logo
My Profile

أهم المتنافسين في يورو 2020

Sun 04 July 2021 | 7:30

الآن مع انتهاء مرحلة المجموعات حان الوقت لإلقاء نظرة على أهم المتنافسين في يورو 2020 و معرفة من هم:

عندما نقول ان يورو 2020 كان مثيراً للاهتمام فهو اقل وصف له. من حادث إريكسن المؤسف على أرض الملعب إلى عودة إيطاليا كمنافس جاد و المعركة المثيرة للتأهل من مرحلة المجموعات، التي يطلق عليها اسم مجموعة الموت، كل ذلك جعل يورو 2020 واحدة من البطولات التي لا تنسى لسنوات عديدة قادمة. و مع ذلك فإن الإثارة الحقيقية تنتظرنا في المرحلة التالية بعد أن خاض 8 فريق من أصل 16 فريقًا البداية ليصبحوا المنتخب الذي فاز بكأس امم أوروبا.

كما هو الحال مع العديد من البطولات الشديدة التنافس فإن الفرق التي تميل إلى اظهار قدراتها على الفوز قبل البطولة عادة ما ينتهي بها الأمر بعدم القيام بذلك. مما يجعل هذه المسابقات أكثر إثارة لقد رأينا بالفعل العديد من الفرق مثل الدنمارك و التشيك و حتى إيطاليا تفاجئنا بأدائها. و الآن بعد أن أصبح لدينا معلومات ادق حول أقوى الفرق و أدائها على ارض الملعب، دعونا نفحص وضعهم و نكتشف من هم

أهم المتنافسين في يورو 2020.

بطولة أمم أوروبا 2020: أفضل 4 متنافسين للفوز بالبطولة

لقد اخترنا هذه الفرق بناءً على الاداء الذي قدمته في مراحل المجموعات و كذلك تاريخها في المسابقات الأوروبية. لذلك نقدم لكم أفضل 4 متنافسين المرشحين للفوز بالبطولة. لذا بلا مزيد من المقدمات دعونا ننطلق للتعرفوا عليهم!

الدنمارك

إن الكثير منا قد شجع منتخب الدنمارك في امل ان ينجحوا في نيل لقب هذه البطولة بعد التجربة المروعة التي مروا بها في مباراتهم الأولى في يورو 2020 عندما أصيب نجمهم كريستيان إريكسن بنوبة قلبية على أرض الملعب. لحسن الحظ تعافى منذ ذلك الحين كما فعلت الدنمارك بعد أن أنقذت بأعجوبة مشوارها في بطولة أوروبا 2020 بالتأهل إلى دور الـ16في اليوم الأخير.

و لكن قبل بداية يورو 2020 و كل هذه الأحداث الدراماتيكية كانت

الدنمارك

تُعتبر واحدة من المتنافسين على يورو 2020 رغم أنها بالتأكيد ليست مرشحًا قويًا للفوز بالمنافسة. كان هذا بشكل أساسي بسبب فريقهم الرائع الذي يملك بعض اللاعبين ذوي الخبرة مثل إريكسون و شمايكل و هويبيرغ إلى جانب المواهب الشابة مثل

دامسغارد

و دولبرغ.

ربما تكون الدنمارك أكثر تماسكًا من أي فريق آخر في قائمتنا لأفضل المنافسين في يورو 2020، نظرًا لأنهم يعملون كفريق واحد بدلاً من الاعتماد على أفضل لاعبيهم لقيادة الفريق. ربما حفزت حادثة إريكسن اللاعبين الدنماركيين على تقديم 100٪ و عدم ترك أي شيء في الملعب. لقد أظهروا تلك الروح القتالية في مراحل المجموعات بعد فوزهم بطريقة رائعة على روسيا في المباراة الأخيرة على الرغم من الخسارة في أول مباراتين.

