logo
My Profile

كل ما تحتاج ان تعرفه عن تاريخ نادي ميلان

Mon 01 March 2021 | 17:27

من ناحية التاريخ فإنه بالتأكيد لا يستطيع المرء أن يجد العديد من الأندية ذات تاريخ غني و مليء بالأحداق مثل نادي كرة القدم الإيطالي إيه سي ميلان.

بينما يعرف الجميع بالفعل الكثير عن تاريخ نادي ميلان، هناك الكثير من الامور التي تجهلها بالتأكيد عن الروسونيري. اكمل القراءة بينما نقدم ملخص عن قصة النادي الرائعة و رحلته.

في الوقت الحاضر تعد كرة القدم جزءًا من حياة الجميع تقريبًا حيث تحولت بكل معنى الكلمة إلى رياضة عالمية، حيث يشاهد المليارات من الأشخاص كأس العالم كل أربع سنوات. هناك المئات أو حتى الآلاف من الأندية التي تتنافس في عشرات من بطولات دوري الهواة و المحترفين في جميع أنحاء العالم حيث يكبر الأطفال على أمل اللعب يومًا ما لناديهم المفضل لكرة القدم.

في حين أن هناك عددًا كبيرًا من الأندية في جميع أنحاء العالم إلا أنه لا يوجد سوى عدد قليل من الأندية التي تعتبر حقًا من الطراز العالمي، و لها تاريخ غني و خزانة مليئة بالألقاب يتمكن من خلالها ان يأتي جميع المشجعين من انحاء العالم لمشاهدتها.

أحد هذه الأندية هو إيه سي ميلان الذي ينافس على لقب السكوديتو في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، و كان دائمًا تقريبًا تحت الأضواء، و لديه ملايين المشجعين في جميع أنحاء العالم.

بالتأكيد يعرف الكثير منكم بالفعل الكثير عن تاريخ نادي ميلان و عدد الألقاب الأوروبية التي يمتلكها النادي، و لكن هناك الكثير لتعرفه عن الروسونيري مما سيجعلك تنعجب بالنادي الإيطالي أكثر. تابعنا أدناه حيث نلقي نظرة على تاريخ إيه سي ميلان الكامل.

كل ما تحتاج لمعرفته حول تاريخ ميلان

رابطة ميلان المحدودة لكرة القدم، المعروف باسم

إيه سي ميلان

و حتى يشار إليه ببساطة باسم ميلان، هو نادٍ لكرة القدم يقع في مدينة ميلانو في شمال إيطاليا، و قد أسسه هربرت كيلبين و ألفريد إدواردز باسم نادي ميلان لكرة القدم و الكريكيت في عام 1899 من المثير للاهتمام في تاريخ نادي ميلان أن تعرف ان التاريخ المحدد لتأسيس النادي غير معروف بسبب حقيقة أن عقد تأسيس النادي قد ضاع.

بالطبع بينما يعتقد البعض أن التاريخ الدقيق لتأسيس النادي هو 13 ديسمبر 1899 يزعم مسؤولو النادي أن التاريخ في الواقع بعد ثلاثة أيام و هو في 16 ديسمبر من نفس العام. في حين أن هناك نقاشات حول تاريخ المحدد لتأسيس إيه سي ميلان، احتفظ النادي منذ ذلك الحين بالتهجئة الإنجليزية لمدينة ميلان التي استقروا عليها بسبب الأصول الإنجليزية للمؤسسين.

قال مؤسس الروسونيري:”سنكون فريقًا من الشياطين. ستكون ألواننا حمراء كالنار و سوداء لإثارة الخوف في خصومنا! " لقد كانت هذه الكلمات التي استخدمها كيلبين عند تأسيس إيه سي ميلان. مع تأسيس النادي استمروا في الفوز بأول سكوديتو بعد عام و نصف فقط و هو ما بدأ تاريخ ميلان بضربة كبيرة حيث بدأوا رحلتهم في إيطاليا بالفوز بأحد ألقاب الدوري المرموقة في أوروبا و العالم كله.

