sportmob

مدرب الهلال السعودي السابق جورجي جيسوس في مواجهة الزعيم

المدرب البرتغالي لم يكتف بقيادة فلامنجو إلى إحراز لقب المسابقة الكروية المحلية للمرة الأولى منذ 2009 حيث توج جيسوس مع الفريق بلقب طال انتظاره، فأحرز كأس ليبرتادوريس أيضا. نادي فلامنجو البرازيلي لم يستطع تحقيق كوبا ليبرتادوريس منذ نحو 4 عقود، حيث كان قد حصل على اللقب مرة واحدة فقط في عام 1981.
مدرب الهلال السعودي السابق جورجي جيسوس في مواجهة الزعيم

مدرب الهلال السعودي السابق جورجي جيسوس في مواجهة الزعيم

     البرتغالي الشهير جورجي جيسوس Jorge Jesus البالغ من العمر 65 (خمسة وستين) عاما مدرب فريق الهلال السعودي السابق أصبح بطل نادي فلامنغو البرازيلي حيث أوصله إلى قمة العالمية.

     جورجي جيسوس مدرب الأزرق السابق أنقذ نفسه من مرمى الانتقادات، حيث قاد فريق فلامنغو Flamengo البرازيلي إلى مستوى المنافسة على عرش كرة القدم العالمية خلال ستة أشهر فقط.

     فلامنغو الذي كان يترنح محليا، أصبح بطل بلاده وكوبا ليبرتادوريس بفضل مدرب الهلال السابق جورجي جيسوس ليتأهل إلى كأس العالم للأندية في قطر 2019 FIFA Club World Cup.

     المدرب البرتغالي المخضرم جورجي جيسوس الذي تولى مسؤولية تدريب فريق فلامنغو قبل 6 (ستة) أشهر فقط، تعرض آنذاك لموجة هائلة من الانتقادات الشديدة بواسطة جماهير النادي البرازيلي العريق.

     جورجي جيسوس اختار التعامل بهدوء وحنكة مع الأمر، فحاول تجنب الصدام مع أنصار نادي فلامنجو Flamengo البرازيلي غير آبه بالإساءات التي تعرض لها في بداية مشواره مع النادي.

     رد جورجي جيسوس العملي على هذه الانتقادات والسخرية الجماهيرية التي تعرض لها المدرب البرتغالي خلال أيامه الأولى من رحلته التدريبية مع النادي جاء في غضون ستة شهور فقط.

     انتقادات مشجعي نادي فلامنجو البرازيلي ضد المدرب البرتغالي كانت تتركز حول ثلاث نقاط أساسية في وقت يحتاج فيه الفريق إلى انطلاقة قوية في مسيرته الكروية بالبطولات المحلية والقارية.

هذه النقاط الثلاث الرئيسية كانت عبارة عن:

·        كبر سن جورجي جيسوس.

·        عدم قدرة المدرب البرتغالي على التكيف مع الظروف الكروية الصعبة في أمريكا الجنوبية.

·        عدم امتلاكه الخبرة الكافية في مجال التدريب خارج بلاده البرتغال مما يجعل فرص نجاحه الدولية ضئيلة.

     عشاق فلامنجو البرازيلي كانوا يعلقون على عمر المدرب البرتغالي كسبب لعدم تفاؤلهم بمستقبله مع الفريق؛ رغم أن أمر تدريب بعض الأندية العملاقة بيد مدربين أكبر من جورجي جيسوس.

     المشجعون كانوا يهتفون بأنه لن يستطيع التأقلم سريعا مع كرة القدم البرازيلية، فليس بمقدوره أن يقود نادي فلامنجو في طريق المنافسة بقوة لحصد الألقاب على المستويين المحلي والدولي.

     النقطة الثالثة هي أن تجربته التدريبية الوحيدة خارج البرتغال كانت لمدة بضعة أشهر قبل توليه مسؤولية تدريب فلامنجو، حيث عمل لمدة نصف موسم بتدريب الهلال في الدوري السعودي.

