logo

أهم لحظات كرة القدم في عام 2021

Sun 02 January 2022 | 10:01

يشير الكثيرون إلى كرة القدم على أنها لعبة جميلة وذلك بسبب وجود الكثير من الدراما واللحظات الملحمية. في المقال التالي سنراجع أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021 التي جلبت الفرح والصدمة والحزن بين مشجعي كرة القدم حول العالم.

انتهى عام 2021، العام الذي شهد الكثير من لحظات كرة القدم التي لا تنسى. تأثر موسم كرة القدم 2019-20 بشدة بوباء كوفيد -19 حيث أجبر عالم كرة القدم (إلى جانب الرياضات الأخرى) على ايقاف فعاليتهم لبضعة أشهر. جعل ذلك موسم 2020-21 أحد المواسم الخاصة في تاريخ كرة القدم. بعد التعامل مع مثل هذا الوباء الكارثي لأكثر من عام، كانت كرة القدم واحدة من الأشياء القليلة التي يمكن أن تبتهج الناس خلال حياتهم اليومية. ولنكن صادقين، 2021 كان لديه كل ما يمكن أن تطلبه كمشجع لكرة القدم!

الآن بعد انتهاء السنة  قررنا وضع قائمة بأهم لحظات كرة القدم في عام 2021. عند إنشاء هذه القائمة حاولنا التركيز على اللحظات المجنونة في كرة القدم 2021 التي لم يتوقعها الجميع. على سبيل المثال كان تحطيم كريستيانو رونالدو بالرقم القياسي المسجل باسم هداف العالم للرجال إنجازًا كبيرًا ولا شك في ذلك، لكننا جميعًا كنا نعلم أن ذلك سيحدث عاجلاً أم آجلاً. فاز أتليتيكو مدريد بلقبه الحادي عشر في الدوري الإسباني، وتغلب تشيلسي على أوروبا مع توخيل ومان. سيطر السيتي على الدوري الإنجليزي الممتاز من بين بعض اللحظات المشرفة في عام 2021 والتي لم نتمكن من احتوائها في قائمتنا.

ما هي أفضل 10 لحظات كرة قدم في عام 2021؟

لذلك، كل الأشياء التي تم أخذها في الاعتبار، هذه هي قائمتنا لأفضل 10 لحظات في كرة القدم لعام 2021. سنراجع كل واحدة من أفضل لحظات كرة القدم هذه في عام 2021 والتي تم فرزها حسب وقت حدوثها لاحقًا في هذه المقالة:

  • فوز إنتر بالدوري الإيطالي

  • انضمام جوزيه مورينيو إلى روما

  • ليفاندوفسكي يسجل رقما قياسيا جديدا في الدوري الألماني

  • فوز نادي ليل بدوري الدرجة الأولى الفرنسي

  • إصابة كريستيان إريكسن

  • فوز الأرجنتين بكوبا أمريكا

  • فوز إيطاليا ببطولة اليورو

  • ميسي يترك برشلونة

  • رونالدو يعود إلى مانشستر يونايتد

  • إعلان الدوري الممتاز

فوز إنتر بالدوري الإيطالي (1 مايو)

يعتبر شهر مايو شهرًا مهمًا في تقويم كرة القدم حيث تختتم الدوريات الأوروبية خلال هذا الشهر ويتم تتويج الأبطال. لذلك، حدثت غالبية اللحظات الجنونية في كرة القدم 2021 في مايو، وكان فوز إنتر بالدوري الايطالي التاسع عشر هو أولى اللحظات الجنونية. منذ موسم 2011-12 في الدوري الإيطالي، بدأ يوفنتوس في السيطرة على الدوري لمدة تسع سنوات متتالية. خلال هذا الوقت فازوا بتسعة ألقاب متتالية في الدوري الإيطالي بالإضافة إلى عدد قليل من كؤوس كأس إيطاليا وكأس السوبر الإيطالي. لقد وصلوا أيضًا إلى نهائيات دوري أبطال أوروبا مرتين لكنهم لم يتمكنوا من الحصول على الكأس في كلتا المناسبتين.

اقترب ميلان

وروما

ونابولي من وضع حد لهيمنة يوفنتوس لكنهم لم يتمكنوا من النجاح في المهمة في النهاية. في 2020-21 بدأ أنطونيو كونتي موسمه الثاني مع إنتر بعد إنهاء الدوري وصيف البطل في موسمه الأول. لإضافة القليل من الدراما إلى الدوري، كان كونتي هو نفس الرجل الذي بدأ هيمنة يوفنتوس بالفوز بثلاثة ألقاب متتالية في دوري الدرجة الأولى الإيطالي من 2011 إلى 2014 وهو الآن جاهز لإنهاء ما بدأه. على الرغم من إقصائهم في مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا من خلال نيل المركز الرابع، إلا أن إنتر كان يتمتع بإداء قوي في موسم في الدوري الإيطالي.

بدأ

ميلان

الموسم الجاري بشروط أفضل وظل متربعا على قمة الجدول لمدة 21 مباراة. لكن مع مرور الوقت تراجع مستواهم ومع كفاح يوفنتوس للوصول إلى المراكز الأربعة الأولى، كان إنتر المرشح الأوفر حظًا للفوز بالدوري. في النهاية، في الأول من مايو 2021، استمتع إنتر بالفوز 2-0 خارج ملعبه على كروتوني، مما يعني أنه بطل إيطاليا الجديد مع بقاء أربع مباريات. قد تكون تلك البطولة بداية حقبة جديدة في كرة القدم الإيطالية، وبالتأكيد سيتم ذكرها باعتبارها واحدة من أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021.

انضمام جوزيه مورينيو إلى روما (4 مايو)

بصفته سبيشل وان او المميز، فإن كل ما يتعلق بجوزيه مورينيو هو نوع من الأخبار التي تعد كبيرة في عالم كرة القدم. لكن انضمامه إلى نادي روما بعقد مدته ثلاث سنوات كان بالتأكيد إحدى اللحظات الجنونية في كرة القدم 2021 حيث لم يره أحد على الإطلاق حتى أعلن حسابه الرسمي على تويتر في 4 مايو. تم شراء روما من قبل رجل الأعمال الأمريكي دان فريدكين في عام 2020 ويبدو أن الملكية الجديدة لديها بعض الخطط الكبيرة لمستقبل النادي الإيطالي. كان باولو فونسيكا مدربًا لروما منذ بداية موسم 2019-20. بعد حصوله على المركز الخامس في أول موسم له، سعى للحصول على تأهل في دوري ابطال أوروبا في عامه الثاني في النادي وهو ما لم يحققه.

مع اقتراب عقد فونيسكا من نهايته، كان روما يبحث عن مدرب جديد لبدء مشروعه تحت إدارة فريدكين. أشارت جميع التقارير الواردة من وسائل الإعلام الإيطالية إلى أن ماوريتسيو ساري هو أقرب رجل إلى مقاعد البدلاء لروما في المواسم القادمة وهناك فقط بعض الأعمال الورقية التي يجب القيام بها لجعلها رسمية. بعد ذلك، وعلى الفور أعلن النادي أنه توصل إلى اتفاق مع جوزيه مورينيو على عقد مدته ثلاث سنوات. أراد فريدكين إظهار طموحه من خلال تعيين أحد أكثر المدربين نجاحًا في تاريخ كرة القدم. أراد

يونايتد

مما يصبت ان جوزيه مورينيو لا يزال أحد أعظم المدربين في اللعبة.

حتى أن الإنتر قد فاز للتو بالدوري، إلا أن خبر عودة مورينيو إلى كرة القدم الإيطالية حيث أثار مدرب روما وسائل الإعلام وكان الجميع يتحدث عما إذا كانت هذه الخطوة صحيحة من قبل النادي وخوسيه أم لا. ومع ذلك، إذا تمكن من إعادة روما إلى المستوى السابق له، فلن يتم تذكر الرابع من مايو باعتباره يوم حرب النجوم فحسب، بل سيكون أيضًا اليوم الذي بدأ فيه جوزيه مورينيو فترة حكمه في روما.

ليفاندوفسكي يسجل رقما قياسيا جديدا في الدوري الألماني (22 مايو)

يعد تحطيم الأرقام القياسية جزءًا مثيرًا من أي رياضة وكرة القدم ليست استثناءً. هناك العديد من الأرقام القياسية التي يبدو من المستحيل التغلب عليها حتى يتمكن شخص ما من القيام بذلك وكان سجل جيرد مولر بتسجيل 40 هدفًا في موسم البوندسليجا أحدها. كان المهاجم الألماني الأسطوري قد سجل هذا الرقم القياسي خلال موسم 1971-1972 وهو يلعب بقميص بايرن ميونيخ. لما يقرب من خمسة عقود لم يتمكن أي لاعب من الاقتراب منه، وكما ذكر ليفاندوفسكي مرة واحدة - قبل تحطيم الرقم القياسي نفسه، بدا أنه من المستحيل تسجيل 40 هدفًا في موسم واحد في الدوري الألماني. ولكن في موسم 2020-21، اشتعلت النيران في قلب اللاعب رقم تسعة ومع مرور الوقت، بدأ الناس يتحدثون عنه وهو كسر الرقم القياسي الذي لا يمكن المساس به لجيرد مولر.

حتى أسبوع المباراة 32 سجل روبرت ليفاندوفسكي 39 هدفًا وكان على بعد هدف واحد من معادلة الرقم القياسي لمولر. لقد سجل هدفًا آخر من ركلة جزاء ضد فرايبورج في الجولة 33 والآن أتيحت له الفرصة لتحطيم الرقم القياسي في اليوم الأخير من الموسم ضد أوغسبورغ على أرضه. فاز

بايرن

بالفعل بلقب الدوري الألماني وكانت تلك المباراة تدور حول تسجيل ليفاندوفسكي رقماً قياسياً جديداً في تاريخ كرة القدم الألمانية. لم يكن الأمر سهلاً فقد كان ليوا يضغط من أجل هدف حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة لكن حارس مرمى أوغسبورغ منعه. في الدقيقة 90، وجد ليفاندوفسكي أخيرًا الفرصة لتسجيل هدفه القياسي الذي حسم فوز بايرن ميونيخ 5-2 وجعله اللاعب الوحيد الذي تمكن من تسجيل 41 هدفًا في موسم واحد في الدوري الألماني.

فوز نادي ليل بدوري الدرجة الأولى الفرنسي (23 مايو)

واحدة من أفضل اللحظات الكروية الأخرى في عام 2021 والتي حدثت في مايو كانت فوز ليل بلقب الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ عام 2011 عندما كان فريقه يضم إيدين هازارد. قبل بداية موسم 2019-20، تمكن باريس سان جيرمان من الفوز بسبع بطولات من أصل ثماني في دوري الدرجة الأولى الفرنسي. مع تراجع موناكو على مدى العامين الماضيين، كان دوري الدرجة الأولى ليج 1 سباقًا يتألف من حصان واحد ولا يمكن لأي فريق حتى تحدي باريس سان جيرمان على لقب الدوري. لكن 2020-21 كانت لها قصة مختلفة فيها. لم يكن لدى باريس سان جيرمان بداية واعدة للموسم، وقد أدى ذلك إلى فقدان توماس توخيل وظيفته كما خلفه ماوريسيو بوكيتينو في يناير 2021.

من ناحية أخرى، كان

ليل

بقيادة كريستوف جالتير يمضي موسمًا رائعًا. كان لديهم واحد من أفضل السجلات الدفاعية في جميع أنحاء أوروبا وكان خط هجومهم قاتلاً بما يكفي لإبقائهم في قمة الجدول متقدمين على باريس سان جيرمان. استمرت المطاردة حتى اليوم الأخير من الدوري عندما احتاج ليل فقط إلى فوز واحد آخر للاحتفال بالبطولة الرابعة على الإطلاق في الدرجة الأولى الفرنسية. في 23 مايو، تغلب ليل على أنجيه بهدفين مقابل هدف واحد ليفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي بجدارة وخلق واحدة من أفضل 10 لحظات في كرة القدم لعام 2021.

إصابة كريستيان إريكسن (12 يونيو)

كرة القدم لا تحوي دائما لحظات ممتعة ومثيرة. هناك أيضًا بعض الحوادث المفجعة والمروعة التي تبقى في الاذهان إلى الأبد. حدثت إحدى تلك اللحظات خلال بطولة أمم أوروبا 2020 التي أقيمت في صيف عام 2021 مع تأجيل لمدة عام بسبب الوباء. كانت المباراة الافتتاحية للمجموعة الثانية بين

الدنمارك

وفنلندا على ملعب باركين بالدنمارك. كان كل شيء طبيعيًا وكانت الجماهير المضيفة تستمتع بأداء فريقهم الذي كان له اليد العليا في مواجهة فنلندا. ولكن في الدقيقة 43 من الشوط الأول، حدثت إصابة غير عادية جعلت الجميع يقلقون بشأن شيء أكثر أهمية من مباراة كرة قدم.

وسقط لاعب الوسط الدنماركي كريستيان إريكسن، الذي كان يلعب مباراة جيدة، على الأرض دون أن يمسه أحد. أوقف الحكم المباراة على الفور وطلب الفريق الطبي في الملعب. في غضون ذلك، صنع لاعبو الدنمارك درعًا بشريًا حول رقمهم 10 لحماية خصوصيته في تلك اللحظات الصعبة. لحسن الحظ، نجا كريستيان إريكسن من تلك السكتة القلبية وتم نقله إلى مستشفى قريب. على الرغم من أنه كان حادثًا مروعًا، إلا أن الطريقة التي انتهى بها الأمر وكيف ساعد مشجعو الفريقان واللاعبين في هذه العملية - وتحديداً قائد الدنمارك سيمون كيير، جعل تلك اللحظة واحدة من أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021.

فوز الأرجنتين بكوبا أمريكا (10 يوليو)

في سنواته الأخيرة من حياته المهنية، كانت كوبا أمريكا هذه واحدة من آخر فرص الأرجنتين للفوز بكأس كبير مع

ميسي

في فريقهم. بدأت الأرجنتين مرحلة المجموعات إلى جانب أوروجواي وباراغواي والتشيلي وبوليفيا.

وتصدروا مجموعتهم برصيد 10 نقاط من أصل 12 وواجهوا الإكوادور في ربع النهائي الذي تغلبوا عليه بثلاثة أهداف. كانت المباراة ضد كولومبيا متقاربة حيث كان على ضربات الجزاء تحديد الفائز. بفضل الأداء الرائع لإيميليانو مارتينيز، وصلت الأرجنتين إلى المباراة النهائية حيث كان عليها التغلب على منافستها البرازيل. كان الهدف المبكر من دي ماريا كافياً للأرجنتين لتحقيق لقب كوبا أمريكا الخامس عشر. وبهذا رفع ليونيل ميسي كأسه الأول مع منتخب الأرجنتين لتكون بالتأكيد واحدة من أكثر اللحظات الملحمية في تاريخ كرة القدم.

فوز إيطاليا بكأس الأمم الأوروبية (11 يوليو)

في بداية بطولة أمم أوروبا 2020، لم تكن إيطاليا من بين أفضل ثلاثة مرشحين للفوز بالبطولة بأكملها. كان هناك أمثال إنجلترا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا والبرتغال الذين لديهم العديد من اللاعبين الكبار في قوائمهم. لكن الاحتمالات تغيرت لصالح إيطاليا مع تقدم البطولة. لقد كانت بداية مثالية بالفوز في جميع مباريات المجموعة الثلاث ضد تركيا وسويسرا وويلز دون أن تستقبل شباكها أي هدف. في دور الـ 16، كان على إيطاليا أن تهزم النمسا التي نجحوا في تحقيقها في الأوقات الإضافية من المباراة. الأداء الرائع ضد بلجيكا الذي أدى إلى الفوز 2-1 يعني أن إيطاليا تقترب خطوة واحدة من نهائي كأس أمم أوروبا 2020 الذي كان سيقام في ويمبلي.

في الدور نصف النهائي، واجهت

إيطاليا

تحديًا صعبًا أمام إسبانيا بقيادة لويس إنريكي والتي كانت في قمة مستواها. بعد 120 دقيقة من كرة القدم المثيرة، فازت إيطاليا بالمباراة وسجل يورجينيو آخر ركلة جزاء في المباراة. كانت إنجلترا مستعدة لرفع الكأس على أرضها لكن فريق روبرتو مانشيني كان لديه خطة أخرى. مرة أخرى انتهت المباراة 1-1 بعد 120 دقيقة وبفضل تصديات دوناروما، فازت إيطاليا بالمباراة النهائية وتوجت بلقب أبطال أوروبا لأول مرة منذ عام 1968. وحصلت إيطاليا على لقب كأس الأمم الأوروبية في ويمبلي، وهي واحدة من تلك أوائل لحظات كرة القدم في عام 2021 التي سيتفاخر بها الإيطاليون لفترة طويلة جدًا.

ميسي يترك برشلونة (5 أغسطس)

هناك نهاية لكل شيء، لكن لا أحد يستطيع توقع انتهاء مسيرة ليونيل ميسي الأسطورية في برشلونة بالطريقة التي انتهى بها الأمر. خلال فترة الانتقالات الصيفية لعام 2020، كانت هناك بعض الأحاديث حول رحيل ميسي عن برشلونة إلى مان سيتي. كان الخيار بين سيتي أو باريس سان جيرمان ولكن في النهاية، بقي في النادي لمدة عام آخر وساعد برشلونة في الفوز بلقب كوبا ديل ري. كانت هذه آخر سنة له من العقد مما يعني أنه إذا كان برشلونة سيبقيه في النادي، فعليهم التوصل إلى اتفاق بشأن تجديد العقد مع المهاجم الأرجنتيني

.

بعد شهور من المفاوضات، ترددت شائعات بأن ميسي سيوقع عقدًا جديدًا مع

برشلونة

وسيبقى في النادي للسنوات القادمة. لكن في اليوم الخامس من أغسطس، سقطت القنبلة: أعلن برشلونة أنه بسبب الأزمة المالية في النادي ولوائح الدوري الإسباني، لا يمكن لهم توقيع عقد جديد مع ليونيل ميسي. الآن اضطر ميسي إلى مغادرة النادي كوكيل حر وكان باريس سان جيرمان وجهته التالية. أعظم لاعب في تاريخ برشلونة يقول وداعه في مؤتمر صحفي هو بالتأكيد خيبة للآمال وبالطبع أحد أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021

.

عودة رونالدو إلى مانشستر يونايتد (27 أغسطس

)

كما قدمت لنا فترة الانتقالات الصيفية لحظات مجنونة أخرى في كرة القدم 2021. بعد مساعدة يوفنتوس على التشبث بالمركز الرابع في الدوري الإيطالي والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، تم طرد أندريا بيرلو وتم تعيين ماسيميليانو أليجري مدربًا جديدًا ليوفنتوس للبدء فترته الثانية في النادي. لكن حتى هذا لم يكن أكبر تغيير في تشكيلة يوفنتوس خلال الصيف الماضي. في أواخر أغسطس من عام 2021، تبين أن كريستيانو رونالدو مستعد لترك كرة القدم الإيطالية للعودة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث صنع لنفسه اسمًا كنجم يبلغ من العمر 18 عامًا في مانشستر يونايتد بقيادة السير أليكس فيرجسون.

أصبحت الأمور أكثر إثارة عندما بدأت وسائل الإعلام تشير إلى أن

مانشستر سيتي

هو من يحاول ضم كريستانو في إنجلترا. كان مشجعو يونايتد يشعرون بالخيانة من قبل رونالدو باختياره الانضمام إلى منافسيهم، واتضح أنه لا يزال هناك تطور آخر في نهاية الصفقة. في 27 أغسطس كشف مانشستر يونايتد عن شراء كريستيانو رونالدو من يوفنتوس والآن عاد النجم البرتغالي إلى أولد ترافورد منذ أن غادر النادي إلى ريال مدريد في عام 2009. مشاهدة رونالدو يرتدي قميص يونايتد رقم 7 مرة أخرى بعد كل هذه السنوات، كانت واحدة من أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021 دون أدنى شك.

إعلان الدوري الممتاز (15 أكتوبر)

اللحظات الملحمية في كرة القدم لا تحدث دائمًا على أرض الملعب أو أثناء نوافذ الانتقالات. في بعض الأحيان يكون الأمر كله يتعلق بما يحدث خلف الأبواب المغلقة لرؤساء النادي وليس لدى الناس أي دليل على ذلك حتى ظهور الأخبار. رئيس ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، كان الرجل الرئيسي في واحدة من أكثر الأخبار إثارة للجدل خلال العام الماضي والتي تبين أنها واحدة من أفضل لحظات كرة القدم في عام 2021 أيضًا. كانت المحادثات حول إنشاء دوري السوبر الأوروبي الذي يضمن المزيد من الأموال مقارنة بدوري أبطال أوروبا موجودة منذ بضع سنوات، لكن لم يتوقع أحد حدوث ذلك بالفعل.

في 15 أكتوبر، أُعلن أن الدوري الممتاز جاهز للتشكل مع 12 عضوًا مؤسسًا. وكان من بين هؤلاء الأعضاء الستة الأوائل الإنجليزية إلى جانب إنتر ويوفنتوس وميلانو وريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد. لكن مشجعي كرة القدم بدأوا في الاحتجاج على فكرة الدوري الممتاز حيث فقدت الجدارة الرياضية فيها. وقد حظي هذا الاحتجاج بدعم لاعبي كرة القدم والمديرين والاتحادات القارية وحتى السياسيين مما أدى إلى انسحاب الأندية من الدوري الممتاز. الآن قد يبدو الأمر وكأن فكرة الدوري الممتاز قد فشلت، لكن من السابق لأوانه الافتراض أنها قد انتهت واننا قد لا نسمع بها مجددا، نظرًا لأنه لا تزال هناك تقارير تشير إلى إعادة تقديم دوري السوبر ولكن هذه المرة بتنسيق مختلف يمكن أن يعالج عدم الرضا عن الخطة الأولية.

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.

أخبار ذات صلة
تابع آخر أخبار كرة القدم الفارسية