كما أن أسلوب لعبهم لم يلاحظه أحد لأنهم كانوا الفريق الأكثر نجاحًا في إيصال الكرة إلى المركز الثالث للخصم في مراحل المجموعات مما يدل على رغبتهم في لعب كرة قدم جميلة بدلاً من تحقيق النتائج. و إذا لم يكن ذلك كافيًا بالنسبة لك لاعتباراهم منافسًا، فإن انتصاراتهم المتتالية بنتيجة 4-1 و 4-0 على منتخب روسيا و ويلز يجب أن تقنعك. لقد واجهوا منتخب جمهورية التشيك في ربع النهائي و انتصروا بنتيجة 1-2 و الان عليهم ان يلتقوا بمنتخب إنجلترا هناك!

إسبانيا

مقالات قد تثير إهتمامك:​

على الرغم من كونه أحد المتنافسين الحقيقيين في يورو 2020، خاصة بعد فوزه على منتخب ألمانيا 6-0 في وقت سابق من هذا العام، من المؤكد اننا نستطيع ان نقول إن منتخب

إسبانيا

بدأ يورو 2020 ليس بالطريقة التي أرادوها. بدأت مشاكلهم حتى قبل أن يتم يبدأوا لعب الكرة في المسابقة حيث أثبت أحد أهم لاعبيهم، سيرجيو بوسكيتس، إصابته بـ فيروس كورونا و كان مشاركته في بطولة أوروبا موضع شك. لكن لويس إنريكي وجد طريقة للتغلب على الأمر بطريقة ما فقط ليجد أن مشكلتهم الأكبر كانت على أرض الملعب.

هذه المشكلة هي تسجيل الأهداف. على الرغم من وجود فريق موهوب مليء باللاعبين المبدعين الذين يمكن أن يصنعوا عشرات الفرص في كل مباراة، فإن إسبانيا لم تسجل الاهداف. و انتهت أول مباراتين لهم بالتعادل حيث ركز النقاد على مباراتهم ضد منتخب السويد خاصة و أن منتخب إسبانيا كانت يملك الكرة طوال المباراة تقريبًا لكنه فشل في تحويل أي من فرصها لهدف حقيقي. انتهى الأمر بألفارو موراتا إلى أن يكون هو الشخص الذي أخذ كل هذه الحماسة من النقاد والمعجبين. و هو أمر مؤسف لأنه فعل الكثير لمساعدة إسبانيا في الهجوم بخلاف التسجيل لكنه لم يحصل على ثناء اتعابه.

و مع ذلك وصل منتخب إسبانيا أخيرًا إلى البطولة في المباراة النهائية من دور المجموعات حيث سحقوا منتخب سلوفاكيا بنتيجة 5-0. تمكن بوسكيتس أخيرًا من اللعب بجانبه كوكي و بيدري في خط الوسط. بدأ مورينو و موراتا و

سارابيا

في الهجوم كما أن خط دفاعهم الرائع المكون من ألبا و أزبليشيتا على جانبي دفاع دفاع جارسيا لابورت جعل الجميع يدركون فجأة سبب كون إسبانيا واحدة من

اهم المنافسين في بطولة أوروبا 2020.

مع فريق متوازن سواء من حيث الخبرة أو اللاعبين الموهوبين في كل مركز و مع لاعبين بدلاء رائعين يضمون أمثال تياجو و فيران توريس و أداما تراوري، فإن منتخب إسبانيا ملزم بتسبب الكثير من المشاكل للفريق بدءًا من منتخب كرواتيا وجهاً لوجه في دور الـ 16. مع التحول إلى خلق المزيد من الفرص من الركلات الثابتة في آخر مباراة بالمجموعة، تمكن إنريكي من حل مشاكل تسجيل الأهداف من خلال الالتفاف حولها. الآن إذا تمكن من إدارة موراتا و مورينو لتقديم أداء أفضل قليلاً، فلربما يفوز فريقه بكأس هذه البطولة. على الرغم من ذلك فإن فريق إنريكي لديه الكثير التي يتوجب عليهم حلها اولا و لن نتفاجأ على الإطلاق برؤيتهم يتحدون في محاولة لنيل اللقب، خاصة بالنظر إلى تاريخهم في اليورو.

