logo

خاص | جوميس: أشكر الله أنني في أكبر نادٍ في آسيا، ولم يقدروني جيدًا بـ"فرنسا"

Thu 05 December 2019 | 10:40

نجم الهلال يواصل الحديث عن مستقبله وحياته في السعودية في حوار مطول مع سبورت موب..

حاوره: أحمت يافوز

أكد بافيتيمبي جوميس نجم الهلال السعودي رغبته البقاء في صفوف الفريق طويلًا، موضحًا أن الوضع في النادي يختلف عما كان عليه الأمر في فريقه السابق جلطة سراي، حيث طلبوا منه الرحيل لحاجتهم للمال.

المهاجم الفرنسي أجرى حوارًا مطولًا مع النسخة العربية من موقع سبورت موب، أبدى خلاله رغبته اللعب مجددًا في جلطة سراي خاصة للعب بقميصه في دوري أبطال أوروبا والعودة للعمل مع المدرب فاتح تريم الذي أشاد به كثيرًا.

إنجازات لوشيسكو مع باوك والهلال تقوده للقب أفضل مدرب في رومانيا 2019

حلم العودة إلى مدينة اسطنبول

جوميز الذي لعب للفريق التركي موسمًا واحدًا أكد افتقاده لمدينة اسطنبول والشعب التركي، بقوله "أفتقد اسطنبول كثيرًا. أنا سعيد في الرياض لكن التجربة التي عشتها في اسطنبول لعام واحد كانت رائعة. لدي حقًا علاقة قوية مع الأتراك ولدي حلم بالعودة إلى اسطنبول بعد تجربتي في الرياض، لأن عائتلي تشعر أنها بخير في هذه المدينة والأتراك رحبون للغاية".

"لا يهمني إذا ما كان المشجعون يدعمون فناربخشه أو جلطة سراي، بالنسبة لي أشعر أنني مثل الأتراك، حين أذهب لشرب القهوة في مكان صغير أرى الناس حقيقيين يبتسمون دومًا، أحيانًا لا يكون لديهم أي شيء في الحياة لكنهم يعطونك البسمة والحب. هذه المدينة لا تصدق وهي رائعة، وتلك الطاقة في اسطنبول ... أنا سعيد لأنني زرت العديد من المدن، لكن اسطنبول فريدة".

تابع مقارنًا بين مسقط رأسه مارسيليا والمدينة التركية "أحب مدينتي بالطبع، لكن ما أشعر به في اسطنبول أشبه بحين تلتقي أحيانًا بشخص تحبه ولا تعلم لماذا. هكذا الأمر حين التقيت اسطنبول".

"لا أذهب إلى أماكن كثيرة لأنني بحاجة للاعتناء بمستواي وينبغي علي أن أرتاح، مثلما قلت أنا في الـ34 من عمري وعلي أن أهتم بجسدي وأرتاح بعد التدريب، لذا لا يمكن الذهاب للخارج. سوف أزور اسطنبول حين أعود، لكن الناس، المكان، المواقع التاريخية كلها رائعة. إنها غنية للغاية فيما يتعلق بالثقافة، بالطعام .. كل شيء يمكنك إيجاده في اسطنبول، هذه المدينة رائعة للغاية، 24 ساعة في اليوم".

جوميس لم يخف رغبته في العودة لتمثيل فريق جالطة سراي مجددًا يومًا ما، بقوله "قد أعود لهناك يومًا ما، الجميع يعرف أن قصتي في جلطة سراي لم تنتهِ بعد. لعبت هناك عامًا واحدًا وحلمي كان أن ألعب بذلك القميص في دوري الأبطال. بجانب الطريقة التي تعلمت بها كرة القدم هناك، كان هناك تواصلًا جيدًا للغاية مع الأتراك بفضل الحب الذي يقدمونه للَّاعبين".

"هناك أصبحت الأسد الحقيقي بفضل دعم الجماهير وأسلوب اللعب العدواني للغاية، أسلوب لعبنا كان يعتمد على حقيقة واحدة وهي ألا نخاف وأن علينا الفوز دومًا. خلال موسمي مع الفريق لم نخسر سوى مباراة واحدة بنتيجة 2-1 أمام فيناربخشة، لكننا فزنا في المباريات الأخرى لأن شغف المشجعين كان دافعًا لنا ولأننا لعبنا بطريقة عدوانية منذ البداية وكذلك لوجود بابا تريم مدربًا لنا، كانت تجربة جميلة حقًا".

ثقة بعلاقته مع إدارة الهلال، ولهذا يتفوق تريم على فينجر!

صاحب الـ34 عامًا أشاد كثيرًا بالمدرب التركي المخضرم فاتح تريم مؤكدًا أنه يعرف جيدًا كيف يفوز ويمتلك الخبرة اللازمة لهذا الأمر، كما أن تواصله مع اللاعبين الشباب رغم تقدمه في العمر مذهل للغاية، مؤكدًا أن تلك العلاقة التي تجمعه باللاعبين هي سر نجاحه واستمراره حتى الآن بعكس مدربين آخرين مثل آرسين فينجر.

مضيفًا "فزت بأول بطولة معه. سجلت الكثير من الأهداف في مسيرتي، لكنني فزت بالكأس الأولى لي مع فاتح تريم وهذه التجربة ساعدتني في آسيا، لأنني تعلمت منها الكثير. يمكنني القول أنه المدرب الأفضل، لأنه يعرف جيدًا كيف يفوز وهو يعرف كيف يفعل ذلك أكثر من باقي المدربين الآخرين، لأنه يملك الخبرة".

لم يقدروه في فرنسا، وندم على ضعف المسيرة الدولية

"أشكر الله على أنني ألعب لأكبر نادٍ في آسيا، ومازلت أسجل الأهداف، ألعب لفريق رائع ومع زملاء مذهلين وأعيش في مدينة الرياض المذهلة، وأنا سعيد جدًا بكل هذا. لا أفكر بالعودة إلى فرنسا للعب، فأنا لم أفتقد هذا. أنا سعيد في الرياض وباللعب لأكبر فريق في آسيا".

وأضاف حول مشواره مع المنتخب الفرنسي وإن كان يظن أنه كان يُمكن أن يكون أفضل "نعم، لدي بعض الندم هنا وأظن أنه خطأي لأنني لم أمتلك تلك الروح حين كنت شابًا، الكثير من الأشياء كانت بسببي أنا. هو خطأي، لم أكن محترفًا مثلما أنا اليوم، لكن تلك هي الحياة".

"لقد تعلمت الآن وأستطيع نصح الجيل الشاب بأن يكون أكثر جدية، لأنني ارتكبت أيضًا بعض اأخطاء ولذا أضعت الكثير من الوقت ولم أحظ بمسيرة دولية جيدة مع المنتخب الوطني".

وأتم جوميس حواره مع النسخة العربية من سبورت موب قائلًا عن طقوسه التي تجعله متفائلًا قبل المباريات " ليس لدي طقوس معتادة، أنا دائمًا إيجابي. حين أذهب للملعب أكون في وضع الأسد، أفكر دائمًا في أن علينا أن نكون الفريق الفائز، أن نصبح اللاعبين الفائزين".

"دائمًا ما أفكر هكذا، وبالطبع أحيانًا لا تلعب جيدًا ويكون عليك أن تتعلم من أخطائك وتعود للتدريبات، من أجل أن تقاتل وتتدرب أكثر لتصبح لاعبًا أفضل وتقدم أداءً عظيمًا. لهذا يجلبونني، وأنا دائمًا أقاتل لكي أصبح لاعبًا عظيمًا".

مضيفًا حول هواياته بعيدًا عن كرة القدم " أنا أرتاح وأقضي وقتي مع عائلتي، لأنك حين تكون لاعب كرة قدم دائمًا ما تسافر، تذهب للتدرب ولا يكون بوسعك قضاء الوقت مع العائلة. فقط أن ترتاح وتقضي بعض الوقت مع العائلة والأطفال، هذا مهم للغاية".

انتظروا المقابلة الكاملة مع جوميس على موقع سبورت موب يوم الجمعة


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.