logo

أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور

Tue 29 December 2020 | 9:49

دعونا نلقي نظرة على أفضل المدافعين في تاريخ كرة القدم في إحصاء هنا يسلط الضوء على أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور.

 

في كرة القدم، الكل يمكن ان يكون بطلا في الفريق ويكون الركيزة الاساسية التي يعتمد عليها النجاح ولا فرق ان يكون هذا البطل مهاجما او مدافعا أولاعب وسط، ولقد اصبحت هذه الحقيقة واضحة في تاريخ كرة القدم.

لقد رأينا على مر السنين كيف يمكن للفرق أن تكون رائعة  في خط  الهجوم ولكن دفاعها يخسرها في اللحظات الحاسمة ، ولهذا السبب يمكن  ان يكون المدافع ولاعب الوسط أكثر أهمية من المهاجمين ، فحينما يمنع المدافع  مهاجمي الخصم من التسجيل فهذا لا يقل اهمية عن تسجيل مهاجمي فريقه  فالكل يعطي افضل النتائج.

وقد يقود لاعبو الوسط كل الفريق بكل اقتدار، وغالبًا ما يساعدون في تنظيم حركة الفريق في الهجوم  وفي خط الدفاع ايضا،  وقد حدث ذلك كثيرا في عالم الساحرة المستديرة كما هو الحال مع اللاعب العظيم

فرانز بيكنباور

أو

بوبي مور

.

غالبا ما يتم حسم المباراة من وسط الملعب حينما تكسب المعركة الدائرة بين لاعبي خط وسط الفريق مع لاعبي وسط الخصم، فلاعبو الوسط في الحقيقة هم جنرالات الملعب وهم القادة الحقيقيون في المستطيل الاخضر.

تابعوا معنا قائمة أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور

نظرًا لأن اللاعبين المدرجين في قائمتنا ينتمون إلى اجيال مختلفة من تأريخ  كرة القدم ، وهذا امر طبيعي، فقد اكتفينا في هذا المقال بذكر

 أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور 

فقط، ولم نقم بترتيب هذه الاسماء لتوضيح من هو الافضل بينهم على الاطلاق،  اذن تابعوا معنا قائمة هولاء النجوم وهم هو كالتالي: 

كارليس بويول

التفاني هو الكلمة التي تتبادر إلى الذهن عندما يذكر المرء قائد

برشلونة

السابق ،

كارليس بويول

. إنه أحد لاعبي النادي الواحد الساحرين الذين أمضوا مسيرتهم  الاحترافية بأكملها مع الفريق الكتالوني ، وساعدهم في خلق  عصر ذهبي من خلال مهاراته الدفاعية التي لا تشوبها شائبة وحتى مهارات القيادة الأكثر إثارة للإعجاب ، ولهذا السبب يعتبره الكثيرون أحد أفضل اللاعبين و أفضل دفاع في تاريخ كرة القدم. 

من الخصائص التي يتمتع بها هذا المدافع الحديث ، قدرة بويول على  السيطرة على الكرة بالإضافة إلى مهاراته الدفاعية مما جعله لاعبًا مثاليًا لانجاح خطط نادي برشلونة ، والذي غالبًا ما يعتمد على  اللعب من الخلف. 

على الرغم من متوسط طول كارليس بويول، كان بويول يتحكم بالكرات الهوائية ويمكنه من تنظيم الهجوم بشكل رائع،  لكن أكثر ما اشتهر به هو شخصيته وموقفه تجاه الفوز في كل تحد وكل مباراة. كما كان يحظى باحترام كبير بين المنافسين بسبب شخصيته القوية داخل الملعب وخارجه.

مقالات قد تثير إهتمامك:

وساهم  بويول ، الذي قاد برشلونة على مدى عقد من الزمان ، في الفوز بـ 6 ألقاب في الدوري الإسباني وكأس الملك مرتين بالإضافة إلى 3 ألقاب في دوري أبطال أوروبا. كان أيضًا قلب الجيل الذهبي لإسبانيا حيث ساعد المنتخب الاسباني على الفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية 2008 وكأس العالم 2010 ، وبالتالي أصبح أسطورة كرة القدم الإسبانية فضلاً عن كونه أحد أفضل دفاعي الدفاع في كل العصور.

رونالد كومان

عندما نتحدث عن قلب دفاع  يعدذ الاكثر من حيث تسجيل الأهداف ، هناك اسم واحد فقط يتبادر إلى الذهن وهو النجم الهولندي

رونالد كومان

، لاعب برشلونة السابق ومدربه الحالي،  فقد سجل المدافع الهولندي عددًا كبيرا من الاهداف قد بلغ  253 هدفًا خلال مسيرته الاحترافية، وهو أكثر مما سجله معظم لاعبي خط الوسط أو حتى انه  فاق الكثير من  المهاجمين في كل العصور خلال مسيرتهم. لكن انجازاته الدفاعية كانت مثيرة للإعجاب تقريبًا مثل قدراته في تسجيل الأهداف والتي أكسبته مكانًا بين أفضل دفاع على الإطلاق.

مسيرة كومان الكروية  التي بدأت في نادي جرونينجن بعد ذلك احترف في اكبر الاندية الهولندية  في إيريديفيز، و

أياكس

، و

آيندهوفن

، و

فينورد

وهو اللاعب الهولندي الويحد الذي احترف في هذه الاندية الثلاثة. 

رغم ذلك فقد اشتهر رونالد كومان بين عشّاق كرة القدم كلاعب خط وسط للنادي الاسباني العملاق برشلونة، حينما كان يقودة الكبير يوهان كرويف وكان يطلق عليه فريق الاحلام. 

فاز كومان مع البارسا بلقب

الدوري الاسباني

اربع مرات، كأس اسبانيا لموسم واحد، كأس السوبر الاسباني ثلاث مرات، كأس السوبر الاوروبي 1992،

دوري ابطال اوروبا

في الموسم 1991-1992.

لم يكن كومان طويل القامة ليكون ملائما لخط الدفاع، لكن لياقته البدنية القوية أعطته حضورًا قويًا في الدفاع لا ينلفسه عليه احد، هذا إلى جانب قدراته في تسجيل الأهداف ساعدته على تحقيق العديد من الإنجازات للنادي ، بما في ذلك كأسين أوروبيين (يُعرفان الآن باسم دوري أبطال أوروبا) مع إيندهوفن وبرشلونة بالإضافة إلى الفوز ببطولة يورو 1988 مع هولندا. 

مكانة رونالد كومان كأسطورة كرة قدم لا يمكن إنكارها ، لذا فليس من المستغرب أن يجد طريقه إلى قائمة أفضل دفاع في كل العصور

سيرجيو راموس

قائد

ريال مدريد

الحالي الذي كان في النادي طوال العقدين الماضيين

سيرجيو راموس

، وهو في نظر الكثيرين أفضل قلب دفاع في كل العصور ، وهو واحد من أفضل دفاع في كل العصور. صنع المدافع الأندلسي اسمًا لنفسه وهو يلعب مع إشبيلية قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد في 2005. ومنذ ذلك الحين فاز عمليا بكل الألقاب التي يمكن لأي لاعب أوروبي أن يحققها، فهو يستحق ان يكون في قائمة أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور.

على الرغم من كونه أحد أفضل لاعبي الدفاع في العقد الماضي ، إلا أن راموس لم يبدأ مسيرته الاحترافية  في هذا المركز من الملعب ، حيث كان غالبًا ما يلعب كظهير أيمن في بداية مسيرته  الكروية ، بسبب بنيته الجسدية ومهاراته .

 كان راموس بالتأكيد لاعباً موهوبا، وقد ساعده اللعب جنبًا إلى جنب مع أفضل المدافعين في كل العصور  مثل فابيو كانافارو وكارليس بويول، على أن يصبح مدافعا رائعا  ، حيث ابدع في كل من خط الدفاع وقيادة الفريق. 

سيرجيو راموس، الذي يعد أيضًا أحد أفضل المدافعين في  الاكثر تسجيلا للاهداف على الإطلاق ، وقد سجل 128 هدفًا في مسيرته ، وقد حصل على العديد من الألقاب والألقاب والجوائز الفردية مثل الفوز بـ 5 ألقاب في الدوري الإسباني و 4 ألقاب في دوري أبطال أوروبا و 2 كأس ملك إسبانيا. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

بالاضافة الى التتويجات الكثيرة مع الميرنجي فقد توّج راموس مع منتخب بلاده بلقب يورو 2008 و 2012 والميدالية الذهبية لكأس العالم 2010 في جنوب افريقيا لاول مرة في تاريخ اسبانيا. 

من بين أفضل دفاعي الدفاع في كل العصور ، يعتبر راموس بالتأكيد أحد أكثر اللاعبين تتويجًا وأفضل شيء هو أنه ما زال يبحث عن مزيد من الألقاب ولا يبدو أن شئيا سيعيقه للوصول الى ذلك.

فابيو كانافارو

لاعب الوسط

فابيو كانافارو

من مواليد  سبتمبر 1973، أول إيطالي في هذه القائمة وهو اول مدافع يفوز بجائزة الكرة الذهبية 2006، وجائزة افضل لاعب في العالم المقدمة من الاتحاد العالمي لكرة القدم" الفيفا". 

 يعتبر أحد أعظم لاعبي كرة القدم الإيطاليين على الإطلاق ، فضلاً عن كونه أحد

أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور

.

 احترف كانافارو في العديد من الأندية العريقة  مثل إنتر ميلان ويوفنتوس وريال مدريد.

يتميز  كانافارو  بالكثير من الصفات التي جعلته ناجحا في مسيرته الاحترافية فقد كان سريعًا ومتميزًا في قراءة مباراة الخصم واعتراض الهجمات، ورغن انه لم يكن طويل القامة فقد كان ذي طول متوسط، الا ان ذلك لم  يعيق قدراته الدفاعية أو الهجومية ، حيث كان معروفا  بقفزاته العظيمة في الكرات الهوائية، وكان يتمتع كذلك بقدرته في التحكم بالكرة والكرات الارضية بقدرته على التمريرات الدقيقة والحاسمة. 

فاز كانافارو بالكثير من الالقاب في الدوري الايطالي الا انه وبسبب فضيحة الكالتشوبولي ، تم إبطال جميع الجوائز الفضية التي فاز بها كانافارو مع نادي 

يوفنتوس

، لذا اصبحت جميع جوائز ارشيفه مع نادي بارما ونادي ريال مدريد.

فاز بكأس إيطاليا مرتين مع نادي

بارما

وكأس الاتحاد الأوروبي مرة واحدة بالإضافة إلى الفوز بلقبين في الدوري الإسباني مع ريال مدريد. كانافارو هو أيضًا أحد أكثر اللاعبين الإيطاليين مشاركة مع منتخب بلاده برصيد 132 مباراة. 

كان أبرز ما انجزه افضل لاعبي الدفاع في كل العصور، هو قيادة منتخب إيطاليا كقائد لكأس العالم 2006، والتي جعلته يفوز بجائزة الكرة الذهبية في نفس العام .

أليساندرو نيستا

يقولون إن قطع الكرة فن ، فقد كان

أليساندرو نيستا

بالتأكيد سيد هذا الفن. المدافع  الايطالي المولود في العاصمة روما ، صنع لنفسه مشوارا ناجحا من خلال احترافه في صفوف نادي

لاتسيو

حيث اصبح من

أعظم المدافعين في النادي على الإطلاق

.

 وصل تألقه بشكل واضح في نادي 

إيه سي ميلان

، من خلال ارتدائه حذاء جريت

فرانك باريزي

واللعب إلى جانب الأسطورة باولو مالديني. لا يوجد مدافع أكثر اكتمالا في لعب كرة القدم من أليساندرو نيستا وهذا هو السبب في أنه أحد أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور.

نجح هذا اللاعب المميز البالغ من الطول  (1.87 سم) ، في كل مهارة تخص كرة القدم وكانت مهاراته تفوف مهارات المدافعين الاخرين، فقد تميز بتدخلاته الذكية لقطع كرات الخصوم، فهو قادرا على قراءة المباراة لذلك ينجح في غلق المساحات بوجه المهاجمين، ورغم انه  بشكل مستمر وجها لوجه مع المهاجمين في الفريق الخصم الا ان اسلوب دفاعه معروفا بقلة الاخطاء امامهم. 

نجح أليساندرو نيستا في الفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي، ولقبين في كأس إيطاليا وكأس الكؤوس مع نادي لاتسيو قبل الانضمام إلى نادي  أي سي ميلان لتشكيل أحد أعظم مرحلة في تأريخ النادي التي تعد الفترة الذهبية ، حيث فاز بلقبين في الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا ولقبين لدوري أبطال أوروبا .

مقالات قد تثير إهتمامك:

كما لعب  أليساندرو نيستا مع منتخب إيطاليا في 3 بطولات يورو و 3 بطولات كأس العالم ، مما ساعدهم على الوصول إلى نهائي يورو 2000 ، الذي خسروه ، امام المنتخب الفرنسي، ونهائي كأس العالم 2006 الذي توّجوا فيه على حساب المنتخب الفرنسي ايضا .

 لولا إصاباته العديدة ، كان من الممكن أن يستمر في مشواره ليقدم اكثر كأعظم مدافع في كل العصور ولكن حتى مع غيابه عن  الكثير من المباريات المهمة في مسيرته ، الا انه صنع له ارثا كبيرا ليكون من بين افضل المدافعين في العالم. 

دانيال باساريلا

 

 

دانيال باساريلا

 هو أول لاعب أرجنتيني يرفع كأس العالم عام 1978، من مواليد شهر مايو 1953، ويعتبر

 باساريلا من بين  المدافعين الاكثر تسجيلا  للاهداف حيث يحتل المركز الثاني في قائمة اكثر المدافعين تسجيلا للاهداف في العالم بعد الهولندي مدرب برشلونة الحالي رونالد كومان .

قضى باساريلا معظم حياته الاحترافية  في  نادي ريفر بليت ، وأصبح أسطورة للنادي ، واحترف ايضا لعدة مواسم في دوري الدرجة الأولى الإيطالي مع  نادي 

فيورنتينا 

و نادي انترناسيونالي. 

واشتهر المدافعون الأرجنتينيون بأنهم يتعاملون بصعوبة مع مهاجمي الخصوم وكان ذلك ينطبق على دانيال باساريلا، فقد كان مدافعا مزعجا للخصوم، ورغم ان طوله يبلغ 1.73 مترًا، الا ان ذلك لم يمنعه من قطع الكرات الهوائية كما لم يمنعه من تسجيل الاهداف من ضربات الرأس الهوائية.

وقد كان يتمتع بصفات القيادة الناجحة وخاصة في قيادة منتخب بلاده وقد قاد المنتخب وهو في عمر 25 عاما فقط في كأس العالم 1978 الذي توّجت فيه الارجنتين وقد نال بسبب قيادته الناجحة لقب القائد العظيم. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

يعتبر باساريلا على نطاق واسع أحد أفضل دفاعي الدفاع في كل العصور بالإضافة إلى أنه أحد أفضل لاعبي أمريكا الجنوبية ، فقد ترك بالتأكيد إرثًا كبيرا ليكون مثلا يحتذي به كبار اللاعبين  في أمريكا الجنوبية ، وخاصة المدافعين.

لعب في صفوف منتخب بلاده من عام 1974 حتى عام 1986 شارك في 70 بمباراة دولية وسجل 22 هدفا، شارك في كأس العالم 1982 ، شغل منصب المدير الفني للمنتخب الارجنتيني في كأس العالم 1998 الذي اقيم في فرنسا. 

جايتانو شيريا

لاعب الوسط الايطالي

جايتانو شيريا

من مواليد مايو 1953، احترف شيريا في بداية مشواره الاحترافي في نادي أتالانتا من عام 1972 حتى عام 1974، شارك مع الفريق في 58 لقاء وسجل هدفين، وبعد موسمين انتقل شيريا لنادي يوفنتوس ليسجل كل مسيرته الكروية هناك ويحقق الانجازات ويحصل على الكثير من التتويجات مع النادي حتى اصبح شيريا اسطورة اليوفي.

انضم شيريا الى يوفنتوس من عام 1974 ولستمر في صفوف الفريق حتى عام 1988، شارك في 377 لقاء وسجل 24 هدفا، فاز مع الفريق بسبعة القاب في الدوري الايطالي وكأس ايطاليا مرتين، وكأس الاتحاد الاوروبي وكأس ابطال الكؤوس، ودوري ابطال اوروبا ، وكأس الانتركونتيننتال.

 ويعدّ شيريا واحد من 9 لاعبين استطاعوا الفوز مع فرقهم بالبطولات الاوروبية الكبرى" كـأس اوروبـا، كـأس ابطـال الكؤوس، وكـأس الويفا" مع الاندية .

وقع شيريا للاحتراف مع يوفنتوس بعمر 19 عامًا فقط واستمر في اللعب معه حتى اعتزاله  من كرة القدم بعد 15 عامًا. 

مقالات قد تثير إهتمامك:

شكل شيريا شراكة مميزة للدفاع كلاوديو جينتيل وأنطونيو كابريني مع دينو زوف ليكون اقوى دفاع قاد منتخب ايطاليا ونادي يوفنتوس للكثير من الالقاب، قدم شيريا 78 مباراة دولية من عام 1974 حتى عام 1986، وفاز مع منتخب بلاده في كأس العالم 1982 بعد ان اقصى كل من الارجنتين والبرازيل ليقابل في النهائي منتخب المانيا ويتوّج شيريا مع منتخب بلاده بكأس العالم الذي نظمته اسبانيا. 

توفي شيريا  مبكرا عن عمر يناهز 36 عامًا في حادث سيارة ، لكن شيريا خلد في ذاكرة الايطالين ومشجعي نادي يوفنتوس ويعدّ من بين

أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور

.

ويعتبر احد اهم اساطير نادي يوفنتوس، حتى أنه يمتلك مدرجًا سمي باسمه في ملعب يوفنتوس الحالي،  اشتهر شيريا بمهاراته ووعيه التكتيكي بكرة القدم وقيادته المتميزة بالاضافة  للعبه النظيف وروحه الرياضية ، كان شيريا محبوبًا  من قبل عشّاق اليوفي ، ومحبوبًا حتى من قبل مشجعي فرق الخصوم وهذا لايحصل عليه اي لاعب الا القلة. 

بوبي مور 

بوبي مور

 هو رمز كرة القدم الإنجليزية وهو بلا شك أحد أعظم المدافعين على الإطلاق. كان مور قائدًا عظيمًا فقد قاد منتخب إنجلترا بنفسه  للفوز بكأس العالم عام 1966 ،  حيث توجت به انجلترا لاول مرة في تاريخها ، وقاد أيضًا نادي وست هام لسنوات عديدة لمنصات التتويج، والذي ساهم في فوز الفريق بلقبين في الدوري ومنذ مرور 15 عاما على وفاته في عام 2008 منع نادي 

ويست هام

 اعطاء قميص يحمل الرقم 6 لاي لاعب محترفا في صفوفه بعده تكريما له. 

حمل شارة الكابتن لمنتخب بلاده وكان يبلغ من العمر 23 عامًا فقط ، في عام 1964 ،  تميز مور باسلوب لعب استثنائي ولم يظهر كمدافع يعتمد على القوة البدنية فقط؛ بل كان  يلعب بذكاء حيث يستطيع قرءاة المباراة بشكل جيد وعلى هذا الاساس يقوم بحركات قطع الكرة من الخصوم بدقة.

 الأمر الذي أكسبه اعجاب الجميع ، ليكون احد افضل المدافعين في انجلترا والعالم، وقد  وصفه بيليه بشكل خاص بأنه "أفضل مدافع واجهه على الإطلاق" و قال عنه فرانز بيكنباور بأنه "أفضل مدافع في تاريخ اللعبة". 

على مستوى النادي ، ساعد مور وست هام يونايتد في الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي في الموسم 1963-1964 ، وقادهم أيضًا للفوز بكأس الكؤوس الأوروبية في الموسم التالي.

 لكنه معروف بانه  أحد أفضل لاعبي كرة القدم الإنجليز في كل العصور حيث قاد فريق بلاده للفوز بكأس العالم على أرضه في عام 1966 ثم ساعدهم في الوصول إلى المركز الثالث في بطولة يورو 1968.

فرانكو باريزي

 

أحد أنجح اللاعبين الإيطاليين على الإطلاق ويعدّ  من بين أفضل لاعب دفاع في تاريخ كرة القدم، و هو أسطورة ميلان ، 

فرانكو باريزي

 ، الذي كان جزءًا لا يتجزأ من النجاح الكبير الذي حققه ميلان وإيطاليا خلال السبعينيات والثمانينيات وحتى أوائل التسعينيات. بشكل عام كان مدافعًا مركزيًا ، احترف  باريزي في نادي  أي سي ميلان لمدة 20 موسمًا ، وكان قائدا للفريق لمدة 15 عاما.

لعب باريزي في مركز الظهير ، وكان قادرًا على التمريرات الرائعة ولديه تقنية كبيرة في ذلك، لقد كان أيضًا قائدًا رائعًا لكل من ميلان وإيطاليا. قاد فريق ميلان في مرحلته الذهبية  وهو احد رموز النادي مع مالديني وكوستاكورتا وتاسوتي ، مما أدى إلى سيطرة النادي على منافسات  أوروبا وإيطاليا في الثمانينيات.

شارك ميلان بالفوز بـ 6 ألقاب في الدوري الإيطالي ، و 3 ألقاب لدوري الأبطال وحتى لقبين من دوري الدرجة الثانية مع ميلان من خلال تمثيل النادي في 719 مباراة وإحراز 33 هدفاً.

 كما ساعد المنتخب الإيطالي على الفوز بكأس العالم 1982 بالإضافة إلى المركز الثاني والثالث في نهائيات كأس العالم 1994 و 1990 على التوالي. أصبح الوصيف لجائزة الكرة الذهبية عام 1989 ونال أيضًا لقب أعظم لاعب إيطالي في القرن العشرين، يملك باريزي أرثا كبيرا جعلت منه 

أفضل لاعبي خط الوسط في كل العصور

فرانز بيكنباور

 

 

 

 

 

لا يمكن للمرء أن ينهي قائمة أعظم لاعبي الدفاع في كل العصور دون وجود 

فرانتس بيكنباور 

الرائع الملقب "الإمبراطور"  افضل ممثل في تاريخ  الكرة القدم الألمانية ، كلاعب  في المنتخب الالماني ومدربا له،  فقد حقق حضور بيكنباور المتميز وأناقته كلاعب وأيضًا كمدرب  لالمانيا وفريقه 

بايرن ميونخ

 الكثير من الالقاب والتتويج. 

بيكنباور خريج  أكاديمية بايرن ميونخ للشباب ، شق بيكنباور طريقه ببطء إلى الفريق الأول ولكن في الأصل كان لاعب خط وسط وليس مدافعًا. انتقل لاحقًا إلى الدور الذي يُعرف الآن باسم الكناس أو الليبيرو ، وهو الدور الذي يرجع الفضل فيه إلى حد كبير إلى اختراعه. سلوكه الهادئ وتحكمه بالكرة جعلته مثاليًا للعب كدرع  قويا للدفاع.

قاد هذا الامبراطور أعظم جيل من لاعبي بايرن ميونيخ وألمانيا ، لاعبين مثل سيب ماير وجيرد مولر ورومينيجه ، وحقق 4 ألقاب في 

الدوري الألماني

 و 4  مرات في مركز الوصيف . 

لكن الإنجاز الأكثر إثارة للإعجاب كان الفوز غير المسبوق بثلاث ألقاب متتالية لكأس أوروبا (دوري أبطال أوروبا) من عام 1974 إلى عام 1976. 

اما  المستوى الدولي ، تولى قيادة  منتخب ألمانيا في بطولة أوروبا عام 1972 ثم بعد ذلك بعامين الفوز بكأس العالم عام 1974 ، ليكون افضل لاعبي خط الوسط في المانيا والعالم. 

بعد اعتزاله كرة القدم ، انتقل بيكنباور إلى التدريب ليصبح واحدًا من 3 لاعبين  فازوا بكأس العالم كلاعبين ومدربين، حيث فاز بالكأس حينما كان لاعبا في عام 1974 ومدربا في عام 1990.

 

مقالات قد تثير إهتمامك:

 


source: SportMob

DISCLAIMER! Sportmob does not claim ownership of any of the pictures posted on this website. Again, we do not host pictures or videos ourselves. Our authors merely link to the rightful owner. Lastly, Sportmob have carefully considered and reviewed all of its content. Despite that, it is possible that some information might be out-dated or incomplete.