مقالات قد تثير إهتمامك:

كان عام 1908 نقطة تحول في تاريخ نادي ميلان حيث انقسم النادي الموحد إلى فريقين منفصلين بشأن اتخاذ قرار بشأن شراء لاعبين أجانب أو الاستمرار في استخدام لاعبي كرة القدم الإيطاليين فقط. أدى هذا النزاع إلى نادي آخر اسمه نادي إنتر ميلان، يشار إليه عادة باسم

إنتر

في الوقت الحاضر، تم تشكيله بعد فترة وجيزة. كان ثمن هذا الانهيار الداخلي لنادي إيه سي ميلان غالياً اذ أنهم لم يتمكنوا من الفوز بلقب محلي واحد لأكثر من أربعين عامًا.

على الرغم من فوزهم بالعديد من الألقاب و الجوائز في الخمسينيات و الستينيات إلا أن النادي الإيطالي تراجع في أواخر السبعينيات و أوائل الثمانينيات بعد تقاعد جياني ريفيرا في عام 1979. و بعد عام واحد فقط أدين ميلان بالتورط في 1980 فضيحة التوتونيرو التي كلفتهم الهبوط إلى

الدرجة الثانية

للمرة الأولى في تاريخهم. كانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها القبض على أي سي ميلان متلبسًا بالتورط في نقابة مراهنات و التي حددت نتيجة مباريات معينة من خلال الرشوة.

بالطبع بينما هبطوا إلى الدرجة الثانية عاد نادي ميلان سريعًا إلى دوري الدرجة الأولى بعد أن حقق ترقية في نفس الموسم. و مع ذلك فإن بقائهم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لم يدم طويلاً حيث هبطوا مرة أخرى إلى الدرجة الثانية في البلاد بعد نهاية مخيبة للآمال في نهاية موسم 1981-1982، عندما احتلوا المركز الثالث في الترتيب. بعد أن هبط النادي إلى دوري الدرجة الثانية للمرة الثانية في تاريخه، فاز ميلان بلقب دوري الدرجة الثانية للمرة الثانية في ثلاث سنوات و عاد إلى دوري الدرجة الأولى.

أثبتت هذه الحقبة المتقطعة مرة أخرى عندما قفز النادي ذهابًا و إيابًا بين الدوريين في إيطاليا أنها قاتلة جدًا لمسيرة نادي ميلان، حيث كان على وشك إعلان الإفلاس بحلول منتصف الثمانينيات. لم يتم إنقاذ النادي من الإفلاس إلا بعد أن استحوذ عليه الإعلامي الإيطالي سيلفيو برلسكوني - الذي شغل فيما بعد منصب رئيس وزراء إيطاليا في أربع فترات - على نادي ميلان في عام 1986.

كان قدوة برلسكوني عبارة عن حقبة جديدة من النجاح و يعد عصرًا ذهبيًا للروسونيري حيث وقع النادي مع أساطير مثل فرانك ريكارد و رود خوليت و ماركو فان باستن، مما خلق فريقًا رائعًا من خلال إضافة الثلاثي الهولندي إلى لاعبين آخرين من الطراز العالمي و كان لاعبي إيطاليا الدوليين لهم دور كذلك مثل باولو مالديني و فرانكو باريزي و أليساندرو كوستاكورتا.

بعد سنوات بعد تحقيق نجاح كبير في كل من إيطاليا و أوروبا، اتهم إيه سي ميلان مرة أخرى بالتورط في فضيحة أخرى في التلاعب بنتائج المباريات و التي عُرفت لاحقًا باسم فضيحة الكالتشوبولي. على الرغم من أن الشرطة برأت المديرين من أي اتهامات إلا أن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم (FIGC) زعم أن لديهم أدلة كافية للحكم ضد النادي، الأمر الذي كلف ميلان تخفيض 15 نقطة. شهد هذا الإنخفاض في النقاط طرد فريق دوري الدرجة الأولى الإيطالي من

دوري أبطال أوروبا،

لكنهم تمكنوا من إلغاء القرار حيث أدى استئنافهم إلى خفض العقوبة إلى ثماني نقاط.

مقالات قد تثير إهتمامك:

بعد الكالتشيوبولي سيطر نادي إنتر على

الدوري الإيطالي

لفترة حيث غرق ميلان بشكل أعمق في اليأس، و فقد قدرته على نيل الألقاب الرئيسية المتاحة كل موسم. علاوة على ذلك فقد فشلوا حتى في التأهل للمسابقات الأوروبية لبضع سنوات، مثل فينإنفست، قررت الشركة القابضة للنادي بيع حصصها للعديد من المساهمين على مر السنين.

بينما كانت هناك اتفاقيات أولية بشأن نقل 48٪ من حصة ميلان إلى بي تايشابول مقابل 480 مليون يورو في عام 2015 لم يجر الجانبان الاتفاق، مما أجبر الشركة على بيع 99.93٪ من أسهم النادي إلى شركة صينية مقابل 520 مليون يورو في عام 2016 مع موافقة الشركة على سداد الدين المالي للشركة بقيمة 220 مليون يورو. منذ ذلك الحين عاد نادي ميلان و بقوة إلى درجة إنه بدأ بتحدي نادي يوفنتوس و نابولي على لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي في موسم 2020-21 جنبًا إلى جنب مع منافسه المحلي، إنترناسيونالي.

هناك بالطبع مجموعة كاملة من التفاصيل التي يمكننا ذكرها فيما يتعلق بتاريخ نادي ميلان مثل كل لاعب في ميلان، و كل مدرب و كل هدف، و كل مباراة، و كل مشكلة و فضيحة خارج الملعب، و بشكل أساسي كل ثانية منذ تأسيس النادي يمكن أن تكون مهمة في التعرف على النادي الإيطالي. سوف نتعمق في بعض المعلومات الأساسية حول الروسونيري من تاريخ مدربي أي سي ميلان إلى الملاعب و شعارهم. ابق معنا حيث نقدم المزيد من المعلومات حول النادي الإيطالي.

تاريخ شعار إيه سي ميلان

إن

تاريخ شعار إيه سي ميلان

واضح تمامًا حيث قدم الروسونيري بفخر شعارًا مشابهًا لناديهم تقريبًا على مر السنين مع فترة فقط بين عامي 1981 و 1987 كانت المرة الوحيدة التي حصل فيها شعارهم على تغيير كامل. الألوان الرسمية لنادي إيه سي ميلان هي الأحمر و الأسود، حيث أن لقبهم روسونيري يترجم حرفياً إلى "أحمر-أسود". على الرغم من أن الكثيرين قد يكونون على دراية بتاريخ شعار نادي ميلان، إلا أنه من الجدير بالذكر أن الشعار الأول للنادي كان شعار مدينة ميلان لعدة عقود.

كان شعار النبالة هذا في الواقع يدل على علم القديس أمبروز، أسقف ميلانو في القرن الرابع. على الرغم من تغيير الشعار في الستينيات، لا يزال علم سانت أمبروز معروفًا على شعار النادي حيث حمل مع نفسه

تاريخ شارة ميلان

لأكثر من ستين عامًا. و من المثير للاهتمام طوال تاريخ صنع قمصان نادي إيه سي ميلان أنه كان هناك وقت شهد فيه شعار النادي تغييرا كاملا، حيث لم يتبقى هناك علامات على شعار النبالة الذي لا يُنسى مع استبداله بشيطان أحمر بدلاً منه.

في عام 1981 و حتى عام 1987 حل الشيطان الأحمر محل شعار النادي البيضاوي تمامًا و كان بجواره نجم لامع و الذي كان رمزًا لنجاح ميلان على مر السنين. كان النجم في الواقع هو النجم الذهبي للتميز الرياضي و هو أمر مألوف لدى الأندية في إيطاليا بعد الفوز بعشرة ألقاب في الدوري.

مقالات قد تثير إهتمامك:

بالطبع لم يكن لهذا التغيير تأثير كبير على تاريخ قمصان نادي إيه سي ميلان حيث استمروا في ارتداء نفس الألوان الحمراء و السوداء ، حيث يمثل اللون الأحمر لقبهم الآخر "الشيطان"، واللون الأسود يمثل الإرهاب الذي يجلبه نادي الروسونيري إلى الاندية المنافسة.

منذ استحواذ سيلفيو برلسكوني على النادي، شهد الشعار أيضًا بعض التغييرات حيث تم توسيع الدائرة الموجودة داخل الشكل البيضاوي مرة أخرى مع وضع الأحرف الأولى للنادي في الأعلى و سنة التأسيس في الجزء السفلي من الشكل البيضاوي كما كان في تقاليدهم قبل فترة 1981-1987.

تتكون الدائرة الداخلية من ألوان النادي مثل المشارب كما هو الحال في تاريخ قمصان نادي ميلان، على اليسار و مع علم سانت أمبروز بجانبه على اليمين. منذ عام 1995 لم يشهد شعار النادي الكثير من التغيير مع تغيير ملحوظ في لوحة الألوان فقط في عام 1997 او سطوع الألوان فقط في عام 1998.

منذ تأسيس النادي لم يشهد تاريخ قمصان أي سي ميلان أي تغييرات مهمة في نوع الألوان العامة للقمصان المنزلية أو حتى القمصان الخارجية حيث كانوا يرتدون دائمًا خطوطًا عمودية باللونين الأحمر و الأسود كطقم أساسي لهم، اما قميصهم في نادي الضيف فقد كان دائمًا جيرسي أبيض بشكل أساسي مع تفاصيل باللونين الأحمر و الأسود هنا و هناك.

عادةً ما يتكون ثياب منزلهم من شورت أبيض و جوارب سوداء مع قميص خارجي أبيض بالكامل و الذي يعتبر نوعا من الحظ للنادي في دوري أبطال أوروبا، حيث تمكنوا من الفوز بستة ألقاب في دوري أبطال أوروبا بالمجموعة البيضاء بالكامل بينما فازوا فقط بواحدة من النهائيات الثلاث التي ارتدوا فيها ملابسهم المنزلية.

ملاعب إيه سي ميلان

في حين أن هناك القليل من المعلومات المتاحة حو

ل ملاعب أي سي ميلان

من بورتا مونفورتي و قبل ذلك عندما تم بناء سان سيرو الشهير، هناك تاريخ كبير وراء ملعبهم الحالي، سان سيرو المعترف به رسميًا باسم ستاد جوزيبي مياتسا. إن الاسم الأول للملعب هو، سان سيرو، نظرًا لوجود المكان في المنطقة التي تحمل نفس الاسم. تم تسميته على اسم أسطورة إنتر ميلان و إي سي ميلان جوزيبي مياتزا في عام 1980، تم بناء الملعب في عام 1926 عندما أمر رئيس النادي آنذاك بييرو بيريلي ببنائه و الذي استغرق أكثر من عام لإكماله.

على الرغم من أن سان سيرو كان ملكا لميلان في ذلك اليوم فقد تم بيعه إلى مدينة ميلانو في عام 1935 حيث وافق كل من ناديي ميلان على مشاركة المكان منذ عام 1947. إنه حقًا جزء من تاريخ ميلان حيث احتفظ بالعديد من الذكريات التي لا تنسى و مباريات تاريخية على مر السنين. يعتبر الاستاد أحد الملاعب من فئة اليويفا الرابعة، و قد استضاف العديد من مباريات كأس العالم و النهائيات الأوروبية و كان آخرها هو نهائي دوري أبطال أوروبا 2016.

كان ستاد جوزيبي مياتسا موطنًا لكلا ناديي ميلان منذ عقود لكن كلا الناديين أعلنا عن خططهما لبناء ملعب جديد بجوار منزلهما الحالي، و الذي يقال إنه يتسع لـ 60.000. و يعتقد أنه تم تصميمه بشكل مشابه لملعب مرسيدس بنز في أتلانتا بالولايات المتحدة. تقدر تكلفة بناء هذا الملعب بحوالي 660 مليون يورو.

مقالات قد تثير إهتمامك:

اذا ما اعتبرت أن الملاعب هي القلب النابض لكل نادٍ لكرة القدم إذن يميل كل ملعب و ناديه إلى امتلاك شخصية من نوع ما تتمكن من مساعدة هذا القلب على النبض بشكل أفضل لتشجيع و تحفيز اللاعبين. هذا هو السبب في أن تاريخ تميمة نادي ميلان له خاصية فريدة خاصة به في رحلة النادي في كرة القدم.

من الواضح أنه يمكن للمرء أن يخمن بسهولة كيف كان تاريخ إيه سي ميلان على مر السنين اذ لقبهم الحرفي هو الشيطان. مستوحى من ألوان الروسونيري السوداء و الحمراء فإن التميمة الخاصة بهم هي شيطان مؤذ يدعى ميلانو، تم تقديمه للجماهير و العالم في عام 2006. و قد نجح ميلانو في أن يسحر كل من يراقبه حتى لاعبي كرة القدم مثل أنطونيو كاسانو لم يستطع مقاومة سحره في يوم التوقيع الرسمي في عام 2012.

تاريخ مدربي أي سي ميلان و المنافسات بين الأندية

يتمتع الروسونيري بخبرة العمل مع العديد من المدربين حيث قاموا بفصل و توظيف بعض من أفضل المدربين في تاريخ كرة القدم منذ السنوات الأولى لتأسيسهم. و لكن في حين أن

تاريخ مدربي أي سي ميلان

يستحق بالتأكيد إلقاء نظرة عليه و سيتم ذكر كل مدرب أدناه، فقد تكون هناك حاجة إلى مزيد من المقالات لإخبراك جميع التفاصيل حول كل فترة قضاها كل مدرب في النادي الإيطالي.

كان لنادي دوري الدرجة الأولى العديد من عظماء كرة القدم كمدرب لهم منذ أن أسسه مؤسس النادي هربرت كيلبين النادي و تولى دورًا إداريًا من عام 1900 إلى عام 1908. و منذ ذلك الحين تمت إدارة النادي من قبل الرجال الذين يتم ذكر أسماؤهم هنا حسب ترتيب العام الذي عملوا فيه في نادي ميلان كمدربين:

من 1900 إلى 1974:

هربرت كيلبين، دانييل أنجيليوني، جيوفاني كامبيريو، جيدو مودا، فيردي أوبنهايم، فيتوريو بوزو، جيدو مودا، هربرت بورغيس، إنجلبرت كونيج، جوزيف باناس، جوزيف فيلا، أدولفو بالونسيري، ويليام جاربوت، هيرمان فيلسنر، جوزيف باناس، جوزيف فيولا، جيدو أرا، أنطونيو بوسيني، ماريو ماجنوزي، جوزيبي سانتاجوستينو، أدولفو بالونسكيري، جوزيبي بيجوجنو، لاجوس كيزلير، جونار جرين، ماريو سبيروني، بيلا جوتمان، أنطونيو بوسيني، هيكتور بوريتشلي، جوزيبي فياني، باولو تودويشيني، نيلز ليدهولم، جيوفاني كاتوزو، أرتورو سيلفستري، نيريو روكو، سيزار مالديني و جيوفاني تراباتوني.

من 1974 إلى الوقت الحالي:

جوستافو جاجنوني، نيريو روكو، باولو باريسون، جيوفاني تراباتوني، جوزيبي مارشورو، نيريو روكو، نيلز ليدهولم، ماسيمو جياكوميني، إيتالو جالبياتي، لويجي راديس، إيتالو جالبياتي، فرانشيسكو زغاتي، إيلاريو جالباتي، فابيو كابيلو، أريجو ساكي، فابيو كابيلو، أوسكار تاباريز، جورجيو موريني، أريجو ساكي، فابيو كابيلو، ألبيرتو زاكيروني، سيزار مالديني، ماورو تاسوتي، فاتح تريم، أنطونيو دي جينارو، كارلو أنشيلوتي، ليوناردو، ماسيميلانو أليجري، كلارنس إنشيلوتي، و سينيسا ميهايلوفيتش و كريستيان بروتشي و فينشنزو مونتيلا و جينارو جاتوزو و ماركو جيامباولو و ستيفانو بيولي.

في هذه القائمة الطويلة لتاريخ مدربي أي سي ميلان كان هناك من نجحوا بينهم أكثر من المدربين الآخرين، حيث حققوا حقبة جديدة في كرة القدم الإيطالية و ساعدوا الروسونيري على الفوز بالعديد من الألقاب، بما في ذلك 7 ألقاب دوري أبطال أوروبا التي سنذكرها لاحقا في  القسم الخاص بتاريخ دوري أبطال لنادي أي سي ميلان. لن ينسى الثلاثي الإيطالي الناجح بشكل اكبر من غيرهم أريجو ساكي و فابيو كابيلو و كارلو أنشيلوتي في تاريخ ميلان، حيث صنع كل مدرب إرثه الخاص خلال فترة وجوده في النادي الإيطالي.

كان أريجو ساكي أول من تولى مسؤولية النادي تحت رئاسة برلسكوني و الذي تمكن من الحصول على حقبة رائعة مع الروسونيري و أحدث ثورة في طريقة لعب النادي. بعد انتهاء مهمته في النادي تولى فابيو كابيلو المسؤولية و استمر في الفوز بما مجموعه أربعة سكوديتي مع ميلان، و فاز بالمراكز الثلاثة الأولى على التوالي بينما أضاف أيضًا ثلاثة ألقاب

كأس السوبر الأيطالي

، كأس إيطاليا، كأس دوري أبطال أوروبا و كأس السوبر الأوروبي.

كان العقد الأول من القرن الحادي و العشرين هو سنوات تدريب كارلو أنشيلوتي، حيث أصبح مدير النادي في عام 2001 و ظل مع فريق الاحمر و الاسود حتى عام 2009 عندما تولى تدريب نادي تشيلسي بعدها. خلال الفترة التي قضاها في سان سيرو، تمكن دون كارليتو من تغيير تاريخ دوري أبطال لنادي أي سي ميلان من خلال الفوز بالكأس المرموقة مرتين مع هيمنة النادي بشكل كبير عليه، مع إضافة كأس سكوديتو و كأس إيطاليا و كأس السوبر و كأس العالم للأندية و كأسي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى النادي في خزانة الكؤوس الخاصة به.

لطالما كان تاريخ المنافسات في نادي ميلان تاريخًا مثيرًا حيث كان على الروسونيري التنافس مع العديد من الفرق الهائلة في إيطاليا. على الرغم من وجود منافسين دوليين بين الحين و الآخر، فإن المنافسة المحلية هي المكان الذي تطور فيه الفرق المنافسات الأشد حدة و في بعض الأحيان تتجه إلى شكل خطير و وحشي.

في حين أن هناك منافسة غير رسمية و مؤسفة للغاية بين جنوة و ميلانو بسبب حقيقة أن أحد مشجعي

جنوة

قد تعرض للطعن حتى الموت من قبل أحد مشجعي نادي ميلان في عام 1995 مما أثار الكراهية تجاه الروسونيري في قلوب أنصار جنوة. المنافسين الرئيسيين للنادي هم جيرانهم إنترناسيونالي، و الذين من الواضح أنهم يتشاركون في الملعب و هم في الواقع يخططون لمشاركة الملعب التالي أيضًا.

في تاريخ منافسات أي سي ميلان لم يقترب أي شيء من التوتر الموجود بين ناديي ميلان حيث أن مشجعي كرة القدم و خاصة مشجعي الناديين ينتظرون غاليا ديربي ديلا مادونينا في كل موسم و هو ما نستمتع بمشاهدته مرتين على الأقل في الموسم.

القاب نادي ميلان

مقالات قد تثير إهتمامك:

كونه نادًا تأسس منذ أكثر من قرن فقد رحب باللاعبين من الطراز العالمي و مدربي كرة القدم على مر السنين و أصبح تحت دائرة الاضواء من قبل مشجعي كرة القدم و الإعلام العام بعد مرور الاعوام لأسباب جيدة و سيئة ،

تاريخ ألقاب إيه سي ميلان لا مثيل لها و لا نستطيع مقارنته مع الفرق التي تلعب في أوروبا ناهيك عن العالم بأسره. لا يزال النادي صاحب ثاني أكبر عدد من ألقاب دوري أبطال أوروبا برصيد سبعة ألقاب، خلف المتصدر ريال مدريد فقط الذي لديه عدد لا يصدق من 13 لقبًا بشكل عام.

لا يعتمد تاريخ بطولات أي سي ميلان بالطبع على عدد ألقاب دوري أبطال أوروبا التي يمتلكها الروسونيري، على الرغم من أنه إنجاز رائع حيث يمتلكون مجموعة كاملة من الجوائز و الألقاب لإظهار تميزهم الحقيقية. بشكل عام الالقاب و الجوائز التي حصلوا عليها على مر السنين هي كما يلي:

في المجموع فاز الأحمر و الأسود بـ 18 لقبًا في الدوري الإيطالي، و 5 ألقاب لكأس إيطاليا، و 7 ألقاب

كأس السوبر الإيطالي

، و لقبين في دوري الدرجة الثانية، و كأس الكؤوس مرتين، و كأس الإنتركونتيننتال، و كأس ميتروبا، و كأس العالم للأندية و 7 ألقاب في دوري أبطال أوروبا (4 كؤوس لأندية أبطال أوروبا و 3 ألقاب دوري أبطال أوروبا الحديثة).

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob