logo

أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

Tue 20 April 2021 | 8:05

لم يكن تاريخ نادي تشيلسي لكرة القدم دائمًا في اداء ثابت فقد كان لديه الكثير من الصعود والهبوط ، لذلك سنلقي الضوء هنا على أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي الانجليزي

 

لا احد يشك بان نادي

تشيلسي

من بين أحد أفضل أندية كرة القدم الإنجليزية ومن بين أفضل الاندية على المستوى العالمي، وكان إلى حد بعيد أحد أكثر الأندية الإنجليزية نجاحًا في السنوات الأخيرة، منذ التسعينيات، كان في تشيلسي  افضل اللاعبين المحترفين في

الدوري الإنجليزي الممتاز

، ومع ذلك ، فلم يعط لهم تواجد هولاء النجوم الحصانه من سوء النتائج، فنادرا ما نجد ناديا مهما كان كبيرا، لا يمرّ بهبوط في تاريخه.

 ان مثل هذا الهبوط قد يقل حدوثه في تاريخ الاندية الكبيرة ومن بينها تشيلسي، الذي لم يشهد هبوطا قويا في ادائه منذ امتلاكه من قبل رجل الاعمال الروسي 2013،  فقد واجهوا بعض الصعود والهبوط عبر تاريخهم، لذلك سوف نلقي الضوء هنا على

أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

.

في هذا المقال ، نريد إلقاء نظرة على ارشيف نتئج مباريات تشيلسي بجنبتها السلبية، والجانب المظلم في هذا الارشيف، لذلك سوف نتطرق لبعض أكبر الهزائم التي تعرضوا لها في تاريخهم. 

على الرغم من أن معظم مباريات الهزائم الكبيرة كانت في الماضي ، وقليلا منها قد حدث في العصر الحديث، قبل الوصول إلى قائمة أكبر هزائم تشيلسي على الإطلاق ، دعونا نلقي نظرة سريعة على تاريخ هذا النادي العريق.

تأسس نادي تشيلسي في العاشر من مارس شهر آذار من عام 1905، أي قبل 116 عاما وأسسه جوس ميرز، احد رجال الاعمال المعروفين في انجلترا وايرلندا، يلعب الفريق مبارياته الرسمية على ملعب ستامفورد بريدج، الذي يسع 41.837 متفرج. 

في يوليو تموز عام 2003، أًصبح نادي تشيلسي ملكا للملياردير الروسي

رومان أبراموفيتش

، وقد صنفته مجلة فوركس في قائمة "اغنى ناد في العالم "في المركز السابع حيث بلغت قيمته السوقية 588 مليون يورو اي (901) مليون دولار.

تمتع تشيلسي بفترتين مختلفتين من النجاح: واحدة من منتصف الستينيات إلى أوائل السبعينيات ، والأخرى من أواخر التسعينيات حتى يومنا هذا، يتضمن سجلهم ستة ألقاب للدوري الإنجليزي  في المواسم 1954–55، 2004–05، 2005–06، 2009–10، 2014-15، 2016-2017،  وحاز على مركز الوصيف في الدوري (4 مرات): 2003–04، 2006–07، 2007–08, 2010-2011.

و فاز الفريق بثمانية كؤوس الاتحاد الإنجليزي ، وخمسة كؤوس الدوري ، وأربعة دروع المجتمع ، و

دوري أبطال أوروبا

مرة واحدة ، ودوري أوروبا مرتين ، وكأس الكؤوس مرتين وكأس السوبر الأوروبي.

تعاقب في تدريب الفريق الكثير من المدربين الذي يعدون من بين افضل المدربين في اوروبا والعالم وقد اشرف على تدريبه في العشرين سنة الاخيرة كل من المدرب الايطالي جانلوكا فيالي، البرتغالي جوزيه مورينيو و المدرب غوس هيدينك الهولندي، الايطالي  كارلو أنشيلوتيو  روبيرتو دي ماتيو و  رافاييل بينيتيز و أنطونيو كونتي،  الايطالي

ماوريسيو ساري

، الانجليزي 

فرانك لامبارد

وحاليا يشرف على تدريبه

توماس توخيل

وكل مدرب قد حقق جزءا من انجازات الفريق المحلية والاوربية.

هم واحد من خمسة أندية فازت بجميع بطولات كرة القدم الأوروبية الثلاث الكبرى ، إلى جانب

يوفنتوس

وأياكس و

بايرن ميونيخ

و

مانشستر يونايتد

، وهي واحد من الأندية الأوروبية التي فازت بجميع مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم التي شاركوا فيها مرة واحدة على الأقل، من حيث الألقاب القارية الدولية التي فاز بها ، فهو النادي اللندني الذي يحتل المركز الثالث في إنجلترا بعد ليفربول ومانشستر يونايتد.

 

تابعوا معنا قائمة أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

 

لقد كانت تلك الهزائم التي مني بها تشيلسي في منافسات كروية مختلفة فبعض منها في الدوري الانجليزي الممتاز والبطولات المحلية وبعض منها كانت في المنافسات القارية، ابقوا معنا في تتمة قراءة هذا المقال ونحن نقدم احصائيات حول

أكبر هزائم تشيلسي في كل العصور

، ستكون القائمة كالتالي: 

 

تشيلسي 2-6 ساوثهامبتون (سبتمبر 1967)

اول هزيمة تأريخية لتشيلسي في قائمة

أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

، حدثت في عام 1967، لم يكن تشيلسي قد بدأ بداية جيدة لموسم 1967/68 عندما التقى بنادي

ساوثامبتون

في الجولة الخامسة من دوري الدرجة الأولى وكانا يحتلان المركز السابع عشر تحت قيادة المدرب الاسكتلندي تومي دوشيرتي. 

بدأ تشيلسي المباراة على أمل الفوز على ملعب ستامفورد بريدج ، لكن الأمر استغرق 10 دقائق فقط حتى يسجل رون ديفيز هدفه الأول في المباراة.

بعد 3 دقائق ، سجل المهاجم الويلزي الموهوب من ساوثهامبتون هدفا آخر لفريقه وفي الدقيقة 27 أكمل اللاعب هاتريك في شباك تشيلسي. 

بعد الشوط الأول ، سجل بيتر أوسجود الهدف الأول في المباراة لتشيلسي في الدقيقة 47. نظرًا لأن مشجعي تشيلسي واللاعبين كانوا أكثر تفاؤلاً بالعودة ، فإن هدفين من مارتن تشيفرس في أقل من ثلاث دقائق حسم هزيمة تشيلسي

مقالات قد تثير إهتمامك:

في الدقيقة 81 ، سجل أوسجود الهدف الثاني له وهدف تشيلسي في المباراة ، ولكن بعد خمس دقائق ، سجل رون ديفيز هدفًا آخر ليجعل المباراة تنتهي بنتجية 2-6 لصالح لساوثامبتون، وتكون هذه المباراة من بين

أكبر الهزائم في تأريخ تشيلسي

.

مانشستر سيتي 6-2 تشيلسي (نوفمبر 1977)

الهزيمة التالية في تاريخ نادي تشيلسي كانت في السابع عشر من نوفمبر في الموسم  1977/78 ،  حيث سافر نادي شمال لندن  تشيلسي إلى

مانشستر سيتي

ليلعب بعديا عن ارضه وجهموره. 

في ذلك الموسم ، لم يكن تشيلسي في أفضل حالاته وكان يحتل المركز الثامن عشر في جدول دوري الدرجة الأولى.  ابتدا التسجيل بنيران صديقة حيث سجل اللاعب جراهام ويلكنز ، الظهير الأيمن لتشيلسي في ذلك الوقت، هدفًا في مرماه ، واحتسب هدف التقدم لمانشستر سيتي في الدقيقة العاشرة من المباراة وبعد أربع دقائق ، سجل دينيس تويرت هدفه الأول في ذلك الموسم مع مانشستر سيتي لتكون النتيجة هدفين لصالح السكاي بلو مقابل لاشئ للبلوز.

الا ان تشيلسي استطاع العودة للمباراة  بعد ما شعر بالياس وانه ليس هناك ما يسخره لو حاول فقام لاعبو الفريق في الضغط على خط الدفاع للسيتي حتى استطاعول من تسجيل هدفين في اقل من خمس دقائق، ليتعادل الفريقان عن طريق اللاعبين راي ويلكينز وإيان بريتون.

ولكن قبل نهاية الشوط الأول ، سجل مان سيتي هدفين آخرين في الدقيقتين 30 و 44 من دينيس تويرت وميك تشانون على التوالي.

سجل بيتر بارنز الهدف الخامس لفريقه في المباراة وبعد طرد جراهام ويلكنز في الدقيقة 67 ، لم يكن لدى تشيلسي أي أمل على الإطلاق في العودة. أكمل دينيس تويرت هاتريك في الدقيقة 84 ليجعل المباراة تنتهي بهزيمة ثقيلة لتشيلسي  6-2، وتكون هذه الهزيمة واحدة من بين أكبر هزائم تشيلسي في كل العصور.

 

تشيلسي 2-6 نوتنغهام فورست (سبتمبر 1986)

جاءت واحدة من

أسوأ هزائم تشيلسي على الإطلاق

أمام فريق نوتنغهام فورست، وحدثت هذه الخسارة في منتصف الثمانينات حيث كان فريق تشيلسي يخطو خطاه الاولى للتطور واثبات نفسه بينما كان فريق

نوتنغهام فورست

فريقا منسجما وقويا،  ليوجة ضربة قوية تاريخية لتشيلسي، وقد كانت هذه الهزيمة  بعد مرور 19 عامًا من هزيمتهم الثقيلة أمام نادي ساوثهامبتون  1967، حيث اعادوا الم الخسارة وخسروا بنفس النتيجة أمام نوتنغهام فورست .

 كانت هذه المباراة هذه هي الجولة السابعة من موسم 1986/87 في دوري الدرجة الأولى الإنجليزية ، وكان تشيلسي هو المضيف لنوتنجهام فورست في ملعب  ستامفورد بريدج.

 قبل المباراة ، كان فريق تشيلسي في المركز 17 في ترتيب دزل فرق دوري الدرجة الاولى الانجليزي  وبصورة رائعة ، وكانت فريق نوتنغهام فورست يتصدر قائمة فرق  الدوري المتنافسة في ذلك الموسم.

لا تتوفر الكثير من المعلومات حول هذه المباراة وخاصة فيما يتعلق باسماء اللاعبين الذين سجلو الاهداف ،عانى تشيلسي بقيادة جون هولينز من هزيمة ثقيلة 2-6 أمام نوتنغهام فورست وقد انهى البلوز الموسم وهو يحتل المركز الثاني عشر في جدول فريق الدوري، وبهذا ثبتت هذه البماراة التي انتهت بهزيمة ساحقة للبلوز في قائمة أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي.

 

برشلونة 5-0 تشيلسي (مايو 1966)

جاءت المباراة التالية في قائمة 

أكبر خسائر تشيلسي على الإطلاق

 في بطولة كأس المعارض بين المدن في موسم 1965/66. كأس المعارض بين المدن هو مسابقة  ودية لكرة قدم أوروبية سنوية سابقة  للاندية الاوربية، كانت تقام من عام 1955 و توقفت عام  1971، وهي بطولة غير معترف بيها ولسيت رسمية لانها لم تكن تنظم من قبل الاتحاد العالمي لكرة القدم، وكان  

برشلونة

 اول فريق توّج باللقب في اول نسخة منها 1955 ، ثم استبدلت البطولة ببطولة رسمية من قبل الفيفا  تحت اسم بطولة  كأس الاتحاد الاوربي ومن ثم الدوري الاوربي حاليا.

وقد كانت بطولة كأس المعارض بين المدن من ابتكار السويسري ارنست ثومن ورئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم آنذاك ستانلي روس، والايطالي أوتورينو باراسي.

 أقيمت المباراة في كامب نو أمام 40 ألف متفرج كاتالوني، حي جاء الضيف  جاء تشيلسي منتشيا  إلى هذه المباراة من الفوز 2-0 الذي حققه على برشلونة في مباراة الذهاب لندن.

لم يكن فريق تومي دوكيرتي قد بدأ بشكل جيد إذ استقبلت شباكهم هدفهم الأول بعد 4 دقائق فقط من بداية المباراة. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

وبعد 10 دقائق سجل زبالا الهدف الثاني في المباراة لصالح نادي برشلونة. وسجل الإسباني يواكيم ريفي هدفه الأول في المباراة والبطولة في الدقيقة 42 من عمر المباراة.

في الشوط الثاني ، تلقى فريق تشيلسي هدفين آخرين من جواكيم ريفي وجوزيب فوستي في الدقيقتين 52 و 73 ليخسر المباراة 5-0 ويخرج من البطولة الأوروبية، وبقت هذه المباراة في اذهان محبي البلوز بانها من الهزائم القاسية في تاريخ تشيلسي.

 

ساوثهامبتون 5-0 تشيلسي (فبراير 1969)

بعد تعرضه لهزيمة ثقيلة 2-6 أمام ساوثهامبتون في عام 1967 ، تعرض تشيلسي للإذلال مرة أخرى من قبل نادي القديسين في موسم 1968/69 ، وهذه المرة في ملعب ديل وأمام 28147 مشجع معظمهم من ساوثهامبتون، وقد كان يشرف على تدريب نادي تشيلسي في ذلك الوقت ديف سيكستون البالغ من العمر 38 عامًا.

بعد بدء المباراة ، لم يكن لاعب ساوثهامبتون ميك شانون بحاجة إلى أكثر من 5 دقائق ليسجل الهدف الأول في المباراة وهدفه الثاني هذا الموسم. 

ثم سجل اللاعب  الاسكتلندي جيمي جابرييل الهدف الثاني للمباراة وفي الدقيقة 34 كان ديفيد ويب هو الذي سجل هدفا آخر في شباك تشيلسي وأنهى الفريقان الشوط الأول بتقدم فريق ساوثهامبتون  3-0.

لم تساعد خطط المدرب ديف سيكستون وقرائته للمباراة  فريق تشيلسي حيث استمر الفريق الخصم من هز شباكه مرتين في الشوط الثاني، حيث سجل هدفان آخران لرون ديفيز في الدقيقتين 79 و 86 ، وقد كان فريق تشيلسي يضم لاعبين كبار يعدون من افضل اللاعبين في الدوري الانجليزي واوروبا مثل بيتر أوسجود و تشارلي كوك الا ان هذا لم يمنع من تلقي تشيلسي خمسة اهداف من قبل فريق ساومثتون في الموسم 1969-1970. وهذه هي واحدة من أكبر خسائر تشيلسي في كل العصور

 

نيوكاسل يونايتد 5-0 تشيلسي (نوفمبر 1974)

ومن بين المباريات التي تلقى فيها البلوز اقسى هزيمة والتي اعتبرت من بين أكبر هزائم تشيلسي في كل العصور. حدثت تلك المباراة عندما سافر نادي تشيلسي إلى سانت جيمس بارك ليلعب ضد

نيوكاسل يونايتد

في الجولة الثامنة عشر من دوري الدرجة الأولى الإنجليزية ، لم يكونوا في أفضل حالاتهم وكانوا يحتلون المركز 20 في الدوري، على الرغم من مستواهم السيئ ، لعب فريق رون سوارت مباراة جيدة حتى الدقيقة 50 من المباراة ، عندما سجل بول كانيل هدفه الأول هذا الموسم بضربة رأس. جاء الهدف الثاني والثالث لنيوكاسل يونايتد في أقل من ست دقائق عن طريق اللاعبين آلان كينيدي ومالكولم ماكدونالد.

لم تكن هذه نهاية المباراة لفريق تشيلسي حيث تلقى الهدفين الرابع والخامس من ستيوارت باروكلاف ومالكولم ماكدونالد،  في ذلك الموسم ، احتل تشيلسي المركز 21 في الدوري وهبط إلى الدرجة الثانية.

شيفيلد وينزداي 6-1 تشيلسي (ديسمبر 1966

حتى الآن ، جاءت أسوأ ثلاث هزائم لفريق تشيلسي على الإطلاق عندما كان المدرب الاسكتلندي

تومي دوشيرتي

مسؤولاً عن النادي، حيث درب البلوز من عام 1961 حتى عام 1967، ولم يستطع تومي دوشيرتي ان يحتفظ بالنادي في دوري الدرجة الاولى نتيجة فشله في تجربة تدريب الفريق، فتعرض للهبوط الى دوري الدرجة الثانية في الموسم 1961-1962.

هذه المرة وتحت اشرافه ، كانت الخسارة التالية في قائمة أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي، هي الخسارة التي تذوق مرارتها امام فريق شيفيلد وينزداي بنتيجة 6-1.

كان فريق تومي دوشيرتي  يلعب في الجولة الرابعة والعشرين من موسم 1966/67. وبدأت المباراة في ملعب هيلزبره أمام 31،032 مشجعًا. احتاج لاعب خط وسط شيفيلد وينزداي جيم ماكاليوج إلى 18 دقيقة فقط ليسجل هدفه الأول في المباراة والهدف الثاني له في ذلك الموسم

قبل دقائق قليلة من نهاية الشوط الأول ، سجل ديفيد فورد الهدف الثاني في المباراة لصالح شيفيلد وينزداي. في الدقيقة 57 سجل بوبي تامبلينج الهدف الأول لتشيلسي في المباراة ليقلص الفارق، وكان هدفه السادس عشر في ذلك الموسم. بينما كان مشجعو تشيلسي يأملون في عودة محتملة وتسجيل هدف التعادل في اي لحظة،  حتى قتل الهدف الثالث للخسم امالهم بشكل كامل، فقد سجل اللاعب الإنجليزي جون ريتشي هدفين لشيفيلد وينزداي في أقل من سبع دقائق.

مقالات قد تثير إهتمامك:

أكمل ديفيد فورد ثنائيه في الدقيقة 69 وسجل جوني فانثام الهدفين الأخير والسادس لفريق شيفيلد وينزداي لتكون هذه المباراة واحدة من

أسوأ هزائم تشيلسي في التاريخ

.

 

ميدلسبروه 7-2 تشيلسي (ديسمبر 1978)

بعد ثلاث سنوات قضاها كمدرب للمنتخب الوطني لأيرلندا الشمالية ، تم تعيين روبرت دينيس بلانشفلاور كمدرب لتشيلسي في 14 ديسمبر 1978. ومع ذلك ، بعد يومين فقط عانى فريقه من أسوأ خسائر تشيلسي على الإطلاق، في تلك المباراة ، كان تشيلسي حاضرًا في ملعب أيريسوم بارك ليلعب مع

ميدلسبره

أمام 15107 مشجعًا

في الواقع ، بدأ تشيلسي المباراة بشكل جيد حيث سجل الهدف الأول في المباراة عن طريق نجم الفريق  بيتر أوسجود في الدقيقة 25 ، ومع ذلك ، بعد 4 دقائق فقط ، عادل مارك بروكتور المباراة.

 في الدقائق التسع التالية ، تمكن ميدلسبره من تسجيل هدفين آخرين ، كلاهما قادم من ميكي بيرنز، بعد 7 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني ، سجل ديفيد أرمسترونج الهدف الرابع لميدلسبره.

سجل جون بومستيد البالغ من العمر 20 عامًا الهدف الثاني في المباراة لتشيلسي في الدقيقة 61 ، ومع ذلك ، لم يساعد النادي اللندني على العودة إلى المباراة.

 وقبل نهاية المباراة ، تلقى تشيلسي ثلاثة أهداف أخرى عن طريق ميكي بيرنز وتيري كوشرين ، لتختتم المباراة كواحدة من أكبر هزائم تشيلسي على الإطلاق. مع تسجيل أربعة أهداف ، اختير ميكي بيرنز أفضل لاعب على أرض الملعب في تلك المباراة. 

 

إيفرتون 6-0 تشيلسي (أبريل 1978)

 

في الجولة الأخيرة من موسم 1977/78 الإنجليزي ، كان تشيلسي ضيفا في جوديسون بارك ليلعب مع إيفرتون أمام 39504 مشجعًا.

 لم يحظ كين شليتو بالبداية التي يأملونها حيث سجل مارتن دوبسون هدفه الأول في المباراة والهدف الخامس في البداية في الدقيقة السابعة من المباراة. بعد سبع دقائق ، جعل بيلي رايت النتيجة 2-0 بتسديدة جميلة.

بعد بداية الشوط الثاني ، كان نيل روبنسون هو الذي سجل هدفه الأول هذا الموسم في الدقيقة 54، و بين الدقيقتين 72 و 78 من المباراة ، سجل بوب لاتشفورد (2) وميك ليونز (1) ثلاثة أهداف أخرى ليجعلوا تلك المباراة واحدة من أكبر خسائر تشيلسي على الإطلاق.

المباراة التالية هي واحدة أخرى من أكبر هزائم تشيلسي على الإطلاق ضد نوتنغهام فورست.

 

نوتنغهام فورست 6-0 تشيلسي (مارس 1979)

هذه هي المباراة الثانية في قائمة أسوأ هزائم تشيلسي على الإطلاق ، حيث كان منافسهم نوتنغهام فورست ، وهذا ليس مفاجئًا لأنهم كانوا أحد أفضل أندية كرة القدم الأوروبية في ذلك الوقت. هذه المباراة هي أيضًا المباراة الثانية في قائمة أسوأ هزائم تشيلسي في التاريخ تحت قيادة المدرب

داني بلانشفلاور

.

في الجولة الثامنة عشر من موسم 1978/79 ، كان تشيلسي (المركز الثاني والعشرون في الدوري) ضيفا في ملعب سيتي غراوند ليلعب ضد نوتنغهام فورست (الذي يحتل المركز الثاني في الدوري). 

نظرًا لأن لا أحد يعطي الا فرصا ضئيلة لتشيلسي للنجاح في تلك المباراة ، فقد لعب فريق لندن الشوط الاول بشكل جيدًا ولم يسجل مارتن أونيل الهدف الأول في المباراة إلا في الدقيقة 45

سجل المهاجم الإنجليزي توني وودكوك الهدف الثاني لنوتنجهام فورست في الدقيقة 46، وبعد ثماني دقائق سجل جاري بيرتلز الهدف الثالث للفريق وهدفه الأول هذا الموسم.

مقالات قد تثير إهتمامك:

 أكمل توني وودكوك ثنائية في الدقيقة 63. في الدقيقتين 65 و 71 من المباراة ، أكمل مارتن أونيل هاتريك  جاعلا هذه المباراة واحدة من

أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

.

كوينز بارك رينجرز 6-0 تشيلسي (مارس 1986)

في 31 مارس 1986 ، لعب تشيلسي ضد

كوينز بارك رينجرز

في الجولة السادسة والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإنجليزية في ملعب مؤسسة كيان برينس، في ذلك الوقت كان تشيلسي يحتل المركز الخامس في الدوري ودخل المباراة بكل أمل في الفوز، ومع ذلك ، فقد تحطم حلم البلوز من قبل فريق كوينز بارك رينجرز الذي لعب مباراة رائعة.

افتتح المهاجم جاري بانيستر البالغ من العمر 25 عامًا التهديف لكوينز بارك رينجرز في الدقيقة السابعة ، وسجل هدفه السابع هذا الموسم، بعد خمسة عشر دقيقة ، سجل هدفه الثاني في المباراة.

 قبل نهاية الشوط الأول بقليل ، سجل جون بيرن الهدف الثالث في المباراة لكوينز بارك رينجرز ، وبذلك قضى على أي فرصة لعودة فريق تشيلسي بقيادة جون هولينز.

في الشوط الثاني ، لم تكن الأمور أفضل لتشيلسي وأكمل جاري بانيستر هاتريك في الدقيقة 57، كما سجل جون بيرن ثنائية في الدقيقة 64 ليجعل النتيجة 5-0 لكوينز بارك رينجرز.

 جاء المسمار الأخير على نعش تشيلسي في الدقيقة 82 حيث سجل ليروي روزنيور الهدف الأخير في المباراة ،  وقد طرد ديفيد سبيدي  في هذا اللقاء في الدقيقة 65 حيث كان ذلك احد الاسباب الرئيسية لواحدة من أسوأ خسائر تشيلسي في كل العصور.

 

مانشستر سيتي 6-0 تشيلسي (فبراير 2019)

أُقيمت هذه  مباراة في قائمة أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي، في 10 فبراير 2019 أمام 54452 متفرجًا في استاد الاتحاد .

 لم يكن أفضل يوم في مسيرة ماوريتسيو ساري كمدرب لتشيلسي حيث واجه فريق

بيب جوارديولا

الذي كان في أفضل حالاته، بعد 4 دقائق فقط من مباراة الدوري الإنجليزي الممتاز ، سجل

رحيم سترلينج

هدفه الأول في المباراة بتسديدة جميلة بقدمه اليمنى.

بعد تسع دقائق ، سجل

سيرجيو أجويرو

الهدف الثاني في المباراة بتمريرة حاسمة من أولكسندر زينتشينكو، أكمل النجم الأرجنتيني ثنائيه بعد 6 دقائق بتسديدة بقدمه اليسرى. بما أن الأمور لم تتحسن لفريق لندن ، سجل إيلكاي جوندوجان الهدف الرابع لمان سيتي في الدقيقة 25 من عمر المباراة.

بعد 11 دقيقة من بداية الشوط الثاني ، أكمل سيرجيو أجويرو هاتريك وقام بتنفيذ ركلة الجزاء، وجاء الهدف السادس في المباراة عن طريق رحيم سترلينج وهو الهدف الثاني له في المباراة، سيتذكر مشجعو البلوز هذه المباراة باعتبارها واحدة من أكبر هزائم تشيلسي في كل العصور

 

ولفرهامبتون واندررز 7-1 تشيلسي (مارس 1975)

 

في 15 مارس 1975 ، كان فريق تشيلسي بقيادة رون سوارت ضيفا في ملعب مولينو في الجولة الرابعة والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإنجليزية.

