sportmob
×

Download App Now !

بايرن ميونخ ضد تشيلسي .. انتقام مزدوج خارج التوقعات

تاريخ حديث عامر باللحظات الخالدة
بايرن ميونخ ضد تشيلسي .. انتقام مزدوج خارج التوقعات

أسفرت قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، عن وقوع تشيلسي في طريق بايرن ميونخ، لتعيد القرعة إلى الأذهان تاريخ المواجهات النارية بين عملاقي البريميرليج والبوندسليجا.

وبالعودة بالذاكرة لإلقاء الضوء على تاريخ المواجهات المباشرة بين البلوز والبايرن، سنجد أنها مواجهات حديثة العهد، بدأت في منتصف العقد الأول للألفية الجديدة، عندما بدأ البرتغالي جوزيه مورينيو تنفيذ مخطط رجل الأعمال الروسي رومان آبراموفيتش، بتحويل تشيلسي لواحد من أقوى فرق إنجلترا وأوروبا.

وكانت البداية بمواجهة مشابهة للقرعة الحالي، بالوقوع معًا في دور الـ16 لنسخة 2004-2005، وآنذاك أقيم لقاء الذهاب على ملعب "ستامفورد بريدج"، وانتهى بفوز أصحاب الأرض برباعية حملت توقيع أشلي كول، ديديه دروجبا وثنائية من نصيب المدرب الحالي فرانك لامبارد، مقابل هدفين للبايرن بتوقيع باستيان شفاينشتايجر ومايكل بالاك من علامة الجزاء.

وفي إياب "آليانز آرينا"، فاز العملاق البافاري 3-2، وسجل للفريق الألماني كلاوديو بيتزارو، باولو جيريرو ومحمد شول، أما ثنائية تشيلسي فتكفل بها لامبارد وديديه دروجبا، ليتأهل الفريق اللندني إلى الدور ربع النهائي على حساب خصمه العنيد.

بعد سبع سنوات، تقابلا في اللقاء الأشهر على الإطلاق، وهو نهائي نسخة 2011-2012، الذي استضافة ملعب "آليانز آرينا"، بعد المفاجأة المدوية التي فجرها البلوز بالإطاحة ببرشلونة بقيادة بيب جوارديولا من الدور نصف النهائي.

وكانت أغلب التوقعات تصب في مصلحة البايرن، نظرًا لحالة عدم الاستقرار التي يعاني منها تشيلسي مع مدربه المؤقت في ذاك الحين روبرتو مارتينيز، وبالفعل كان الفريق الألماني على بعد دقائق من التتويج باللقب، بعد تقدمه بهدف عن طريق مولر في الدقيقة 83، إلا أن الفيل الإيفواري ديديه دروجبا كان له رأي آخر، بخطف هدف التعديل قبل إطلاق صافرة النهاية بدقيقتين.

وأتيحت فرصة أخرى للبايرن لقتل المباراة من علامة الجزاء، إلا أن تشيك تفوق على نفسه، بمنع آرين روبن من مغالطته في الدقيقة 95، لتبتسم في النهاية ركلات الجزاء الترجيحية للفريق الضيف، ليحقق لقبه التاريخي الأول في قلب "آليانز آرينا".

وتجدد اللقاء بينهما في العام التالي في مباراة تحديد هوية بطل كأس السوبر الأوروبية، بعد تتويج بايرن ميونخ بالأبطال على حساب بوروسيا دورتموند وتشيلسي لليوربا ليج على حساب بنفيكا، وهذه المرة، تمكن البايرن من تحقيق الفوز بنفس الكيفية التي خسر بها نهائي الأبطال، بركلات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 2-2، والسؤال الآن .. من سيؤكد تفوقه على الآخر في مواجهتي فبراير ومارس المقبلين؟

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: