logo

باولو مالديني: السيرة الذاتية

Tue 23 February 2021 | 11:55

أحد أعظم المدافعين في التاريخ، رجل يعد أسطورة داخل و خارج الملعب و كان دائمًا قدوة يحتذي بها للشباب. اليوم سوف نقدم لك ابرز المعلومات عن السيرة الذاتية لـ باولو مالديني، ترقبوا المزيد من المعلومات.

لطالما كانت كرة القدم الإيطالية هي من بين عوالم كرة القدم التي تقدم لنا النجوم و اللاعبين و المهارين، منذ البداية حتى الآن، مثل فرانكو باريزي و جياني ريفيرا و جيوسيبي مياتزا إلى فرانشيسكو توتي و أليساندرو نيستا و كوستاكورتا الذين كانوا جزءًا كبيرًا من التاريخ الإيطالي و كرة القدم.

باولو مالديني هو أحد هؤلاء الأسماء الذين لعبوا دورًا مهمًا ليس فقط في تاريخ إيطاليا و لكن أيضًا في تاريخ نادي ميلان. كان باولو مالديني أحد أعظم نجوم كرة القدم منذ بدايات حياته و اليوم في السيرة الذاتية لـ باولو مالديني نود التعرف على كل تفاصيل حياة هذه الأسطورة.

في ميلانو، هناك اسم يحمل احترام في قلوب جميع سكان سان سيرو. ربما لا داعي لقول هذا الاسم هو باولو مالديني، الذي وفقًا لمشجعي نادي ميلان، هو أعظم قدوة في كل العصور. نحن سنعود إلى السنوات الأولى من حياة باولو مالديني. كان مجرد فتى وسيم عندما قرر أن يسير على خطى والده. يعتقد الكثيرون أنه "يبدو أن كونه أسطورة في جينات عائلة مالديني".

فرغم كل شيء إن ابن سيزار مالديني، الرجل الذي فاز بالعديد من الألقاب مع الروسونيري ليس فقط على أرض الملعب و لكن أيضًا كمدرب رئيسي. كان سيزار مالديني محبوب الجماهير و كان باولو مالديني أعز شخص في قلوب ميلانو.

في سن العشرين كان باولو مالديني في التشكيلة الأساسية لفريق أحلام أريجو ساكي و منذ البداية تعلم كيف يكون الأفضل من خلال التواجد مع مدافع مثل فرانكو باريزي. نال بطولتان أوروبيتان متتاليتان و موسمان كانوا فيه غير مهزومين فإنها إحصائية لم تتمكن الفرق في ذلك الوقت و حتى الفرق الحالية إلا من تحقيقها في أحلامهم! كان مالديني أحد اللاعبين الأساسيين في خط دفاع

نادي ميلان

.

في عام 1994 سجل ميلان رقماً قياسياً فريداً بفوزه بلقبيل في دوري أبطال أوروبا، في نفس العام و في نهائيات كأس العالم بالولايات المتحدة، كان مالديني على بعد خطوة واحدة فقط من إكمال مجموعة القابه، لكن إيطاليا خسرت أمام البرازيل بركلات الترجيح و خسرت الكأس.

جنسية باولو مالديني هي الإيطالية و كان لاعباً أساسياً في إيطاليا أيضاً. و مع ذلك احتل مالديني المركز الثالث في جائزة أفضل لاعب في العالم و مع ذلك اختارته ورلد سوكر كأفضل لاعب في عام 1994. في عام 1995 تم ترشيحه لأفضل لاعب في العام من قبل الفيفا، حيث حل في المركز الثاني، اكمل القراءة بينما نلقي معا نظرة على السيرة الذاتية لـ باولو مالديني.

كل ما تحتاج لمعرفته حول السيرة الذاتية لـ باولو مالديني

هل تعلم أن السير أليكس فيرجسون حاول عدة مرات أن يضم باولو مالديني إلى نادي

مانشستر يونايتد

، لكن سيزار مالديني قاوم بشدة؟ بالطبع لم يهتم باولو نفسه بهذه العروض أبدًا و أراد دائمًا ارتداء قميص ناديه. ربما كان باولو مالديني أحد المدافعين الفريدين الذين يتمتعون بمهارات كاملة أكثر من فرانز بيكنباور. لعب الإيطالي الشهير معظم مسيرته الاحترافية كظهير أيسر بينما كان يلعب بقدمه المهيمنة اليمنى.

خلال مسيرته تنافس باولو مع أفضل اللاعبين و فاز بمعظم المباريات. نتذكر جميعًا منافسة مالديني مع مارادونا في الثمانينيات. حتى أنه تنافس مع

ليونيل ميسي

و

كريستيانو رونالدو

. يُعرف بأنه أعظم و أفضل ظهير أيسر في كل العصور. كما اختارت فرانس فوتبول مالديني مؤخرًا كأفضل مركز ظهير أيسر على الإطلاق.

بفضل قدراته الفنية العظيمة تمكن مالديني من الانضمام إلى الفريق الأول لنادي ميلان في سن مبكرة، بالضبط عندما كان عمره 16 عامًا فقط. في العامين الاولين منذ أن تم ضم مالديني إلى فريق ميلان الأول أظهر قدرته على اللعب ضد فرق أوروبية و أفضل اللاعبين في العالم.

كل ما سمعته عن باولو مالديني هو مجرد واحدة من نقاط القوة في حياة هذه الأسطورة. حدث كل هذا في افضل مسيرته الكروية لأن مهاراته الدفاعية، في سن 23 عامًا اذ كان رائعا حقًا. إنه أحد المدافعين القلائل الذين فازوا بكأس الأندية الأوروبية مرتين عندما كان يبلغ من العمر 23 عامًا مرتين.

معلومات عامة عن باولو مالديني

مقالات قد تثير إهتمامك:

في هذا الجزء من السيرة الذاتية لـ باولو مالديني، يمكنك العثور على بعض المعلومات العامة حول باولو مالديني المدرجة أدناه.

من هو باولو مالديني؟

  • الاسم الكامل:

    باولو سيزار مالديني

  • الاسم المستعار

    : ايل كابيتانو

  • المهنة

    : لاعب كرة قدم محترف

اللياقة البدنية لـ باولو مالديني

  • الوزن:

    85 كجم

  • الطول:

    1.86 م

  • لون العين:

    ازرق

  • لون الشعر:

    بني فاتح

معلومات كرة القدم باولو مالديني

  • مركز اللعب:

    مدافع

  • رقم القميص:

    3

  • الظهور الاحترافي لأول مرة:

    1985

تاريخ ميلاد باولو مالديني و المعلومات الشخصية

  • تاريخ الميلاد

    : 26 يونيو 1968

  • مكان الميلاد:

    ميلانو، إيطاليا

  • البرج الفلكي

    : السرطان

  • الجنسية:

    إيطالي

طفولة باولو مالديني و كيف نشأ

ولد باولو مالديني في 26 يونيو 1968 في ميلانو. قضى باولو مالديني طفولته بطريقة جيدة جدًا حيث كان ابنًا لأحد أشهر الرجال في إيطاليا. ربما كانت طفولة باولو مالديني أحد الأحلام التي يحلم بها كل طفل لأنه كان ابنًا لأحد أشهر الرجال في إيطاليا. ولد باولو مالديني لماريا لويزا مالديني و تشيزاري مالديني.

قصة حياة باولو مالديني

مليئة بذكريات عن نادي ميلان عندما بدأ مسيرته الكروية في النادي و لم يترك نادي طفولته.

المسيرة الكروية لـ باولو مالديني

في هذا القسم من السيرة الذاتية لـ باولو مالديني، سنلقي نظرة على حياته المهنية منذ أيامه الأولى حتى الآن و هو مدير إيه سي ميلان. لعب نجل لاعب كرة القدم الإيطالي السابق و المدرب، سيزار مالديني في نادي إيه سي ميلان منذ أن كان عمره 10 سنوات. في موسم 1984/85 و في 20 يناير 1985 ضد نادي أودينيزي ظهر لأول مرة في الدوري الإيطالي و دخل مالديني الملعب في الشوط الثاني. لعب مباراة واحدة في الدوري الإيطالي خلال موسم 1984/85.

أصبح لاعباً أساسياً في نادي ميلان في موسم 1985/86. منذ ذلك الحين لعب في الغالب كمدافع مركزي و أحيانًا كظهير أيسر. إن اول لقب فاز به هو السكوديتو في موسم 1987/88 مع نادي ميلان. في أواخر الثمانينيات كان يلعب جنبًا إلى جنب مع لاعبين مثل فرانكو باريزي، و ماركو فان باستن، و روبرتو دونادوني، و رود خوليت و فرانك ريكارد.

في 16 ديسمبر 2007 خلال كأس العالم للأندية في يوكوهاما أعلن أنه سيتقاعد عن لعب كرة القدم في عام 2008. في 7 مارس 2008 بعد يومين من إقصائه في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا ضد نادي

آرسنال

، أعاد النظر في قراره و قال إنه يريد تمديد عقده لسنة أخرى. في غضون ذلك مدد عقده حتى 30 يونيو 2009. في 17 أبريل 2009 أعلن مالديني أنه هذه المرة سيتقاعد من كرة القدم في نهاية موسم 2008/09، و أضاف أنه سيواصل العمل في عالم كرة القدم و إن لم يكن مدربًا.

ترقبوا قراءة المزيد ع

ن السيرة الذاتية لـ باولو مالديني

و التعرف عليه بشكل أفضل.

أسلوب اللعب

مقالات قد تثير إهتمامك:

مالديني هو أحد أفضل المدافعين عن التاريخ. من المحتمل أن تتفاجأ للغاية إذا قمت بمشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به على اليوتيوب الآن لأنه يكاد يكون من المستحيل العثور على مدافع يتمتع بخصائصه البدنية و القدرات الفنية التي تشابهه. كل المهاجمين كانوا يحاولون تغيير اتجاههم عندما واجهوا مالديني!

كانت أعظم سمات مالديني هي قدرته على إيقاف الهجوم دون أخطاء، لكن قدرته الاحترافية في السنوات الأخيرة من حياته المهنية كانت تلعب دورًا مفيدًا حتى عندما كان في قلب الدفاع حيث لم يكن بحاجة إلى التدخل لأنه يمكنه قراءة اللعبة بسهولة و إيقاف الهجوم. خلال مسيرته الكروية واجه مالديني أجنحة هجومية خطيرة و لاعبي خط وسط مهاجمين. و كان لاعب مثل البرازيلي رونالدو بحضور مالديني لا يستطيع ان يقوم بذلك.

حتى رونالدينيو اعترف بذلك و عندما سئل من هو أقوى مدافع واجهه على الإطلاق، ذكر باولو مالديني. لم يكن المعجب الوحيد بأسلوب لعب باولو مالديني، عرفه العديد من اللاعبين الذين لعبوا ضد مالديني كأفضل مدافع في التاريخ. كما أنه أحد اللاعبين القلائل الذين قدموا أداءً جيدًا ضد رونالدو في مبارزات الرقابة "رجل لرجل".

أهم سبب لكون باولو مالديني اسطورة كانت مهاراته الدفاعية، لكن مشجعي كرة القدم غالبًا ما ينسون أنه كان أيضًا ظهير أيسر رائع. في الواقع كان مالديني يلعب بقدمه اليمنى و أعطاه ذلك القدرة على أن يصبح سلاحًا رائعًا في الهجوم.

أهم التصريحات عن باولو مالديني

ربما وصلنا إلى الجزء الممتع من المقال، لا أحد ينكر ان باولو مالديني رجل عظيم و لاعب غير أسلوب الدفاع في كرة القدم. تعتبر علاقة باولو مالديني بنادي ميلان مقياسًا للولاء و الاحترام. مالديني معروف بلعبه في نادي واحد فقط، قضى معظم حياته المهنية في ميلانو بشغف. اسمه في قاعة الشهرة هو واحد من أكثر الأسماء احتراما في متحف سان سيرو. حتى رقم 3 مؤرشف في أي سي ميلان. كانت أعظم سمات مالديني هي قدرته على إيقاف الهجوم دون خطأ، توسلت جميع الفرق الأوروبية الكبرى أن ينضم إليها باولو، لكن لم يرغب اللاعب و لا والده في الانتقال إلى فريق آخر.

إن مثل هذا الولاء من أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم نادر جدًا وفريد ​​من نوعه، ولهذا السبب فإن لقب "الكابيتو Il” مناسب جدًا لمالديني. ترقبوا قراءة المزيد عن

السيرة الذاتية لـ باولو مالديني

ومعرفة المزيد عنه.

اسلوب الاحتفال بالاهداف

لم يتوقع أحد أن يسجل باولو مالديني لأنه كان مدافعاً عظيماً لكن بصفته قائدًا عظيمًا كان دائمًا يساعد فريقه في اللحظات الحرجة. اعتاد باولو مالديني على إظهار براعته، و كدليل على النصر كان يدعو زملائه إلى أرض الملعب ليبدأوا من جديد و لا يرضوا بالقليل.

في الواقع لم يسمح باولو مالديني للاعبي نادي ميلان بالتقليل من شأن الخصم. تعود واحدة من أجمل مشاهد تسجيل الاهداف لباولو مالديني إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2005 عندما افتتح الشباك أمام نادي

ليفربول

في الدقائق الأولى بتمريرة من أندريا بيرلو. و مع ذلك لم تسر تلك المباراة بشكل جيد بالنسبة للكابيتانو.

حياة باولو مالديني خارج عالم كرة القدم

مقالات قد تثير إهتمامك:

مالديني هو قدوة يحتذي بها جميع اللاعبين الشباب و حتى المشجعين. يتم تعليم الأطفال الصغار في جميع أنحاء العالم أساسيات الأفضل، و عندما يتعلق الأمر بتعلم المهارات الدفاعية الأساسية يصبح اللاعب مالديني موضوع الدراسة. مركز الظهير الأيسر لديه بطل واحد فقط ليتعلموا منه و هذا البطل هو باولو مالديني.

على الرغم من مرور ما يقرب من 10 سنوات منذ اعتزال مالديني كرة القدم إلا أن هذه الأسطورة لا يزال تحظى بشعبية كبيرة بين جماهير نادي ميلان. هناك شيء فريد في مالديني و هو شعبيته بين جماهير نادي

يوفنتوس

و إنتر ميلان. على الرغم من أن مالديني كان منافسًا لهذه الفرق إلا أن جماهير هذه الفرق كانت دائمًا تحترم مالديني كثيرًا.

بعد اعتزاله كرة القدم قرر مالديني البقاء بعيدًا عن كرة القدم لبضع سنوات لكنه عاد أخيرًا إلى إدارة نادي ميلان في صيف 2018 و يستمر الآن في العمل كمدير فني و رياضي لميلان. ترقبوا قراءة المزيد عن

السيرة الذاتية لـ باولو مالديني

للتعرف عليه بشكل أفضل.

الحياة الشخصية لـ باولو مالديني

أدريانا إيلينا فوسا بلانكو، هي زوجة باولو مالديني تنحدر من عائلة فنزويلية مهمة. كانت أدريانا تحب عروض الأزياء و بعد المدرسة الثانوية قررت متابعة أحلامها في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية. التقى الزوجان ببعضهما البعض في ملهى ليلي. بعد المواعدة لبضع سنوات في 14 ديسمبر 1994، تزوج باولو مالديني من أدريانا فوسا. بعد ولادة طفلهما الأول قررت أدريانا التقاعد من عروض الأزياء.

تمتلك أدريانا هذه الأيام أسهمًا في الشركة التي تدير ماركة الملابس سويت ييرز التي أسسها زوجها و كريستيان فييري. يجب أن نذكر أيضًا أن ديانة باولو مالديني هي المسيحية.

الأسرة و الأطفال و العلاقات

لدى باولو مالديني و أدريانا بلانكو طفلان، كريستيان و دانيال الذيين يلعبان كرة القدم. بالطبع دانيال موهوب أكثر من كريستيان و يلعب حاليًا في فريق ميلان الأول. في الواقع لا يزال جيل مالديني في نادي ميلان مستمرًا. الشيء المثير للاهتمام هو أن دانيال مالديني خلافًا للتقاليد العائلية يلعب في مركز مهاجم.

يُقال إن الأب وا لابن يعملان في نادي ميلان و حتى في هذه الأيام يركب دانيال سيارة والده عندما يعود إلى المنزل. في الحقيقة دانييل مالديني غير سعيد بهذا الوضع، لكن ما الذي يمكن فعله؟ يعتبر باولو مالديني فريدًا من نوعه في العالم و وجود أب مثله أمر رائع بالتأكيد.

الاعمال الخيرية

مقالات قد تثير إهتمامك:

لدى باولو مالديني علاقة وثيقة جدًا بنجوم الأعمال الخيرية. منظمة تجمع القمصان و الصور التي يوقعها المشاهير وت طرحها في المزاد و تتبرع بالمال للأطفال المشردين و المهجرين. هذا عمل خيري كبير، و هو مجرد أحد الاعمال الخيرية التي يقوم بها باولو مالديني.

كان مالديني دائمًا في طليعة معظم الأعمال الخيرية و حاول قدر استطاعته المساعدة في تحسين الظروف المعيشية للأطفال المشردين و الفقراء. حتى أن مالديني شارك في المباراة الحادية عشرة التي يدعمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ضد الفقر لإعطاء الأرباح من بيع تذاكر اللعبة إلى منظمة حماية الأيتام. لا عجب إن قلنا أن باولو مالديني رجل فريد من نوعه. ترقبوا قراءة المزيد عن السيرة الذاتية لـ باولو مالديني و معرفة ما إذا كان لديه أي مشاكل قانونية حتى الآن أم لا.

المشاكل القانونية

ذات مرة تورط باولو مالديني في قضية قانونية لكن ذلك لم يكن شيئًا خطيرًا. دعا المدعي العام في ميلانو لاعب إيه سي ميلان السابق و إيطاليا الحكم على الكابتن باولو مالديني بالسجن لمدة عام و ثمانية أشهر بتهمة الفساد. و اتُهم مالديني الذي اعتزل كرة القدم عام 2009 بعد 25 عامًا مع فريق ميلان برشوة مسؤول ضرائب و الوصول بشكل غير قانوني إلى السجلات الضريبية في مصلحة الضرائب الإيطالية.

إلى جانب عدد من رجال الأعمال الآخرين يُزعم أنه دفع للمسؤول الضريبي لوسيانو بريسي لتجنب الفحوصات الضريبية و أساء استغلال منصبه داخل المنظمة لضمان صفقة عقارية في توسكانا. بدأت القضية في عام 2009 عندما تم القبض على مالديني في مكالمة هاتفية تطلب من بريسي إجراء فحص ضريبي على رجل آخر بسبب صفقة ممتلكات توسكان و لكن في النهاية انتهت القضية بدون دليل كاف لإدانته.

أهم الإحصائات الكروية لـ باولو مالديني

لعب 902 مباراة رسمية و فاز بـ 26 كأسًا في خمسة و عشرين عامًا بقميص نادي ميلان. لا توجد تعابير لوصف المسيرة الكروية لـ باولو مالديني الذي ظهر لأول مرة كصبي صغير جدًا في أوديني، في 20 يناير 1985 مع المدرب نيلس ليدهولم على مقاعد البدلاء. في عام 1997 حصل على شارة الكابتن من باريزي و رفع كؤوس جديدة مع زاكيروني و كارلو أنشيلوتي. بدون أدنى شك إن باولو مالديني هو أسطورة في تاريخ كرة القدم و سيبقى كذلك.

على مستوى النادي

ولد باولو مالديني في ميلانو و بدأ حياته المهنية في أكاديمية إيه سي ميلان. كان مالديني قادرًا على الانضمام إلى فريق ميلان الأول في سن مبكرة بالضبط عندما كان عمره 16 عامًا فقط.

كان نهائي اسطنبول من أكثر الليالي إيلاما لمشجعي نادي ميلان. بينما سجل مالديني أسرع هدف في تاريخ نهائي دوري أبطال أوروبا في الدقيقة الأولى و أنهى ميلان الشوط الأول بنتيجة استثنائية بنتيجة 3-0 و في الشوط الثاني غير نادي ليفربول الأمور و خسر نادي ميلان أخيرًا أمام نادي ليفربول بركلات الترجيح. .

كان الجميع في ميلانو في حالة صدمة و لكن خطة الانتقام كانت قيد التشكيل. الانتقام لم يكن بعيدا و بعد عامين التقى الفريقان مرة أخرى في المباراة النهائية، هذه المرة في أثينا، اليونان. هذه المرة لم يرتكب روسونيري أي خطأ و فاز مالديني بكأسه الخامسة و الأخيرة في دوري أبطال أوروبا. أصبح مالديني أفضل مدافع في دوري أبطال أوروبا 2007 عن عمر يناهز 38 عامًا. لن ينسى التاريخ أبدًا هذا المستوى من الابداع.

على المستوى الدولي

مقالات قد تثير إهتمامك:

يعود ظهور باولو مالديني الأول لإيطاليا إلى 31 مارس 1988 ضد الاتحاد السوفيتي و التي انتهت بالتعادل 1-1. قاد المنتخب الأزيوري من 1994 إلى 2002 و يحمل الرقم القياسي الثالث لاكبر عدد من المباريات مع المنتخب الإيطالي بعدد بلغ 126 مباراة دولية، بعد جانلويجي بوفون (176 مباراة) و فابيو كانافارو (136).

كانت ذروة مسيرة باولو مالديني مع إيطاليا هي مشاركته في نهائي كأس العالم 1994 (الخسارة أمام البرازيل) و نهائي كأس أوروبا 2000 (الهزيمة أمام فرنسا). في كأس العالم 1990 في إيطاليا تم إقصاؤهم من الدور نصف النهائي ضد الأرجنتين، و احتلوا المركز الثالث في كأس العالم. إجمالاً لعب مالديني للأزوري في أربع نهائيات لكأس العالم أعوام 1990 و 1994 و 1998 و 2002، بل و شارك في ثلاث كؤوس أوروبية أعوام 1988 و 1996 و 2000.

من عام 1996 إلى عام 1998 لعب مع المنتخب الإيطالي تحت قيادة والده سيزار مالديني. ترك باولو مالديني المنتخب بعد سوء حظ إيطاليا في مونديال 2002 الذي أقصي من دور الـ16 بعد خسارته أمام كوريا الجنوبية، و رفض دعوة مدربي الفريق لكأس العالم 2004 و كأس العالم في عام 2006. ترقبوا قراءة المزيد عن السيرة الذاتية لـ باولو مالديني ومعرفة الجوائز والألقاب التي فاز بها.

أهم القاب باولو مالديني

فاز مالديني بالعديد من الألقاب بما في ذلك كأس الأندية الأوروبية و فاز بالعديد من ألقاب الدوري و الجوائز خلال مسيرته الكروية. يُعرف باولو أيضًا بأنه المدافع الأكثر شرفًا في تاريخ الكؤوس الأوروبية.

نال سبعة ألقاب سكوديتو و خمسة ألقاب لدوري الأبطال و لقب كأس إيطاليا و خمسة ألقاب لدوري أبطال أوروبا و كأس السوبر الإيطالي و ثلاثة ألقاب لكأس العالم للأندية هي الألقاب التي جعلته منافسًا جادًا أمام أفضل اللاعبين في تاريخ أوروبا كرة القدم.

هل استمتعت بهذا المقال عن

السيرة الذاتية لـ باولو مالديني

، اترك لنا تعليقا في قسم التعليقات.

مقالات قد تثير إهتمامك:


source: SportMob