logo
My Profile

أفضل لحظات بطولة أمم اوروبا في كل العصور

Tue 25 May 2021 | 8:30

هذا العام من المقرر أن تقام بطولة أمم اوروبا لعام 2020 المؤجلة. لهذا السبب سنلقي نظرة على بعض أعظم لحظات بطولة أمم اوروبا في كل العصور.

هناك اختلاف واحد يجعل نهائيات

كأس الأمم الأوروبية

و كأس العالم مختلفة بشكل خاص، بصرف النظر عن الاختلافات الجغرافية بالطبع. في حين أن كأس العالم هي أحد الحدثين العالميين اللذين يتم تنظيمهما لكل رياضة (الأخرى هي الأولمبياد)، فإن البطولة أمم اوروبا من ناحية أخرى هي بطولة كرة قدم حقيقية.

يقول الناس أحيانًا أن بطولة أمم أوروبا هي كأس العالم بدون البرازيل و الأرجنتين. هذا صحيح لكنها أيضًا بطولة كأس العالم باستثناء عبء 8 منتخبات وطنية اقل مستوى. بغض النظر عن كل شيء ان بطولة أمم أوروبا لعام 2020 هي موضوع لعدد كبير من التوقعات حتى قبل أن يتم تنظيمها. هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها بطولة أمم اوروبا في اثني عشر دولة مختلفة.

كما تعلم تم تأجيل بطولة يورو 2020 إلى صيف 2021 بسبب جائحة كوفيد -19، و ينتظر مشجعو كرة القدم في جميع أنحاء العالم بفارغ الصبر رؤية لاعبي كرة القدم الأوروبيين المفضلين لديهم مرة أخرى.

أعظم لحظات بطولة أمم اوروبا

هناك العديد من القصص المثيرة لذكرها في تاريخ بطولة أمم أوروبا. فيما يلي مجموعة مختارة من أفضل لحظات اليورو على الإطلاق، ترقبوا المزيد.

الإيقاف لمدة ستة أشهر لأبل كزافييه في يورو 2000

كان أبيل كزافييه الضحية المؤسفة لنصف نهائي يورو 2000. و أثناء المباراة ضد فرنسا أوقف المدافع البرتغالي ذو الشعر الأشقر و اللحية تسديدة تريزيجيه بيده في منطقة الجزاء في الدقيقة 114 من الوقت الإضافي الثاني.

قبل ركلة جزاء زيدان الذي يعد الهدف الذهبي الذي سمح للفرنسيين بالوصول إلى النهائي ضد منتخب

إيطاليا

، تم طرد كزافييه من الملعب لمهاجمته الحكم جونتر بينكو. كلفته احتجاجاته المبالغ فيها إبعاده عن كرة القدم لمدة ستة أشهر.

أموروس يفقد هدوئه

مقالات قد تثير إهتمامك:

هناك بطاقات حمراء لا معنى لها و هناك استثناءات مثل مانويل أموروس خلال بطولة أمم أوروبا لعام 1984. كان

المنتخب الفرنسي

متقدمًا بنتيجة 1-0 في مباراته الافتتاحية ضد منتخب الدنمارك عندما سقط الظهير الأيمن جيسبر أولسن. بدا أن مهاجم نادي أياكس السابق يحاول لعب الكرة لكن أموروس اوقفه.

بعد محاولته في ضرب رأس أولسن بالكرة قرر ضرب اللاعب الدنماركي أمام الحكم. و مع ذلك كان لا يزال لدى أموروس الشجاعة لتحدي الحكم بشأن البطاقة الحمراء التي تلقاها. تم إيقافه لكنه عاد في الوقت المناسب ليلعب كبديل في النهائي. ترقبوا اللحظة التالية في قائمة أفضل لحظات بطولة أمم أوروبا على الإطلاق.

مرمى بوبورسكي الرائع

واحدة من أكثر اللحظات التي لا تنسى في تاريخ بطولة أمم اوروبا و احد الأهداف الرائعة في تاريخ البطولات الأوروبية سجلها بوبورسكي ضد منتخب البرتغال في عام 1996. راوغ البطل التشيكي أربعة منافسين بشكل مثالي ثم تغلب بضربة قوية على حارس المرمى.

كان الهدف الأول لكاريل بوبورسكي في البطولة و الذي ساعد منتخب جمهورية التشيك على بلوغ الدور نصف النهائي. كانت بطولة لا تنسى بالنسبة لجمهورية التشيك حيث فازوا على منتخب فرنسا في الجولة التالية بنتيجة 6-5 بركلات الترجيح قبل أن يخسروا في النهاية بنتيجة 2-1 أمام منتخب ألمانيا في المباراة النهائية.

الهدف الذهبي لبيرهوف

مقالات قد تثير إهتمامك:

على الرغم من أنه لم يكن هدفًا عالميًا إلا أن الهدف الثاني لأوليفر بيرهوف في الفوز بنتيجة 2-1 على جمهورية التشيك في نهائيات بطولة امم أوروبا 96 كان بلا شك هدفًا مهمًا و حيويا للغاية. كان مهاجم نادي أودينيزي قد ضمن بالفعل هدفًا في الوقت الإضافي من خلال إبطال ركلة جزاء باتريك بيرغر، و في الدقيقة 95 سجل أول "هدف ذهبي" حاسم في البطولة الكبرى.

سيطر بيرهوف بشكل رائع على تمريرة عرضية من يورغن كلينسمان ، قبل أن يخلق بعض المساحة لنفسه لتسديد الكرة في المرمى. ان ميشال هورناك اضطر إلى ترك كرة بيتر و ترك عاجزا في مرمى التشيك ليحقق لقب بطولة أوروبا لألمانيا.

هدف الأيرلندي ويلان

الهدف المذهل الذي سجله الأيرلندي روني ويلان ضد الاتحاد السوفيتي خلال بطولة أمم أوروبا عام 1988 سيبقى في الذاكرة إلى الأبد في تاريخ المنافسة. تم تسديد الكرة من قبل لاعب منتخب أيرلندا من تمريرة طويلة من قبل ميك مكارثي من خارج منطقة الجزاء و وجدت طريقها بشكل مذهل إلى الشباك بعد ان تجازوت حارس المرمى رينات داساييف.

كان هذا هو الهدف الأول للبطولة بالنسبة إلى ويلان. و في الدقيقة 79 عادل منتخب الاتحاد السوفيتي المباراة بهدف عن طريق أوليج بروتاسوف. و انتهت المباراة بنتيجة 1-1 و احتلت أيرلندا المركز الثالث في المجموعة الثانية، متقدمة بنقطة واحد على

إنجلترا

. ترقبوا اللحظة التالية في قائمة أفضل لحظات بطولة أمم أوروبا على الإطلاق.

وقت إضافي مثير بين منتخب كرواتيا و منتخب تركيا في عام 2008

مقالات قد تثير إهتمامك:

كانت مباراة ربع نهائي بطولة أمم أوروبا 2008 بين

منتخب تركيا

و منتخب كرواتيا مملة و بدون اهداف لمدة 119 دقيقة. في الدقيقة 119 سجل كلاسنيتش و بدا ان فريق البلقان حسم المباراة. و مع ذلك قبل أن تصل الكرة إلى وسط الملعب تغلب سينتورك التركي على منافسيه و أسكت المشجعين الكرواتيين بتسجيله هدف. في نهاية المطاف انتهت المباراة بركلات الترجيح بمثابة كارثة للكروات، حيث أضاعوا ثلاث من أصل أربع تسديدات.

في نصف النهائي خسر الفريق التركي المباراة بنتيجة 3-2 ضد منتخب ألمانيا. تلك اللحظات بين الدقيقتين 119 و 120 من مباراة كرواتيا و تركيا هي بلا شك من بين أعظم لحظات كأس أوروبا على الإطلاق.

هيمنة هولندا الرائعة على مجموعة الموت

تم وضع

هولندا

في "مجموعة الموت" في بطولة امم أوروبا 2008 إلى جانب منتخب إيطاليا و منتخب فرنسا، و كلاهما وصل إلى نهائيات كأس العالم قبل عامين، و التي فاز بها الإيطاليون في النهائي الذي لا ينسى في برلين. كان الهولنديون يعتبرون على نطاق واسع المستضعفين في تلك المجموعة، لكن فريق شمال أوروبا القوي هزم الفريقين الأوروبيين العملاقين (بنتيجة 3-0 ضد منتخب إيطاليا، و نتيجة 4-1 ضد منتخب فرنسا) و أنهوا المجموعة على القمة بعد فوزهم على منتخب رومانيا.

و مع ذلك في الدور ربع النهائي لعب منتخب هولندا ضد منتخب روسيا. و أحرز بافليوتشينكو الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 56  وبعد ذلك تمكن فان نيستلروي من تسجيل هدف التعادل قبل أربع دقائق من نهاية المباراة. في الوقت الإضافي سجل توربينسكي و أرشافين هدفين في أقل من أربع دقائق و تقدموا إلى الدور نصف النهائي.

المباراة الأولى المثيرة في تاريخ بطولة أوروبا

مقالات قد تثير إهتمامك:

أقيمت أول مباراة في بطولة امم أوروبا عام 1960 في فرنسا. و خسر المنتخب الفرنسي المباراة بنتيجة 5-4 أمام يوغوسلافيا بعد تقدمه 4-2 حتى الدقيقة 75. فاز بالبطولة الحارس الأسطوري لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ليف ياسين.

لعب المنتخب الفرنسي مباراة تحديد المركز الثالث أمام منتخب تشيكوسلوفاكيا، حيث خسر بنتيجة 2-0 بعد هدفين من فلاستيميل بوبنيك و لاديسلاف بافلوفيتش. ترقبوا اللحظة التالية في قائمة

أفضل لحظات بطولة امم أوروبا على الإطلاق.

هدف بول جاسكوين في يورو 96

انتقدته وسائل الإعلام لدوره في مهرجان الخمور في إنجلترا في الفترة التي سبقت بطولة امم أوروبا على أرضها، و كان بول جاسكوين هو الذي ترك قدميه تتحدث في مباراة مجموعته ضد منتخب

اسكتلندا

في ويمبلي.

بينما كان المضيفون يكافحون من أجل الحفاظ على تقدمهم بنتيجة 1-0، تمكن جاسكوين من إيجاد طريق عبر تمريرة من دارين أندرتون. رفع الكرة من كولين هندري بقدمه اليسرى و سددها بيمينه في مرمى آندي جورام. سقط جاسكوين خلف المرمى و انتظر زملائه في الفريق أن يسكبوا زجاجة ماء في فمه.

منتخب فرنسا يفوز ببطولة يورو لعام 2000

مقالات قد تثير إهتمامك:

بعد فوزهم في كأس العالم 1998 على أرضهم، وجد منتخب فرنسا نفسه بعد ذلك بعامين في نهائي بطولة امم أوروبا أمام منتخب إيطاليا. و مع ذلك لم يكن هذا النهائي هو نفسه الذي كان عليه ضد منتخب

البرازيل

. في الدقيقة 55 سجل ديلفيكيو هدفا التقدم لإيطاليا و احتفظوا بتقدمهم حتى نهاية الشوط الثاني. تصدى فابيان بارتيز لكرة من ديل بييرو في الدقيقة 83 كادت أن تكون على هدفا.

كان مشجعي إيطاليا واقفين على اقدامهم في الدقيقة 93 و بدأ المشجعون الإيطاليون في غناء النشيد الوطني. في تلك اللحظة خرج سيلفان ويلتورد، الذي دخل المباراة في الشوط الثاني ليحل محل دوجاري، بتسديدة قوية منه تغلبت على تولدو استطاع ان يقلب النتيجة لتصبح 1-1، لذلك كان الوقت الإضافي في ذلك الوقت زمن الأهداف الذهبية.

تنفس الجميع الصعداء في الدقيقة 103. اخترق روبرت بيريس الجانب الأيسر من الملعب و مرر كرة عرضية لتريزيجيه، الذي أرسل الكرة في الزاوية اليسرى العليا من المرمى ليحقق لقب أوروبي ثانٍ لمنتخب فرنسا. ترقبوا اللحظة التالية في قائمة

أفضل لحظات بطولة أمم أوروبا على الإطلاق

.

بالوتيلي يستعرض عضلاته - يورو 2012

في نصف نهائي يورو 2012 واجه المنتخب الإيطالي منتخب ألمانيا. كان من المتوقع أن يفوز الألمان بالمباراة، لكنهم لم يعرفوا أنهم على وشك تجربة أفضل أداء دولي لماريو بالوتيلي.

افتتح ماريو التسجيل بضربة رأس رائعة و فاز الإيطاليون بالمباراة بتسديدة من على حافة منطقة الجزاء ذهبت مباشرة إلى الزاوية العليا للشباك متجاوزة حارس المرمى نوير العاجز. الاحتفال الذي أعقب ذلك هو واحد من أكثر اللحظات التي لا تنسى في تاريخ كأس أوروبا و سجل في التاريخ و سرعان ما أصبح ميم، و هو الاحتفال الذي تم استخدامه مرارًا و تكرارًا في السنوات القادمة.

الإيطاليون المحظوظون

مقالات قد تثير إهتمامك:

يميل كل من النقاد و اللاعبين إلى إدانة اليانصيب المعروف باسم ركلات الترجيح. بدون شك إنها طريقة قاسية لمغادرة البطولة، و لكن لحسن الحظ لا يزال هناك القليل من المهارة في تنفيذ ركلات الترجيح. لا يمكن أن يقال ان هذه الركلات تشبه رمي العملة. لكن منذ سنوات كانت هذه طريقة طبيعية لتحديد الفائز بالمباريات.

المثال الأكثر شهرة بالطبع هو انتصار منتخب إيطاليا على الاتحاد السوفيتي في نصف نهائي بطولة أوروبا لعام 68. فشل كلا الفريقين في تسجيل هدف بعد مائة و عشرين دقيقة من لعب كرة القدم في نابولي، مما يعني أن الحكم كورت تشينشر كان عليه الوصول إلى القرار من خلال عملاته النقدية. اختار قائد الاتحاد السوفيتي ألبرت شيسترنيوف الجانب الخطأ و انتقل منتخب إيطاليا إلى المباراة النهائية و فازوا في النهاية بالبطولة - على الرغم من ذلك بعد إعادة المباراة ضد يوغوسلافيا.

5 ركلات جزاء ضائعة من هولندا في يورو 2000

في بعض الأحيان يولي التاريخ لفشل منتخب ما اهتمام اكبر من فوز الآخر، خاصة عندما يخطئ المرء خمس مرات. واجه الجيل الذهبي الهولندي منتخب إيطاليا في نصف نهائي يورو 2000. حتى تم طرد زامبروتا الإيطالي بعد نصف ساعة. تم منح ركلة جزاء لهولندا، لكن تولدو تغلب على ركلة دي بوير.

خلال الوقت الأصلي تلقى الإيطاليون ركلة جزاء أخرى، لكن هذه المرة أضاعها كلويفرت. تمكن الإيطاليون من الصمود و قادوا الهولنديين إلى ركلات الترجيح. فشل منتخب هولندا و أهدر ثلاث ركلات جزاء أخرى من ستام و دي بوير و بوسفيلت. في النهاية أنهى توتي منتخب هولندا بركلة جزاء.

هدف كيم فيلفورت في نهائي يورو 92

مقالات قد تثير إهتمامك:

كانت بطولة أوروبا عام 1992 بمثابة مأساة و انتصار لمنتخب الدنمارك. تمت إضافة فريق ريتشارد مولر نيلسن إلى قائمة المشاركين فقط قبل بدء البطولة مباشرة بسبب الحرب في يوغوسلافيا، و بدأ لاعب الوسط كيم فيلفورت بطولة امم أوروبا و هو يعلم أن ابنته البالغة من العمر 7 سنوات كانت تكافح سرطان الدم لأنها كانت تصارع اللوكيميا و انها لن تتغلب عليه. أراد لاعب خط وسط بروندبي الانسحاب من البطولة في مناسبتين و أقنعته عائلته بمواصلة اللعب في كل مرة.