إنجلترا

مقالات قد تثير إهتمامك:

قبل نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 كانت

إنجلترا

واحدة من أكثر الفرق اهمية و كذلك واحدة من الفرق المرشحة للفوز بالبطولة. من خلال امتلاك واحدة من أكثر الفرق موهبة في يورو 2020 مع لاعبين مثل هاري كين و جريليش و سانشو و ماونت و العديد من اللاعبين الآخرين. تم اعتبار إنجلترا بحق أحد المتنافسين على بطولة يورو 2020 لكن هذا الضجيج قد تضاءل قليلاً بعد أدائهم الضعيف في مراحل المجموعة، و لكنه عاد بعد مباراتهم امام منتخب أوكرانيا اذ سحقوهم بنتيجة 0-4.

في حين أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل فريقًا به العديد من اللاعبين الفرديين الرائعين غير قادر على تقدم أداء جيد في المسابقات الدولية، فإن مشاكل إنجلترا تكمن في الغالب في تكتيكات جاريث ساوثجيت و نهجه الذي يبدو سلميا عند اختيار فريقه. كان اختيار ساوثجيت لأربعة لاعبي الظهير الأيمن و 8 مدافعين في فريقه المكون من 26 لاعباً من أولى علامات تكتيكاته الدفاعية. إن امتناعه عن استخدام مهاجمين بارزين مثل سانشو و جريليش هو علامة أخرى على تشكيلة آمنة التي تحير الجميع.

و إضافة لكل هذا بدا أن هاري كين الذي كان يعتبر أحد أكبر نجوم البطولة يعود بقوة و ذلك بتسجيله 5 اهداف حتى الآن في البطولة و بهذا من الممكن ان يصبح هداف البطولة. و لكن على الرغم من كل ذلك لا تزال إنجلترا واحدة من أكبر المتنافسين في بطولة أوروبا 2020 لأن فريق ساوثجيت يعرف كيف يحقق النتائج و لا يستقبل أي أهداف.

قد نرى أيضًا سحرا خاصا في الهجوم أيضًا بعد رؤية كيف أن إضافة ساكا و

جريليش

بدت و كأنها تنعش لعبهم ليقدموا افضل ما لديهم. يعرف ساوثجيت جيدًا أن كرة القدم الجميلة لا تفوز بالضرورة بالمسابقات خاصة الدولية منها. لكنه يميل كثيرًا إلى ذلك و يجب أن يرى نقاط قوة فريقه أيضًا، و التي يبدو أنها تكمن في الغالب في لاعبيه المهاجمين الرائعين. إذا نجح في الجمع بين الاثنين فلا شك في أنه يمكنهم الوصول إلى النهائي، و لكن هناك احتمالا عديدة!

بلجيكا

ربما يحصل الجيل الذهبي البلجيكي على فرصته الأخيرة للفوز بإحدى الألقاب معا و يبدو أنهم أكثر من جاهزين لذلك. مع وجود لاعبين مثل

لوكاكو

و دي بروين و دريس ميرتنز و ثورجن هازارد في قمة مستواهم، سيتطلع لاعبي مارتينيز إلى كسر اللعنة و خيبة أملهم في كأس العالم 2018 عندما احتلوا المركز الثالث فقط بعد الخسارة أمام بطل النهائي، منتخب فرنسا في نصف النهائي. .

الآن أصبحوا أحد أفضل المتنافسين في يورو 2020 و قد أثبتوا ذلك أكثر من خلال الفوز في جميع مبارياتهم الأربع في المسابقة حتى الآن. كان منتخب بلجيكا واحد من الفرق الثلاثة الوحيدة التي أنهت مراحل المجموعات بسجل مثالي من 3 انتصارات بعد فوزه على منتخب روسيا 3-0 في المباراة الافتتاحية، و عاد من تأخره 1-0 لتفوز 2-1 على منتخب الدنمارك و فوزها في النهاية. المباراة الاخيرة ضد منتخب فنلندا 2-0. و أتبعوا بذلك فوز قريب 1-0 على حاملة اللقب منتخب البرتغال، لكنهم للأسف خسروا امام منتخب إيطاليا.

على الرغم من تقديم أفضل ما لديهم دائمًا إلا أن رجال مارتينيز كانوا دائمًا يعانون من سوء الحظ حيث يبدو دائمًا أنهم يحصلون على أسوأ التعادلات في البطولات و إذا لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن الإصابات تطاردهم أيضًا. نظرًا لكونهم في الجانب الأكثر صعوبة مع أمثال فرنسا و إيطاليا و إسبانيا و مع إصابة لاعبين رئيسيين مثل دي بروين و هازارد، فإن منتخب

بلجيكا

لديه الكثير من العمل قبل خوض المباراة التالية.

لكن إذا أرادوا الفوز بأي شيء فعليهم أن يعلموا أنه بغض النظر عن مدى قوة خصومك يجب أن تكون أفضل منهم جميعًا لتكون أبطالًا. و هي بالضبط الروح التي تكيف معها رجال مارتينيز في هذه البطولة. بعد الإطاحة برونالدو البرتغالي هل سيثبتوا للجميع سبب كونهم أحد أكبر المتنافسين في بطولة أوروبا 2020 أم أن الجيل الذهبي لبلجيكا سينهار بعد أن لم يفز بأي شيء ؟! علينا فقط أن ننتظر و نرى.

إيطاليا

مقالات قد تثير إهتمامك:

على الرغم من مسيرتهم الرائعة الخالية من الهزائم قبل البطولة لم تُعتبر

إيطاليا

واحدة من المرشحين للفوز ببطولة أوروبا بسبب غيابهم المخيب للآمال عن كأس العالم 2018. كان عليهم كسب احترام الناس من خلال أدائهم في المرحلة الأوروبية الكبيرة و بالفعل قدموا ذلك، مما أدى إلى خروج كل فريق من المجموعة الأولى بسهولة. كانت إيطاليا إلى جانب هولندا و بلجيكا هي الفرق الثلاثة الوحيدة في دور المجموعات التي كان لها سجل حافل بالفوز في كل مباراة.

مع فريق جديد يضم أيضًا بعض اللاعبين ذوي الخبرة مثل كيليني و بونوتشي، تمكن مانشيني من بناء زخم ببطء لهذا الفريق الإيطالي لدرجة أنه لم يهزم في آخر 27 مباراة قبل بدء المنافسة. و منذ ذلك الحين وسعوا هذا الرقم القياسي إلى 31 مباراة بفوزهم على النمسا في دور الـ16 بالإضافة إلى جميع المنتخبات في المجموعة الأولى.

ما فاجأ الجميع بشأن إيطاليا و أثار حماس جميع مشجعي إيطاليا حول العالم هو كرة القدم التي كانوا يلعبونها، و التي كانت على عكس الكاتيناتشيو التي تشتهر بها إيطاليا. ربما مع الموهبة الهجومية الرائعة التي كان يمتلكها مانشيني في فريقه، قرر بحكمة أن يلعب كرة قدم أكثر تجددا، و قد أدى ذلك إلى خلق إيطاليا الكثير من الفرص في كل مباراة كما فعلوا ضد منتخب النمسا. قدمت إيطاليا 27 محاولة ضد النمسا 19 منها كانت من اللعب المفتوح!

مع فريق يضم لاعبين عالميين مثل

دوناروما

، بونوتشي، فيراتي، باريلا، إنسيني و إيموبيلي فإن إيطاليا هي بالتأكيد واحدة من اهم المتنافسين في يورو 2020. لقد لعبوا بالتأكيد كرة القدم الأكثر إثارة في البطولة حتى الآن و كانوا كذلك. الفريق الوحيد الذي حجز تذكرته إلى ربع نهائي يورو 2020 و لديهم الآن اختبار كبير أمامهم حيث سيواجهون منتخب إسبانيا في نصف النهائي؟!

هل اعجبتك قائمتنا

لأهم المتنافسين في يورو 2020؟

اترك لنا تعليقا في قسم التعليقات.

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob