Mon 28 March 2022 | 8:40

أفضل هدافي النمسا في كل العصور

قد لا تكون النمسا من بين أفضل الدول الأوروبية في كرة القدم، ولكن بالطبع لا يزال منتخبًا أوروبيًا يحتل المرتبة 30 من قبل الفيفا في أوائل عام 2022 في ترتيب المنتخبات الوطنية في العالم. في هذا المقال، سنتعرف على أفضل هدافي النمسا في كل العصور، بالطبع، بناءً على إحصائيات تسجيل النمسا.

بعض اللاعبين الذين يمكن اعتبارهم لاعبي كرة القدم النمسا الاسطورين مثل أنطون بولستر وكارل زيشك مدرجين أيضًا في قائمة أفضل هدافي النمسا على الإطلاق، لكن بالطبع أنت تعلم أن هذه القائمة لا تحتوي بالضرورة جميع الاساطير، اذ على سبيل المثال لم يلعب كل أساطير كرة القدم النمساوية كمهاجم لينتهي بهم المطاف بين أفضل الهدافين في النمسا مثل ديفيد ألابا.

والشيء الوحيد الذي يجب ذكره في قائمة الهدافين في النمسا على الإطلاق هو أن لاعب كرة قدم واحد فقط في القائمة، وهو ماركو أرناوتوفيتش، هو جزء من المنتخب النمساوي الحالي لكرة القدم. البقية تقاعدوا أو وافتهم المنية، لكن خلال فترة مسيرتهم الاحترافية، كانوا بالطبع جزءًا من منتخب النمسا لكرة القدم وإلا فما كنا قد تمكنا من ضمهم بين أفضل الهدافين في النمسا.

قائمة أفضل الهدافين في النمسا في كل العصور

قائمة أفضل الهدافين في النمسا على الإطلاق تبدأ مع أنطون بولستر برصيد 44 هدفًا، ولكن دعونا نرى أي لاعبي كرة القدم الآخرين  في القائمة ايضا.

انطون بولستر (46 هدفا)

اللاعب الاول في قائمة

أفضل هدافي النمسا على الإطلاق

، أنطون بولستر هو لاعب كرة قدم نمساوي متقاعد يبلغ من العمر 57 عامًا (مهاجم) لعب في المنتخب النمساوي في وقت ما بين عامي 1982 و 2000. هناك جدل حول عدد أهداف بولستر خلال مسيرته المهنية. في حين أن بعض المصادر تقول إنها 44، والبعض الآخر يقول إنها 46، ومع ذلك فإن هذا لا يحدث فرقًا لأن 44 أو 46 تبقي بولستر على رأس قائمة الهدافين في النمسا. سجل بولستر جميع أهدافه الدولية البالغ عددها 46 في 95 مباراة مما جعله معدل هدف مقابل ظهور يبلغ 0.48 مما يعني أنه سجل هدفًا واحدًا تقريبًا (0.96 بالضبط) في كل مباراتين مع منتخب بلاده.

سجل بولستر جميع أهدافه الدولية في المباريات الودية، وجولات تصفيات كأس الأمم الأوروبية وكأس العالم، ونهائيات كأس العالم، والحقيقة المثيرة عنه أنه سجل نفس عدد الأهداف بالضبط في كل منهم باستثناء نهائيات كأس العالم. لقد سجل بالفعل 15 هدفًا في المباريات الودية الدولية، و 15 هدفًا في جولات التصفيات الأوروبية، و 15 هدفًا في جولات التصفيات المؤهلة لكأس العالم، في 40 و 20 و 30 مباراة على التوالي. وفي نهائيات كأس العالم شارك بالفعل في 6 مباريات وسجل هدفًا واحدًا. إذا كنت ترغب في معرفة الحقيقة، حتى عام 1996 كان هانز كرانكل هو ثاني أفضل هداف للنمسا حاليًا على الإطلاق، وهو صاحب الرقم القياسي في تسجيل اكبر عدد من الأهداف

للمنتخب النمساوي

.

تم كسر هذا الرقم القياسي من قبل بولستر في نفس العام (1996) في مباراة تأهيلية لكأس العالم ضد لاتفيا حيث سجل لاعب كرة القدم النمساوي المتقاعد البالغ من العمر 57 عامًا هدفه الدولي الخامس والثلاثين. قد ترغب أيضًا في معرفة أنه قبل عام 2002 مباشرةً، كان بولستر هو أكثر لاعب كرة قدم نمساوي نيلا للالقاب، ولكن سجله البالغ 94 مباراة دولية قد كسر في نفس العام من قبل أندرياس هيرزوغ. خلال مسيرته الدولية، سجل بولستر ثلاثيات: مرة واحدة في مباراة تأهيلية لكأس العالم 1990 ضد ألمانيا الشرقية السابقة والتي انتهت بفوز النمسا 3-0، ومرة ​​أخرى في مباراة تأهيلية يورو 96 ضد ليختنشتاين والتي انتهت في النمسا 4 -0 الفوز، ومرة ​​أخرى في مباراة تصفيات كأس العالم 1998 ضد إستونيا والتي انتهت بفوز النمسا 3-0.

هانز كرانكل (34 هدفا)

من الآن وصاعدا على قائمة

أفضل هدافي النمسا في كل العصور

، يكون الفارق بين عدد الأهداف التي سجلها كل لاعب في القائمة مع عدد الأهداف التي سجلها اللاعب السابق أو التالي له هو واحد أو اثنين. باستثناء الثلاث الاوائل وإذا كنت ترغب في ذلك فهذا يعني أن أنطون بولستر قام بعمل رائع بتسجيله 46 هدفًا والبقاء على رأس القائمة بفارق 12 هدفًا مع المركز الثاني، رغم أن أهدافه الدولية لم تصل إلى 50 هدفًا حتى الآن. على أية حال دعونا نعود إلى المركز الثاني لأفضل هداف للنمسا على الإطلاق، هانز كرانكل. كما ترون فقد سجل 34 هدفًا دوليًا وفي 69 مباراة مما جعله معدل هدف إلى الظهور 0.49 مما يعني أنه مثل بولستر، سجل أيضًا هدفًا واحدًا تقريبًا (0.98 بالضبط) في كل مباراتين دوليتين له.

أثبت هانز كرانكل انه هدافًا غزير الإنتاج بطبيعته حيث أنه خلال مسيرته الكروية سجل حوالي 471 هدفًا في 586 مباراة والتي تعادل إلى أربعة أهداف في كل خمس مباريات في المتوسط. إنه لاعب كرة القدم الوحيد في القائمة الذي لعب في أفضل نادٍ في الدوري الإسباني،

برشلونة

، ولاعب كرة القدم الوحيد في القائمة الذي اقترب جدًا من الفوز بجائزة الكرة الذهبية احتل المركز الثاني في المسابقة، وحصل بالفعل على الكرة الفضية لعام 1978 برصيد 81 نقطة وبفارق 6 نقاط مع الفائز الفعلي بالكرة الذهبية في نفس العام، كيفن كيغان، الذي فاز بالجائزة برصيد 87 نقطة. إذا لم يكن كرانكل من بين أساطير لاعبي كرة القدم في النمسا، فهو بالفعل أحد أعظم لاعبي كرة القدم الذين أنجبتهم النمسا على الإطلاق كما يعتقد الكثيرون.

حسنًا دعونا نرى عدد الأهداف التي سجلها لاعب كرة القدم النمساوي المتقاعد البالغ من العمر 69 عامًا وفي أي منافسات. سجل كرانكل جميع أهدافه الدولية في المباريات الودية، وجولات تصفيات كأس الأمم الأوروبية وكأس العالم، وفي نهائيات كأس العالم. لقد سجل بالفعل 10 أهداف في 29 مباراة دولية ودية، و 9 أهداف في 16 مباراة في تصفيات كأس الأمم الأوروبية، و 10 أهداف في 14 مباراة في تصفيات كأس العالم، و 5 أهداف في 10 مباريات في نهائيات كأس العالم. حصل أيضًا على بطاقتين صفراوين وبطاقة حمراء في جميع مبارياته الدولية، وكان أكبر عدد من الأهداف التي سجلها بالفعل في مباراة دولية واحدة في مباراة تأهيلية لكأس العالم 1978 ضد

مالطا

حيث تمكن من تسجيل 6 أهداف ساهم في  فوز الفريق 9-0. ومع ذلك بخلاف ذلك لم يسجل كرانكل أكثر من هدفين في مباراة دولية واحدة.

ماركو أرناوتوفيتش (32 هدفا)

اللاعب الوحيد في قائمة هدافي النمسا على الإطلاق والذي لا يزال نشطاً هو ماركو أرناوتوفيتش، هو مهاجم نمساوي يبلغ من العمر 32 عامًا وجناحًا برصيد 32 هدفًا دوليًا باسمه، بالطبع حتى هذا التاريخ. إنه يلعب في المنتخب النمساوي منذ عام 2008 وسجل جميع أهدافه البالغ عددها 32 في 96 مباراة، مما يعني أنه سجل هدفًا واحدًا في كل 3 مباريات في المتوسط. هذا هو سجل أهدافه حتى هذا التاريخ، وإذا تحسن ذلك بالتأكيد فسوف يتفوق على هانز كرانكل في القائمة، الذي يقف أمامه هدفان فقط في المستقبل القريب ومن يدري؟ ربما إذا استمر في التسجيل بكثرة، فقد يتفوق على أنطون بولستر لكن هذا يحتاج إلى القليل من الجهد لأنه متأخر بفارق 14 هدفًا حتى اليوم سننتظر ونرى ما إذا كان يستطيع.

الفارق الرئيسي بين أرناوتوفيتش ولاعبي كرة القدم الآخرين في قائمة الهدافين النمساويين في كل العصور هو أنه لم يلعب في أي نادٍ نمساوي، بالطبع حتى هذا التاريخ. ومع ذلك على المستوى الدولي فهو يشبه إلى حد ما لاعبي كرة القدم الآخرين المذكورين بالفعل في القائمة، باستثناء أنه تمكن من المشاركة في 96 مباراة دولية اعتبارًا مما جعله ثالث أكثر لاعب كرة قدم نمساوي تسجيلا للاهداف على الإطلاق. وبالنظر إلى أنه لم يلعب سوى مباراتين اكثر من ثاني أفضل لاعب كرة قدم نمساوي، ألكسندر دراجوفيتش، وخمس مباريات اكثر من لاعب كرة القدم النمساوي الأكثر تسجيلا على الإطلاق، أندرياس هيرزوغ، فهناك احتمال كبير أن يتفوق على لاعبي كرة القدم هؤلاء في وقت ما في المستقبل وفي الواقع. أصبح لاعب كرة القدم النمساوي الأكثر مشاركة في كل العصور هذا يجب علينا أيضا أن ننتظر ونرى.

إليكم إحصائيات أرناوتوفيتش فيما يتعلق بأهدافه ومبارياته الدولية: المباريات الودية، 8 أهداف في 32 مباراة، جولات تصفيات كأس العالم، 9 أهداف في 26 مباراة، جولات تصفيات اليورو، 13 هدفًا في 26 مباراة، نهائيات اليورو، هدف واحد في 6 مباريات، ودوري الأمم الأوروبية، هدف واحد في 6 مباريات.

كما قدم 26 تمريرة حاسمة وتلقى 7 بطاقات صفراء وبطاقة حمراء واحدة في جميع مبارياته الدولية حتى الآن. وعلى الرغم من حقيقة أن أرناوتوفيتش يحتل حاليًا المرتبة الثالثة في قائمة

أفضل هدافي النمسا على الإطلاق

، إلا أنه لم يسجل أكثر من هدفين في مباراة دولية واحدة والذي قد يكون جزئيًا بسبب الاحتراف في كرة القدم مقارنة بالأوقات القديمة.

يوهان هورفاث (29 هدفا)

إن يوهان هورفاث هو الأول من بين لاعبي كرة القدم القدامى في قائمة أفضل هدافي النمسا على الإطلاق، وقد لعب في المنتخب النمسا الوطني لكرة القدم في وقت ما بين عامي 1924 و 1934، حيث شارك في 46 مباراة وسجل 29 هدفًا في تلك الاثناء. هذا يجعل نسبة اهدافه إلى ظهوره 0.63 مما يعني أنه سجل ما يقرب من هدفين (1.98 بالضبط) في كل ثلاث مباريات قدمها مع منتخب بلاده في المتوسط. شارك هورفاث في نسخة واحدة فقط من كأس العالم 1934 مع المنتخب النمساوي حيث تمكنوا بالفعل من تحقيق واحدة من أفضل نتائجهم في تاريخ كأس العالم: احتل هورفاث المركز الرابع وفي تلك المونديال سجل هورفاث هدفين. هدف واحد ضد المجر في ربع النهائي وواحد ضد ألمانيا في مباراة تحديد المركز الثالث حيث كان في كلتا المباراتين قائد منتخب بلاده.

كما سجل لاعب كرة القدم النمساوي أربعة هاتريك في جميع مبارياته الدولية، منها ثلاث مباريات ودية وواحدة في مباراة تصفيات كأس العالم عام 1934 ضد بلغاريا والتي انتهت بفوز النمسا 6-1. قد يكون من المثير للاهتمام بالنسبة لك أن تعرف أن 24 من 29 هدفًا من أهداف هورفاث الدولية و 43 من 46 المباريات الدولية له لعبها بالفعل في المباريات الودية الدولية. كما أنه لم يتلق أي بطاقة صفراء أو حمراء خلال مسيرته الدولية. توفي هورفاث في يوليو 1968 عن عمر يناهز 65 عامًا.

إريك هوف (28 هدفا)

الملقب بـ "أستاذ كرة القدم" خلال مسيرته الكروية، إريك هوف هو لاعب كرة قدم نمساوي ناجح ولعب كمهاجم وكان بالفعل هدافًا غزير الإنتاج على مستوى النادي وعلى المستوى الدولي. على مستوى الأندية سجل  222 هدفًا في 307 مباراة (ما يقرب من 1.5 هدف في كل مباراتين) وعلى المستوى الدولي 28 هدفًا في 37 مباراة بين عامي 1957 و 1968 مما يجعله معدل هدف إلى الظهور 0.75 مما يعني أنه على المستوى الدولي المستوى كما سجل 1.5 هدف في كل ظهورين في المتوسط. هذه في الواقع هي ثاني أعلى نسبة هدف إلى ظهور دولي في قائمة أفضل الهدافين في النمسا.

لم يلعب هوف مطلقًا أي مباراة نهائية في كأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم خلال مسيرته حيث لم يكن جزءًا من الفريق النمساوي الأول لهاتين المسابقتين. ومع ذلك فقد لعب في ثلاث مباريات في تصفيات كأس العالم 1958 حيث تمكن أيضًا من تسجيل ستة أهداف وفي أربع مباريات في جولات مختلفة من التصفيات الأوروبية حيث تمكن من تسجيل أربعة أهداف أيضًا. ما تبقى من مباريات هوف الدولية (بالتحديد 30) كانت  مباريات ودية حيث سجل 18 هدفًا وقدم مساعدة واحدة. لم يتلق بطاقة صفراء أبدًا خلال مسيرته الدولية، لكنه طُرد مرة واحدة في مباراة ودية ضد اسكتلندا عام 1963 والتي انتهت بهزيمة النمسا 4-1. كان أكبر عدد من الأهداف التي سجلها هوف في مباراة دولية واحدة في مباراة التأهل لكأس العالم 1970 ضد قبرص حيث تمكن من تسجيل 5 أهداف مما ساهم في فوز فريقه بنتيجة 7-1.

مارك جانكو (28 هدفا)

لقد سجل في الواقع نفس عدد الأهداف التي سجلها إريك هوف ولكن في ضعف عدد المباريات (70مباراة) مما جعله يحصل على نسبة اهداف إلى ظهور بلغت 0.4 مما يعني أنه سجل هدفين في كل 5 مباريات دولية في المتوسط. في الواقع فيما يتعلق بالأهداف الدولية المسجلة، يتشارك مارك يانكو وإريك هوف المركز الخامس في قائمة

أفضل هدافي النمسا في كل العصو.

ومع ذلك فيما يتعلق بنسب الأهداف إلى الظهور على المستوى الدولي، فإن يانكو ليس فقط خلف هوف ولكن أيضًا خلف لاعبي كرة القدم الآخرين المذكورين سابقًا في هذا المنشور باستثناء ماركو أرناوتوفيتش الذي تبلغ نسبة الأهداف إلى الظهور فيه 0.33.

تمامًا مثل هوف لم يلعب يانكو مطلقًا في أي مباراة نهائية لكأس العالم نظرًا لأن المنتخب النمساوي لم يتأهل أبدًا للمنافسة خلال مسيرته الدولية. ومع ذلك فقد شارك في نسختين من يورو، وهما نسختا 2008 و 2016، حيث في الاولى لم يكن جزءًا من الفريق الأول للنمسا وفي الأخيرة لعب فقط في مباراتين بدون أهداف ولا فوز للنمسا.

فيما يلي معلومات ​​كاملة لأهداف وعدد مباريات يانكو الدولية التي حدثت بالفعل بين عامي 2006 و 2019: عدد المباريات الودية 8 أهداف في 29 مباراة، جولات تصفيات كأس العالم، 11 هدفًا في 22 مباراة، جولات تصفيات يورو، 9 أهداف في 16 مباراة، يورو نهائيات، ظهورين لكن بدون أهداف، ودوري الأمم الأوروبية، ظهور واحد فقط بدون هدف. كما قدم 8 تمريرات حاسمة وتلقى 8 بطاقات صفراء وبطاقة حمراء واحدة خلال مسيرته الدولية. ولم يفاجأ يانكو أبدًا على المستوى الدولي بتسجيله أكثر من هدفين في مباراة واحدة، على الرغم من أنه كان يعتبر هدافًا غزيرًا على مستوى الأندية على الأقل بتسجيله 184 هدفًا في 372 مباراة مع النادي.

انطون شال (27 هدفا)

يُعتبر أحد أعظم لاعبي كرة القدم النمساويين على الإطلاق (يمكنك حتى اعتباره أحد أساطير لاعبي كرة القدم النمساويين) أنطون شال لاعب كرة قدم ناجح في قائمة أفضل هدافي النمسا على الإطلاق، أولاً، لأنه يمتلك أعلى نسبة هدف إلى ظهور دولي إلى اسمه في القائمة: 0.96 والتي تأتي من 27 هدفًا سجلها في 28 مباراة دولية له. هدف واحد فقط وسيكون هدفًا واحدًا، وثانيًا، لأنه لاعب كرة القدم الوحيد الذي سجله القائمة ومن بين لاعبي كرة القدم غير الكثيرين في تاريخ كرة القدم الذين لعبوا كمهاجم ومدافع.

كان شال في الواقع جزءًا من المنتخب النمساوي الذي عُرف باسم "الفريق العجيب" خلال ثلاثينيات القرن الماضي وتمكن من احتلال المركز الرابع في كأس العالم لكرة القدم عام 1934. في تلك المسابقة نجح اللاعب النمساوي في لعب مباراتين، وهما مباراة دور الـ16 ضد فرنسا حيث سجل أيضًا هدفًا لمساعدة فريقه على الفوز 3-2 في الوقت الإضافي ومباراة نصف النهائي ضد إيطاليا التي انتهت في هزيمة النمسا 1-0. جرت مباريات شال الدولية الـ 26 المتبقية في الواقع في مباريات ودية حيث سجل 26 هدفًا بالضبط ولكن ليس بالطبع هدفًا واحدًا في كل مباراة. أكبر عدد من الأهداف سجلها في مباراة دولية واحدة كان في مباراة ودية ضد المجر حيث سجل 4 أهداف وساعد فريقه على الفوز 8-2. توفي شال في عام 1947 عن عمر مبكر جدًا عن 40 عامًا بسبب مرض قلبي نادر بعد عام واحد فقط من إدارته للنادي السويسري بازل.

ماتياس سينديلار (26 هدفا)

ماتياس سينديلار هو أحد لاعبي الفريق الواحد المدرجين في قائمة أفضل الهدافين النمساويين على الإطلاق، وهو لاعب كرة قدم نمساوي آخر قديم لعب فقط في نادي واحد نمساوي، النمسا فيينا، خلال مسيرته التي استمرت 15 عامًا والتي استمرت من 1924 إلى 1939. الحقيقة المثيرة للاهتمام حول سينديلار هي أنه توفي في نفس العام الذي أنهى فيه مسيرته مع النادي (1939) وفي سن مبكرة جدًا عن 35 عامًا، لكن وفاته لم تكن بسبب مرض أو حادث بل بسبب جريمة قتل مشتبه بها. لقد رفض في الواقع اللعب لألمانيا النازية بعد أن احتلت الدولة الغازية بلاده في عام 1938 متذرعًا بتقدم في السن وإصابته كأعذار له. في وقت لاحق في يناير 1939، تم العثور عليه هو وصديقته ميتين في شقتهما المشتركة في فيينا وتم الإعلان عن سبب وفاتهما التسمم بأول أكسيد الكربون.

بناءً على إحصائيات تسجيله مع النمسا، سجل أندرياس هيرزوغ نفس عدد الأهداف التي سجلها ماتياس سينديلار ويشاركه في المركز الثامن في قائمة أفضل هدافي النمسا في كل العصور. ومع ذلك لأنه سجل جميع أهدافه الدولية الـ 26 في 103 مباراة فهذا يعني انه نال نسبة أقل بلغت (0.25)، لقد تم وضعه للتو في مرتبة اقل من سينديلار في القائمة في الواقع المركز التاسع. قد يكون هيرتسوغ في أسفل قائمة أفضل الهدافين في النمسا، ولكن مع ظهوره الدولي في عدد كبير من المباريات، فهو في الواقع أكثر لاعب كرة قدم نمساوي مشاركة في المباريات على الإطلاق على الأقل حتى اليوم (كما تعلمون، قد يتم تجاوزه في المستقبل من قبل ماركو أرناوتوفيتش الذي لا يزال نشطا واقل منه بسبع مباريات فقط).

على أي حال فإن لاعب كرة القدم النمساوي الذي تم تمريره والذي لعب كمهاجم كان هدافًا غزيرًا أيضًا، حيث سجل 240 هدفًا في 312 مباراة مع الأندية (2.1 هدفًا في كل ثلاث مباريات في المتوسط)  و 26 هدفًا في 42 مباراة دولية مما يجعله هدفًا دوليًا لـ نسبة الظهور 0.6 مما يعني أنه سجل 3 أهداف في كل 5 مباريات مع المنتخب النمساوي خلال الوقت الذي خدمهم فيه في الواقع بين عامي 1926 و 1937.

تمامًا مثل أنطون شال، كان سينديلار أيضًا جزءًا من "الفريق العجيب" النمساوي الذي شارك في مباراة تأهيلية لكأس العالم 1934 وسجل هدفًا واحدًا وثلاث مباريات نهائية لكأس العالم وسجل هدفًا واحدًا وقدم مساعدة واحدة لهم. لعب بقية مبارياته الدولية (38) في المباريات الودية وسجل 24 هدفاً في تلك الاثناء. وأخيرًا كان أكبر عدد من الأهداف التي مر بها المهاجم النمساوي في مباراة دولية واحدة كانت في مباراة ودية ضد ألمانيا عام 1931 حيث سجل 3 أهداف ساهمت في فوز فريقه 5-0 وفي مباراة ودية أخرى ضد المجر عام 1932 وانتهت بالنمسا بفوز بنتيجة 8-2، كما سجل في تلك المباراة ثلاثة أهداف. لم يتلق سينديلار أبدًا بطاقة صفراء أو حمراء خلال مسيرته الدولية.

أندرياس هيرزوغ (26 هدفا)

بناءً على إحصائيات تسجيله مع النمسا، سجل أندرياس هيرزوغ نفس عدد الأهداف التي سجلها ماتياس سينديلار ويشاركه في المركز الثامن في قائمة أفضل هدافي النمسا في كل العصور. ومع ذلك لأنه سجل جميع أهدافه الدولية الـ 26 في 103 مباراة. فإن لديه نسبة أقل بلغت (0.25)، لذا تم وضعه في ترتيب اقل من سينديلار في القائمة، في الواقع المركز التاسع. قد يكون هيرتسوغ في أسفل قائمة الهدافين في النمسا، ولكن مع عدد ظهوره الدولي، فهو في الواقع أكثر لاعب كرة قدم نمساوي مشاركة في المباريات على الإطلاق على الأقل حتى اليوم. اذ كما تعلمو  قد يتم تجاوزه في المستقبل ماركو أرناوتوفيتش الذي لا يزال نشطا وخلفه سبع مباريات فقط.

هيرزوغ هو لاعب كرة القدم الوحيد في القائمة الذي لعب لأفضل نادٍ لبودنسليغا، بايرن ميونيخ، لمدة موسم خلال مسيرته. وهو اللاعب الوحيد في القائمة الذي لعب في ثلاثة منتخبات وطنية وهي المنتخبات الوطنية للنمسا والولايات المتحدة و إسرائيل. وفقًا لإحصائيات الهداف هيرزوغ سجل لاعب خط الوسط النمساوي المتقاعد البالغ من العمر 53 عامًا 116 هدفًا في 555 مباراة مع الأندية و 26 هدفًا في 103 مباراة دولية مما يعني أنه سجل هدفًا واحدًا في كل من مبارياته الدولية الأربعة بشكل متوسط.

لعب هرتسوغ في الواقع لصالح منتخب لنمسا في وقت ما بين عامي 1988 و 2003 حيث شارك في المباريات الودية الدولية، وجولات تصفيات كأس العالم، ونهائيات كأس العالم، وجولات التأهل لليورو بالنتائج التالية: 5 أهداف، 3 تمريرات حاسمة، و 5 بطاقات صفراء في 40 مباراة ودية، 14 هدفًا، 7 تمريرات حاسمة، و 5 بطاقات صفراء في 37 مباراة في تصفيات كأس العالم، هدف واحد وبطاقة صفراء واحدة في 6 مباريات في نهائيات كأس العالم، و 6 أهداف، وتمريرة حاسمة واحدة، و 3 بطاقات صفراء في 20 الظهور في جولة التصفيات الأوروبية. لم يسجل أبدًا أكثر من هدفين في مباراة دولية واحدة له، وإذا كنت ترغب في معرفة ذلك، فقد تلقى بالفعل 14 بطاقة صفراء (مجموع جميع البطاقات الصفراء المذكورة أعلاه) خلال مسيرته الدولية.

كارل زيشك (24 هدفا)

آخيرا وليس آخرًا على قائمة

أفضل هدافي النمسا في كل العصور

، كارل زيشيك هو لاعب كرة قدم قديم آخر في القائمة، لعب لصالح المنتخب النمساوي في وقت ما بين عامي 1931 و 1945. حيث شارك في 40 مباراة وسجل 24 هدفًا لهم اثناء ذلك. هذا يجعل نسبة اهدافه إلى ظهوره تبلغ 0.6 مما يعني أنه سجل ثلاثة أهداف في كل خمس مباريات له. مثل بعض زملائه لاعبي كرة القدم المعاصرين المذكورين في هذا المقال، كان زيسشيك أيضًا جزءًا من "الفريق الرائع" النمساوي الذي تمكن من احتلال المركز الرابع في كأس العالم عام 1934.

شارك زيشيك أربع مباريات مع منتخب بلاده في تلك كأس العالم وسجل هدفًا واحدًا في مباراة ضد المجر في ربع النهائي التي انتهت بفوز النمسا 2-1. كما شارك في مباراتين وسجل هدفًا واحدًا في نفس جولة التصفيات المؤهلة لكأس العالم. وبقية المباريات الدولية التي لعبها زيشيك (34) جرت في الواقع في المباريات الودية حيث تمكن أيضًا من تسجيل 22 هدفًا. لم يتلق زيشك بطاقة صفراء أو حمراء أبدًا خلال مسيرته الدولية، وبلغت أكبر عدد من الأهداف التي سجلها في مباراة دولية واحدة في مباراة ودية ضد إيطاليا عام 1934 حيث سجل 3 أهداف مما ساهم في فوز فريقه 4-2. توفي زيشيك في أكتوبر 1985 عن عمر يناهز 75 عامًا.

  • والتر شاشنر، الأهداف: 23، المباريات: 64، النسبة: 0.35، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متقاعد

  • ثيودور واجنر، الأهداف: 22، المباريات: 46، النسبة: 0.47، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • كارل ديكر، الأهداف: 19، المباريات: 25، النسبة: 0.76، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • إريك بروبست، الأهداف: 18، المباريات: 19، النسبة: 0.94، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • يوهان ستودنيكا، الأهداف: 18، المباريات: 28، النسبة: 0.64، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • فرانز بيندر، الأهداف: 16، المباريات: 19، النسبة: 0.84، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • فرديناند سواتوش، الأهداف: 16، المباريات: 23. النسبة: 0.69، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • هورست نيميك، الأهداف: 16، المباريات: 29، النسبة: 0.55، مركز اللعب: مهاجم، الحالة: متوفي

  • إرنست ميلشيور، الأهداف: 16، المباريات: 35، النسبة: 0.45، مركز اللعب: جناح، الحالة: متوفي

  • فرديناند ويسلي، الأهداف: 16، المباريات: 40، النسبة: 0.4، مركز اللعب: الجناح، الحالة: متوفي

مقالات قد تثير إهتمامك:

 


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.

Latest News
See All News