بعد أن غاب عن مباراة منتخب

الدنمارك

الأخيرة في دور المجموعات ضد فرنسا لأنه أراد أن يكون مع ابنته الصغيرة، عاد فيلفورت في نصف النهائي ضد هولندا قبل أن يلعب في النهائي ضد ألمانيا. لا يزال هدفه الحاسم في المباراة النهائية ضد الألمان من أكثر اللحظات التي لا تُنسى في تاريخ بطولة أوروبا. على الرغم من وجود الكثير من الاحداث و القصص خيالية عن الدنمارك في بطولة امم أوروبا لعام 1992 في السويد، إلا أنها لم تنتهِ بسعادة بالنسبة لفيلفورت. ماتت ابنته الصغيرة بعد فترة وجيزة من فوزه باللقب.

زيدان يقلب تقدم إنجلترا في يورو 2004

كانت مباراة جماعية كان سيخسرها منتخب فرنسا بالتأكيد لولا تألق زيدان. التقى منتخب فرنسا بمنتخب إنجلترا في مباراته الأولى في يورو 2004. و سجل لامبارد لمنتخب إنجلترا في الدقيقة 38 و بدا أن النتيجة ستبقى كما هي. و مع ذلك في الدقيقة 91 أطلق زيدان العنان لركلة حرة جميلة في مرمى ديفيد جيمس ليعادل النتيجة 1-1.

بعد دقيقتين فقط تصدى جيمس لتييري هنري بعد تمريرة خلفية من ستيفن جيرارد، مما أدى إلى نيل فرنسا لركلة جزاء و التي نجح زيدان في تسجيلها بشكل مثالي، لقد كان هدفا على الطراز الفرنسي. الدقائق الأخيرة من تلك المباراة هي بالتأكيد من بين

أعظم لحظات بطولة أمم اوروب

ا.

يورو 2016: منتخب أيسلندا يتغلب على منتخب إنجلترا

مقالات قد تثير إهتمامك:

أيسلندا الدولة التي يبلغ عدد سكانها 360 ألف نسمة فقط لعبت في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016 للمرة الأولى. و لدهشة الجميع  نجحت أيسلندا في عبور دور المجموعات بعد مباريات رائعة: منها التعادل مع منتخب البرتغال و المجر و الفوز على

النمسا

. لكن في الدور السادس عشر حقق أصغر فريق في البطولة إنجازًا بفوزه على إنجلترا بنتيجة 2-1. في النهاية خسر منتخب أيسلندا أمام منتخب فرنسا في مباراة مجنونة بنتيجة 5-2.

ستدرج اللحظات التي أعقبت فوز أيسلندا على إنجلترا و الطريقة التي شجعت بها جماهيرها في تاريخ كرة القدم باعتبارها واحدة من أكثر اللحظات التي لا تُنسى في تاريخ بطولة امم أوروبا. ترقبوا اللحظة التالية في قائمة أفضل لحظات بطولة امم أوروبا على الإطلاق.

ويل جريج مشتعل!

هذه أغنية ستبقى في الأذهان إلى الأبد في يورو 2016. فريق أيرلندا الشمالية الذي تأهل ليورو ستسمع بأصوات جماهيره الاستثنائية التي ستحدد المزاج في كل مباراة. كان المهاجم ويل جريج ضمن الفريق وخرج من أفضل موسم في حياته برصيد 28 هدفًا.

أحضر المشجعون أغنية مخصصة له في حقيبة سفرهم بفرنسا بعد موسمه الاستثنائي: ويل جريج مشتعل! على أنغام أغنية "فريد فروم ديساير". على الرغم من حقيقة أن ويل جريج لم يسجل أي أهداف في المسابقة إلا أن الأغنية فازت بقلوب جميع الدول، حيث أصبحت واحدة من

أعظم لحظات كأس امم أوروبا في كل العصور

.

عندما عاقب إيدير فرنسا في يورو 2016

مقالات قد تثير إهتمامك:

هذه لحظة ما زالت تؤلم مشجعي كرة القدم الفرنسية. وصلت فرنسا إلى نهائي يورو 2016، حيث لعبت على أرضها. كانت فرنسا تواجه كريستيانو رونالدو و فريق إيدير البرتغالي. كان إيدير لاعبًا متوسطًا إلى حد ما، و كان قد قضى للتو موسمًا متوسطًا إلى حد ما في فرنسا مع ليل. و مع ذلك في مباراة صعبة للغاية دخل إيدير أرض الملعب في الدقيقة 79.

بعد الوقت الأصلي كانت النتيجة 0-0. في الدقيقة 109 قرر إيدير أن يصنع التاريخ و منح البرتغال لقبها الأول في مسابقة كبرى، مما جعلها واحدة من أكثر اللحظات التي لا تنسى في تاريخ كأس امم أوروبا.

اليونان تفوز ببطولة أوروبا 2004

لم يكن أحد يتوقع ذلك لكن اليونان فعلتها. بعد أن خرجت من مجموعة تضم إسبانيا و البرتغال و روسيا، وصلت اليونان إلى النهائي على الطريقة الإيطالية، حيث فازت بنتيجة 1-0 ثم تعادلت مع فرنسا و جمهورية التشيك، قبل أن تهزم البرتغال في النهاية 1-0، التي كانت تلعب على أرضها.

كانت هذه أكبر خيبة أمل لكريستيانو رونالدو و أكبر إنجاز رياضي لليونانيين، و الذي سيبقى دائمًا في الأذهان باعتباره أحد

أفضل اللحظات في بطولة أمم أوروبا على الإطلاق

.

عندما جعل بلاتيني فرنسا بطلة يورو  84

مقالات قد تثير إهتمامك: 

في بطولة أوروبا 1984 كان بلاتيني لاعب هيمن في منتخب فرنسا بشكل لا مثيل لها كما هيمن على المنافسة و كان انتصاره الأول على الساحة الدولية. أدت أهدافه التسعة و هو رقم قياسي غير مسبوق في المسابقة، إلى الفوز بالنهائي. كما سجل بلاتيني هاتريك، واحدة ضد منتخب بلجيكا و الأخرى ضد يوغوسلافيا، مما جعله الشخص الوحيد الذي سجل هاتريك مرتين في نفس البطولة. بالإضافة إلى ذلك، سجل الهدف الأول في المباراة النهائية ضد منتخب

إسبانيا

و منح فرنسا هدف الفوز في الوقت الإضافي في نصف النهائي ضد البرتغال.

أداء متميز لم يتكرر بعد. يعتقد الكثيرون أن أدائه العام كان من بين أعظم لحظات بطولة امم اوروبا.

إسبانيا وفيا في البطولة الكبيرة

كان هذا هو اليورو و المباراة التي كانت ستمثل وصول إسبانيا كمنتخب مهيمن في كرة القدم الدولية. أرسلت مباراة إسبانيا الافتتاحية ليورو 2008 رسالة واضحة بفوزها 4-1 على روسيا و ذلك بسبب هاتريك ديفيد فيا. تكرر هذا الأداء في نصف النهائي بفارق ثلاثة أهداف آخر ضد

روسيا

، و أخيراً الفوز 1-0 على ألمانيا في النهائي.

جعل أداء المنتخب الإسباني و خاصة أداء ديفيد فيا في تلك المباراة بدلاً من أن يكون رسالة لعالم كرة القدم، واحدة من أكثر اللحظات التي لا تُنسى في تاريخ بطولة امم أوروبا.

دافور سوكر لوب في يورو 1996

مقالات قد تثير إهتمامك:

تمامًا مثل هدف فان باستن كان هذا الهدف بمثابة علامة خاصة في اليورو. واجهت الدنمارك،الفائزة بلقب بطولة أوروبا عام 1992، فريقًا صغيرًا و هو كرواتيا و تعرضت للهزيمة بنتيجة 3-0. بالنسبة لكرواتيا كانت كل الأنظار تتجه نحو دافور سوكر، المهاجم الذي كان من المقرر أن ينتقل من نادي إشبيلية إلى نادي

ريال مدريد

بعد نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 1996. و في الدقيقة 90 سجل أحد أجمل الأهداف في تاريخ اليورو، حيث ركل بالقدم من الحافة اليسرى من منطقة الجزاء الكرة نحو بيتر شميشيل.

كان هذا الهدف بمثابة إحدى أفضل اللحظات في بطولة امم أوروبا على الإطلاق و سيظل في الذاكرة لسنوات عديدة قادمة.

مأساة المنتخب الوطني الفرنسي

بعد أن خسروا امام البرتغال بالفعل في المباراة الافتتاحية لبطولة أوروبا عام 2004، تأهل الفريق اليوناني إلى ربع النهائي على حساب إسبانيا بفارق الأهداف. كان هناك قلة ممن أعطوا لاعبي أوتو ريهاجل فرصة لهزيمة فرنسا. و لكن مع تقدم المباراة أصبح من الواضح أن الفرنسيين كانوا على مستوى التحدي. كان الهدف اليوناني الذي كان أحد أكبر المفاجآت في تاريخ بطولة امم أوروبا، جوهرة حقيقية.

و تغلب ثيو زاجوراكيس على بيكسينتي ليزارازو في الدقيقة 64 ثم سيطر على الكرة و ركلها فوق رأس أنجيلوس كاريستياس الذي سدد ركلة قوية نحو فابيان بارتيز و الباقي بات جزء من التاريخ. بعد النجاح الثاني في البطولة ضد المنتخب البرتغالي، تمكنت اليونان من رفع كأس بطولة أمم اوروبا. كانت بطولة سيئة لفرنسا حيث خرجوا من الدور ربع النهائي.

ركلة جزاء أنتونين بانينكا في يورو 1976

مقالات قد تثير إهتمامك:

قد لا تعرف ذلك لكن ركلة الجزاء "بانينكا" التي استخدمها زيدان ضد إيطاليا في نهائي كأس العالم 2006 جاءت من لاعب تشيكوسلوفاكي اسمه أنتونين بانينكا. خلال يورو 1976 كانت تشيكوسلوفاكيا تلعب في المباراة النهائية ضد ألمانيا الغربية. كانت النتيجة 2-2 بعد الوقت الإضافي، و بدأت أول ركلات الترجيح في تاريخ المسابقة.

تم تنفيذ أول سبع ركلات جزاء و كان أولي هونيس العضو الحالي في مجلس إدارة بايرن ميونيخ، هو الذي أضاع الهدف الثامن. ثم تقدم أنتونين بانينكا إلى الأمام للحصول على ركلة جزاء الفوز. خدع بانينكا الحارس سيب ماير، الذي ألقى الكرة بنفسه و قام بانينكا أخيرًا بركل الكرة في منتصف المرمى لتحقيق انتصار و بادرة تاريخية و التي تحولت إلى أفضل لحظات بطولة امم أوروبا على الإطلاق.

هدف زلاتان بالكعب ضد إيطاليا

جاءت اللحظة التالية الأفضل في قائمتنا لأفضل لحظات بطولة امم أوروبا على الإطلاق في بطولة أوروبا 2004. كانت هذه ذكرى سيئة لجيانلويجي بوفون في يورو عام 2004. بعد التعادل مع منتخب الدنمارك، كان على منتخب إيطاليا أن يفوز بمباراته الثانية ضد منتخب السويد لضمان التأهل. بدأ الإيطاليون بداية جيدة بهدف من كاسانو في الدقيقة 37، لكن زلاتان لم يتركهم يفلتوا من يده بالأحرى قدميه، الذي ارسل الإيطاليين للنوم في الدقيقة 85 بهدف بهلواني كان في غاية الاحتراف.

هل اعجبك مقالنا عن

افضل لحظات بطولة أمم أوروبا على الإطلاق

؟ اترك لنا تعليقا في قسم التعليقات.

مقالات قد تثير إهتمامك:

 


source: SportMob