا الفرق المشاركة فهي نادي ليفربول الإنجليزي، بطل دوري أبطال أوربا، ونادي مونتيري المكسيكي عن قارة أمريكا الشمالية، ونادي فلامنجو البرازيلي عن قارة أمريكا الجنوبية، ونادي هينجين سبورت ممثلا عن قارة اوقيانوسيا، و ستشارك ثلاثة أندية عربية في هذه النسخة، متمثلة بنادي الهلال السعودي ممثلا عن قارة آسيا، ونادي الترجي التونسي ممثلا عن قارة افريقيا، بالإضافة إلى نادي السد القطري بطل الدوري القطري للموسم السابق، ممثلا عن البلد المستضيف.

في الدور الاول خاض مباراة الافتتاح نادي السد القطري أمام نادي هينجين سبوت النيوزلندي، ونجح عيال الذيب بتخطي هينجين سبورت بثلاثية مقابل هدف واحد، ليقابل السد نادي مونتيري المكسيكي في 14 ديسمبر الجاري في الدور الثاني من البطولة ، وقد ظهر عيال الذيب بمستويات عالية  من الأداء أمام مونتيري، الا ان الفوز كان من حليف مونتيري الذي تاهل بثلاثة اهداف مقابل هدفين ليكون اليوم 18 ديسمبر الجاري، مواجهة صعبة أمام ليفربول الانجليزي في دور قبل النهائي.

وفي يوم 14 ديسمبر أيضا كان عشّاق الكرة العربية على موعد بقمة عربية آسيوية افريقية خالصة قد جمعت نادي الهلال السعودي ونادي الترجي التونسي، قد أخفق الترجي في التاهل، بينما استطاع مهاجم الهلال غوميز من قيادة الفريق للتاهل الى دور ما قبل النهائي.

واجه الهلال السعودي نادي فلامنجو البرازيلي امس الثلاثاء على ملعب استاذ حمد الدولي في العاصمة القطرية الدوحة، الا ان الزعيم تلقى خسارة على يد بطل  كأس ليبرتادوريس بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد، بالرغم من المستوى الرائع الذي ظهر به وخاصة في الشوط الاول.

وبهذا لم تنجح الأندية العربية من الوصول إلى الفينال، فسيكتفي الزعيم باللعب على المركز الثالث والرابع مواجها الخاسر من مباراة اليوم ليفربول ومونيري، وستكون المباراة في يوم 21 ديسمبر الجاري على استاذ خليفة الدولي .

بينما واجه امس الثلاثاء السد القطري الترجي التونسي في مباراة  في المنافسة على مركز شرفي بتحديد المركز الخامس، وافضى اللقاء عن فوز افريقي للترجي وخسارة آسيوية  للسدّ وبنتيجة قاصمة للظهر كانت ست اهداف مقابل هدفين، فذهب المركز الخامس الى الترجي وبهذا الفوز انتقمت الاندية الافريقية العربية من عرب آسيا بعد خسارات متتالية في هذه البطولة في آخر خمس مباريات سابقة.

يواجه اليوم 18 ديسمبر الريدز بطل دوري ابطال اوربا بقيادة  يورجن كلوب في دور قبل النهائي نادي مونتري المكسيكي بقيادة المدرب أنطيونيو محمد.

مونتيري المكسيكي سنلعب بذهنية الفوز

قمة إنجليزية مكسيكية، تجمع ليفربول ومونتيري في الدوحة

يعرف جيدا فريق مونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف " إتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي" جيدا حجم الفريق الذي سيواجهه اليوم، ومستواه الصاعد تحت قيادة يورجن كلوب أفضل مدرب في العالم، ويعرفون جيدا انهم سيلعبون أمام أفضل فريق في العالم، ولكنهم يرون المباراة متكافئة وسيدخلون المباراة بذهنية الفوز ويقاتلون من اجل الصعود للمباراة النهائية لمواجهة فلامنجو البرازيلي.

  فقد قال المدرب الفني لنادي مونتيري أنطيونيو محمد في المؤتمر الصحفي أمس حول فريق ليفربول والمدرب كلوب " كلوب واحد من أفضل المدربين في العالم، ربما ليفربول هو الفريق الأفضل في العالم خلال الوقت الحالي،  نحن نعرف من سنواجه وأي صعوبات أو تحديات ستقف أمامنا على أرض الملعب، لدينا طموح كبير للعب ضد ليفربول وجئنا للتنافس بقوة في هذه البطولة، نعلم أنها ستكون مباراة صعبة ، لكننا جئنا للتنافس واللعب ضد أحد أفضل الفرق في العالم".

وكذلك صرح بهذا النسق وبذهنية الفوز المدافع المخضرم لنادي مونتيري نيكولاس سانشيز صاحب 33 عاما في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس إذ قال" لدينا طموح كبير للفوز ولم نأت الى هنا حتى نختبر أنفسنا ضد ليفربول وننتظر ليفوزوا علينا، أنتم تعرفون انه لا يوجد مستحيل في كرة القدم، ونحن سندخل المباراة بهذه الذهنية، ذهنية الفوز".

أما التشكيلة المتوقعة لفريق مونتيري المكسيكي فستكون كالتالي:

حارس المرمى: باروفيري

خط الدفاع: ميدينا، مونتيس، نيكولاس سانشيز، فانجيوني

خط الوسط: كارلوس رودريجيز، جونزاليز، بيزارو، جاياردو

خط الهجوم: فونيس موري، بابون

ليفربول الطموح و المرشح الأكبر للقب البطولة

قمة إنجليزية مكسيكية، تجمع ليفربول ومونتيري في الدوحة

نادي ليفربول الإنجليزي يعتبر الفوز بلقب البطولة العالمية للأندية هدفا مهما له، وجاء الدوحة  للمنافسة والفوز به، راغبا بتحقيق ذلك التتويج لأول مرة في تاريخه وتأريخ النادي.

فقد فاز ليفربول بلقب دوري أبطال أوربا ست مرات في تأريخه، وشارك في كأس العالم للأندية خمس مرات ولكنه لم ينجع ان يتوج بهذا اللقب، ويسعى ههذ المرة ان يتوّج ليكون ثاني فريق إنجليزي يتوج بلقب هذه البطولة بعد نادي مانشستر يونايتد في سنة 2008، التي اقيمت في العاصمة اليابانية طوكيو.

وقد أكد المدرب الفني للريدز الألماني يورجن كلوب حول أهمية إحراز لقب بطولة الأندية في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس إذ قال: " نحن هنا الآن، وحياتنا دائمًا التعامل مع المواقف الصعبة في أي مكان، وسنكون على أتم الاستعداد لمباراة مونتيري، لا أعرف من الأوفر حظًا"

وتابع متحدثا حول أهمية إحراز اللقب لأهميته على مستوى العالم قائلا:" وسيكون من الجيد أن يفوز الفريق بهذه اللقب للمرة الأولى، لأنها البطولة الأهم على المستوى القاري، كل قارة لديها مسابقاتها الخاصة، ونحن هنا لنمثل ليفربول وقارة أوروبا ".

وقال عبارة صريحة كشفت هدفه وطموحه الذي لا يتنازل عنه حين قال يورجن كلوب " ليفربول يضع الفوز بلقب كأس العالم للأندية نصب عينيه".

كما جاء أيضا في تصريحات جيمس ميلنر لاعب الوسط في ليفربول حول التاكيد على أهمية لقب بطولة العالم للأندية حيق قال:" نريد أن نواصل مستوياتنا الجيدة ونحقق البطولة يجب أن نكون ناجحين، ونحقق الفوز في المباراتين، من غير المعقول أن تكون تلك البطولة لم يحصل عليها الفريق، ومن الصعب إيجاد بطولة لم يفز بها النادي لذلك نرغب في الفوز بها". فجميل أن ينهي كلوب افضل مدرب بالعالم عام 2019 بغنجازات ثمينة، اولها لقب أبطال اوربا الذي احرزه في حزيران الماضي بعد انتصارة على مواطنه توتنهام في مدريد، وكأس السوبر الاوربي، وهذا اللقب العالمي الذي يخوض تفاصيله ليفربول من اليوم، في الدوحة.

امّا التشكيلة المتوقعة لكتيبة كلوب في هذا اللقاء من المحتمل ان تكون كالآتي:

حراسة المرمى: اليسون

خط الدفاع: أرنولد، جوميز، فان دايك، روبرتسون

خط الوسط: ميلنر، تشامبرلين، كيتا

الهجوم: محمد صلاح، ماني، فيرمينو

والجدير بالذكر أن نادي ليفربول يعيش تألقا استثنائيا في البيميرليج إذا خاض 17 مباراة منذ انطلاق الدوري حتى الان ولم يخسر في أي مبارة بعد انقضاء السبورت موبة السابعة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز، وينفرد في قمة قائمة الفرق برصيد 49 نقطة بفارق 10 نقاط عن المركز الثاني ليستر سيتي، اقرب ملاحقيه، وبفارق 14 نقطة عن المركز الثالث حامل اللقب للموسم السابق مانشستر سيتي.

وقد حسم الفريق البرازيلي فلامنجو تاهله فريق لنهائي البطولة امس حين فاز على الهلال السعودي بنتيجة ثلاث اهداف مقابل هدف، وقد صرح مدرب الفلامنجو خورخي خيسوس أمس بعد حفل الفوز متحديا الفريق الفائز من مباراة اليوم اي كان هو حيث قال:" لا أختار أي منافس في المباراة النهائية، لا يهمني ما إذا كان ليفربول أم مونتيري".

 واذا حسم ليفربول تاهله على حساب مونتري المكسيكي سيكون الفينال له طعم الانتقام والثار ومداواة جرح بالنسبة له، فقد واجه واجه ليفربول عملاق امريكا الجنوبية فلامنجو في نهائي ههذ البطولة عام 1981، في طوكيو وخسر أمامه بنتيجة قاسية 3 اهداف بدون ردّ.

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: