logo
My Profile

میسي یفوز بالکرة الذهبية للمرة السادسة

Wed 04 December 2019 | 13:59

ليونيل ميسي الاسطورة الأرجنتينية يتربع على عرش الكرة الذهبية للمرة السادسة في حفل باريسي تحتضنه مجلة فرانس فوتبول كل عام.

فاز النجم الأرجنتيني الأثنين 2  ديسمبر الجاري

ليونيل ميسي

، لاعب المنتخب الأرجنتيني، ونجم نادي برشلونه الإسباني بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم، التي تمنحها كل عام، مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية، وكان آخر مرة فاز بها ليونيل ميسي عام 2015 بعد أن هيمن عليها غريمه البرتغالي نجم يوفنتوس

كريستيانو رونالدو

. وقد أقيمت مراسيم الحفل في مسرح دو شاتليه في العاصمة الفرنسية باريس.

 أسست مجلة فرانس فوتبول الفرنسية هذه الجائزة لأول مرة في عام 1956 التي فاز بها اللاعب السير ستانلي ماتيوس، وكانت مجلة فرانس فوتبول تعاقدت مع الفيفا لإطلاق جائزة مشتركة للكرة الذهبية بعنوان كرة الفيفا الذهبية من عام 2010 إلى عام 2015.

 عادت مجلة فرانس فوتبول لفكّ هذه الشراكه وعدم تمديد العقد مع الإتحاد الدولي لكرة القدم لتعود الكرة الذهبية منحصرة بمجلة فرانس فوتبول مرة أخرى، ومراسيم هذا الحفل يشمل عدة جواز بالإضافة إلى جائزة أفضل لاعب في العالم فيشمل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبة في العالم، وجائزة كوبا لأفضل لاعب تحت سن 21 عاما، وجائزة ليف ياسين لأفضل حارس مرمى في العالم.

ويعتبر البعض أن هذ الجائزة هي الأفضل والأعرق والأكثر صدقا  بين الجوائز الفردية العالمية في كرة القدم؛ لكونها تأريخيا أقدم جائزة في عالم الساحرة المستديرة، حيث أسست في 1956 فقد مرّ 62 عاما على تأسيسها، والأمر الآخر طريقة تعيين الفائز تتم عن طريق تصويت الصحفين العاملين في الصحيفة في كل دول العالم؛ وبهذا يكون تعيين المستحق للكرة الذهبية يقوم به متخصصون و إحصائيون ويتعاملون بالارقام في منحها لمن يستحقها.

يعدّ اللاعبان والنجمان

كريستيانو رونالدو

و

ليونيل ميسي

، هما أكثر لاعبين فوزا بهذه  الجائزة،  فقد احتكرا الكرة الذهبية وانحصرت بينهما لمدة 10 أعوام متتالية، إلى أن جاء اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش فخطفها منهم  وتوج فيها عام 2018.

وحصل النجمان على "البالون دور" خمس مرات  لكل منهما، حتى الأثنين 2 ديسمبر الماضي، تفوق النجم الأرجنتيني ونجم النادي الكاتلوني من الفوز بها للمرة السادسة، وبهذا إنفرد ميسي وأصبح أكثر لاعب قد حصل على الجائزة الذهبية عالميا متفوقا على البرتغالي

رونالدو

.

وتربع

البرغوث

على عرش الكرة الذهبية بعد أن تقدم على صاروخ ماديرا بالحصول على هذه الجائزة وجاء اللاعب الهولندي ومدافع نادي ليفربول الإنجليزي فيرجيل فان دايك في المرتبة الثانية بينما حلّ البرتغالي ونجم ومهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي في المرتبة الثالثة.

 أما اللاعبان العربيان المحترفان في الدوري الإنجليزي؛ فقد جاء لاعب المنتخب المصري ومهاجم نادي ليفربول في المرتبة الخامسة بينما حلّ اللاعب الجزائري ومهاجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في المرتبة العاشرة.

وقد حصل الاسطورة ميسي على هذ الجائزة ولأول مرة كان عام 2009 إلا أنه لم يستطع الحصول عليها من عام 2015، نتيجة هيمنة النجم البرتغالي بالفوز بها، والجدير بالذكر أن رونالدو أكثر لاعب قد ترشح لهذه الجائزة حيث وصل عدد ترشيحاته إلى 16 مرة.

وتعطى هذ الجائزة إعتمادا على ما حققه اللاعب من إنجازات فردية وجماعية في مسيرته الإحترافية مع ناديه ومسيرته مع منتخب بلاده في طوال العام.

طوال العام الماضي ولاثني عشر شهرا مضت، والنجم ليونيل ميسي يقدم الاداء المتميّز والثابت في مسيرته مع النادي الكاتالوني، حيث شارك

ميسي

مع البارسا في 62 مباراة في 2019، وسجل خلالها 57 هدفا، وصنع 15 هدفا لزملائه في الفريق. احتفظ  بلقب أفضل هداف في أوربا للمواسم الثلاث السابقة، وفاز مع فريقه البارسا بلقب الليجا الإسباني في الموسم السابق، وحصل في شهر سبتمبر الماضي على جائزة الأفضل التي يقدمها الإتحاد الدولي لكرة القدم "

الفيفا

" لأفضل لاعب في العالم وقد حصل ميسي مع منتخب بلادة على المرتبة الثالثة في بطولة كأس كوبا أمريكا.

الاسطورة

ميسي

 عبارة عن أرشيف من الجوائز الفردية والجماعية،  فقد فاز ب 34 لقبا في بطولات محلية وأوربية، ففي الدوري الإسباني مع فريقه العريق برشلونه قد فاز ب10 القاب في الدوري الأسباني،  وفي دوري أبطال أوربا فاز ب 4 ألقاب، وفي كأس السوبر الأوربي 3 ألقاب وكأس العالم للأندية 3 ألقاب، وكأس ملك إسبانيا 6 ألقاب، وكأس السوبر الإسباني 8 ألقاب.

وقد شارك

ميسي

مع ناديه برشلونه 701 مباراة سجل فيها 614 هدفا وفاز بلقب الدوري مع البارسا في عشر مواسم.

و شارك

البرغوث

البارسا في الدوري الإسباني في 461 مباراة، سجل فيها 428 هدفا، وصنع 174 هدفا لرفاقه في الفريق، فاز في 351 مباراة وخسر في 41 مباراة وتعادل في 67 مباراة.

شارك الاسطورة ميسي في 73 مباراة في كأس ملك إسبانيا، سجل فيها 51 هدفا وصنع للاعبي فريقه 34 هدفا.

وقد مثّل  ميسي

النادي الكاتالوني

في دوري أبطال اوربا" تشامبيونزليج" في 140 مباراة، فاز في 18 مباراة وتعادل في 38 مباراة، وخسر في 20 مباراة وسجل في دوري أبطال أوربا 114 هدفا وصنع 34 هدفا لزملائه في الفريق.

أما على المستوى الدولي وتمثيل بلاده فقد شارك في 138 مباراة سجل فيها 70 هدفا ويعد من المتصدرين للهدافين في تاريخ منتخب التانغو.

ميسي

الأكثر فتكا بمنافسيه فأما أن يسجل بنفسه أو يصنع الأهداف لزملائه في الفريق، ولا أحد يستطيع يستطيع مجاراته في مهارة المراوغة والتمرير والتهديف. لذلك يسميه البعض بالفضائي أو أنه جاء من كوكب آخر لإدائه الإستثنائي الذي يمتع به عشّاق كرة القدم، والجوهرة "ليو" ملك الثنائيات، إذ سجل 120 ثنائية في الليجا، وملك الركلات الحرة بعد أن سجل 50 هدفا من الضربات الحرة المباشرة التي تحتاج لاحترافها الدقة والمهارة والتمرين التي اجتمعت في هذا النجم الاسطورة.

وقد قال الاسطورة ميسي  صاحب 34 عاما بعد فوزه بالبالون دور للمرة السادسة  ": قبل عشر سنوات فزت بأول جائزة «بالون دور» في باريس، واليوم أحصل على الجائزة السادسة، هي بالطبع لحظة خاصة جدا في حياتي الشخصية، فأنا لم أتوقف أبدا عن الحلم، ومواصلة الرغبة في التحسن، هذه لحظة لا توصف، فأنا أتذكر فوزي بتلك الجائزة للمرة الأولى قبل عشر سنوات، والآن أعود للفوز بها في نفس المكان "

وقد اشار بنحو ما إلى موعد اعتزاله حينما قال " برغم أنه لا يزال أمامي بضع سنوات، إلا أن وقت اعتزال الكرة يقترب وهو أمر صعب، وكل شيء يحدث بسرعة كبيرة، أرغب في أن استمر في الاستمتاع بكرة القدم وبعائلتي"

وتقدم في حديثه بالشكر والامتنان لناديه الذي احتضنه منذ ان كان يافعا في اكاديمية

برشلونه

" أنا فخور بكتابة التاريخ لهذا النادي العريق، وأنا ألعب في أحد أفضل فرق العالم وهذا مهم بالنسبة بي، إنها ليست مجرد جائزة خاصة بي، ولكنها بفضل هذا الفريق أيضا، الجوائز الفردية جوائز ثانوية، ولكن الشيء المهم هو تحقيق الأهداف على مستوى المجموعة، من الرائع أن أكون جزء من تاريخ برشلونة، أفضل ناد في العالم "

ومن جهة اخرى عبر مدير نادي

برشلونه

ماريا بارتوميو عن سعادته لفوز نجم ناديه بالكرة الذهبية حيث صرح لوسائل الأعلام قائلا: " إنه أفضل لاعب على الإطلاق في تاريخ كرة القدم، الأمر واضح للجميع ولنا في برشلونة آمل ألا تكون هذه هي آخر كرة ذهبية له، إنه لا يزال شابًا، يمكنه أن يلعب سنوات كثيرة أخرى معنا".

 


source: SportMob