     رد جورجي جيسوس العملي كان ممتازا، حيث قاد فلامنجو خلال الشهور الستة الماضية للفوز بلقب الدوري البرازيلي بجدارة متفوقا بفارق 16 نقطة أمام فريقي بالميراس وسانتوس أقرب منافسيه.

     المدرب البرتغالي لم يكتف بقيادة فلامنجو إلى إحراز لقب المسابقة الكروية المحلية للمرة الأولى منذ 2009 حيث توج جيسوس مع الفريق بلقب طال انتظاره، فأحرز كأس ليبرتادوريس أيضا.

     نادي فلامنجو البرازيلي لم يستطع تحقيق بطولة كوبا ليبرتادوريس Copa Libertadores منذ نحو 4 (أربعة) عقود، حيث كان قد حصل على اللقب مرة واحدة فقط في عام 1981.

     جورجي جيسوس قاد فلامنجو إلى مسيرة مميزة أهدته لقبه الثاني في البطولة القارية بعد مضي 38 عاما من اللقب الأول له، حيث يتوقع البعض استمرار سلسلة انتصارات الفريق.

     بعض عشاق فلامنجو غير الراضين من قيادة جورجي جيسوس لناديهم المفضل، كانوا ينسبون في البداية أي انتصار للفريق إلى اللاعبين ومدى إنفاق إدارة النادي ببذخ على تدعيم صفوفه.

     هذه الضجة المزعجة لم تنل من عزيمة المدرب البرتغالي، فحظي بالتقدير وهتافات المشجعين بمرور الوقت مع تقدم فلامنجو في بطولة كأس ليبرتادوريس والنتائج الرائعة التي يحققها محليا وقاريا.

     جورجي جيسوس أصبح فرس الرهان الكبير الذي يعلق عليه أنصار فلامنجو أحلامهم بعدما نجح المدرب البرتغالي في قيادة كتيبة النجوم الموجودة بالفريق إلى العودة لمنصات التتويج المحلية والدولية.

     جماهير نادي فلامنجو البرازيلي تعلق آمالها بشكل رئيسي على خبرة جورجي جيسوس الكبيرة عندما يخوض الفريق فعاليات بطولة كأس العالم للأندية 2019 التي تستضيفها قطر في هذه الأيام.

     فلامنجو البرازيلي سيواجه اختبارا صعبا في مونديال الأندية ربما يكون أقوى مما واجهه خلال الشهور الماضية، خاصة إذا بلغ النهائي حال وصل ليفربول Liverpool F.C الإنجليزي للنهائي أيضا.

     المدرب البرتغالي يمتلك سجلا حافلا خلال مسيرته التدريبية علما بأن بصماته كلاعب لم تكن على نفس القدر من النجاح مثل الكثير من أنجح المدربين في عالم الساحرة المستديرة.

     جورجي جيسوس بدأ مسيرته التدريبية في 1990 حيث تولى تدريب العديد من الأندية داخل البرتغال، لكن إنجازاته الحقيقية كانت مع بنفيكا الذي تولى تدريبه من 2009 إلى 2015.

     المدرب البرتغالي قاد نادي بنفيكا S.L. Benfica إلى خطف كأس الدوري البرتغالي ثلاث مرات لتندرج هذه الألقاب الثلاثة ضمن أكثر من عشر بطولات مختلفة فاز بها مع الفريق.

     إنجازات جورجي جيسوس التاريخية مع فريق العاصمة بنفيكا فريدة من نوعها، حيث لم يحققها أي مدرب سابق في تاريخ النادي البرتغالي العريق، فهل سيكررها مع فريق من البرازيل؟!

     المدرب البرتغالي يقود فريقه البرازيلي لخوض فعاليات مونديال الأندية بنشوة الفوز بلقب كأس ليبرتادوريس الذي توج به يوم السبت 23 نوفمبر تشرين الثاني 2019 الماضي في نهائي البطولة.

     تتويج نادي فلامنجو ببطولة كوبا ليبرتادوريس جاء إثر الفوز على نادي ريفر بليت Club Atlético River Plate الأرجنتيني بنتيجة 2 - 1 في المباراة النهائية بعد الإنجاز البرازيلي.

     جورجي جيسوس الذي درب الهلال السعودي حتى يناير كانون الثاني الماضي، احتفل بحصول فلامنجو على لقب كوبا ليبرتادوريس Copa Libertadores الأول في تاريخه منذ 38 عاما مواصلا المشوار.

     إنجاز جورجي جيسوس القاري جاء قبيل احتفال الهلال ببطولته الآسيوية، حيث كان فلامنجو البرازيلي يتأخر بالنتيجة حتى آخر دقيقتين من المباراة أمام غريمه التقليدي فريق ريفر بليت الأرجنتيني.

     جابرييل باربوسا Gabriel Barbosa المهاجم البرازيلي البالغ من العمر 23 (ثلاثة وعشرين) عاما قلب الطاولة على ريفر بليت الأرجنتيني بتغيير النتيجة لمصلحة فريقه المنتمي إلى ريو دي جانيرو.

     فريق المدرب البرتغالي توج بأعجوبة بلقب ليبرتادوريس للمرة الثانية في تاريخه وسيلتقي جورجي جيسوس بناديه السابق الهلال السعودي مجددا بعد أن تمكن الأخير من تخطي عقبة الترجي التونسي.

     المدرب البرتغالي أصبح أول مدرب أجنبي يفوز مع فلامنجو بلقب ليبرتادوريس وثاني مدرب أجنبي يفوز مع الفريق بلقب الدوري البرازيلي، بعدما نجح كارلوس فولانتي الأرجنتيني بذلك عام 1959.

     جورجي جيسوس أصبح أيضا أول مدرب برتغالي يفوز بلقب بطولة دورية من الدوريات المحلية في دول أمريكا الجنوبية ليبدد المخاوف من إخفاق فلامنجو في محاولاته الرامية إلى العلا.

     مدرب نادي فلامنجو البرازيلي يحمل عبئا ثقيلا على كاهله عندما يخوض فعاليات مونديال الأندية، حيث أن بداية مشواره في البطولة الدولية يحمل طابعا خاصا بالنسبة للمدرب البرتغالي الكبير.

     نجاح الهلال في الفوز على الترجي التونسي خلال الدور الثاني من كأس العالم للأندية في قطر 2019 جعل النادي السعودي يضرب موعدا مع فلامنجو في المربع الذهبي للبطولة.

     التجربة التدريبية الوحيدة التي يتمتع بها جورجي جيسوس خارج حدود البرتغال قبل توليه مسؤولية فلامنغو البرازيلي هي عندما تولى تدريب نادي الهلال السعودي بالذات في بداية الموسم الماضي.

     المدرب البرتغالي الشهير قدم مسيرة رائعة مع زعيم آسيا على مدار سبعة شهور فقط مع الفريق، حيث قاد فيها الهلال لخوض 20 مباراة فحقق الفوز في 16 منها.

     سجل جورجي جيسوس في رحلته القصيرة مع نادي الهلال السعودي حافل بالنجاح، حيث يعكس التعادل في ثلاث مباريات وخسارة واحدة ليحظى المدرب البرتغالي بتأييد كبير من عشاق الزعيم.

     نهاية يناير كانون الثاني الماضي شهدت انفصال جورجي جيسوس عن الأزرق بسبب بعض الخلافات مع مسؤولي الهلال السعودي على بنود التعاقد، حيث تسببت في رحيله المفاجئ عن الفريق.

     جورجي جيسوس ظل بلا عمل لأربعة شهور قبل تعاقده مع فلامنغو مطلع يونيو حزيران؛ فسيكون لقاء فلامنغو بفريق الهلال السعودي في المربع الذهبي، مباراة ذات طبيعة خاصة للبرتغالي.

     هذه المباراة ستكون مواجهة مثيرة بين مدربين متميزين أيضا، حيث سيصطدم جورجي جيسوس بالروماني رازفان لوشيسكو Răzvan Lucescu المدير الفني للهلال السعودي في مواجهة أوروبية خارج خطوط الملعب.

سبورت موب Sport Mob

قسم المتابعة الإعلامية

الساحرة المستديرة فوتبول Football

مصدر الصورة الأصلي:

https://onefootball.com/en/home

مصدر: SportMob