sportmob
fun corner

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

شهد العالم بعض الأحداث المأساوية طوال تاريخ كرة القدم، بما في ذلك الحوادث الميدانية وكوارث الاستاد وتحطم الطائرات وأعمال الشغب. تعرف على اكثر الحوادث المآساوية في عالم كرة القدم!
أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

ليس من السهل أبدًا مناقشة الكوارث التي تحدث على أرض الملعب، مما يؤدي إلى العديد من الوفيات والإصابات بين الأبرياء. أنت لا تعرف أبدًا أين ومتى ستحدث كارثة جديدة، لكن الكوارث التي تحدث على أرض الملعب مؤثرة للغاية.

و الجدير بالذكر إلى أنه في هذه المقالة، سوف نتحقق من أكثر الكوارث المأساوية في تاريخ كرة القدم من خلال تقديم قائمة دون أي تصنيف معين. هل أنت مستعد للتعرف على اكبر خيبات كرة القدم؟

 

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

وفاة أندريس إسكوبار

 

إن أندريس إسكوبار الذي ولد في 13 مارس عام 1967 و توفي في 2 يوليو 1994 عن عمر يناهز 27 عاما، لاعب كرة قدم كولومبي لعب كمدافع لـ أتلتيكو ناسيونال و بي إس سي يونج بويز والمنتخب الوطني الكولومبي.

إن كرة القدم مجرد لعبة، ولكن على ما يبدو لم يخبر أحد ذلك لأولئك الذين اغتالوا قائد كرة القدم الكولومبي إسكوبار، حيث وجد ميتًا في ساحة انتظار للسيارات في ملهى ليلي في يوليو 1994.

قُتل إسكوبار في أعقاب كأس العالم 1994، على أنه انتقام لأنه سجل هدفًا خاصًا في شباك فريقه ساهم في إقصاء الفريق من البطولة. لقد تسبب قتله في تشويه صورة البلاد على الصعيد الدولي من ناحية الروح الرياضية.

عمل إسكوبار شخصيا في محاولة تعزيز صورة أكثر إيجابية لكولومبيا، وكسب استحسانًا في البلاد لكن للإسف كانت نهاية الشاب صادمة.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

كارثة ميونيخ الجوية

 

لحظة صادمة أخرى في كرة القدم كانت حدثًا تميز بأحد الفصول الأكثر قتامة في تاريخ النادي الإنجليزي، حيث انزلقت الطائرة التي كانت تقل لاعبي مانشستر يونايتد خارج المدرج وتحطمت صادمة السياج و منزل في الطريق.

الفرقة المعروفة باسم شبان بازبي، فقدت خلالها ثمانية من لاعبيها في حادث الطيران هذا حيث قتلوا مع 15 راكبًا آخر من الصحفيين و المساعدين.

وقعت كارثة ميونيخ الجوية في 6 فبراير 1958 عندما تحطمت رحلة الخطوط الجوية الأوروبية البريطانية رقم 609 في محاولتها الثالثة للإقلاع من مدرج مغطى بالطين و الثلوج في مطار ميونيخ-ريم، ألمانيا الغربية. كان على متن الطائرة فريق مانشستر يونايتد لكرة القدم إلى جانب المشجعين والصحفيين.

توفي عشرين من اصل 44 راكب على متن الطائرة في مكان الحادث. ونقل المصابون وبعضهم فاقد الوعي إلى مستشفى في ميونيخ حيث توفي ثلاثة آخرون من الذين نقلوا من الحادث، مما أسفر عن 23 حالة وفاة و 21 ناجياً فقط.

وأفيد أن الطائرة وهي سفيرة 2 من طراز Airspeed 2 البالغة من العمر ست سنوات، قد هبطت في ميونيخ للتوقف لفترة وجيزة للتزود بالوقود.

بعد إعادة تزويد الطائرة بالوقود حاول الطاقم الإقلاع مرتين، وفشل بسبب مشاكل في المحرك. وقد بدأ الثلج يتساقط بكثافة وبدا من المحتمل أن تتأخر الرحلة حتى اليوم التالي، ومع ذلك كان الطاقم حريصًا على الالتزام بالجدول الزمني  وتم إجراء محاولة ثالثة للإقلاع.

تسبب الثلج في جعل الممر مغطى بطبقة سميكة من الوحل، مما أبطأ الطائرة لدرجة أنها لم تستطع الوصول إلى سرعة عالية بما يكفي للاقلاع.

ونتيجة لذلك انزلقت الطائرة في نهاية المدرج  واصطدمت بسياج يحيط بالمطار وداخل منزل قريب لتتحول إلى شعلة من النيران.

ونتيجة لذلك توفي سبعة لاعبين من مانشستر يونايتد في الموقع، وتوفي الثامن، دنكان إدواردز ، بعد 15 يومًا في المستشفى. هذه الحادثة كادت ان تسبب بإسلاف نادي مانشستر يونايتد، لكن المدرب بعد قضاء فترة النقاهة قرر العودة لتوجيه الفريق!

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

وفاة مارك فيفيان فويه

 

مارك فيفيان فويه الذي ولد في 1 مايو عام 1975 و توفي في 26 يونيو 2003 عن عمر يناهز الـ 27 عاما، كان لاعب كرة قدم كاميروني دولي لعب كلاعب وسط لكل من النادي و البلد.

في عام 2003 انهار لاعب خط الوسط الكاميروني الذي كان يتمتع بمهارة باهرة في المباراة، وتوفي في الدقيقة 73 من نصف نهائي كأس القارات بين الكاميرون و كولومبيا. كانت الحادثة واحدة من أعظم المآسي التي شوهدت على ملعب كرة القدم.

تم بث الحادثة عبر التلفزيون في جميع أنحاء العالم وترك عالم كرة القدم مذهولًا من الصدمة. اظهر لاحقا تشريح الجثة أن فوي عانى من حالة قلبية لم يتم تشخيصها سابقًا، على الرغم من مظهره الخارجي الذي يمثل اللياقة البدنية بكل ما تحمل الكلمة.

تمدد فوي على ارض الملعب و بعد محاولات لإنعاشه مستمرة، حيث تلِقى الإنعاش من الفم إلى الفم والأكسجين خارج الحقل.

أمضى الأطباء 45 دقيقة في محاولة لإنقاذ حياته وعلى الرغم من أنه كان لا يزال على قيد الحياة بعد نقله إلى المركز الطبي في جيرلاند، إلا أنه توفي بعد ذلك بوقت قصير.

لاعب الوسط البالغ من العمر 28 عامًا قام بتمويل أكاديمية لكرة القدم للبنين والبنات في ياوندي في جزء من ابرز اعماله الخيرية.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

تحطم طائرة هليكوبتر ليستر سيتي

في تاريخ 27 أكتوبر 2018  تحطمت طائرة هليكوبتر من نوع اوغستا وستلاند AW169 بعد وقت قصير من إقلاعها من استاد كينغ بور، الملعب الرئيسي لنادي ليستر سيتي لكرة القدم في ليستر، إنجلترا، المملكة المتحدة.

وقتل جميع الركاب الخمسة الذين كانوا على متن الطائرة  و هم كل من الطيار و أربعة ركاب من بينهم مالك النادي فيكاي سريفادانهانابراها.

وعزا فرع التحقيق في الحوادث الجوية الحادث إلى فقدان السيطرة على الانحراف و وجد أن جهاز التحكم قد انقطع، مما أدى إلى عدم استقرار المروحية ومنع الطيار من السيطرة عليها. لتنتهي الامسية بشكل لم يتوقعه احد، كانت من بين كوارث الطيران في عالم كرة القدم!

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

وفاة أنطونيو بويرتا

 

كان أنطونيو خوسيه بويرتا بيريز الذي ولد في 26 نوفمبر عام 1984 و توفي في 28 أغسطس 2007 عن عمر يناهز 23 عاما، لاعب كرة قدم إسباني محترف لعب لإشبيلية.

انهار اللاعب الإسباني الدولي أثناء اللعب لصالح النادي إشبيلية في مباراة بـ الدوري الإسباني ضد خيتافي وتوفي بعد ثلاثة أيام من فشل العديد من الأعضاء بسبب توقف القلب لفترات طويلة. كان ذلك بعد ثلاثة أشهر من مساعدة إشبيلية على الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي.

سيرجيو راموس شيد باللاعب بويرتا ويرتدي قميصًا مخصصًا له عندما فازت إسبانيا بكأس العالم 2010.

قال راموس في مقابلة "كان أنطونيو معي دائمًا. في المباراة التالية، خرجت إلى الميدان بقميصه ، ولفترة طويلة بعد ذلك ، ارتديت ملابس مخصصة له".

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

وفاة فيل أودونيل

 

توفي قائد ماذرويل بسبب قصور في القلب في نهاية مباراة فاز فريقه بها بنتيجة 5-3 في الدوري الاسكتلندي الممتاز على دندي يونايتد في ديسمبر 2007.

انهار اللاعب الوسط البالغ من العمر 35 عامًا عندما كان على وشك الاستبدال وعولج لمدة خمس دقائق في الميدان قبل نقله إلى سيارة إسعاف تنتظر.

لعب أودونيل لصالح اسكتلندا، سيلتيك و شيفيلد خلال مسيرته وتسبب وفاته في حزن واسع النطاق في كرة القدم الاسكتلندية مما تسبب في تأجيل عدد من المباريات.

وقال مديره مارك ماكغي: "لقد كان رجلاً بين الشبان بكل معنى الكلمة في موقفه ومهنيته ونزاهته وإخلاصه".

تم تعيين أودونيل ليتم استبداله في المراحل الأخيرة من المباراة عن طريق البديل مارك فيتزباتريك، لكنه سقط على الأرض قبل أن يتم الاستبدال.

أصيب اللاعبون في الميدان، بما في ذلك زملائه و ابن أخيه ديفيد كلاركسون، بالصدمة بشكل واضح من الحادث وتم نقل أودونيل من الملعب على نقالة إلى سيارة إسعاف تنتظر خارج فير بارك حيث تم نقله إلى المستشفى.

وأكد بيل ديكي رئيس مذرويل وفاة أودونيل للصحافة بعد فترة وجيزة من انتهاء مباراته على أرضه.

قال الرئيس التنفيذي للنادي، إيان ستيلتي، إن الإدارة والمديرين واللاعبين والمعجبين جميعهم مذهولون ويواجهون صعوبة كبيرة في فهم ما حدث خلال الساعات القليلة الماضية. في هذه المرحلة ليس لدينا كل الحقائق المحيطة بالموت المأساوي لفيل أودونيل. لتكون احد الحوادث المآساوية التي خيمت على عالم كرة القدم.

تم نقله على الفور إلى سيارة إسعاف منتظرة وتم نقله إلى مستشفى ويشاو جنرال ويعتقد أن فيل عانى من شكل من أشكال النوبة وأعلن وفاته في 17:18 ".

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

 

كارثة استاد هيسيل

 

وقعت كارثة استاد هيسيل في 29 مايو 1985، وهو يوم اقيم فيه نهائيات كأس أوروبا بين نادي يوفنتوس و نادي ليفربول.

كان من المتوقع أن تكون لعبة رائعة لكنها سرعان ما تحول مجرى المباراة إلى كابوس، كان الملعب في حالة رهيبة حتى قبل بداية المباراة.

كانت جدران الملعب هشة للغاية و علاوة على ذلك عانى المنظمون من ضعف التنظيم والفصل بين المعجبين، الذين لم يكن لديهم سوى سلسلة سياج بينهما وهو ما لم يكن كافياً لمنع أعمال الشغب والقتال بين المؤيدين وفقًا للمعايير المحددة.

في وقت لاحق اندلعت أعمال شغب عندما بدأ مشجعو ليفربول في إلقاء الحجارة على أنصار يوفنتوس. أدى ذلك إلى ابتعاد الإيطاليين بعيدًا، محاولين التسلق فوق الجدار لتجنب قتال مشجعي ليفربول وكذلك الصخور الطائرة ثم ضربت الكارثة الإستاد.

انهار جدار الملعب الهش تحت ضغط وزن مشجعي يوفنتوس، مما أدى إلى وفاة 39 شخصًا وإصابة أكثر من 600.

أدى تهور مشجعي ليفربول إلى حظر جميع الأندية الإنجليزية من المسابقات الأوروبية لمدة 5 سنوات، بينما عانى ليفربول من حظر لمدة 6 سنوات. بالإضافة إلى ذلك أدين 14 من مشجعي ليفربول بتهمة القتل الخطأ.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

 

كارثة هيلزبرة

 

وقعت كارثة هيلزبرة في 15 أبريل 1989 في مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بين ليفربول و نوتنغهام فورست في ملعب هيلزبورو في شيفيلد.

كانت الكارثة نتيجة الاكتظاظ مما أدى إلى وفاة ما يقرب من 100 شخص وإصابة العديد، كانت أيضًا كارثة ألقت بظلالها على فريق ليفربول الذي ظل يخيم عليه الوقاع المآساوية لأكثر من 20 عامًا.

اقيمت مباريات نصف النهائي من كأس الاتحاد الإنجليزي في مكان محايد، وتم اختيار ملعب هيلزبرة ليكون المكان الذي يتواجه فيه نادي ليفربول و نادي نوتنجهام.

السبب الرئيسي كان الاستاد القديم الذي بدأت المشكلة مع رغبة آلاف الأشخاص في دخول الملعب، ما سرع الأمور هو بوابات الخروج المفتوحة والتي سمحت بتدفق المشجعين بشكل اكبر إلى الاستاد. 

ومع ذلك لم يتم تعيين شرطي لمشاهدة المخرج المذكور مما أدى إلى اكتظاظ الاستاد الممتلئ بالفعل.

تحت الوزن الشديد الذي حملته الاعداد الكبيرة من المشجعين سقطت الاعمدة المركزية الدائمة فقط والتي تم تخصيصها لمشجعي ليفربول وسحق أكثر من 1000 شخص. وأسفرت الكارثة عن مقتل 96 شخصا وإصابة 766.

أفادت السلطات أنه كان خطأ مشجعي ليفربول لأنهم رفضوا اتباع الأوامر، ذهب اللوم بالدرجة الكبرى على ليفربول حيث أنه قيل أن مشجعي ليفربول قاموا بنقل القتلى.

 ومع ذلك  فإن دراسة لاحقة أجريت في عام 2014 حول كارثة هيلزبرة دحضت المزاعم و خلصت إلى أن الافتقار إلى سيطرة الشرطة و ضعف التنظيم هو الذي أدى إلى الكارثة

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

حريق استاد مدينة برادفورد

وقع حريق ملعب برادفورد سيتي خلال مباراة الدرجة الثالثة بالدوري الإنجليزي بين برادفورد سيتي و لينكون سيتي في 11 مايو 1985 في وادي باراد.


كان الجزء الاكبر من المشكلة من الاستاد هو الجناح الرئيسي الذي كان لديه العديد من القضايا من عفا عليه الزمن من السقف الخشبي والثقوب في المدرجات، والتي يمكن أن تسقط بسهولة و تتراكم تحت المدرج.
تمت الإشارة إلى المشاكل عدة مرات من قبل ولكن لم يتم اتخاذ أي إجراءات لإصلاحها. 


مع كل القمامة تحت المقاعد، كان من الممكن لشرارة بسيطة أن تشعل كل شيء بسهولة  وهو ما حدث بالفعل في 11 مايو. بدأت المباراة بين برادفورد ولينكولن سيتي كما كان متوقعًا وسار كل شيء بسلاسة حتى منتصف الوقت عندما شوهد بعض الدخان قادمًا من المدرجات.
في البداية  لم يكن الامريبدو خطرًا كبيرًا لكن الريح لعبت دورها و أغرق اللهب الموقف بأكمله في غضون بضع دقائق فقط، تاركًا بعض الأشخاص محاصرين في مقاعدهم بينما تمكن آخرون من إنقاذ حياتهم.

لم تنجح الأبواب المغلقة وممرات الهروب المغلقة في تحقيق أي فائدة مما يعني في النهاية ترك أكثر من 50 شخصًا ليحترقوا حتى الموت.  انتشر الحريق بسرعة حتى فرقة الإطفاء التي وصلت بعد 7 دقائق من الدخان كانت متأخرة.
في المجموع توفي 56 شخصا وأصيب 265 في ذلك اليوم. حتى بعد 34 عامًا ، تظل حريق ملعب برادفورد سيتي أكبر كارثة حريق في كرة القدم البريطانية.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

 

كارثة استاد ناسيونال

تُعرف كارثة استاد ناسيونال بأنها أسوأ كارثة في تاريخ كرة القدم، حدثت الكارثة في 24 مايو 1964، عندما استضافت بيرو الأرجنتين في الجولة التأهيلية لبطولة كرة القدم للألعاب الأولمبية في طوكيو في استاد ناسيونال في ليما.

كانت مباراة حاسمة بالنسبة لبيرو للفوز الذي احتل المركز الثاني في البطولة و كان سيواجه البرازيل في المباراة التالية والأخيرة. نظرًا لأهمية المباراة حضر أكثر من 50.000 معجب الحدث لمشاهدة فريقهم يفوز، تم ملء الملعب حتى آخر مساحة له. 

 وهي وصفة لكارثة ستقع من تلقاء نفسها و لكن يمكن القول أن سبب كارثة استاد ناسيونال هو الرجل الذي بدأ أعمال شغب. مع بقاء 6 دقائق فقط و الأرجنتين متقدمة بهدف سجلت بيرو هدفًا و هو ما لم يحتسبه الحكم البرتغالي أنجيل إدواردو بازوس.

ركض أحد مشجعي بيرو في الملعب  ولكن سرعان ما قبضت عليه الشرطة وضربوه بقسوة، وقد أدى ذلك فقط إلى سكب المزيد من النفط على النار البيروفية التي تهدد بالشغب بالفعل.

أسفرت هذه الحالة عن أعمال شغب وردت الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع، ركض المؤيدون إلى البوابات للهروب. 

ومع ذلك لم يكن الملعب يحتوي على بوابات بل مصاريع فولاذية صلبة، والتي كانت مغلقة كما كانت دائمًا خلال أي مباراة. ولكن بسبب الذعر لم يدرك المشجعون ذلك، حيث استمروا في الجري نحو المصاريع مما دفع الحشود في الصعود إلى أسفل الدرج.

بسبب كل الضغط أخيرًا انفجر ت البوابة مفتوحة و كشف الستار عن مشجعين ميتين !

ماتوا بسبب سحقهم تحت وطأة المشجعين الآخرين، رسميًا مات معظمهم بسبب النزيف الداخلي والاختناق. وقدر عدد القتلى بنحو 328 وأصيب 500 في الحادث.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

أعمال شغب إستاد بورسعيد

 

في الأول من فبراير 2012 جرت مباراة بين الأهلي و فريق المصري في استاد بورسعيد كجزء من مباراة الدوري المصري لكرة القدم.

بدأ الحادث بأكمله حتى قبل المباراة، حيث تأجلت المباراة لمدة 30 دقيقة بسبب رفض جماهير المصري مغادرة الملعب بعد ان تاخر الاهلي عن الحضور. حتى خلال المباراة وفي منتصف الشوط الأول اقتحم مشجعي المصري الملعب بعد كل هدف سجله فريقهم، الأمر الذي أدى إلى تأخير المباراة التي تأخرت عن اللعب لمدة 30 دقيقة.

بعد صافرة النهاية فقط بدأ مشجع المصري في أعمال شغب، مسلحون بالحجارة و السكاكين والألعاب النارية والزجاجات.  هاجموا لاعبي الأهلي الذين فروا إلى غرفة التبديل تحت حماية الشرطة، بعد هروب اللاعبين هاجم مشجعو المصري أنصار الأهلي فيما يعرف الآن باسم أعمال شغب استاد بورسعيد. 

بعد أن تجاوز عددهم اثنا عشر مرة مشجعوا الفريق الآخر، حاول مشجعو الأهلي الفرار لكن الأبواب المغلقة منعتهم من ذلك. وانتهت أعمال الشغب بوفاة 72 من مشجعي الأهلي وضابط شرطة و عامل مصري بالإضافة إلى أكثر من 500 إصابة.

و أسفرت أعمال الشغب عن اعتقال ما لا يقل عن 470 من مشجعي المصري و 73 وجهوا المحاكمة. يُعرف هذا الشغب الآن كواحد من أكبر الكوارث في كرة القدم في القرن الحادي والعشرين، ونأمل أن تظل أكبر كارثة و عبرة لبقية المشجعين.

أهم الأحداث المأساوية في تاريخ كرة القدم العالمية

كارثة لوجنيكي

 

أفيد أن 66 مشجعًا لقوا حتفهم بسبب السحق في ملعب لوجنيكي في موسكو خلال مباراة كرة قدم أوروبية في عام 1982.

ومع ذلك أشارت التحقيقات اللاحقة إلى أن ما يصل إلى 350 شخصًا لقوا حتفهم، ولكن تم تغطية الحادث من قبل الحكومة السوفيتية آنذاك.

 

 

بسبب التنظيم السيئ والبنية التحتية السيئة وحتى تصرفات المؤيدين و المشجعين، لا يمكننا أبدًا توقع سبب الكارثة القادمة.

ومع ذلك مع تحسن الوضع الأمني ​​و الملاعب المصممة بشكل أفضل والتخطيط الأكثر دقة للأحداث المهمة، يمكننا القول بأمان أن الكوارث في الأحداث الرياضية قدانخفضت بشكل كبير ونأمل أن يتم تقليلها إلى الحد الأدنى.

 

 

نعلم إنه من الصعب  #stayhome في هذه الأيام. لنسهل الأمور قليلا، نحن نعرض عليك خصم 50% على محتوى سبورت موب المتميز! 
انضم لعائلة سبورت موب الآن!

 

 

إقرأ أكثر:

 

 

تابع آخر أخبار كرة القدم على سبورت موب

مصدر: SportMob
أخبار متعلقة: