logo

أفضل لحظات مسيرة زلاتان ابراهيموفيتش

Tue 06 April 2021 | 11:30

زلاتان ابراهيموفيتش اللاعب الأسطوري. إليكم بعضًا من أفضل اللحظات التي لا تنسى من مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش، "إله" كرة القدم السويدي.

لا يوجد سوى عدد قليل من اللاعبين في العالم مثل

زلاتان إبراهيموفيتش

، و هم رائعون و يمتازون بمهارة غريبة لتسجيل العديد من الأهداف الجميلة على مر السنين في عالم كرة القدم. بالطبع إذا كنت ستصدق ما يصف به زلاتان نفسه فلا يوجد لاعبون مثله، و هو محق في بعض الجوانب. قد يعتبر البعض إبرا لاعبًا أنانيًا و متعجرفًا لا يفكر إلا في نفسه و يتصرف بوقاحة مع أي شخص يريده، بينما يعتقد البعض الآخر أن سلوكه جزء من شخصيته القوية و مهاراته التي قد اجتذبت بالفعل ملايين المشجعين في جميع أنحاء العالم.

قبل ذكر بعض

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش

يجب أن نتعرف على مدى روعة اللاعب المهاجم السويدي، و الفرق التي لعب معها و الألقاب التي فاز بها على مدار أكثر من عقدين من مسيرته الكروية. بدأ زلاتان مسيرته المهنية في السويد مع نادي مالمو في عام 1999 (نعم و هو الآن كبير السن) و انتقل إلى نادي

أياكس

في عام 2001 حيث سرعان ما اكتسب شهرة كواحد من ألمع المهاجمين في عصره.

لعب اللاعب البالغ من العمر 39 عامًا في بعض من أعظم الأندية في أوروبا و الولايات المتحدة، حيث لعب لأندية مثل نادي يوفنتوس و برشلونة و إنتر و ميلان و باريس سان جيرمان و لوس أنجلوس جالاكسي و

مانشستر يونايتد

. لا يمكن لكل لاعب أن يتباهى بتسجيل أكثر من 500 هدف و لكن هذا هو بالضبط ما تمكن زلاتان من تحقيقه طوال مسيرته التي قضاها مع العديد من الأندية. الآن و قد حصل بعض منكم فرصة التعرف على من لقب بـ "إله" كرة القدم، سننتقل إلى الجزء الاساسي من المقال الذي يتحدث عن بعض

أفضل لحظات مسيرة زلاتان

.

أفضل لحظات مسيرة إبراهيموفيتش على الإطلاق

لقد حان الوقت لإلقاء نظرة على بعض أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش التي تصادف أن تكون كثيرة، مع العديد من الاقتباسات المضحكة للغاية و لحظات زلاتان المضحكة الأخرى أيضًا. بالطبع قد لا نذكر البعض منها في هذا القسم لأن لدينا بعض لحظات امتازت بإظهار زلاتان غضبه منذ سنوات أيضًا.

أهم اللحظات المضحكة في مسيرة زلاتان ابراهيموفيتش

نعتقد أنه سيكون من الأفضل كثيرًا أن نبدأ قائمتنا لـ

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش

ببعض اللحظات المضحكة التي حدثت للاعب السويدي الدولي في العقدين الماضيين عندما كان لاعب كرة قدم محترفًا. الحمد لله أننا شهدنا الكثير من اللحظات الجميلة و التي تصادف ان تكون ايضا مضحكة بشكل هستيري من أحد أفضل المهاجمين في العالم بلا شك. إليك بعض لحظات مسيرة إبراهيموفيتش المضحكة التي يجب أن تعرفها إذا لم تكن كذلك قد شاهدتها.

أحد عشر من عشرة

مقالات قد تثير إهتمامك:

هذه واحدة من أكثر لحظات زلاتان المضحكة الكلاسيكية التي شهدناها حتى الآن. لم يفشل الأيقونة السويدية أبدًا في تحويل مقابلاته إلى بتعليقاته المضحكة إلى مكان يضج بالضحك و فيما يعتبره البعض حركة متعجرفة. حدثت إحدى هذه اللحظات خلال مقابلة عندما طلب المضيف من زلاتان تقييم نفسه من 1 إلى 10. و ليس من المستغرب أن نرى واحدة من

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش على الإطلاق

عندما أجاب على أحد عشر من أصل عشرة. الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو حقيقة أنه صنف نفسه بـ 20/10 عندما سئل عن مدى التقييم الذي سيعطيه لنفسه كلاعب.

دونالد ترمب؟ لا أهتم

الأسد يقدم مقابلات جيدة جدًا لدرجة أن كل ثانية من كل مقابلة يمكن اعتبارها واحدة من لحظات إبراهيموفيتش المضحكة، لأنه بعد ثانيتين فقط من الإجابة على الأسئلة بمثل هذه التساؤلات السخيفة، كنا محظوظين بما يكفي لمشاهدة واحدة أخرى من لحظات زلاتان إبراهيموفيتش المضحكة عندما طُلب منه أن يقول أول ما خطر بباله عندما سمع اسمين.

ذكر الصحفي أسماء مثل يوسين بولت و محمد علي للاعب نادي

باريس سان جيرمان

، و لم يذكر إلا المديح عندما ذكر اسم كلا الرياضيين الأسطوريين المعروفين لأي شخص في جميع أنحاء العالم. مع ذلك حدثت إحدى أفضل لحظات زلاتان المضحكة عندما ذكر الصحفي اسم دونالد ترامب، الذي يبدو أن أي شخص في العالم لديه شيء أو اثنين ليقوله عنه.

لكن زلاتان لم يكن أحد هؤلاء الأشخاص حيث علق ببساطة: "أنا لا أهتم" و انتقل إلى السؤال التالي دون أن يكلف نفسه عناء التفكير في الرئيس الخامس و الأربعين للولايات المتحدة. إن تجنب السياسة هو سمة لا يمكن أن يمتلكها الجميع.

لا يوجد كأس عالم بدون زلاتان

مقالات قد تثير إهتمامك:

من الواضح أنه عندما ينتقل اللاعب إلى بلد أو مدينة جديدة، فإنه يقوم بجولة في جميع أنحاء المدينة و يظهر في العديد من الاماكن البارزة لتعزيز الضجة القائمة بالفعل حول وصوله / وصولها. هذا ما فعله زلاتان عندما قرر أن يزور عرض جيمي كيميل المسائي بعد انتقاله إلى الدوري الأمريكي لكرة القدم، الأمر الذي أدى حتى إلى حصول عرضه على العديد من المشاهدين الجدد من أوروبا و جميع البلدان الأخرى، مع حرص جماهير زلاتان على رؤية بطلهم على الهواء مباشرة.

حدثت إحدى اللحظات المضحكة الأخرى لزلاتان إبراهيموفيتش في برنامج

جيمي كيميل المسائي

، عندما سأله جيمي عما إذا كان سيحضر كأس العالم المقبلة أجاب زلاتان ببساطة أن "كأس العالم بدوني لن تكون كأس العالم" الذي أثار الضحك و الدهشة في الاستوديو و أظهر للعالم مرة أخرى من هو إبرا بالفعل (أو على الأقل من يعتقد أنه هو).

أفضل لحظات مسيرة زلاتان

يبدو أن هناك بحرًا لا ينتهي من لحظات إبراهيموفيتش المضحكة التي لا يمكننا أن نغطيها جميعًا، خاصة و أن هناك لحظات أخرى في حياة لاعب كرة القدم تعتبر

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش

و لا علاقة لها بالقسم المضحك. بعد كل شيء إنه لاعب كرة قدم محترف و هو في الواقع يعتبر أحد أفضل المهاجمين في كل العصور، حيث سجل أكثر من 550 هدفًا طوال حياته المهنية و هو أمر لم يحققه الكثير من اللاعبين خلال مسيرتهم الكروية.

بالطبع هناك اختلاف واحد بين الطريقة التي يميل بها زلاتان عادة إلى تسجيل أهدافه و كيف يسجل اللاعبون الآخرون بعض أهدافهم. إبراهيموفيتش هو أكثر من مجرد مهاجم بهلواني يسدد الكرة بطرق لا يمكن تصورها في بعض الأحيان بحيث يمسك المدافعين و حارس المرمى على حين غرة، مما يؤدي بعد ذلك إلى تسجيل الأهداف بشكل جميل و خلق بعض من أفضل لحظات زلاتان التي رأيناها على الإطلاق. إليكم فقط عددًا من تلك الأهداف التي سجلها في مسيرته و التي تعد من بين أجمل الأهداف في عالم كرة القدم.

الفائز في الكلاسيكو

  • نادي برشلونة - نادي ريال مدريد

مقالات قد تثير إهتمامك:

لا شك أن انضمام إبرا إلى العملاق الإسباني نادي برشلونة تحول إلى كابوس لكل من اللاعب و النادي، حيث كانت علاقته بمدرب نادي

برشلونة

بيب جوارديولا دائمًا في حالة اضطراب و لم يستطع الاستقرار في النادي إلى جانبه. أحد اللاعبين الذين يعتبرهم الكثيرون من بينه ميسي، الأعظم في كل العصور.

 ومع ذلك لا يعد كل يوم في نادي برشلونة من بين إحدى لحظات زلاتان الغاضبة لأننا كنا محظوظين بما يكفي لمشاهدة بعض

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش

بينما كان يلعب مع غريم النادي الكتالوني ريال مدريد. لهذا السبب اخترنا أحد أكثر أهدافه الخاصة من فترة لعبه في إسبانيا لتكون على قائمة أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش.

ربما جاء هذا الهدف في واحدة من أكثر المباريات أهمية في موسم 2009-2010 من الدوري الإسباني، حيث استطاع المخضرم السويدي ان يسجل هدف المباراة الوحيد و الذي ادى إلى الفوز على غريم نادي برشلونة اللدود نادي

ريال مدريد

، و الذي أثبت في النهاية ربما يكون أهم هدف في الموسم حيث فاز نادي برشلونة بالدوري بفارق ثلاث نقاط. لكن يبدو أنه مهما كان هدفه مهمًا فلن يتذكره بسبب عدد لحظات زلاتان التي امتازت بالغضب خلال مسيرته في نادي برشلونة.

الهدف رقم 500

  • نادي لوس أنجلوس جالاكسي - نادي تورونتو إف سي

تمكن لاعبان آخران فقط بخلاف الدولي السويدي من الوصول إلى عدد الـ 500 هدف، و اللذان قد تعرفهما بالفعل هما

ليونيل ميسي

و

كريستيانو رونالدو

، اللذان سيطرا على عالم كرة القدم الحالي لفترة طويلة. يُظهر هذا السجل وحده مدى تميز زلاتان  ولماذا اخترنا اللحظة التي سجل فيها هدفه رقم 500 كواحدة من أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش.

 

الهدف نفسه رغم أنه غير متوقع تمامًا و مدهش بدرجة كافية لمشاهدته مرارًا و تكرارًا، إلا أنه حدث في الواقع بالطريقة التي كان يتوقعها من الأسد. سجل هدفه رقم 500 خلال مسيرته في نادي

لوس أنجلوس جالاكسي

، في مباراة ضد نادي تورونتو إف سي. سجل ذلك الهدف في الدقيقة 43 من المباراة و كان نادي لوس أنجلوس جالاكسي متقدمًا بالفعل بنتيجة 3-0  و لكن يعد هذا الهدف من بين إحدى أفضل لحظات زلاتان عندما سدد جيوفاني دوس سانتوس الكرة فوق رؤوس المدافعين و تمكن إبرا بطريقة ما من رفع قدمه في الهواء مثل القفزة الخلفية فوق مستوى الرأس كما لو انه يلعب ركل الكاراتيه و سدد الكرة في المرمى.

كانت هذه على وجه الخصوص واحدة من أفضل لحظات مسيرة إبراهيموفيتش لأنها حفزت الفريق الغريم على العودة في الشوط الثاني و تسجيل الاهداف لقلب النتيجة حتى وصلت لنتيجة 3-3. على الرغم من أنه في النهاية لم يكن كافيًا لتحفيز الدفاع أيضًا حيث استقبلوا هدفين آخرين و خسروا في النهاية أمام حامل اللقب.

مارادونا السويدي

  • نادي أياكس - نادي بريدا

مقالات قد تثير إهتمامك:

عندما تفكر في

أفضل لحظات زلاتان إبراهيموفيتش

و كيف يسجل أهدافه عادة ما تتذكر ركلاته المقصية و ضرباته الرأسية و الكرات الفوقية و التسديدات بعيدة المدى، و نادرًا ما تفكر في مراوغة زلاتان لكل لاعب من لاعبي الخصم تقريبًا من أجل تسجيل هدفا جميلا.

لهذا السبب اخترنا هدفًا نادرًا من هذا المهاجم المحبوب كواحد من أفضل لحظات مسيرة زلاتان على الإطلاق. جاء هذا الهدف منذ فترة طويلة عندما كان إبرا الشاب و كان طموحا في ان يلعب لفريق أياكس الهولندي ضد إن إيه سي بريدا في عام 2004. في لحظة تألق تحول زلاتان إلى مارادونا أو زيدان السويدي حيث استلم الكرة من مسافة 30 ياردة و بعد مراوغة المدافعين في طريقه متجاوزًا 6 أو 7 مدافعين بأسلوب رائع، قام بتسديد الكرة مرة أخيرة قبل ان تحط مباشرة في الشباك.

الهدف بحد ذاته هو بالتأكيد أحد أكثر الأهداف تألقًا التي يمكن أن تراها في تاريخ كرة القدم. و لكن ما يجعله أكثر إثارة للاهتمام و يستحق أن يكون على قائمة

أفضل لحظات إبراهيموفيتش

، هو حقيقة أنه حدث خلال الأوقات الأكثر اضطرابا للمهاجم في نادي أياكس. كان معروفًا أنه كان من المقرر أن ينتقل إلى نادي يوفنتوس في الموسم المقبل و اتهم حتى بإصابة رافائيل فان دير فارت عمداً أثناء التدريب.

أدت هذه الأمور إلى قيام جماهير نادي أياكس بإطلاق صيحات الاستهجان و الصفير على زلاتان عندما دخل أرض الملعب في المباراة ضد نادي

بريدا

. لكن لم يعلموا أن الأسطورة السويدية سيقوم في إسكات الكارهين من خلال هدفه الفردي المذهل الذي تألق خلاله، مما أدى إلى عودة العديد من المشجعين من فريقه إلى تشجيعه بعد تسجيل هدفه الجميل.

ملك الركلات المقصية

  • منتخب السويد ضد منتخب إنجلترا

مقالات قد تثير إهتمامك:

لقد تحدثنا عن بعض

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش

التي شهدناها طوال مسيرته الكروية و أثناء المقابلات أيضًا. الهدفان المذكوران من قبل هما حقًا بعض أفضل لحظات زلاتان على الإطلاق. و لكن هناك هدف خاص واحد يمكن أن يعتبر اهم من كل الأهداف الأخرى التي سجلها اللاعب السويدي على الإطلاق، و هي الركلة المقصية المذهلة و المضحكة التي تمكن الأسد من تسجيلها مرة أخرى في عام 2012.

جاء الهدف الذي يتحدى المنطق عندما تقدم جو هارت إلى الأمام ليرسل الكرة بعيدًا عن المهاجم السويدي، على الرغم من وجود مدافعين آخرين أيضًا. كان ذلك عندما تسبب حارس مرمى منتخب

إنجلترا

في حالة من الفوضى و لم يتمكن من إرسال الكرة إلى اخر الملعب، و لكن كان لا يزال من الصعب للغاية على أي لاعب أن يجرب فرصه من مسافة بعيدة بركلة مقصية.

يبدو أنه لا يوجد شيء مستحيل على زلاتان مع ذلك حين قام بركلة فوق مستوى الرأس من زاوية 45 درجة و رفع الكرة بشكل جميل فوق الأرض و دفاع منتخب إنجلترا إلى المرمى من مسافة 30 ياردة. الأمر الذي صدم الجميع لتكون من بين أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش، لكنها خلقت أيضًا واحدة من أفضل اللحظات في كرة القدم التي شاهدها أي شخص على الإطلاق.

حسن الختام

مقالات قد تثير إهتمامك:

كانت هذه فقط بعض الأحداث المدرجة في القائمة الطويلة لأفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش و هناك العديد من اللحظات الأخرى التي ستتذكرها أربعة أجيال مختلفة على الأقل من المشاهدين و لاعبي كرة القدم. لا توجد كلمات لوصف بشكل كامل و دقيق و منصف أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم، اللاعب الذي يبدو أنه ليس لديه حل وسط حيث يبدو أن الناس اما يكرهونه أو يحبونه و يعشقونه .

بغض النظر عن الطريقة التي يرى بها المشجعون زلاتان، فسيظل دائمًا أحد أعظم المهاجمين في كل العصور حيث سجل أكثر من 550 هدفًا طوال مسيرته اللامعة. إنه لأمر محير للاعب أن يواصل مستواه بل و يتحسن في اسلوب لعبه في سن 39. لكن يبدو أن زلاتان ليس لاعبًا عاديًا لأنه هو نفسه يعتقد أنه سيتحسن مع مرور الوقت.

 

اذ قال مرة في مقابلة له:“ أعتقد أنني مثل النبيذ. كلما تقدمت في السن كنت أفضل." - زلاتان ابراهيموفيتش

و بهذا انتهت مقالتنا عن

أفضل لحظات مسيرة زلاتان إبراهيموفيتش على الإطلاق

، هل لديك لحظة مميزة تتذكرها عن اللاعب السويدي؟ اترك لنا تعليقا في قسم التعليقات ادناه.

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob
أخبار ذات صلة