logo

لوبيتيجي: أرحب بالسؤال عن ريال مدريد ولكن!

Wed 13 November 2019 | 20:57

مدرب ريال مدريد السابق يكشف عن أهدافه في المرحلة القادمة

أشار المدرب الإسباني سبورت موبين لوبيتيجي، إلى أن تذكيره دومًا بتجربته السابقة مع ريال مدريد لا يزعجه على الإطلاق، لكنه لم يَعد يفكر في هذا الأمر، لانحصار تركيزه في مهمته الحالية مع إشبيلية.

واهتزت الأرض من تحت أقدام لوبيتيجي في النصف الثاني من العام الماضي، وكانت البداية بإقالته من تدريب المنتخب قبل ضربة بداية كأس العالم بأيام قليلة، وذلك بعد توقيعه على عقد ارتباطه بريال مدريد لخلافة زين الدين زيدان، قبل أن ينتهي عقده مع الاتحاد الإسباني.

ورغم بدايته الواعدة في تجربته الملكية، إلا أنه سرعان ما خسر وظيفته بعد سلسلة من النتائج الكارثية، كان آخرها السقوط في "كامب نو" بخماسية بلا هوادة وفي غياب البرغوث ليونيل ميسي.

وفي تجربته الحالي، كاد يواجه نفس المصير، وأيضًا ببداية موفقة، ثم اهتزاز في النتائج، ما أثار الشكوك حول إمكانية استمراره مع كبير الأندلس، لولا الاستفاقة الأخيرة التي أعادت الأمور إلى نصابها الصحيح.

وقبل العطلة الدولية الحالية، تمكن من تحقيق الفوز في المباراة الأهم على المستوى الجماهيري، بإسقاط غريم المدينة ريال بيتيس في عقر داره بنتيجة 2-1، ليقفز للمركز الرابع في جدول ترتيب أندية الليجا بفارق نقطة عن الثنائي المتصدر برشلونة وريال مدريد.

وعن الفوز بالديربي الأندلسي قال "كنت أعرف أنها مباراة مختلفة، وهم أخبروني بذلك في يومي الأول مع النادي. العودة إلى ريال مدريد؟ الجميع يعرف أنني أريد الاستمرار في النادي".

وختم حديثه المقتضب في هذه الجزئية "عندما تبدأ مشروع جديد، لا تفكر في مكان آخر، فقط يكون الهدف العمل مع فريقيك لسنوات عديدة، وسؤالي عن ريال مدريد لا يزعجني على الإطلاق، لكني الآن مع أشبيلية وكل تفكيري وتركيزي معه".


source: SportMob