 كان الفريقان على نفس المستوى تقريبًا في ذلك الوقت وكان التعادل هو النتيجة الأكثر توقعا ، ومع ذلك ، صنع

ولفرهامبتون واندرارز

مفاجأة ذلك المساء.

وأمام 21.649 مشجعًا ، سجل جون ريتشاردز الهدف الأول في المباراة لصالح ولفرهامبتون واندرارز في الدقيقة 24 ، قبل أن يسجل ويلي كار الهدف الثاني لصالح ولفرهامبتون بعد دقيقتين. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

بعد 11 دقيقة ، تمكن بيل غارنر (في الصورة أعلاه) من تسجيل هدف لتشيلسي ومهد الطريق لعودة تشيلسي،ولكن دون جدوى، فبعد 4 دقائق ، جعل كيني هيبيت ورقة النتيجة 3-1 إلى ولفرهامبتون واندرارز.

في أقل من 10 دقائق ، سجل لاعبو ولفرهامبتون واندرارز (ستيف كيندون وجون ريتشاردز وديف واغستاف) ثلاثة أهداف أخرى ليجعلوها واحدة من أكبر هزائم تشيلسي على الإطلاق.

ليدز يونايتد 7-0 تشيلسي (أكتوبر 1967)

واحدة أخرى من أكبر هزائم تشيلسي على الإطلاق جاءت في فترة  قيادة المدرب رون سوارت، في الجولة الحادية عشرة من دوري الدرجة الأولى الإنجليزية ، كان فريق تشيلسي ضيفا في ملعب ايلند رود حيث سيلغب امام فريق ليدز يونايتد الذي كان بمستوى جيد.

خلال أول ستة عشر دقيقة من المباراة ، تمكن ألبرت جوهانسون وجيمي جرينهوف وجاك تشارلتون من تسجيل ثلاثة أهداف لصالح

ليدز يونايتد

، قبل نهاية الشوط الأول ، سجل بيتر لوريمر هدفاً آخر لفريقه ليجعل النتيجة 4-0

وجاء الهدف الخامس لمباراة ليدز يونايتد في الدقيقة 59 حيث تمكن إيدي جراي من تسجيل هدفه الأول في المباراة والهدف الثاني هذا الموسم، و في الدقيقة 80 ، سجل مارفن هينتون ، الظهير الأيسر لتشيلسي البالغ من العمر 27 عامًا ، هدفًا في مرماه ، وأخيراً بعد دقيقتين ، سجل بيلي بريمنر ليدز يونايتد وانتهت المباراة بنتيجة 7-0 .

 

نوتنغهام فورست 7-0 تشيلسي (أبريل 1991)

سيحب جميع مشجعي تشيلسي الذين يتذكرون يوم 20 أبريل 1991 تقريبًا رؤية تلك الأيام تمحى من كتب التاريخ ، حيث عانوا من

أكبر الهزائم التأريخية لنادي تشيلسي

في ذلك اليوم. 

كان تشيلسي يحتل المركز 12 في الدوري،  ضيفا على ملعب سيتي جراوند ليلعب ضد نوتنجهام فورست  الذي يقوده بريان كلوف ( والفريق في المركز الثامن في الدوري) .

بدأت المباراة بهدف لنوتنجهام فورست في الدقيقة الثامنة ، حيث سجل روي كين هدفه الأول ذلك الموسم بتسديدة بالقدم اليمنى بتمريرة من جاري كروسبي، بعد أربع دقائق ، سجل جاري باركر الهدف الثاني للريدز، ساعد جاري كروسبي مرة أخرى في تسجيل هدف ، وهذه المرة لإيان وان في الدقيقة 25 من المباراة.

في بداية الشوط الثاني ، سجل نايجل كلوف الهدف الرابع لفورست على تمريرة من ستيوارت بيرس ، وهي تمريرة حاسمة ثانية له في المباراة، سجل بيرس الهدف الخامس والسادس للمباراة في أقل من عشرين دقيقة ليصبح رجل المباراة بهدفين وصنع هدفين، في الدقيقة 84 ، أكمل روي كين ثنائيه بتمريرة من ديس ووكر.

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

 

 


source: SportMob