sportmob
×

Download App Now !

نادي نابولي يقيل مدرب الفريق كارلو أنشيلوتي

آخر العام يكون خريف المدربين، رغم التأهل لدوري ثمن النهائي لدوري الأبطال، إقال نادي نابولي المدرب أنشيلوتي بعد تراجع اداء الفريق في الفترة الاخيرة.
نادي نابولي يقيل مدرب الفريق  كارلو أنشيلوتي

أقيل الثلاثاء 10 ديسمبر الجاري، المدير الفني لنادي نابولي الإيطالي والمدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي من تدريب فريق نابولي، حيث أعلن النادي رسميا على حسابه الرسمي في تويتر بيان الإقالة في بيان مختصر جاء فيه " نابولي يعلن عن إقالة كارلو أنشيلوتي من منصبه كمدير فني للفريق، ولا تزال علاقات الصداقة والاحترام بين نابولي ورئيسها أوريليو دي لورينتيس وكارلو أنشيلوتي جيدة "، وكان سبب الإقالة التراجع الذي يعني منه الفريق في الفترة الإخيرة.

وكانت إقالة أنشيلوتي متوقعة، وكتبت عنها أغلب الصحف الرياضية الإيطالية، حيث رأت ان إقالته ستكون هذا الإسبوع سواء أستطاع فريقه التأهل إلى دوري الثمن نهائي من دوري الابطال ام لا، وقد خاض نابولي امس الثلاثاء 10 ديسمبر الجاري مباراة حساسة أمام نادي جينك البلجيكي، كان يترتب عليها تأهله من عدمه، واستطاع نابولي الفوزعلى جينك البلجيكي بنتيجة مريحة اربعة اهداف دون ردّ، وخطف بذلك تاهله وبطاقة صعودة لدوري 16 من دوري الابطال برصيد 12 نقطة، وجاء في المركز الثاني على مجموعته بعد نادي ليفربول الإنجليزي الذي جمع 13 نقطة.

جاء بيان الإقالة بعد أقل من ساعة من فوز نابولي على جينك، وتاهله لدوري 16، وكانت الإقالة بسبب النتائج السيئة لنابولي في السيري آ، حيث لم يحقق الفريق اي فوز في المباريات التسع السابقة.

وقد كتب المتابعون الرياضيون ان المدرب أنشيلوتي سيقال من منصبه في تدريب الفرق بغض النظر عن نتيجة مباراته أمام جينك البلجيكي وبغض النظر عن تاهله من عدمه لدوي ثمن نهائي دوري الابطال، وتوقع المتابعون ان هناك اسماء مدربين سيقالون في حالة خسارة الجولة السادسة من دوي المجموعات. وتضمنت الاسماء مدرب نادي أتلتيكو مدريد دييجو سيميوني ولوسيون فافر مدرب بروسيا دورتموند الالماني وكارلو أنشيلوتي مدرب نابولي.

ولكن رغم الفوز في الجولة السادسة أقيل أنشيلوتي، فقد كان أداء نادي نابولي بقيادة أنشيلوتي على المستوى الاوربي مرضيا ولا يعاني من التراجع، فالمشكلة تكمن في اداء المدرب والفريق في الدوري الإيطالي وهي سبب إقالته، ففي دوري الأبطال قد خاض نادي نابولي ست جولات في دوري المجموعات، حيث يحدث  لاول مرة في تاريخ النادي في المنافسات القارية، أنه لم يخسر اي مباراة في الجولات الستة التي خاضها في دوري المجموعات، إذ فاز في 3 مباراة وتعادل في 3 مثلها.

 

وبهذا ألتحق المدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي،  ببقية المدربين لأندية القارة العجوز هذا الموسم  الذين أقيلوا في الاسابيع الماضية، مثل مدرب نادي توتنهام هوتسبير الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو، ومدرب نادي ارسنال الإسباني أوناي إيمري.

وكانت إقالة هولاء المدربين الثلاثة قبل انقضاء ما يقارب نصف الدوري المحلي للاندية الاوربية وأقيلوا لنفس الأسباب المتمثلة بالنتائج غير المرضية في الدوري المحلي.

إنّ الفترة التي تسبق أعياد الميلاد، وقبل الدخول في العام الجديد، تكون فترة خريف المدربين، حيث تقوم  إدارات الأندية الأوربية العملاقة في مراجعة الوضع العام والنتئاج في منتصف الدوري، لتستطيع جبران التراجع إن كان تعاني منه في الموسم.

 فعلى المدربين الذين يعانون من تراجع في اداء منتخباتهم أن تكون حقائبهم جاهزة ومهيئة للرحيل، وكما قال مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي " حقيبة المدرب يجب أن تكون جاهزة دائما"، سواء كان التراجع والنتائج السيئة من صنع وفشل المدرب فنيّا، أو كان التراجع لأسباب منطقية خارجة عن إدارة المدرب كعدم دعم تشكيلة الفريق بمواهب جديدة لدعم الخطوط الهجومية والدفاعية، أو بسبب عدم التعاون بين إدارة النادي والمدرب، وغيرها من الاسباب.

وقد صرح أنشيلوتي قبل الإقالة بيوم الاثنين 9 ديسمبر الجاري، في مؤتمر صحفي عقد قبل مبارات نادي نابولي أمام جينك البلجيكي في الردّ على سؤال احتمال إقالته حيث قال" حقيبة المدرب يجب أن تكون جاهزة دائما، لا يمكنك إفراغها. أعتقد أن وجودي في وضع هشّ هو أمر طبيعي على الإطلاق في تلك اللحظة. أنا منزعج وهي تجربة عشتها من قبل في الماضي".

وتلقى إحتمال إقالته بصدر رحب حين قال" لا أخشى ولا أنزعج من أن يقيلني النادي يوما ما أو أن أرحل. إذا توافرت ظروف معينة، يجب الاستمرار معا، وإلا من الصحيح أن ننهي ارتباطنا".

ويحتل نادي الجنوب المرتبة السابعة بين فرق الدوري الايطالي بعد اامام السبورت موبة 15 وبرصيد متواضع بلغ 21 نقطة، وبات الفارق بينه وبين المتصدر نادي إنتر ميلا 17 نقطة، حيث جمع 38 نقطة بعد انتهاء السبورت موبة 15 في الكالتشيو، والجدير بالذكر ان نادي نابولي قد احتل المركز الثالث في السيري آ في المواسم الاربعة السابقة، وكان يقدم أداءا مثيرا ومشوقا، إلا ان الموسم الحالي تراجع الى المرتبة السابعة مع اداء ليس بالمستوى المطلوب.

ويبدو للمتابع لوضع النادي وهو يمر بأسوا حالاته، هناك الكثير من المشاكل التي تنفجر هنا وهناك، وتاتي التصريحات المتبادلة من كشف هذه الخلافات وما يجريخلف الكواليس، والتي من المؤكد أنها تأثر على اداء الفريق، فعدم الاندماج وارتفاع أصوات الاختلاف والاجراءات  التي تحدث في النادي تكشف عن وجود أزمة بين رئيس النادي أوريلو دي لورينتيس والمدرب أنشيلوتي واللاعبين، ومرة بين المدرب واللاعبين.

ومنها أزمة نوفمبر الماضي، حينما فرض رئيس النادي دي لورينتيس على لاعبي الفريق معسكرا مغلقا حتى مواجهة نادي جنوى في 9 من نوفمبر الماضي، وجاء ذلك بعد مباراة نابولي ونادي سالزبورج النمساوي،في 5 نوفمبر،  في دوري المجموعات لأبطال اوربا، حيث رفض اللاعبون هذا القرار، ولم يستقلوا حافلة الفريق حين انتهاء المباراة، واستقلوا سياراتهم الخاصة عائدين الى بيوتهم.

 ويعتبرون اللاعبون والمراقبون وحتى أنشيلوتي هذا الإجراء كلاسيكيا، وعفا عليه الزمن وكتبت صحيفة " جازيتا ديلو سبورت" في نقد هذا القرار ساخرة " الرجل الذي يتطلع إلى المستقبل اتخذ خطوة تعود إلى القرن العشرين"

وجاء قرار رئيس النادي عقابا للاعبين بعد تدني مستوى الاداء وخسارتهم أمام روما في 2 نوفمبر، بنتيجة هدفين لهدف.

وبعد رفض اللاعبون للمعسكر المغلق، نشر النادي بيانا شديد اللهجة ضد اللاعبين وهدد رئيس النادي دي لورينتيس بأن يبيع كل تشكيلة فريقه او بعض اللاعبين في يناير القادم، وحدثت مشادات كلامية ومناوشات بالأيدي بين اللاعبين ونجل رئيس النادي أدواردو دي لورينتيس، الذي يشغل نائب رئيس النادي، حتى كادت ان تصل بينه وبين اللاعب البرازيلي ألان غلة مناوشات بالايدي لولا تدخل بعض اللاعبين في غرفة خلع الملابس. وقد هدد رئيس النادي باتخاذ إجراءات قانونية ضد اللاعبين المتمردين ضد قرار الغدارة حول المعسكر المغلق، وخصم 25% من رواتبهم.

وقد دفعت هذ الإجراءات التي اتخذها رئيس نادي نابولي إلى إعتراض المحيط الرياضي، ورابطة اللاعبين المحترفين في الدوري الإيطالي، واعتبروها إجراءات غير قانونية،  وكتبت صحيفة" لا جازيتا ديلو سبورت" الإيطالية بأن هذ القرارات  ضد اللاعبين غير قانونية " إن ما يقوم به النادي اختراق واضح لقانون كرة القدم، حيث تمنع اللوائح الأندية من خصم أكثر من 25 بالمئة من الراتب الشهري لأي لاعب، لكن لاعبين مثل ألن وصلت خصوماتهم إلى 50 بالمئة من الراتب الشهري".

  وفي ظل هذ الأزمة دخل المدرب كارلو أنشيلوتي في خلافات مع مدير النادي بسبب قراراته المتبعة ضد لاعبي الفريق.

و بعد مدّة أيضا توترت العلاقة بين المدرب واللاعبين، حيث دخل المدرب في خلاف مع لاعبي الفريق بعد مباراة النادي أمام  بولوينا في السبورت موبة 14 من السيري آ، بعد خسارة نابولي المبارة بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد لصالح بولونيا في الاول من شهر ديسمبر الجاري.  أدلى المدرب بتصريحات صحفية حمّل فيها اللاعبين مسؤولية التراجع في الاداء إذ قال: " يجب أن يشعر الفريق بالمسؤولية أيضًا، نعم سأقوم بتحمل معظمها لكن ليس كلها، يجب على الفريق أن يقدم الفريق المزيد من الجهد وهو ما لا يحدث بشكل كامل في الوقت الحالي"

وقال ايضا واصفا للفريق" فريقنا لا يستطيع الحفاظ على التركيز والاستمرارية مثلما كانت الأمور في دوري أبطال أوروبا".

للذك نشر موقع كالتشيو ميركاتو، ام المدرب أنشيلوتي بعد خسارة فريقه امام بولونيا في 1 ديسمبر الجاري، على ملعب سان باولو، اتخذ قرارا تأديبيا ضد لاعبي الفريق بإجبارهم بالتدريب من الاحد إلى الاربعاء، بعد خسارة السبت، وكان هذا القرار يعود له شخصيا وليس لرئيس النادي أوريلو دي لورينتيس هذه المرة.   

وقد تحدثت الصحف الإيطالية حول توصل نادي نابولي الايطالي الى اتفاق مع النجم الإيطالي السابق جينارو جاتوزو في خلافة كارلو أنشيلوتي ونشرت صحيفة سكاي سبورتس" الايطالية ان نجم ميلان السابق وافق على عقد لمدة 18 شهرا لتدريب الفريق وخلافة أنشيلوتي.

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: