logo

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

Sat 24 April 2021 | 5:30

هل تساءلت يومًا ما الذي يجعل مباراة كرة قدم لا تُنسى؟ مما لا شك فيه أن اللحظات المثیرة للجدل هي أحد الأسباب. لذلك سوف نقدم لكم أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم في هذا المقال.

يتم تسجيل تفاصيل كل مباراة كرة قدم، بغض النظر عن مستواها و أهميتها، بشكل دائم لتكون متاحة للجماهير و النقاد فيما بعد لمراجعتها. لكن هل الإثارة في المباراة هي التي تحدد النتيجة؟ كلما زاد عدد الأهداف التي تم تسجيلها في المباراة، كانت اللعبة أكثر إثارة؟ و لكن هذا ليس السبب الوحيد. كرة القدم هي لعبة اللحظات. في لحظة واحدة قد يتغير كل شيء. يمكن للاعب الذي يرتكب خطأ غير مقصود أو حتى متعمد أن يغير مصير فريقه حتى لو انتهى الأمر بفريقه بالخسارة او الفوز. إذا سألت أحد مشجعي كرة القدم ما الذي يجعل اللعبة أو اللاعب يبقى في ذهنك، فهو بالتأكيد سيذكر يشير تلك اللحظات المتوترة وحتى المثيرة للجدل.

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

في المقالة التالية، نذكر بإيجاز بعض أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

يد الله للاعب دييغو مارادونا (1986)

لنبدأ مقالنا عن

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

، مع أحد أكثر لاعبي كرة القدم إثارة للجدل على الإطلاق و الذي يعتبر احد افضل اللاعبين على الإطلاق. استخدم عبارة يد الله لأول مرة لوصف هدف دييغو مارادونا الذي سجله في اثناء اللعب مع منتخب

الأرجنتين

ضد إنجلترا خلال كأس العالم في عام 1986 على ملعب أزتيكا في مكسيكو سيتي.

أقيمت هذه المباراة في 22 يونيو 1986 في نهاية الشوط الأول الذي انتهى المباراة بالتعادل بنتيجة 0-0. بعد مرور ست دقائق فقط من بدأ الشوط الثاني، استحوذ مارادونا على الكرة من منطقة الجزاء بقدمه اليسرى و مررها إلى زميله خورخي فالدانو. تمكن فالدانو من مراوغة بعض المدافعين الإنجليز، و لكن في النهاية، تم استرداد الكرة امام المرمى الإنجليزي من قبل المدافع الإنجليزي ستيف هودج، و وقف مارادونا بمفرده داخل منطقة الجزاء، و بعد بعض المشادات بين اللاعبين ضرب بالكرة إلى مرمى بيتر شيلتون، الذي كان على بعد 20 سم من مارادونا. قفز شيلتون إلى الأمام بيده اليمنى ممدوة بينما ضرب مارادونا الكرة بيده اليسرى. قبل الانتقال إلى اللحظة التالية، دعنا نذكرك ألا تنسى مقالتنا عن "أكثر مباريات كرة القدم إثارة للجدل في كل العصور" إذا كنت قد استمتعت بهذه اللحظة المثيرة للجدل.

مقالات قد تثير إهتمامك:

و كانت يد مارادونا التي كانت قريبة من رأسه، قد لمست الكرة في البداية و ارتطمت بالكرة باتجاه المرمى

الإنجليز

. بدأ مارادونا بالاحتفال و هو ينظر إلى الحكم ومساعد الحكم من زاوية عينيه  للتأكيد من صحته. و بما أن الحكام لم يكن لديهم رؤية واضحة للعبة و لم يكن لدى الحكم تسجيل الفيديو الذي يساعده بعد، فقد انتهت المباراة بفوز منتخب الأرجنتين بنتيجة 2-1 بفضل هدف مارادونا الثاني المعروف باسم "هدف القرن". و عقب المباراة صرح دييجو مارادونا بأن الهدف سجل "قليلا بالرأس و قليلا بيد الله". بعد 19 عامًا من تسجيله الهدف المثير للجدل، اعترف مارادونا في برنامج لا نوتش ديل  10 بأنه قام بتسجيل الهدف بيده.

فشل مارادونا في اختبار المخدرات (1994)

بالحديث عن شيء اللحظات المثيرة للجدل، سيظهر اسم مارادو في أذهاننا في ثاني أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم و هي مرتبطة مرة أخرى بدييجو أرماندو مارادونا. على الرغم من أن مارادونا هو بالفعل لاعب كرة قدم رائع – و هي حقيقة لا جدال فيها على الإطلاق - فقد تسبب في بعض المشاكل الخطيرة خلال فترة احترافه لا سيما فيما يتعلق بتعاطي المخدرات.

قبل ست ساعات من مواجهة منتخب الأرجنتين منتخب بلغاريا في ملعب كوتون باول، في مباراة انتهت بنتيجة 2-0، في مؤتمر صحفي، أُعلن على الملأ أنه أزيل فجأة من التشكيلة للمنتخب في كأس العالم لأنه أثبت استخدامه بخمسة أنواع مختلفة من الإيفيدرين – و هو منشط محظور من قبل الهيئة الإدارية  للاعبي كرة قدم الدوليين. كان يمكن لمارادونا البالغ من العمر 33 عامًا في المباراة أن يحرز الرقم القياسي في عدد مرات الظهور في كأس العالم البالغ عددها 22 مرة لكنه خسر الفرصة. لكنها لم تكن المرة الأولى له، في 1991-1992 كعقوبة لتعاطي الكوكايين تم إيقافه لمدة 15 شهرًا من اللعب.

تم اتخاذ هذا القرار المشكوك فيه مباشرة من قبل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، الذي أعفى نفسه من أي عقوبات أخرى بسبب الإجراء، و هو قرار مستقل يعتبر حتى الآن أحد

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

ضربة رأس زيدان (2006)

مقالات قد تثير إهتمامك:

ما الذي يخطر ببالك إذا فكرت في المباراة النهائية لكأس العالم 2006؟ بالضبط، رد فعل

زيدان

المذهل هو أحد

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

. أقيمت المباراة في 9 يوليو 2006 في الأولمبياد في برلين، ألمانيا، لتحديد الفائز بكأس العالم لكرة القدم لعام 2006. بعد ان انتهت المباراة بالتعادل بنتيجة 1-1 كان يجب أن تستمر المباراة لفترة إضافية. و لكن في الدقيقة 110 تحدث ماركو ماتيراتزي ببعض الكلام الفاحش الذي أثار غضب زيدان. لقد غضب كثيرًا و اظهر ردة فعل مجنونة لا تصدق من قبل احد اكثر اللاعبين هدوءا. كانت تلك آخر مباراة له مع منتخب

فرنسا

و كان احد اكثر الأخطاء سوء التي ارتكبها. لم يتوقع أحد في العالم مثل هذا الرد الفوري من زيدان. فازت إيطاليا بكأس العالم لعام 2006 والآن بعد 14 عامًا ما زلنا نتحدث عن تلك الحادثة باعتبارها واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

هدف اسكوبار المشؤوم (1994)

ثالث

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

هي لحظة مأساوية. خلال كأس العالم في عام 1994، في مباراة بين منتخب

كولومبيا

و منتخب الولايات المتحدة الأمريكية، كان بابلو إسكوبار يحاول صد كرة عرضية من لاعب خط الوسط الأمريكي جون هاركس، لكن لسوء الحظ ركل الكرة عن طريق الخطأ إلى شباكه. تقدمت الولايات المتحدة 1-0 و انتهى بها بالفوز بنتيجة 2-1.

حتى الان جيدة جدا، لا توجد مأساة لكنه لم يكن هدفاً عادياً في مرماه. بعد بطولة كأس العالم قرر إسكوبار العودة إلى كولومبيا بدلاً من زيارة أقاربه في لاس فيجاس، نيفادا. عقد لقاء مع أصدقائه الذين وصلوا إلى ملهى إيل إنديو الليلي. كانت الساعة حوالي الساعة 3:00 صباحًا بعد أن عاد الجميع إلى منازلهم. كان إسكوبار وحده في سيارته في موقف الملهى الليلي إيل إنديو حيث ظهر ثلاثة رجال.

بدأوا يتجادلون معه. أخرج اثنان من الرجال مسدسين و أطلقوا النار عليه. تم إطلاق النار على إسكوبار ست مرات بمسدس عيار 0.38. و قيل أن القاتل صاح "جول"! ("هدف!") بعد كل طلقة معبرا عن كل مرة قال فيها معلق كرة القدم من أمريكا الجنوبية خلال المباراة تلك الكلمة. ثم هربت المجموعة في شاحنة بيك آب تويوتا و تركت إسكوبار ينزف حتى الموت. تم نقل إسكوبار إلى المستشفى حيث توفي بعد 45 دقيقة. في 2 يوليو 1994 اعترف قاتله و حكم عليه بالسجن 43 عامًا. كان خطأ إسكوبار اللاواعي بالفعل أكثر اللحظات إثارة للجدل فتكًا في تاريخ كرة القدم.

هدف شبح لامبارد (2010)

مقالات قد تثير إهتمامك:

اللحظة التالية لأكثر إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم تتعلق بالمدرب الحالي لنادي

تشيلسي

. لكن ما هو هدف الشبح؟ وفقًا للتعريف الرسمي لكرة القدم فإن "هدف الشبح" أو الهدف الوهمي هو إما هدف تم منحه عن طريق الخطأ على الرغم من عدم تجاوز الكرة لخط المرمى أو عدم إعطاء هدف على الرغم من عبور الكرة لخط المرمى. لتجنب مثل هذه الأخطاء الفادحة تم وضع قواعد تكنولوجيا خط المرمى من قبل مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في عام 2012.

في 27 يونيو 2010 كان منتخب إنجلترا يلعب مع منتخب ألمانيا في دور المجموعات من كأس العالم لعام 2010 في بلومفونتين. في الدقيقة 38 من المباراة، بعد 53 ثانية من هدف ماثيو أبسون لإنجلترا، سدد

فرانك لامبارد

الكرة. ارتطمت الكرة بالجانب السفلي من العارضة لكنها عادت إلى ميدان اللعب بسبب الدوران الخلفي، الأمر الذي فاجأ الجميع، فالكرة لم تصطدم بالشبكة، لكن لم يكن الحكم و لا مساعده في الوضع المناسب لمنح الهدف . إذا احتسب الحكم الهدف لكانت إنجلترا قد تعادلت بنتيجة 2-2 امام ألمانيا. تم تسمية هدف الشبح هذا بأسماء مثل "هدف ويمبلي المقلوب" أو "هدف ويمبلي المقلوب" أو "الانتقام من ويمبلي". لذلك فهي بالتأكيد واحدة من اللحظات المثيرة للجدل في تاريخ كرة القدم.

حركات سواريز المحظورة (2010، 2014)

بماذا يذكرك اسم

سواريز

؟ بالطبع، بصرف النظر عن أسلوب لعبه الجيد كلاعب عالمي، سوف تتذكر أيضًا حركاته القاسية. هذا اللاعب معروف لأفعاله المؤذية و الغريبة على ارض الملعب. تعود أحد حركاته الغير العادلة التي تعتبر من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم إلى نهائيات كأس العالم لعام 2014. عض سواريز كتف مدافع إيطاليا

جورجيو كيليني

و سرعان ما تم إيقافه لمدة أربعة أشهر. لكنها لم تكن المرة الأولى له، فقد عوقب سواريز ثلاث مرات لارتكابه رد فعل خارج عن السيطرة امام لاعبي الخصم. كان يعلم أنه إذا استمر في حركاته الخطيرة، فسيتم حظره إلى الأبد. ربما في المستقبل القريب سيفعل شيئًا جديدًا يجعله رقم واحد في قائمة

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

إخفاق تيري بريدج (2011)

مقالات قد تثير إهتمامك:

إنه أمر محرج بعض الشيء أن نرى اسم جون تيري مصحوبًا بكلمة الفشل. تتطلع وسائل الإعلام البريطانية لكرة القدم بفارغ الصبر إلى مثل هذه الأخبار المثيرة للجدل. في عام 2010 انتشر اسم جون تيري في الأخبار و اعتبرت واحدة من

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

.

واين مايكل بريدج هو لاعب كرة قدم إنجليزي متقاعد كان على علاقة مع عارضة الأزياء الفرنسية فانيسا بيرونسيل من 2005 إلى 2009. و أنجبا ابنهما جايدون جان كلود بريدج. عندما أنهى واين علاقته بفانيسا كان جون تيري الذي كان متزوجًا أيضًا، على علاقة بعارضة الأزياء الفرنسية. عندما اكتشف واين ذلك بدأ الجدال بينهما و نتيجة لذلك وصلت الأخبار إلى وسائل الإعلام. في كانون الثاني (يناير) 2010، أصدر قاضي المحكمة العليا أمرًا قضائيًا لمنع وسائل الإعلام من التحدث عن هذه القضية في صحفها. إنه أمر غريب بعض الشيء، لكن جون تيري جزء من واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم.

كرة يد هنري ضد أيرلندا (2009)

في 18 نوفمبر 2009 في الوقت الإضافي قبل 17 دقيقة من نهاية المباراة، سجل القائد الفرنسي

تييري هنري

هدفًا بيده مما أدى إلى تأهل منتخب فرنسا إلى كأس العالم لعام 2010. كانت حركته صفعة حقيقية في وجه كل إيرلندي كان يشاهد المباراة بصدمة و كراهية. بعد المباراة اعترف تييري هنري للمدافع الأيرلندي ريتشارد دن أنه تعامل مع الكرة بشكل غير قانوني، و اشتكى اتحاد كرة القدم الأيرلندي و حكومة أيرلندا إلى الفيفا، و أرادوا إعادة المباراة. تمت مقارنة غش تييري هنري بهدف يد الله المسجيل من قبل مارادونا. أدى هذان الحدثان، إلى اعتبارهما أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم، إلى إنشاء تقنية الفار و هي تقنية لمنع مثل هذه الأخطاء.

معركة نورمبرج

مقالات قد تثير إهتمامك:

معركة نورمبرج و المعروفة أيضًا باسم مذبحة نورمبرج، هي الاسم الذي يطلق على المباراة بين منتخب البرتغال و منتخب هولندا في دور الـ16 لكأس العالم في عام 2006، و من المعروف أن تلك المباراة تعد من بين أكثر اللحظات إثارة للجدل في كرة القدم التاريخ. جرت المباراة في 25 حزيران (يونيو) 2006. و لكن ما هو المثير للجدل وراء هذه المباراة؟

أصدر فالنتين إيفانوف الحكم أربع بطاقات حمراء و 16 بطاقة صفراء للاعبي منتخب البرتغال و منتخب  هولندا. تلقى إجمالي 12 لاعبًا من كلا الفريقين (7 لاعبين من منتخب  البرتغال - 5 لاعبين من منتخب هولندا) بطاقات في هذه المباراة. في تلك المباراة تم منح 9 بطاقات صفراء للاعبين البرتغاليين و 7 بطاقات صفراء للاعبين الهولنديين. تم طرد 4 لاعبين من كلا الفريقين (لاعبان من منتخب  البرتغال - لاعبان من منتخب  هولندا) بعد حصولهم على البطاقة الصفراء الثانية.

بعد المباراة اقترح رئيس الفيفا آنذاك، سيب بلاتر، على الحكم فالنتين إيفانوف منحه بطاقة صفراء بسبب سوء تقديره و أدائه خلال المباراة، ثم اعتذر عن تصريحه. كانت تلك المباراة في نفس الوقت واحدة من

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

و واحدة من أكثر مباريات كرة القدم إثارة على الإطلاق.

فساد كوريا الجنوبية (2002)

نتذكر جميعًا كأس العالم 2002 كواحدة من أكثر بطولات كرة القدم أهمية على الإطلاق و التي تتضمن واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم. تعرضت البطولة لانتقادات بسبب العديد من قرارات التحكيم السيئة و المشكوك فيها.

الحكم الشرير للمباراة بين منتخب  كوريا الجنوبية و منتخب

إيطاليا

بقراراته الخاطئة بشكل مفاجئ جعل تلك المباراة واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم. في البداية رفض بايرون مورينو - الحكم - الهدف الإيطالي و طرد فرانشيسكو توتي لضمان وصول كوريا الجنوبية بأمان إلى ربع النهائي. مرة أخرى ارتكب الحكم المصري للمباراة بين منتخب كوريا الجنوبية و منتخب  إسبانيا بعض الأخطاء التي لا تصدق لإرسال منتخب كوريا الجنوبية إلى الدور التالي للعب أمام منتخب ألمانيا.

رودي فولر و فرانك ريكارد قصة مضحكة

مقالات قد تثير إهتمامك:

يعتبر الصراع المضحك بين أسطوري كرة القدم من

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

. في كأس العالم 1990 التقى منتخب

ألمانيا

و منتخب  هولندا في دور الـ 16. "هدفي الوحيد في هذه البطولة هو إعادة هولندا إلى أرض الوطن" قال المهاجم الألماني رودي فولر في وقت سابق من المباراة. في بطولة أوروبا 1988 هزمت هولندا منتخب  ألمانيا في الدور نصف النهائي و فازت باللقب في النهاية.

يعتقد البعض أن رغبة فولر في إقصاء منتخب  هولندا من نهائيات كأس العالم 1990 نابعة من الهزيمة المريرة للألمان على أرضهم أمام منتخب  هولندا. خلال المباريات بين ألمانيا و هولندا كان ريكارد دائمًا مسؤولًا عن فولر، مما خلق مواجهة و شعورًا غير سار بين اللاعبين. كانت معركة فولر و ريكارد تقترب من نهايتها بتدخل لاعبي الفريقين و تلقي بطاقة صفراء من كلا الفريقين عندما بصق ريكارد فجأة على فولر بعيدًا عن أعين الحكم.

أدى هذا إلى إعادة فتح الجدل بين اللاعبين، و هذه المرة طرد الحكم كلاهما من الملعب. في طريق الخروج من الأرض بصق ريكارد مرة أخرى على شعر فولر و خرج من الأرض. كتبت بعض وسائل الإعلام أن فولر تلقى بعض الإهانات العنصرية، لكن ريكارد أخطأ في قراءة الخبر، بعد أشهر قليلة من الحادث اعتذر ريكارد لفولر عما قام به.

على الرغم من أن فرانك ريكارد لعب دورًا رئيسيًا في إقصاء منتخب هولندا من نهائيات كأس العالم 1990 بحركته المثيرة للاشمئزاز التي أدت إلى طرده، إلا أنه عوض عن خطأه بإنكار المزاعم العنصرية ضد فولر ثم الاعتذار للمهاجم الألماني المحترم. ليس من غير المعقول أن نقول إن البصق الذي قام به ريكارد على فولر كان له دور أساسي في البطولة الألمانية و تاريخ كأس العالم.

عار خيخون

مقالات قد تثير إهتمامك:

في 25 يونيو 1982 أقيمت مباراة بين ألمانيا الغربية والنمسا على ملعب إيل مولينون في خيخون، والتي سميت بـ عار خيخون، و هي المباراة التي لا تزال تعتبر واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم. لعب منتخب الجزائر و منتخب تشيلي في اليوم السابق، و بالتالي كانت المباراة بين ألمانيا الغربية و النمسا هي المباراة الأخيرة من الدور الأول للمجموعة الثانية. دخل كلا الفريقين إلى المباراة معتبرين أن فوز الألمان بهدف أو هدفين سيكونان كافيا لرؤية كلا الفريقين يتأهلان على حساب منتخب شمال إفريقيا.

تقدمت ألمانيا الغربية بعد 10 دقائق و كانت الدقائق الثمانين المتبقية بمثابة خيبة أمل حقيقية. تم اتهام كلا الفريقين بالتلاعب في نتائج المباريات، لكن الفيفا رفض هذا الادعاء و قال إن أيا من الفريقين لم يخالف أي قواعد. هذه المباراة كانت مكروهة على نطاق واسع من قبل جميع المشاهدين. رفض بعض المعلقين الرياضيين الألمان التعليق على اللعبة بعد مدة. و طبعت صحيفة "الكوميرسيو" المحلية تقرير المباراة في قسم الجريمة الخاص بها، مستخدمة العنوان "40 ألف شخص من المفترض أنهم تعرضوا للاحتيال من قبل ستة و عشرين نمساوياً و ألمانياً".

كل مباراة كرة قدم مليئة بالمشاهد المثيرة التي لا تنسى. لحظات مثيرة ستبقى إلى الأبد في أذهان جميع عشاق كرة القدم من جميع الأعمار. في هذا المقال نتذكر بعض

أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم

. ما هي اللحظات التي تعتقد أننا يجب أن نضيفها إلى القائمة أعلاه؟ شارك افكارك معنا في قسم التعليقات ادناه و بالتأكيد سنضيفها لاحقا!

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob